50,000 Syrians and Iraqis Visit UN Migration Agency, Germany's Family Assistance Progamme Offices in Last 12 Months

Some of the families assisted by the UN Migration Agency under Germany’s Family Assistance Programme (FAP). Photo: UN Migration Agency (IOM) 2017

Iraq - Since July 2016, IOM, the UN Migration Agency, has assisted in person over 50,000 vulnerable migrants with family reunifications in Germany through its Family Assistance Programme (FAP).

The aim of FAP, which was initiated and funded by the German Federal Foreign Office, is to support family reunification applicants in Iraq, Turkey and Lebanon during the visa application process for Germany. At their offices, IOM helps them to correctly complete the forms and prepare their documents in order to reunite with close family members already granted asylum in Germany.

The FAP project also works to dissuade refugee families from seeking unsafe, irregular migration channels; to support German consular staff; and to help refugees integrate into German society successfully.

Over half a million Syrians and Iraqis have registered for asylum in Germany since 2015 and approximately 355,000 have been granted refugee status, according to the German Federal Office for Migration and Refugees (BAMF). Most of them have arrived taking a perilous boat journey and left behind their family members. As per German laws, those granted refugee status qualify for family reunification.

* * * * * 

Eighteen-year-old Abdulrahman and his younger siblings were five of those supported through FAP. In 2015, Abdulraham’s father, Nasser, was one of the million migrants and refugees who crossed into Europe in search of a safe life for his family.

Knowing the risks of the journey, Nasser made the difficult decision to travel ahead of his children. Alone in Turkey, young Abdulraham acted as a father-figure to his younger siblings, living in a one bedroom apartment off money sent back by their father. After Nasser was granted refugee status in Germany, IOM’s FAP programme expedited the process to reunite the children with their parent.

“There are no words to express what this means to have my family in a safe country, surrounded by such generous people,” said Nasser. “My children have lived through tragedy. They lost their good memories. Now, kind German people are helping us to build new, happy memories.”

* * * * * 

The family reunification process starts with an online appointment to a FAP centre, where IOM staff ensures the completeness of their documents while assisting them in preparing their application. In Lebanon and Turkey, IOM also supports the Consulates by collecting visa applications on their behalf. 

For children waiting with their parents, a playroom with toys, books and colouring pencil sets is available. Children are also taught basic German language skills to prepare them for their new lives before travel.

In addition to the 50,000 cases processed by IOM’s FAP offices in Lebanon, Turkey and Erbil, these offices have provided remote assistance to an estimated 162,000 Syrian and Iraqis at an average of 1,400 requests per month.

The Family Assistance Programme is part of IOM’s facilitated migration portfolio through which IOM provides tailored operational assistance to states through efficient, cost-effective and non-profit international migration services.

* * * * *

Already in Germany, Mehdi Khalil and his cousin Lazem, are both four months away from their 18th birthday. To ensure reunification with their family members IOM has fast tracked their applications to allow them to get a visa before that date.

The fathers of the young boys – Abbas, 37, and his brother Azdaeen, 43 – together with the nine other children across their two families, cannot wait to join their sons – and to start a new life.

Both men paid for their eldest boys Mehdi and Lazem, 16 at the time, to be smuggled into Germany. It cost them a total of USD 10,000, a combination of money they said they borrowed from extended family members and their life’s savings.

The Yezidi brothers, farmers from Iraq’s Sinjar province, lived a comfortable life. They reared cows and sheep, from which they produced milk and made fresh cheese and yoghurt. They also grew crops and vegetables.

Though not rich, the family needed little and enjoyed the tranquillity of their life and community; that is, until ISIL took over their area, killing thousands of men and forcing tens of thousands to flee. They also took nearly 6,000 women and children as slaves and hostages.


The brothers and their children were lucky enough to escape to the Sinjar Mountains, where they spent a week with very little food and water before being rescued. Since then they have been internally displaced and living in Bajet Kandela camp in Kurdistan’s Dohuk Governorate.

“We can’t wait to get there and be reunited with our boys,” Abbas said. “Here we have nothing left, whereas in Germany we have the prospect of a new life and a fresh start for our children,” he added.

“We had a comfortable life here, then Daesh came and destroyed our homes, all three of them, as well as our farms. We lost everything… and our community was dispersed… They even stripped us of our memories,” Abbas continued, reminiscing on the past.

Mehdi’s mother, Khanso, cries at the mention of her son.

“I miss him very much. He liked to stand in front of the mirror to style his hair after a shower,” she recalled. “Remembering that hurts,” she recalled.

“I miss his hugs and kisses and just want to see him again, to take him in my arms and kiss his eyes,” Khanso said sobbing slowly.

But both the boys’ mothers say, their eventual reunification will also come with some pain because of those they will have to leave behind – elder married daughters and grandchildren.

Perhaps hardest of all is the fact that they may initially have to leave some of the younger children behind.

The reunification process for minors initially only allows for them to be joined by their parents, unless there are exceptional circumstances that mean the extended family should also go in the first phase. Once the parents themselves have been granted refugee status, which provides them with a residency permit, they are able to apply to be reunited with the other children.

“Our joy will be bittersweet,” said Ghazala, Lazem’s mother who will leave behind two married daughters and sons, her two grandchildren as well as some of her younger children.

“Now my thoughts and tears are for Lazem. Then, when I go to Germany, my thoughts and tears will be for those I left behind,” she sobbed. “The hole in my heart will never be healed. I will be missing them instead of Lazem.”

* * * * *

Video on FAP: 
https://www.youtube.com/watch?v=yyQG0THrqG4&feature=youtu.be

Visit the FAP Facebook page: 

https://www.facebook.com/IOM.Family.Assistance.Programme/

 

For FAP family reunification assistance requests, please contact: 

FAP Istanbul: Tel: +90 (212) 4010250, info.fap.tr@iom.int

FAP Erbil: Tel: +964 66 211 1500, info.fap.iq@iom.int

 

For more information, please contact: 

IOM Iraq:
Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int
Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int


IOM Turkey:
Abby Dwommoh, Tel: +90 312 454 3048, Email: MediaIOMTurkey@iom.int

* * * * * 

زار 50,000  شخص سوري وعراقي  مكتب وكالة الأمم المتحدة للهجرة لبرنامج المساعدة الأسرية في المانيا خلال الأشهر الــ  12  الأخيرة

 

 العراق -  منذ شهر تموز 2016 ساعدت المنظمة الدولية للهجرة وهي وكالة الأمم المتحدة للهجرة اكثر من 50,000 شخص  من المهاجرين المعرضين للخطر  مع لم شمل الأسر في المانيا من خلال برنامج المساعدة الأسرية (FAP)

والهدف من برنامج المساعدة الأسرية  والذي بدأته وتموله وزارة الخارجية الألمانية الاتحادية هو دعم  لمقدمي طلبات لم شمل الأسر في العراق وتركيا ولبنان عن طريق عملية تقديم طلبات الحصول على  التأشيرة الى المانيا.   وتقوم مكاتب المنظمة الدولية للهجرة بمساعدتهم على اكمال النماذج بشكل صحيح واعداد وثائقهم من  أجل جمع شملهم مع افراد العائلة المقربين للذين  تم منحهم حق اللجوء في المانيا.

ويعمل برنامج المساعدة الأسرية أيضاً (FAP)   على ثني  عائلات اللاجئين عن البحث عن قنوات هجرة غير آمنة وغير نظامية؛  لدعم موظفي القنصلية  الألمان؛ ومساعدة اللاجئين على الاندماج في المجتمع الألماني بنجاح. 

وقد سجل أكثر من نصف مليون شخص سوري وعراقي طلباً للجوء في ألمانيا منذ عام 2015، وتم منح حوالي 355,000 لاجىء حق اللجوء.  ووفقاً لما ذكره المكتب الفدرالي الألماني للهجرة واللاجئين (BAMF)  فقد وصل معظمهم من خلال رحلة محفوفة بالمخاطر  تاركين وراءهم أفراد أسرهم.   وإستناداً الى القوانين الألمانية فإن من يتم منحهم  حق اللجوء  هم مؤهلين لجمع شمل الأسر.

* * * * * 

عبد الرحمن البالغ من العمر 18 واخوته الاصغر كانوا ضمن الخمسة  الذين حصلوا على الدعم  عن طريق برنامج المساعدة الاسرية  في عام 2015 ووالده ناصر هو أحد الملايين الذين طالهم التهجير واللجوء وعبر الى أوروبا بحثاَ على حياة آمنة لعائلته.

إتخذ ناصر قراره الصعب بالسفر لوحده قبل أطفاله الى تركيا آخذاً في الاعتبار مخاطر الرحلة. وكان عبد الرحمن بمثابة الاب لأشقاءه الصغار وكانوا يسكنون في شقة مكونة من غرفة واحدة بواسطة المال المرسل من الاب وبعدما حصل ناصر على حق اللجوء في المانيا قام برنامج المساعدة الاسرية للمنظمة الدولية للهجرة بالاسراع بالاجراءات للم شمل الاطفال مع والدهم.

قال ناصر " لا توجد كلمات تعبر عن ما يعنيه وجود عائلتي في بلد آمن ويحيطني شعب يتصف بالكرم". ويردف بالقول" لقد عاصر أطفالي المآسي وضاعت ذكرياتهم الجميلة والان يساعدنا الشعب الالماني اللطيف في بناء ذكريات جديدة وسعيدة".

* * * * * 

تبدأ عملية جمع شمل الأسرة  بترتيب موعد عبر الأنترنت ومن ثم  يمكن للعائلات الحضور الى مراكز  برنامج المساعدة الأسرية (FAP)  ويقوم موظفوا المنظمة الدولية للهجرة بالتأكد من إكمال وثائقم  ومساعدتهم في اعداد طلباتهم .   وتقوم المنظمة الدولية للهجرة بدعم القنصليات في كل من لبنان وتركيا عن طريق جمع طلبات الحصول على التـاشيرة نيابة عنهم.

يتم توفير غرفة  لعب للأطفال الصغار الذين يأتون برفقة والديهم مع توفير ألعاب وكتب ومجموعة من اقلام التلوين حيث يتم  تقديم الضيافة لهم  وكذلك يتم تعليم الأطفال المبادىء الأساسية في  اللغة الألمانية لتهيئتهم  لحياتهم الجديدة قبل السفر .

و بالإضافة الى 50,000 حالة تم  تجهيزها من قبل مكتب المنظمة الدولية للهجرة للمساعدة الأسرية  (FAB)   في  لبنان وتركيا وأربيل فقد قامت المكاتب الثلاثة أيضاً بتقديم المساعدة  عن بُعد  الى ما يقدر بنحو  162,000 شخص سوري  وعراقي  بمعدل 1,400   شخص  شهرياً .

ويشكل برنامج المساعدة الأسرية  جزءاً من  محفظة المنظمة الدولية للهجرة الميسرة التي تقدمها المنظمة الدولية للهجرة عن طريق المساعدة التشغيلية المصممة خصيصاً للدول من خلال خدمات الهجرة الدولية الكفوءة والفعالة من حيث التكلفة وغير الهادفة للربح.  

* * * * *

مهدي خليل وابن عمه لازم هم في المانيا  وكلاهما سيبلغ 18 عاماً بعد أربعة أشهر . ولضمان لم شملهم مع أفراد أُسرهم قامت المنظمة الدولية للهجرة بتعقب طلبهم بصورة سريعة  ليسمح لهم الحصول على تأشيرة قبل بلوغهم 18 عاماً.

عباس الذي يبلغ 37 عاماً و أخوه عزالدين 43 عاماً هما آباء لتسعة أطفال معاً عبرت أسرهم لكن لا يسعهم إنتظار ضمهم مع أبنائهم وبدء حياة جديدة. كلاهما دفع المال لتهريب اولادهم مهدي ولازم الذين كانوا آنذاك 16 عاماً الى ألمانيا وبلغ مجموع ما دفعوه  10,000 دولار امريكي وهذا المبلغ اقترضوه من أقربائهم وأفراد العائلة وكذلك مدخراتهم.

 عباس وعزالدين هم من الايزيديون من بلدة سنجار في العراق وكلاهما يعمل في زراعة الارض  وكانوا يعيشون حياة يسودها الامان ويربون الابقار والخراف وتنتج لهم الحليب ويصنعون منه الجبن الطازج واللبن وكذلك يزرعون الخضروات والمحاصيل.

بالرغم إنهم لم يكونوا أثرياء ويكفيهم القليل لكنهم كانوا ينعمون بالطمأنينة في حياتهم ومع أبناء بلدتهم حتى إستولت داعش على بلدتهم وقتلت الاف الرجال وإجبار عشرات الالاف على الفرار  وكذلك أخذوا ما يقارب 6,000 من النساء والاطفال كسبايا ورهائن.  وكان كلا عباس وعزالدين وأطفالهم محضوظين بالفرار الى جبال  سنجار  حيث بقوا اسبوعا هناك وكاد أن ينفذ منهم الطعام والماء لولا حصولهم على النجدة.  ومنذ ذلك الحين وهو نازحون داخلياً ويقيمون في مخيم باجيت قندلا  في محافظة دهوك، كردستان العراق.

ويقول عباس" لا نطيق الانتظار لنصل الى هناك وجمع شملنا مع اولادنا" ويضيف" لم يتبقى هنا شيئاً بينما في المانيا يمكننا التطلع الى حياة جديدة ويتمكن اطفالنا من البدء من جديد".

ويستمر عباس في سرده وحنينه للماضي قائلا " كانت لدينا حياة هادئة ثم سيطرت داعش ودمرت منازلنا الثلاثة كلها وكذلك مزارعنا وفقدنا بذلك كل شيء وتشتت أبناء بلدتنا وتجردنا من ذكرياتنا".

وتبكي والدة مهدي، خنسو عند ذكر ولدها وتقول" افتقده كثيراً، كان يحب الوقوف امام المرآة لتصفيف شعره بعد الحمام" وتستذكر " إنه من المؤلم تذكر ذلك" .

وتبكي خنسو بهدوء " أفتقد قبلاته وأحضانه وأرغب برؤيته كثيراً لآخذه في أحضاني وأُقبل عينيه.

وتذكر أمهات الاولاد أن لم الشمل مع أولادهم سيصاحبه بعض الالم لأن عليهم ان يتركوا خلفهم بناتهم المتزوجات وأحفادهم.

والاصعب من هذا كله حقيقة أن يتركوا ورائهم بعض أطفالهم الصغار  بدايةً.

إن عملية لم الشمل للقاصرين تتيح لهم بدايةً فقط ضم والديهم  مالم تكن هناك ظروف اسثنائية تتيح للعائلة ان تكون ضمن المرحلة الاولى وحالما يتم منح الوالدين حق اللجوء يحصلوا على إذن الاقامة ويصبحون قادرين على تقديم طلب للم شملهم مع باقي الاطفال.

غزالة والدة لازم  والتي ستترك ورائها إبنتاها واولادها المتزوجين وأحفادها الاثنين وكذلك بعض من أطفالها الصغار تقول " ستغدو فرحتنا حلوة ومرة في آن واحد" .

وتردف بالقول" كل تفكيري ودموعي مع لازم  وعندما أذهب الى ألمانيا  سيكون كل تفكيري و دموعي لاولادي الذي سأتركهم ورائي " وتبكي وتضيف" أن الجرح في قلبي لن يشفى أبداً  لأني سأشتاق اليهم بدلاً عن لازم".

* * * * *

فيديو عن  برنامج المساعدة الأسرية (FAP)

https://www.youtube.com/watch?v=yyQG0THrqG4&feature=youtu.be

 

يرجى زيارة  صفحة برنامج المساعدة الأسرية (FAP) على الفيس بوك

https://www.facebook.com/IOM.Family.Assistance.Programme

 

فيما يخص طلبات المساعدة في جمع شمل الأسرة لبرنامج المساعدة الأسرية (FAP)  يرجى الاتصال بــ  :

برنامج المساعدة الأسرية (FAP)  اسطنبول : 

 تلفون 00902124010250، البريد الألكتروني info.fap.tr@iom.int 

برنامج المساعدة الأسرية (FAP)  أربيل :

تلفون  00964662111500، البريد الألكتروني  info.fap.iq@iom.int

 

وفيما يتعلق بوسائل الاعلام  أو الاستفسارات يرجى الاتصال ب  :

المنظمة الدولية للهجرة في العراق:

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int أو

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int


المنظمة الدولية للهجرة في تركيا:

Abby Dwommoh: تلفون 00903124543048، البريد الألكتروني  MediaIOMTurkey@iom.int