Displacement Escalates in Iraq

Iraq - IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix (DTM) updated figures, released yesterday, identified 3,176,946 internally displaced Iraqis (529,491 families) across Iraq from January 2014 to 13 August 2015.

Based on the available information and the DTM methodology, the UN Humanitarian Country Team planning figure for the humanitarian response holds at 3.2 million internally displaced persons (IDPs).

The majority of IDPs (70 per cent) are living in private settings, including: rented housing (39 per cent), host families (29 per cent), and hotels/motels (1 per cent.) A further 19 per cent live in critical shelter arrangements, including: unfinished buildings (9 per cent), religious buildings (5 per cent), and informal settlements (4 per cent); 8 per cent live in camps, and the shelter type of 3 per cent are unknown.

The DTM Group Assessment (GA) aims to verify data through direct field visits to locations hosting IDP populations. Conducted over a three-month period from May through August, the GA collects detailed data on vulnerabilities, priority needs, intentions and other areas. Data is collected by IOM Iraq Rapid Assessment and Response Teams (RART) comprised of 140 field staff members, relying on a network of more than 1,300 key informants throughout the country.

This DTM round analysis assessed the displaced population in paid housing arrangements (rented housing, hotels and motels), profiling approximately 39 per cent of the displaced population (1,233,642 individuals or 205,607 families), the majority of whom are located in the governorates of Erbil, Kirkuk, Baghdad and Sulaymaniyah.

Data indicates that of the assessed population, 94 per cent intend to return to their place of origin. An equal percentage (94 per cent) report feeling safe in the location of displacement, while 6 per cent do not feel safe in their area of displacement. The indicated primary need is shelter, followed by access to work and water.

The most frequently indicated primary reason for displacement is generalized violence and armed conflict (96 per cent), followed by direct threat to family (2 per cent), and family member killed in general violence (1 per cent).

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Displacement in Iraq is ongoing; as violence continues millions of people are forced to live far from their homes. In order to most effectively use our limited resources to aid the most vulnerable, it is essential for the humanitarian community to continuously update our knowledge of the needs of displaced people. IOM is working in cooperation with the UN Humanitarian Country Team, humanitarian partners, and government authorities to access hard to reach areas and deliver the life-saving humanitarian assistance required.”

The most recent IOM Iraq DTM Dataset, Dashboards, and Dynamic Displacement Map, in addition to previous DTM products, can be found at: http://iomiraq.net/dtm-page

For further information please contact IOM Iraq.  Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int or Laura Nistri, Email: lnistri@iom.int.

 

 

تصاعد النزوح في العراق

 

اصدرت الأمس مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق أرقام تحديثية للنازحين, هناك (٣،١٧٦،٩٤٦) نازح عراقي (٥٢٩،٤٩١ أسرة) في جميع أنحاء العراق منذ كانون الثاني ٢٠١٤ حتی ١٣ اب ٢٠١٥.   

استنادا إلى المعلومات المتاحة ومنهجية مصفوفة تتبع النزوح ،يقوم الفريق القطري الإنساني للأمم المتحدة بتخطيط بُنية  للأستجابة الإنسانية لأحتواء  ٣.٢ مليون نازح.

حيث يقارب غالبية النازحين الذين يقيمون في القطاع الخاص (٧٠ في المائة)، بما في ذلك: سكن للأيجار (٣٩ في المائة)، والأسر المضيفة (٢٩ في المائة)، والفنادق / الموتيلات (١ في المائة). وثمة ١٩ في المائة منهم يسكنون في مأوى الأماكن الحرجة ، بما في ذلك: المباني غير المكتملة (٩ في المائة)، والمباني الدينية (٥ في المائة)، والمستوطنات غير الرسمية (٤ في المائة)؛ ٨ في المائة يعيشون في المخيمات، ونوع المأوى من ٣ في المائة غير معروفة.

تهدف مجموعة التقييم لمصفوفة تتبع النزوح للتحقق من البيانات من خلال الزيارات الميدانية المباشرة للمواقع التي تستضيف النازحين. وأجرت مجموعة التقييم على مدى ثلاثة أشهر من أيار الى اَب بجمع بيانات تفصيلية عن الفئة الأكثر هشاشة, والأحتياجات ذات الأولوية والنوايا وغيرها من المجالات. يتم جمع البيانات عن طريق فريق الاستجابة والتقييم السريع للمنظمة الدولية للهجرة في العراق والذي يتألف من ١٤٠عضواً من الموظفين الميدانيين حيث يعتمدون على شبكة تحتوي على أكثر من ١،٣٠٠ مخبر في جميع أنحاء البلاد.

تقوم جولة مصفوفة تتبع النزوح بتحليل كيفية تقييم السكان النازحين حسب ترتيبات السكن المدفوعة (مساكن مستأجرة والفنادق والموتيلات), وتم تسجيل مايقارب ٣٩ في المائة من النازحين (١،٢٣٣،٦٤٢ فرد او ٢٠٥،٦٠٧ أسرة), ويتم تحديد غالبيتهم في محافظتي أربيل وكركوك وبغداد والسليمانية.  

البيانات تشير إلى أن٩٤٪  من السكان النازحين الذين تم تقييمهم ينوون العودة إلى مواطنهم الأصلية. وكذلك نسبة مئوية متساوية (٩٤٪) يشعرون بالأمان في منطقة نزوحهم. في حين أن ٦٪ لا يشعرون بالأمان في منطقة نزوحهم. فالحاجة الأولية المشار إليها هي المأوى، تليها الحصول على العمل والمياه.

وعلاوة على ذلك، في معظم الأحيان يتم تعميم السبب الرئيسي لهذه النسبة أي (٩٦ في المائة) للنزوح هوالنزاع المسلح والعنف ، تليها تهديدا مباشرا للأسرة (٢ في المائة)، وأفراد الأسرة الذين قتلوا في العنف العام (١ في المائة).

وقال رئيس المنظمة الدولية للهجرة بعثة العراق توماس لوثر فايس: "النزوح في العراق مستمر, ومع استمرار العنف يضطر الملايين من الناس بالعيش بعيدا عن منازلهم. فمن أجل استخدام مواردنا المحدودة الأكثر فعالية لمساعدة الفئات الأكثر هشاشة، فمن الضروري للمجتمع الإنساني أن يستمر بتحديث معرفتنا لاحتياجات النازحين. وتعمل المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع الفريق القطري الإنساني للأمم المتحدة ، الشركاء في المجال الإنساني، والسلطات الحكومية للوصول إلى المناطق وتقديم المساعدات الإنسانية المطلوبة لأنقاذ الحياة".

أحدث مجموعة بيانات لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة, لوحة المعلومات، وديناميكية خريطة المهجرين بالإضافة إلى انتاجات أخرى لمصفوفة تتبع النزوح, ممكن اللأطلاع عليها على الموقع :

http://iomiraq.net/dtm-page

 

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة العراق:

 +964 751 234 2550 ساندرا بلاك على هاتف:

sblack@iom.int بريد إلكتروني:

أو

لورا نيستري

: lnistri@iom.intبريد الكتروني: