286,000 People Displaced as Families Continue to Lose Loved Ones Due to Mosul Operations

Iraq - Since 25 February, when people from West Mosul first began to flee, the IOM Displacement Tracking Matrix (DTM) has tracked a total of 27,634 families (165,744 individuals) in their location of displacement.

The largest group of these displaced people – 28,770 individuals – is sheltering in the Qayyara airstrip, constructed by IOM in cooperation with Iraq’s Ministry of Displacement and Migration (MoMD). The emergency site, the largest constructed for the Mosul crisis, is now home to 8,792 families in total (48,959 individuals), an increase of over 28,000 since the West Mosul operations started on 19 February.

Construction work continues at IOM’s second camp in Haj Ali with a capacity for 7,500 plots for families (45,000 individuals). Currently, 4,356 plots (19,880 individuals) are in use mostly by internally displaced persons (IDPs) from West Mosul.

More than 286,020 individuals have been currently displaced by Mosul operations, which began on 17 October 2016; this current displacement figure increased by 122,000 in the past month. Cumulatively, more than 350,000 individuals have been displaced by Mosul operations; however, as of 23 March, more than 76,000 have returned.

Scores of displaced people are losing their lives while fleeing the fighting in Mosul. This is Sara Alaa’s story:

Bent over, sobbing quietly as he muttered incomprehensible words, Abdullah gripped the empty-looking body bag as if his life depended on it.

At first glance, the cadaver pouch that lay on a stretcher looked empty; large parts of it appeared hollow until Abdullah unzipped it.

Inside the adult body bag, lay five-year-old Sara Alaa.

The little girl looked like she was asleep. Her eyes half closed, her mouth slightly opened as if she was still breathing and her pretty face unscathed. Her black hair tied back from her face, she was dressed in a sweatshirt with little coloured flowers and the word “Love” printed on it.

Her grandfather, Abdullah, had rushed her to IOM’s field hospital in Hammam al-Alil after ISIL shot her while the family was trying to escape Mosul’s al-Jadeeda neighbourhood in the early hours of last Thursday morning (23 March). Abdullah, his wife and seven other family members, including two blind women and Sara’s relatives, were trying to flee when an ISIL sniper began shooting to stop them leaving.

“We froze in our tracks out of fear. The two blind women fell to the ground. Relatives started to drag them back to the safety of a nearby building,” said Abdullah’s nephew, Salah, who had accompanied Abdullah to the field hospital.

Another ISIL sniper appeared at the top of the street where they were hiding, spraying the area with machine gunfire to prevent families from running.

Abdullah instinctively grabbed a terrified Sara and held her in his arms.

“I took her into my arms embracing her body to protect it from the shooting,” he sobbed.

But the sniper was too quick. Two bullets were fired, one entering Sara’s tiny body from the back and exiting from her chest leaving a big hole near the heart. Another bullet hit Abdullah in the abdomen.

In the panic that ensued, Abdullah and his nephew, together with Sara, were put in a car and driven to the IOM and Qatar Red Crescent Society (QRCS) hospital in Hammam al-Alil.

“When Sara arrived at the field hospital, she was already dead,” explained the surgeon on call that morning.

By late morning, Sara’s mother was en route to the hospital, unaware that her youngest child had been killed.

“I couldn’t tell her mother on the phone,” Abdullah said as he sobbed inconsolably. “She is in a taxi on her way here and does not know that her daughter is dead,” he said, burying his face in the body bag as he wept.

“We should have been celebrating the liberation of our neighbourhood having survived ISIL for two and a half years,” he said. “Instead we are grieving. Her life started with ISIL and was ended by them,” said Abdullah.

About 600,000 people are still in the areas of West Mosul held by ISIL, including 400,000 who are "trapped" in the Old City under siege-like conditions.

Throughout the morning, victims of the conflict arrived at the IOM and QRCS field hospital.

There was seven-year-old Ali, whose left foot had been amputated two days earlier and now needed post-operative treatment. His two aunts came with him as his mother, who had been injured, was now bedridden.

“Shhhh,” they whispered as Ali cried in pain. “He still doesn’t know he has lost a foot.”

Then came young Firas, 19, shot in the back by an ISIL sniper as he tried to flee Mosul al-Jadeeda that morning.

Another seven-year-old boy wailed in pain as the doctors checked the external metal fixators they had attached to his leg a week earlier. ISIL had fired mortar at his family’s house.

An elderly diabetic lady, Umm Omar, was wheeled in for post-operative care.

She was not a victim of sniper fire or shrapnel. Living under ISIL, especially in the last few months meant lack of access to medical support, insulin and healthy food, in addition to major stress. With no means of treating her medical condition, she developed gangrene and had to have both legs amputated below the knees.

Victim after victim, all from Mosul al-Jadeeda, streamed into the field hospital that morning telling a similar story – that ISIL deliberately shot at them as they tried to escape. They shot to kill, not differentiating between man, woman, child or the elderly.

The medical team at IOM’s field hospital worked tirelessly as the victims turned up. They soothed children and calmed adults while they cleaned, disinfected, treated and patched up the wounds.

But as the day progressed, the news worsened with reports emerging that over 130 civilians had been killed in the same neighbourhood, Mosul al-Jadeeda, by collation airstrikes.

ISIL has warned civilians about leaving the areas still under their control. In recent weeks as Iraqi forces advance in Mosul, they have imposed a mounting reign of terror on those civilians still entrapped.

With ISIL using civilians as human shields, even forcing their way into homes where families have gathered for safety and firing mortars from rooftops of houses with civilians in the lower floors, an increase in the number of innocent people being killed has been reported in recent weeks.

The IDPs and patients described the situation of many civilians still living inside West Mosul as extremely bleak. If they stay, the likelihood of being killed, either by coalition air strikes or Iraqi forces’ artillery, is high; if they leave, the chances that ISIL snipers, mortars and gunmen will kill them are high also.

But despite the risks of being shot by ISIL, many say the chance of making it out, however slim, is worth the try.

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx.

 

Please click to download the latest:

IOM Iraq DTM Mosul Operations – Data Snapshot - March 28

IOM Iraq DTM Mosul Corridor Analysis - March 27 

IOM Iraq DTM Mosul Operations - Factsheet - March 23

 

For further information, please contact IOM Iraq:

Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int, or

Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * *

 نزوح 286,000 من السكان فيما تواصل العائلات فقدان الأحبة بسبب عمليات الموصل -  

 

منذ 25 شباط عندما بدأ السكان من غرب الموصل بالفرار  رصدت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح ما مجموعه 27,634  عائلة ( 165,744فرد)  في مواقع نزوحهم.

لجأت أكبر مجموعة من اولئك النازحين 28,770 فرداً الى ترتيبات الايواء في موقع مطار القيارة الذي شيدته المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية.  وهو يُعّد من أكبر مواقع المأوى الذي تم انشاؤه في أزمة الموصل حيث بلغ إجمالي العدد الذي يستضيفه في الوقت الحاضر 8,792 عائلة (48,959 فرد) أي بزيادة اكثر من 28,000  منذ بداية  عمليات  غرب الموصل في 19 شباط.

تستمر أعمال البناء في المخيم الثاني التابع للمنظمة الدولية للهجرة  الكائن في منطقة الحاج علي بسعة 7500 قطعة مخصصة للعائلات (يقيم عليها 45,000 فرد). أما في الوقت الحالي، فيوجد 4,356 قطعة (يقيم عليها  19,880فرد) وغالبيتها مستخدمة من قبل النازحين من غرب الموصل

وقد نزح أكثر من 286,020 فرد في عمليات الموصل  التي بدأت يوم 17 تشرين الأول 2016 ؛  وارتفع الرقم الحالي للنزوح بمقدار 122,000 عن الشهر الماضي.  وبشكل تراكمي فإن أكثر من 350,000 فرد قد نزح بسبب عمليات الموصل. ولكن اعتباراً من 23 آذار  لقد عاد أكثر من 76,000 فرد

يفقد اعداد غير محددة من العراقيين النازحين حياتهم أثناء هروبهم من المعارك في الموصل، وهذه قصة سارة علاء:

ينحني باكيا بهدوء وهو يتمتم بكلمات غير مفهومة أمسك عبد الله بكيس الجثث الفارغ وكأن حياته تتوقف على ذلك

بدا كيس الجثة فارغ منذ الوهلة الاولى وهو ممدد على النقالة حيث ان اجزاء كبيرة منه تبدو فارغة حتى قام عبدالله بفك الكيس المخصص للبالغين و ترقد بداخله سارة علاء التي تبلغ 5 أعوام.

بدت الطفلة وكأنها كانت تغط في نوم عميق كانت عينها نصف مغمضة وفمها مفتوحا قليلا وكأنها مازالت تتنفس ووجهها الجميل لم تلوحه اي اصابة وكان شعرها السود مربوطاً وارتدت تي شرت قطنياً مزيناً بالورود الملونة وكلمة " حب"  " Love" مطبوعة عليه.

أوصلها جدها عبدالله الى مستشفى المنظمة الدولية للهجرة الميداني في حمام العليل بعد أن اصابها داعش بأطلاق ناري أثناء محاولة هروب العائلة من حي الموصل الجديدة في الساعات المبكرة من يوم الخميس الماضي 23 آذار. عبد الله وزوجته وسبعة من افراد عائلته بضمنهم امرأتان مصابتان بالعمى من اقرباء سارة كانوا يحاولون الهروب عندما بدأت قناص داعش بالاطلاق عليهم لغرض ردعهم من الرحيل.

يقول ابن اخ عبد الله ويدعى صلاح والذي كان يرافق عبد الله الى المستشفى الميداني" تجمدنا في مكاننا من شدة الخوف  ووقعت المرأتان المصابتان بالعمى وقام الاقارب بجرهم  الى مبنى آمن قريب" .

وظهر قناصة آخرين من داعش من الشارع حيث كانوا يختبئون ويرشون المنطقة بنيران المدافع لمنع العائلات من الهروب.

وبنحو غريزي أمسك عبد الله بسارة والتي كانت ترتجف خوفا بكلا ذراعيه ويقول وهو يبكي " أخذتها بين ذراعي أحضن جسمها لاحميها من الاطلاقات".

إلا ان القناص كان اسرع واطلق رصاصتين احدهما اخترقت جسم سارة من الخلف واستقرت في صدرها مما ترك فجوة كبيرة بالقرب من قلبها ورصاصة اخرى اصابت عبد الله في بطنه.

وفي حالة الذعر التي تلت ذلك قام عبداالله وابن أخيه معا بوضع سارة في السيارة وتوجها الى مستشفى المنظمة الدولية للهجرة والهلال الاحمر القطري في حمام العليل.

أوضح الجراح الذي كان مناوباً ذلك الصباح " عندما وصلت سارة الى المستشفى الميداني كانت متوفية".

وفي وقت متأخر من ذلك الصباح كانت ام سارة في طريقها الى المستشفى لا تعلم ان طفلتها الاصغر قد قتلت.

يقول عبدالله وهو يبكي بحرقة " لم اتمكن من اخبار والدتها على الهاتف " " هي في التاكسي في طريقها الى المستشفى ولا تعرف ان طفلتها قتلت"  يبكي  ويدفن رأسه في كيس الجثة.

يقول عبد الله "كان ينبغي أن نحتفل بتحرير منطقتنا التي نجت من داعش لسنتين ونصف  ولكن بدلا من ذلك ها نحن نحزن لفقدان سارة حياتها بدأت مع داعش وها هم انهوا حياتها "

يوجد حوالي 600,000 شخص في مناطق غرب الموصل تحتفظ بهم داعش بضمنهم 400,00 محاصرين في المدينة القديمة ومحاطين بظروف تشبه الحصار.

 ووصل خلال النهار  ضحايا الصراع الى مستشفى المنظمة الدولية للهجرة والهلال الاحمر القطري.

وهناك يرقد علي ذو السبع سنوات وبترت قدمه اليسرى قبل يومين مضى وبحاجة الان الى عناية بعد الجراحة التي خضع لها وترافقه خالاته ووالدته الذين اصيبوا بجروح وطريحات الفراش.

كانوا يهمسون " اش..اش" بينما كان علي يصرخ من الالم " لازال لايعرف انه فقد قدمه" .

ثم أتى فراس ، الشاب الذي يبلغ 19 عاما واصيب من الخلف من قبل قناصة داعش اثناء محاولته الفرار من حي الموصل- الجديدة هذا الصباح.

 وطفل آخر يبلغ من العمر سبع سنوات يصرخ من الالم حيث فحص الاطباء مثبتات المعادن الخارجية التي يعلقونها على ساقه منذ اسبوع مضى حيث القت داعش قذيفة هاون على منزل اسرته.

و ام عمر امرأة كبيرة في السن كانت تُجر في كرسي ذو عجلات للحصول على عناية مابعد الجراحة.

لم تكن ام عمر ضحية قناص او شظية لكن العيش في ظل داعش في الاشهر القليلة الماضية يعني عدم الحصول على المساعدة الطبية، والانسولين والطعام الصحي اضافة الى التوتر الكبير. وبعدم وجود وسيلة لعلاج حالتها تطور وضعها الصحي الى الكنكرينا وكان لابد من بتر ساقيها من تحت الركبتين.

وقد عمل الفريق الطبي في المستشفى الميداني التابع للمنظمة الدولية للهجرة بلا كلل مع وصول الضحايا وقام بتسكين الأطفال و تهدئة الكبار اثناء تنظيف وتطهير  وعلاج جروحهم .

ولكن مع تقدم اليوم ، تفاقمت الأخبار والتقارير التي تُشير الى أن أكثر من 130 مدنياً قتلوا في حي موصل - الجديدة نفسه  من قبل الضربات الجوية  للتحالف.

وقد حذرت داعش المدنيين من مغادرة المناطق التي لا زالت تحت سيطرتهم حيث قامت  في الاسابيع الاخيرة ومع تقدم القوات العراقية في الموصل بتصعيد العمليات الارهابية على المدنيين الذين مازالوا محاصرين هناك.

 وقد تم الابلاغ عن ارتفاع  عدد الابرياء الذين قتلوا في الأسابيع الأخيرة وذلك نتيجة لقيام داعش باستخدام المدنيين كدروع بشرية واقتحام المنازل عنوةً حيث تتجمع الأسر طلباً للسلامة وتقوم باطلاق  قذائف الهاون من على أسطح المنازل والمدنيين متواجدين في الطوابق السفلى. 

ووصف النازحين داخلياً  والمرضى أوضاع العديد من المدنيين الذين مازالوا يعيشون في غرب الموصل بانها بائسة للغاية ففي حال بقائهم هناك احتمالية تعرضهم للقتل كبيرة جداً، إما من الضربات الجوية للتحالف أو القوات العراقية،   وإذا غادروا فإن فرص تعرضهم للقتل  من قبل قناصة تنظيم داعش وقذائف المسلحين كبيرة أيضاً.

وعلى الرغم من مخاطر اطلاق النار من قبل داعش، يقول الكثيرون إن فرصة اخراجهم ومهما كانت ضيئلة فهي تستحق المحاولة.

وتتوفر أحدث أرقام  مصفوفة تتبع النزوح في حالات الطوارىء من عمليات الموصل على:  http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTrcking.aspx

 

لطفاً انقر هنا لتحميل أحدث :

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح من عمليات الموصل -  لقطات  للبيانات – 28 آذار

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح  على طول ممر الموصل -  27 آذار 

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح لعمليات الموصل  - صحيفة الحقائق – 23 آذار

 

ولمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

 هالة جابر ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+  ايميل: hjaberbent@iom.int 

ساندرا بلاك ٩٦٤٧٥١٢٣٤٥٥٠+   أيميل: sblack@iom.int