43,000 Iraqis Recently Displaced from Fallujah

Iraq - IOM is closely monitoring displacement from Fallujah in response to ongoing military operations in and around the city, which intensified on 22 May 2016. IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking identified a total of 43,470 internally displaced Iraqis (7,245 families) from Fallujah district between 22 May and 13 June. This includes 10,548 individuals (1,758 families) who fled between 11 and 13 June; the displaced have arrived mainly to Amiriyat Al Fallujah, with a smaller number to Al-Habbaniya sub-district (both in Anbar governorate), as well as to Baghdad governorate.

A displaced widow from Fallujah, named Nagham, spoke with an IOM staff member about her displacement. “I have five children. When ISIL came to the area we couldn’t leave because three of my children are very ill.  After the recent military operation many families escaped by foot, taking back roads. I fled with two of my children and had to leave my other three behind with their grandmother and relatives; they were planning to leave by car. I have not heard from them since then. We are in urgent need of supplies and assistance."

Since 29 May IOM has been assisting displaced persons from Fallujah, the majority in Amiriyat Al Fallujah, through the distribution of more than 3,600 non-food items kits.  These kits include lightweight summer blankets, towels, plastic mats, a cool box, rechargeable fan, rechargeable light, gas cooker and a hygiene kit, first aid kit, and sewing kit. Distributions were conducted in cooperation with local authorities, and funded by the USAID Office of Foreign Disaster Assistance, and the US State Department’s Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM) and the Government of Germany. Additional distributions are planned to respond to the most urgent needs.

The latest report from IOM Iraq’s DTM, published this past week, updated the figure of internally displaced persons (IDPs) throughout the country to 3,306,822 individuals (551,137 families) from 1 January 2014 through 26 May 2016.

The majority of the displaced are originally from two governorates: Anbar 42 percent (1,396,788 individuals) and Ninewa 35 percent (1,149,492). The entire displaced population is from 8 of Iraq’s 18 governorates. The governorates hosting the largest IDP populations are Anbar 17 percent (578,208), Baghdad 16 percent (535,050) and Dahuk 12 percent (397,290).

Amid continuing displacement, many Iraqis have started to return to their location of origin. A total of 726,336 individuals (121,056 families) are reported to have returned as of 26 May 2016, indicating an increase of 11 percent (69,558) since 28 April. Returns are mainly to the governorates of Salah al-Din (303,588 individuals), Ninewa (129,198) and Diyala (130,980), thanks to improved security conditions.

Anbar governorate witnessed the highest increase in returns during the April 28 – May 26 period (33,000 individuals). This increase was especially high in the districts of Ramadi and Heet, where local authorities have facilitated return movements to areas declared safe. 

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Ongoing and recent displacement, especially from Fallujah, requires immediate attention. IOM is responding but funds and supplies are insufficient to provide adequate assistance to the huge numbers of displaced Iraqis. IOM will continue to cooperate with the UN Humanitarian Country Team, humanitarian partners, government authorities and donors, to assist as many displaced Iraqis as possible to the full extent of our resources.”

Please visit the IOM Iraq DTM portal for details on the methodology, the most recent Datasets, Dashboards, Dynamic Displacement Maps and previous DTM products: http://iraqdtm.iom.int

 The DTM is funded by the US State Department’s PRM.

For further information please contact IOM Iraq. Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: [email protected] or Laura Nistri, Email: [email protected] or Antanas Jurksaitis, Email: [email protected]

*   *  *   *   * 

نزح مؤخراً 43,000 عراقي من الفلوجة

العراق -  تراقب المنظمة الدولية للهجرة عن كثب حركة النزوح من الفلوجة بسبب العمليات العسكرية الجارية في جميع أنحاء المدينة والتي اشتدت يوم 22 آيار عام 2016. وحددت لجنة تتبع الطوارئ لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح عدد النازحين العراقيين مايقارب 43,470 نازح (7,245 أسرة) من منطقة الفلوجة  خلال الفترة ما بين 22 آيار و 13حزيران. ويتضمن هذا العدد 10,548 فردا منهم (1,758 أسرة) الذين فروا بتاريخ 11 و 13 حزيران إلى عامرية الفلوجة وبعدد أقل هربوا الى منطقة الحبانية ( حيث تقع المنطقتان في محافظة الأنبار) وكذلك توجه البعض منهم الى محافظة بغداد.

تحدثت نغم وهي أرملة نازحة من الفلوجة مع أحد موظفي المنظمة الدولية للهجرة عن نزوحها. وقالت "لدي خمسة أطفال. لم نستطيع الهرب على الفور عند دخول تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام (داعش) المنطقة لأن ثلاثة من أولادي لم يكونوا بصحة جيدة. وبعد العمليات العسكرية مؤخرا فَر العديد من الأسر سيرا على الأقدام متخذين الطرق الخلفية. بعدها هربت مع اثنين من أبنائي واضطررت إلى ترك باقي أبنائي الثلاثة مع جدتهم والأقارب. حيث كانوا يستعدون للهرب بالسيارة. ولم أسمع أي شئ عنهم منذ ذلك الحين. نحن في حاجة ماسة إلى الإمدادات والمساعدات". 

تقوم المنظمة الدولية للهجرة بمساعدة النازحين من الفلوجة، وأغلبيتهم في منطقة العامرية من خلال توزيع ما يقارب  3,600 طرد من حزم المواد الغيرغذائية منذ 29 آيار. وتشمل هذه الطرود الأغطية الصيفية خفيفة الوزن والمناشف والحصير البلاستيكي وصندوق التبريد ومروحة وضوء قابلين لإعادة الشحن وطباخ وعدة النظافة وعدة الإسعافات الأولية وعدة الخياطة. وتم هذا التوزيع بالتعاون مع السلطات المحلية وقد تم تمويل هذه التوزيعات من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساعدات الكوارث الخارجية، ووزارة الخارجية الأمريكية مكتب السكان واللاجئين والهجرة والحكومة الألمانية. ومن المقرر أن تكون هناك توزيعات إضافية لتلبية الإحتياجات الطارئة.

 حدَثّ آخر تقريرصادر عن مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق الذي تم نشره الأسبوع الماضي عدد النازحين داخليا في كل أنحاء العراق بحدود 3,306,822 فرداً  (551,137 أسرة)  منذ 1 كانون الثاني 2014 وحتى 26 آيار عام 2016. 

تعود الغالبية العظمى للنازحين في الأصل الى محافظتين: محافظة الانبار 42٪ (1,396,788 فرداً) ومحافظة نينوى 35٪ (1,149,492). أما بقية السكان النازحين هم من 8 محافظات من محافظات العراق ال 18. وأما المحافظات التي استضافت أكبر عددا من النازحين هي: محافظة الأنبار 17% (578,208)، بغداد 16٪ (535,050) ودهوك 12٪ (397,290).

وفي خضم إستمرار النزوح ، فقد بدأ العديد من العراقيين بالعودة إلى مواقعهم الأصلية. ويذكر أن مجموع 726,336 فردا (121,056 أسرة) قد عادوا اعتبارا من 26 آيار 2016، مما يشير إلى زيادة  في نسبة العودة وقدرها 11٪ (69,558) منذ شهر نيسان. تمت حركة العودة بشكل رئيسي إلى محافظة صلاح الدين (303,588 فرداً)، نينوى (129,198) وديالى (130,980) وذلك بفضل تحسن الأوضاع الأمنية هناك.

شهدت محافظة الانبار أعلى زيادة للعودة خلال الفترة 28 نيسان - 26 آيار (33,000 فرداً ). ولوحظت  هذه الزيادة الكبيرة على وجه الخصوص في قضائي الرمادي وهيت، حيث أن السلطات المحلية سهلت حركات العودة الى المناطق التي أعلنت آمنة.  

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: " إن النزوح المتواصل والحالي، وخاصة من الفلوجة، يتطلب إهتماماً فورياً. إن المنظمة الدولية للهجرة تستجيب لهذه الاوضاع لكن التمويل والامدادات غير كافية لتقديم المساعدة المرجوة للأعداد الهائلة من النازحين العراقيين. وستواصل المنظمة الدولية للهجرة وبالتعاون مع فريق الأمم المتحدة القطري، الشركاء في المجال الإنساني والسلطات الحكومية والجهات المانحة بمساعدة أكبر عدد ممكن من النازحين العراقيين الى أقصى حد من خلال الموارد المتاحة لدينا".

للحصول على تفاصيل أكثرعن منهجية مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح وأحدث مجموعة البيانات ، لوحة المعلومات، وديناميكية خريطة النزوح بالإضافة إلى انتاجات أخرى لمصفوفة تتبع النزوح، يرجى زيارة الموقع:  iraqdtm.iom.int

يتم تمويل مصفوفة تتبع النزوح من قِبَل وزارة الخارجية الأمريكية – مكتب السكان واللاجئين والهجرة.

للمزيد من المعلومات يرجى الأتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، 2550 234 751 964+   البريد الالكتروني: [email protected] 

أو لورا نيستري، البريد الالكتروني: [email protected]

أو أنتانانس جركسيتس، البريد الالكتروني: [email protected]