Children’s Soccer Match Reunites Lost Friends

Young girls at the Haj Ali Displacement Site laugh as they watch their friends playing on their new sports grounds. Photo: Raber Aziz/UN Migration Agency - Iraq Mission, 2017

فتيات صغيرات في موقع نزوح حاج علي يضحكون برؤية اصدقائهم يلعبون في الملعب الجديد ( تصوير رابر عزيز/وكالة الهجرة الدولية 2017)

For nearly two years, Nazeeh and his friends have not been able to play soccer as a team. Since escaping from Mosul, Iraq, separately, they had had no news of each other, let alone been able to reunite.

Last week, the seven of them discovered they were living in the same emergency site for displaced people in Haj Ali. They got together on a soccer ground constructed by IOM, the UN Migration Agency with funds raised by its U.S.- based nonprofit partner, USAIM for IOM.

“All of us are from the same village, Al Muwali, near Mosul. We love football and used to play as a team before ISIL took over. We kept playing even when ISIL took control, until they completely banned it,” said Nazeeh, 16, who played in the team of the 12 to 16-year-olds.

ISIL did not only take away football from Nazeeh; they also took away his education.

“I lost three years of learning and the freedom to play football,” he said.

When the military offensive to retake Mosul began and reached their areas, people started fleeing.

“People from the village tried to escape the fighting and fled in all directions. My friends went to different places with their families. The team was gone; we were scattered: some went to Badoush, others to Qayara, and some to Haj Ali,” said Nazeeh, who is a fan of Real Madrid and their star player player Cristiano Ronaldo.

After fleeing Mosul in March, Nazeeh and his family were placed in Haj Ali, an emergency site home to an estimated 32,200 displaced people, mostly from west Mosul.

IOM also supports the Qayara emergency site. Of the total displaced population in both sites, 55 per cent are estimated to be children under the age of 17. As of 28 August 2017, there were 18,300 children between the ages of 0–17 in Haj Ali. The population of Qayara is more than 45,600, approximately 26,650 of whom are children.

Thanks to funds raised by IOM’s U.S.-based partner to provide displaced Iraqi children with a play area, IOM’s facilitated the construction of playgrounds in both Haj Ali and Qayara emergency sites.

“These children have been deprived of part of their childhood because of the ongoing violence. Now that they are safer, we want to ensure they have spaces to enjoy their free time, play sports and express themselves,” said Luca Dall’Oglio, CEO of USAIM for IOM.

The playgrounds, which provide a football ground and volleyball pitch, and children’s playground for boys and girls were erected over the space of a few weeks by skilled members of the Haj Ali and Qayara displaced communities, who were paid for their work.

The playgrounds were inaugurated by a tournament, organized by IOM with the support of the camps’ management.

Unbeknown to Nazeeh, he would meet his old teammates there.

“I didn’t know that so many of my friends were living here in the camp. IOM reunited us through this event. I am so excited to be taking part in this match, after not having played with my team for so long,” Nazeeh added.

For Nazeeh and his friends, this game felt different. They were not only playing as a team for the first time in nearly two years — ISIL had banned playing football in Mosul and changed many of its rules so it would adhere with ISIL’s strict codes — but they were also celebrating survival, freedom and being together.

Nazeeh’s excitement paid off that day; the tall boy impressed everyone with his fast running, sharp shooting and impressive tackling. Almost at the end of the game, Nazeeh scored the winning goal.

“This is my first match in more than a year. I love my friends and I love football. I really hope that we can continue to play together as a team, here in the camp and after we return to our village,” he said, beaming.

The USAIM for IOM donation also enabled IOM to provide health consultations and mobility medical equipment to 517 displaced people (209 men, 165 women, 83 boys and 60 girls) with disabilities, injuries, trauma and chronic diseases in Qayara and Haj Ali emergency sites and in Khazer and Hassan Sham camps.

In coordination with the physiotherapist of the Directorate of Health, IOM also provided 89 wheelchairs, 40 walkers and 70 crutches to people displaced from Mosul. In addition, IOM built ramps in 50 blocks to improve the mobility of physically challenged residences in the sites.

Um Sumaiyah, who also hails from Mosul, was able to walk until a few months ago.

In April, when the offensive to retake Mosul broached their area, Um Sumaiyah and her family decided to risk it all and escape ISIL’s territory.

ISIL fighters were constantly watching all the escape routes and fired on fleeing civilians to contain them and use them as human shields.

Escaping at night was common, to avoid being spotted by ISIL.

For hours, Um Sumaiyah and her family walked in the dark, fumbling through hostile territory to avoid booby traps and explosives placed by ISIL.

Unfortunately, they were spotted by an ISIL militant, who fired at them.

“We began to run as fast as we could, but in the rush, darkness and fear of being caught I had a bad fall, seriously injuring both knee caps,” Um Sumaiyah said.

The fall and injuries caused her to lose the ability to walk. Now she is mostly cooped up in the tent, unable to move around without assistance.

Um Sumaiyah is one of the 89 beneficiaries who have received wheelchairs through the USAIM donation.

Another 40 beneficiaries received walkers and 70 received crutches.

“With this wheelchair, we can help her move around, and the ramp makes it easier for us to help her reach the street and go around the camp and back to the tent,” said Aysha, Um Sumaiyah’s daughter-in-law.

The protracted conflict in Iraq has worsened the conditions of chronic disease patients. The provision of primary health care has been stretched across Iraq and displaced people with physical disabilities have limited access to specialized medical services and mobility equipment.

While our U.S.-based non-profit partner continues to raise funds to ease some of the difficulties of vulnerable displaced people in Iraq, additional support is still needed given the scale of the crisis and the immense needs it has generated.

To help Nazeeh, Um Sumiyah and other displaced peoples in Iraq, click here

This article was written by Hala Jaber, the UN Migration Agency’s Spokesperson for the Mosul crisis.

This article was shared with additional photos at the link:  https://medium.com/@UNmigration/childrens-soccer-match-reunites-lost-friends-4ef7378fa5a0

For further information, please contact IOM Iraq: Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int
Or U.S. Press contact Hajer Naili HNaili@iom.int

* * * * * 

مباراة كرة قدم الاطفال تلم شمل الاصدقاء المفقودين

لم يتمكن نزيه واصدقائه من لعب كرة القدم كفريق لما يقارب العامين. منذ هروبهم من الموصل في العراق بصورة منفصلة لم يكن لديهم اخبار عن بعضهم البعض ناهيك عن تمكنهم من لم شملهم.

وفي الاسبوع الماضي إكتشف سبعة منهم إنهم يعيشون في ذات موقع الطوارئ في حاج علي للنازحين وإجتمعوا على ارض الملعب الذي انشاته المنظمة الدولية للهجرة وهي وكالة الهجرة الدولية بتمويل جمعه الشريك الغير ربحي في الولايات المتحدة، رابطة الولايات المتحدة للهجرة الدولي.

يقول نزيه " جميعنا من نفس القرية وهي قرية الموالي بالقرب من الموصل. ونحن نحب كرة القدم ونلعب كفريق قبل ان تستولي داعش على القرية ولكنا بقينا نلعب بالرغم من داعش حتى حرمنا كليا من لعب كرة القدم " ويبلغ نزيه 16 عاماً الذي لعب في الفريق منذ ان كان يبلغ من العمر 12 عاما.

لم تسلب داعش  فقط كرة القدم من نزيه ولكنها كذلك سلبت حقه في التعليم

ويقول " لقد أضعت ثلاث سنوات من المدرسة وكذلك حريتي في لعب كرة القدم"

عندما بدأت العمليات العسكرية لاستعادة الموصل ووصلت الى مناطقهم حيث بدأ الناس بالفرار.

يقول نزيه:"حاول ابناء القرية الفرار من القتال في كافة الاتجاهات وذهب أصدقائي الى اماكن مختلفة مع  عائلاتهم وبهذا انتهى الفريق ولاننا تشتتنا حيث ذهب البعض الى بادوش  والاخرين الى القيارة وبعضنا الاخر الى حاج علي" ،يشجع نزيه فريق ريال مدريد ونجمه اللاعب كرستيانو رونالدو".

بعد الهروب من الموصل في أذار تم وضع نزيه واسرته في موقع حاج علي  وهو يعتبر موقعا للطوارئ ويعيش فيه ما يقارب 32,000 شخص نازح أغلبهم من الموصل.

كما تدعم المنظمة الدولية للهجرة موقع طوارئ في القيارة. ويقدر أن 55 في المائة من مجموع السكان النازحين في كلا الموقعين هم أطفال دون سن 17 سنة. وفي 28 آب / أغسطس 2017 كان هناك  18,300 طفل تتراوح أعمارهم بين و 0-17 سنة في الحاج علي. ويبلغ عدد سكان قرية قيارة أكثر من 45,600 نسمة، منهم حوالي 26,650من الأطفال.

وبفضل الأموال التي جمعھا شرکاء المنظمة الدولیة للھجرة في الولایات المتحدة لتزوید الأطفال العراقیین النازحین بمساحة للعب، قامت المنظمة الدولیة للھجرة IOM بتسهيل تشیید ملاعب في کل من مواقعي حاج علي و القیارة للطوارئ.

قال لوكا دال اوكيلو المدير التنفيذي لرابطة الولايات المتحدة للهجرة الدولية  USAIM"لقد حُرِم هؤلاء الاطفال من جزء من طفولتهم بسبب العنف المستمر  والان هم أكثر أماناً ونريد أن نضمن ان لديهم مساحات للاستمتاع بالالعاب الرياضية في وقت فراغهم والتعبير عن انفسهم".

اقيمت هذه الملاعب لتوفر ملعباً لكرة القدم وملعباً لكرة الطائرة وملعباً للاطفال للبنين والبنات ونصبها في ارجاء الملعب  على مدى بضعة اسابيع من قبل اشخاص ماهرين في مخيمات النازحين في القيارة وحاج علي والذين تلقوا اجور عملهم. وتم إفتتاح الملعب بمباريات نظمتها المنظمة الدولية للهجرةIOM  بدعم من إدارة المخيمات.

أضاف نزيه "لم أكن أعرف أن الكثير من أصدقائي يسكنون هنا في المخيم. قامت المنظمة الدولیة للھجرة IOM بلم شملنا من خلال ھذا الحدث. أنا متحمس جدا للمشاركة في هذه المباراة، بعد مضي فترة طويلة من عدم لعبي مع فريقي".

شعر نزيه وأصدقائه أن لهذه اللعبة شعور مختلف. لم يلعبوا كفريق واحد منذ ما يقرب من عامين - حظرت داعش لعب كرة القدم في الموصل وغيروا العديد من قواعده حتى يتقيدوا بقوانين داعش الصارمة – نزيه وفريقه احتفوا في البقاء أحياء ونيلهم الحرية ولم شملهم.

وسعادة نزيه ذلك اليوم كان لها ثمارها لقد أثار الصبي الطويل القامة  إعجاب الجميع وبسرعته وتسديداته القوية  وتصديه المثير للإعجاب وعند نهاية المباراة سجل نزيه هدف الفوز.

قال نزيه مبتهجا "هذه هي أول مباراة لي في أكثر من عام أحب أصدقائي و أحب كرة القدم. وآمل حقا أن نتمكن من الاستمرار في اللعب معا كفريق واحد، هنا في المخيم وبعد عودتنا إلى قريتنا ".

كذلك  تمكنت تبرعات  رابطة الولايات المتحدة للهجرة الدولية  والمنظمة الدولية للهجرة  لتقديم استشارات صحية ومعدات طبية للتنقل الى 517 نازح (209 رجل  و 165 إمرأة و 83 صبياً و 60 فتاة ) من ذوي الاعاقة والاصابات والصدمات النفسية والامراض المزمنة في مواقع الطوارىء في القيارة وحاج علي ومخيمات خازر وحسن شام.

وبالتنسيق مع أخصائي العلاج الطبيعي في دائرة الصحة، قدمت المنظمة الدولية للهجرة أيضاً 89 كرسي متحرك و 40 جهاز مساعد على المشي و70 عكازاً الى النازحين من الموصل.  وبالاضافة الى ذلك، قامت المنظمة الدولية للهجرة ببناء منحدرات في 50 قطعة من أجل تحسين تنقل السكان الذين يعانون من إعاقة  بدنية في الموقع.

أم سمية التي تنحدر من الموصل كان بإستطاعتها السير حتى أشهر قليلة

في نيسان  عند بدء الهجوم  لإستعادة الموصل بضرب منطقتهم قررت أم سمية وعائلتها المخاطرة  والهروب من المناطق التي استولى عليها داعش.

وكان مقاتلوا داعش يراقبون كافة طرق الهروب باستمرار ويطلقون النار على المدنيين الفارين لاحتوائهم واستخدامهم كدروع بشرية.  وكان الهروب في الليل أمراً شائعاً  لتجنب  وقوعهم تحت أنظار  داعش.  سارت أم سمية وعائلتها في الظلام لساعات طويلة تتخبط  عبر الاراضي المعادية لتجنب الفخاخ المتفجرة والمتفجرات التي وضعها  داعش.  ولسوء الحظ فقد تم رصدهم من قبل أحد مسلحي  تنظيم داعش الذي اطلق النار عليهم.

وقالت أم سمية: " بدأنا بالركض  بأقصى سرعة ممكنة ولكن في الذروة والظلام والخوف من الوقوع تعرضت للسقوط  مما أدى الى إصابة ركبتي بجروح خطيرة".  تسبب السقوط  والاصابات في فقدانها القدرة على المشي وحالياً هي محاصرة في الخيمة  غير قادرة على التحرك من دون مساعدة أم سمية هي واحدة من بين  89 مستفيد استلم كرسي متحرك من خلال التبرعات المقدمة من قبل رابطة الولايات المتحدة للهجرة الدولية.  وقد استلم 40 مستفيداً آخر جهاز للمساعدة على المشي و 70 عكازاً.

وقالت عائشة زوجة ابن سمية : " بهذا الكرسي المتحرك يمكننا مساعدتها على التحرك والمنحدر يسهل علينا مساعدتها في الوصول الى الشارع والتجول حول المخيم والعودة الى الخيمة".

وقد أدى النزاع الطويل الأمد في العراق الى تفاقم أوضاع الأمراض المزمنة وقد امتدت خدمات الرعاية الصحية الأولية في جميع انحاء العراق وازدادت فرص حصول الاشخاص ذوي الاعاقة البدنية على الخدمات الطبية المتخصصة ومعدات التنقل.

وبينما يواصل شركائنا غير الربحيين في الولايات المتحدة جمع الأموال لتخفيف الصعوبات التي يواجهها النازحون الضعفاء في العراق، لا تزال هناك حاجة الى دعم إضافي نظراً لحجم الأزمة والاحتياجات الهائلة التي ولدتها.

ولمساعدة  نزيه وأم سمية وغيرهم من النازحين في العراق إنقر هنا

هذه المقالة تمت مشاركتها مع صور اضافية على الرابط ادناه: https://medium.com/@UNmigration/childrens-soccer-match-reunites-lost-friends-4ef7378fa5a0

ولمزيد من العلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق: ساندرا بلاك، تلفون: 009647512342550، البريد الألكتروني: sblack@iom.int
او هاجر نايلي في الولايات المتحدة، البريد الألكتروني: hnaili@iom.int 

كتبت هذه المقالة من قبل هالة جابر  المتحدث باسم وكالة الامم المتحدة لشؤون الهجرة لأزمة الموصل