Almost 80,000 Displaced by Mosul Fighting as Winter Hits Northern Iraq

Iraq - Winter rains and plunging temperatures have hit northern Iraq in the past two days, posing additional challenges for internally displaced persons (IDPs) and communities affected by military operations around Mosul.

Current displacement from Mosul operations stands at 77,826 people since 17 October; over 42,000 IDPs are from the sub-district of Markaz Mosul, where Mosul City is located. From 29 November to 2 December, there has been an increase of more than 3,900 displaced individuals identified.

“We’re so cold at night. We have only the clothes we fled in, so we don’t have any protection from the cold. We left our homes 33 days ago – it was a little warmer then. But now the kids are sick because of the weather – I have eight children and they are all unwell,” said Layla, who is currently living in an IDP camp in northern Iraq.

IOM continues to provide both health care and non-food relief items (NFIs), including mattresses, blankets and heaters to displaced people inside and outside camps to help families better cope with exposure to the winter weather.

This week IOM distributed over 2,300 winterized NFI kits in Ninewa and Erbil governorates to displaced Iraqis and to those returning to their homes. The distributions were funded by the United States, the United Kingdom and the European Union. 

“We are deeply concerned about both the displaced and host communities’ ability to cope with the winter weather. Now that the rains have begun, people living in makeshift shelters or unfinished buildings are at risk from the cold, damp weather, which is affecting their health and wellbeing, particularly the elderly and children. Our top priority right now is to get as many people as possible secure warm shelter, blankets and heaters,” said IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss.

The majority of the displaced are from Mosul district (88 percent, around 68,500 individuals) and the districts of Tilkaif (around 5 percent, over 4,100 individuals), Al-Hamdaniya (over 3 percent, over 2,800 individuals), Makhmur (less than 1 percent, 300 individuals) and Telefar (less than 1 percent, 318 individuals).  These displacements are in addition to the more than 3 million Iraqis currently displaced across the country since January 2014.

For the latest Mosul Operations Fact Sheet please go to: https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/DTM-ET-Mosul-Operations-FactSheet5.pdf 

For the latest IOM Iraq Mosul Displacement Snapshot please go to: https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM-Iraq-Snapshot-Mosul-2Dec2016.pdf

Dr. Weiss is available for interview in English, French, Spanish and German. 

For more information, please contact IOM Iraq. 

Jennifer Sparks, Email: jsparks@iom.int, Tel. +964 750 741 1642

Sandra Black, Email: sblack@iom.int, Tel. +964 751 234 2550

* * * * *

قُرابة ٨٠،٠٠٠ نزحوا بسبب معركة الموصل مع حلول فصل الشتاء في شمال العراق

هطول أمطار الشتاء الغزيرة في شمال العراق مع انخفاض درجات الحرارة في اليومين الماضيين، يشكل صعوبات إضافية للنازحين داخليا والمجتمعات المحلية المتضررة من عمليات موصل العسكرية.

بلغ النزوح الراهن والناجم عن عمليات الموصل قُرابة ٧٧،٨٢٦ نازح منذ ١٧ تشرين الأول. أكثر من ٤٢،٠٠٠ نازح هم من ناحية مركز الموصل، حيث تقع مدينة الموصل. ففي الفترة مابين ٢٩ تشرين الثاني - ٢ كانون الأول، تزايد عدد النازحين وبلغ ‌أكثر من ٣،٩٠٠ فردا نازحا.

قالت النازحة ليلى التي تسكن في إحدى مخيمات النازحين في شمال العراق، "نشعر ببرودة شديدة اثتاء الليل. ليس لدينا سوى الملابس التي ارتديناها عندما هربنا ولا نملك شيئا يحمينا من البرد القارص. غادرنا منزلنا منذ ٣٣ يوما، حيث كان أكثر دفئا. أما الآن فالأطفال مرضى بسبب سوء الاحوال الجوية، لدي ثمانية أطفال وجميعهم مرضى".

وتواصل المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتقديم الرعاية الصحية والمواد غير الغذائية حيث تشمل الفرش والبطانيات والمدافئ للنازحين داخل وخارج المخيمات وذلك لمساعدة الأسر على التأقلم بشكل أفضل مع طقس الشتاء البارد.

وزعت المنظمة الدولية للهجرة خلال هذا الأسبوع  اكثر من ٢،٣٠٠ طردا من طرود المواد غير الغذائية لفصل الشتاء إلى النازحين العراقيين في كل من محافظتي نينوى وأربيل وكذلك العائدين إلى ديارهم. وقد تم تمويل هذه التوزيعات من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة البريطانية وكذلك الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس، " نحن قلقون للغاية بشأن قدرة النازحين والمجتمعات المضيفة على التأقلم مع طقس الشتاء البارد. ومع بدء هطول الأمطار، النازحين الذين يعيشون في مأوى مؤقت أو مباني غير مكتملة معرضون لخطورة الطقس البارد والرطوبة حيث لهما تأثيرا كبيرا على صحتهم وقوة بدنهم وخاصة الكبار في السن والأطفال. أما أولويتنا القصوى الآن هو حصول أكبر عدد ممكن من النازحين على مأوى آمن ودافئ، بطانيات ومدافئ".

غالبية النازحين هم من قضاء الموصل (٨٨ في المئة، حوالي ٦٨،٥٠٠ شخص)، قضاء تلكيف (حوالي ٥ في المئة، ‌أي أكثر من ٤،١٠٠ شخص)، قضاء الحمدانية (أكثر من ٣٪ في المئة، ‌أي أكثر من ٢،٨٠٠ شخص) وقضاء مخمور (أقل من ١ في المئة ، تقريبا 300 شخص) وقضاء تلعفر (أقل من ١ في المئة، تقریبا ٣١٨ شخص). ويعتبر هذا العدد من النزوح هو إضافة إلى أكثر من 3 مليون عراقي نازح حاليا في جميع أنحاء البلاد منذ كانون الثاني 2014.

للحصول على أحدث الحقائق حول عمليات الموصل يرجى زيارة الموقع التالي: https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/DTM-ET-Mosul-...

للحصول على أحدث لمحة عن الموصل للمنظمة الدولية للهجرة في العراق يرجى زيارة الموقع التالي: https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM-Iraq-Snap...

بالإمكان إجراء مقابلة مع د. فايس باللغات الإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية والألمانية.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

جبنيفر سباركس: هاتف 9647507411642+ البريد الالكتوني:  jsparks@iom.int أو

ساندرا بلاك: هاتف 9647512342550+ البريد الالكتروني: sblack@iom.int