International Donors Visit IOM Iraq Crisis Response Operations

Iraq - A delegation of diplomats and aid officials visited Erbil, Iraq 3-5 March 2017 to see first-hand IOM humanitarian projects in response to the ongoing displacement crisis.

Over three million Iraqis have continued to be displaced across Iraq since January 2014. More than 211,000 Iraqis are currently displaced due to Mosul military operations, which began in mid-October 2016, and more than 51,000 have been displaced from West Mosul in the last 11 days. Across the country nearly 500,000 Iraqis are living in critical shelter arrangements (unfinished buildings, informal settlements, religious buildings and schools).

In response to ongoing displacement and humanitarian needs, IOM is assisting displaced families and affected communities through the provision of emergency response services including non-food item kits, shelter, primary health care, psychosocial assistance, displacement tracking, livelihoods assistance and light infrastructure projects. In 2016, more than 1.2 million Iraqis received assistance from IOM.

In speaking with families at an informal shelter site, an abandoned government building in Erbil, the visiting donor representatives learned more about the challenges faced by displaced Iraqis. Ismael, a father of four, explained his family’s situation:

“We were displaced in 2014 from Bashiqa, Ninewa governorate, when ISIL attacked our area. One of my daughters was wounded by four bullets during the attack. We managed to get her to Erbil and provide her with medical care. Another one of my daughters is still having psychosocial issues due to the trauma of seeing her sister wounded and covered in blood.”

“When we first arrived in Erbil, we had not heard much about camps, so we started looking for a place to stay and we found this building that had no doors, windows, electricity or running water,” Ismael continued. “We prefer this to being in a camp, because here we have freedom of movement and also occasional access to daily paid work opportunities. The children do not go to school, because there are no Arabic schools nearby and they do not understand Kurdish.”

Visiting representatives of IOM donor countries, including Finland, Germany, Luxembourg, New Zealand, South Korea and Sweden, visited this and another informal site on the grounds of a school, where IOM is providing Camp Coordination and Camp Management (CCCM) services such as on-job training, shelter upgrades (electricity, windows, doors, water tank, plastic sheeting, plumbing) and other items including first aid kits, hygiene kits and fire extinguishers.

The representatives also visited projects, including an IOM medical clinic in Debaga camp for displaced Iraqis, and psychosocial support services at informal shelter sites. At Hikma School in Erbil they viewed a hybrid solar power system, installed through IOM’s Community Assistance Projects, which provides infrastructure support for communities hosting large numbers of displaced Iraqis and Syrian refugees. The donors also learned about the situation of Iraqis who chose to return to Iraq from Europe through IOM’s Assisted Voluntary Return and Reintegration (AVRR) programme.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Entering the fourth year of the ongoing conflict, the humanitarian crisis in Iraq continues, now with displacement from West Mosul.  As we continue to respond to the needs of the most vulnerable Iraqis, ongoing support is needed. We are pleased to welcome our donors and partner representatives to see the situation in Iraq first hand, as we work together to provide the lifesaving assistance required.”

Delegation member Paivi Laing, Finland’s Ambassador to Iraq said: “I am a person who reads a lot about what is going on in the Middle East, but to come here and see how displaced persons living in the camps, and how IOM and other agencies are assisting them is just eye opening. It was important for us to hear from displaced Iraqis about their experiences and personal stories of displacement. We understand that the cause of displacement is not over yet, as we know that where we are now is probably only one hour from ISIL. So these families really need assistance, somebody has to do the job to help them; it is very interesting to see how IOM is in doing that in practice.”

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

Please click to download the latest:

IOM Iraq DTM Mosul Operations - Factsheet (March 2): 

http://iraqdtm.iom.int/Downloads/DTM%20Emergency%20Tracking/Mosul%20Crisis/DTM%20ET%20Mosul%20Operations%20Fact%20Sheet%20%23%2018.pdf

IOM Iraq DTM Mosul Operations – Data Snapshot (March 7):

http://iomiraq.net/article/0/mosul-displacement-snapshot7-march-2017

IOM Iraq DTM Mosul Corridor Analysis (March 6) : 

http://iomiraq.net/article/0/mosul-corridor-idp-analysis-6-march-2017

For further information, please contact Sandra Black at IOM Iraq. Tel: +964 751 234 550, Email: sblack@iom.int

* * * * * 

زيارة استطلاعية للجهات المانحة الدولية حول عمليات الإستجابة للأزمات للمنظمة الدولية للهجرة في العراق

العراق- قام وفد من الدبلوماسيين والمسؤولين عن المساعدات بزيارة أربيل، العراق ٣ -٥ آذار ٢٠١٧ للاستطلاع مباشرة على المشاريع الإنسانية للمنظمة الدولية للهجرة للإستجابة لأزمة النزوح الجارية.

مازال النزوح مستمرا لأكثر من ثلاثة مليون عراقي في انحاء العراق منذ كانون الثاني عام ٢٠١٤. ونزح أكثر من ٢١١،٠٠٠ عراقي حاليا بسبب عمليات موصل العسكرية، والتي بدأت في منتصف تشرين الاول عام ٢٠١٦، وأكثر من ٥١،٠٠٠ نزحوا من غرب الموصل خلال الاحدى عشر أيام الأخيرة. هناك تقريبا ٥٠٠،٠٠٠ عراقي يعيشون في ترتيبات المأوى الغير مناسبة (المباني غير المكتملة، والمستوطنات غير الرسمية، والمباني الدينية والمدارس) في جميع أنحاء البلاد.

وإستجابة للنزوح المستمر والاحتياجات الإنسانية، تقوم المنظمة الدولية للهجرة بمساعدة الأسر النازحة والمجتمعات المحلية المتضررة من خلال توفير خدمات الإستجابة في حالات الطوارئ بما في ذلك مجموعات المواد غير الغذائية والمأوى والرعاية الصحية الأولية والمساعدات النفسية والإجتماعية، تتبع النزوح، ومساعدات سبل كسب العيش ومشاريع البنية التحتية السطحية. ففي عام ٢٠١٦، أكثر من ١.٢ مليون عراقي حصلوا على المساعدات من المنظمة الدولية للهجرة.

وأثناء زيارتهم ومن خلال التحدث مع أسرة تسكن في إحدى مواقع المأوى غير الرسمي وهو مبنى حكومي مهجور في أربيل، علم ممثلي الجهات المانحة عن الكثير من المعاناة  التي تواجه العراقيين النازحين. وتحدث إسماعيل وهو أب لأربعة أطفال عن وضع عائلته:

"نزحنا في عام ٢٠١٤ من بعشيقة في محافظة نينوى، عندما هاجم داعش منطقتنا. أصيبت واحدة من بناتي بأربع رصاصات أثناء الهجوم. تمكنا من جلبها إلى أربيل لكي تتلفى الرعاية الطبية. ولاتزال واحدة أخرى من بناتي تواجه مشاكل نفسية بسبب الصدمة من رؤية شقيقتها مصابة ومغطاة بالدماء".

وواصل، "ففي البداية عندما وصلنا إلى أربيل، لم نسمع الكثير عن المخيمات، لذلك بدأنا بالبحث عن مكان لنسكن فيه ووجدنا هذا المبنى من دون أبواب ولا نوافذ ولا كهرباء أو مياه". وتابع إسماعيل؛ "نحن نفضل أن نعيش هنا عن العيش في المخيم، لأنه هنا لدينا حرية التنقل وكذلك فرصة العمل بأجر يومي. أطفالي لا يذهبون إلى المدرسة، لأنه لا توجد مدارس عربية بالقرب من هنا وهم لا يفهمون اللغة الكردية ".

كما تطلع ممثلي الدول المانحة للمنظمة الدولية للهجرة أثناء زيارتهم، بما في ذلك السويد، فنلندا، لوكسمبورغ، ألمانيا، كوريا الجنوبية ونيوزيلندا لهذا الموقع والمواقع غير الرسمية الأخرى على أراضي المدارس، حيث تقدم المنظمة خدمات إدارة وتنسيق المخيمات مثل التدريب على العمل، وتحسين المأوى (الكهرباء والنوافذ والأبواب وخزان المياه والأغطية البلاستيكية والسباكة) وغيرها من الخدمات الأخرى بما في ذلك معدات للإسعافات الأولية ومستلزمات النظافة وطفايات الحريق.

كما زار الممثلين مجموعة من المشاريع، بما في ذلك العيادة الطبية للمنظمة الدولية للهجرة في مخيم ديباكه للعراقيين النازحين، وخدمات الدعم النفسي والإجتماعي في مواقع الإيواء غير الرسمية. فقد شاهدوا نظام الطاقة الشمسية الهجين في مدرسة الحكمة في أربيل، حيث تم تثبيته من خلال مشاريع مساعدة المجتمع للمنظمة الدولية للهجرة، التي تنص على دعم البنية التحتية للمجتمعات التي تستضيف أعدادا كبيرة من العراقيين النازحين واللاجئين السوريين. كما علم المانحين عن حالة العراقيين الذين اختاروا العودة إلى العراق من أوروبا من خلال برنامج المساعدات للعودة الطوعية وإعادة الادماج للمنظمة الدولية للهجرة.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "دخول الصراع الدائر في السنة الرابعة، والأزمة الإنسانية في العراق لا تزال مستمرة مع النزوح من غرب الموصل. وبما أنه نحن متواصلين في الإستجابة لاحتياجات العراقيين الأكثر تضررا، فهناك حاجة ماسة إلى الدعم المستمر. يسرنا أن نرحب بممثلي الجهات المانحة والشركاء للاستطلاع المباشر على الوضع في العراق، حيث نعمل معا لتوفير المساعدات المطلوبة والمنقذة للحياة ".

وقالت عضوة الوفد السيدة بايفي لينج، السفيرة الفنلندية في العراق: "أنا الشخص الذي يقرأ الكثير عن ما يجري في الشرق الأوسط، ولكن أن تأتي إلى هنا وترى كيف يعيشون الأشخاص النازحين في المخيمات؛ وكيف المنظمة الدولية للهجرة وغيرها من الوكالات يقومون بتقديم المساعدة لهم حيث تصاب بالذهول. وكان من المهم بالنسبة لنا أن نسمع من العراقيين النازحين عن تجاربهم وقصصهم الشخصية عن النزوح. وبما أنه داعش على الارجح يبعد بساعة واحدة فقط عن المكان الذي نحن فيه، ولهذا نتفهم أن العامل المسبب للنزوح لم ينته بعد. وبالتالي فإن هذه الأسر بأشد الحاجة إلى المساعدات، فيجب أن يقوم أحد بهذه المهمة لمساعدتهم، ومن المثير للاهتمام للغاية أن نرى كيف تقوم المنظمة الدولية للهجرة بتطبيق ذلك عمليا".

أحدث الأرقام لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ حول النزوح الناجم عن عمليات الموصل، متاحة على: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx.

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح الناجم عن عمليات الموصل– بيان الحقائق (٢ آذار):

http://iraqdtm.iom.int/Downloads/DTM%20Emergency%20Tracking/Mosul%20Crisis/DTM%20ET%20Mosul%20Operations%20Fact%20Sheet%20%23%2018.pdf

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح الناجم عن عمليات الموصل– لمحة عن البيانات (٧ آذار):

http://iomiraq.net/article/0/mosul-displacement-snapshot7-march-2017

 مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح -  تحليلات عن النزوح من ممر الموصل (٦ آذار):

  http://iomiraq.net/article/0/mosul-corridor-idp-analysis-6-march-2017

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، هاتف. ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+، إيميل: sblack@iom.int