IOM and Iraq MoMD Strengthen Partnership to Rapidly Expand Emergency Sites

Iraq - Over 20,300 displaced Iraqis are now taking shelter at Al-Qayara emergency site and 1,770 at Haj Ali emergency site, both in Ninewa governorate, Iraq. The sites are constructed by IOM in cooperation with the Government of Iraq’s Ministry of Displacement and Migration (MoMD). All of these families fled their homes due to military operations in the Mosul corridor; many are from the city of Mosul.

Early this week IOM shelter engineers and MoMD engineers conducted a joint workshop and visit to Al-Qayara site, to review the overall camp design, construction modality and storm drainage mechanisms to manage emergency sites and camps with a long term operational approach, in order to prevent flooding in winter season rains.

Mr. Qahtan Hadi Talib, Director General for MoMD Planning Department and Chief of Engineering Department of MoMD, said: “There is a very useful exchange of skills and experience between MoMD and IOM engineers because our goals are the same: to support the displaced families and to provide acceptable living conditions with dignity.”

“We are pleased to review the design of the IOM and MoMD camps together, including the water drainage system and the design of the tents. Lessons from these designs will be applied to improve other MoMD and partners' camps. MoMD will continue to support IOM by facilitating relations with local authorities and handling any movement and security challenges,” said Mr. Talib.

The population of the emergency sites has rapidly increased since welcoming the first arriving families in December 2016; both sites are undergoing rapid construction and expansion in preparation for expected displacement from the western portion of the city of Mosul.

Al-Qayara emergency site, built on an airstrip, currently has more than 4,500 tents fully prepared, 7,000 plots prepared, and is being expanded to 10,000 plots; following expansion it will be one of the largest shelter emergency sites in Iraq. Haj Ali emergency site currently has more than 1,000 plots prepared and is being expanded to 7,500 plots. Combined the sites will have capacity to host over 100,000 individuals.

MoMD has contributed 8,000 tents to the two sites; 1,500 tents are currently set up in Haj Ali, and 3,200 are set up in Al-Qayara.

Emergency sites are progressively being upgraded. Haj Ali is now equipped with electrified streetlights, and Al-Qayara streetlights are on in sectors A-E where residents are staying. The streetlights, funded by the Government of Germany, are important for residents' safety, especially at night when walking to use latrines and washing facilities.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said, “Establishing these urgently needed emergency sites requires technical expertise and cooperation between the government, humanitarian organizations, local partners and donor governments. IOM is pleased to cooperate with Iraq’s MoMD to rapidly provide properly designed emergency sites, in our joint efforts to shelter displaced Iraqis fleeing the ongoing conflict in Mosul corridor.”

IOM staff are setting up additional tents, delivering non-food item (NFI) kits, and providing psychosocial and health services, in cooperation with the Ninewa Department of Health. The emergency sites are managed by humanitarian partner agencies.

A man who arrived to Al-Qayara emergency site on Sunday recounted his family’s journey with his family. He spoke with IOM staff while his sister was receiving assistance from an IOM doctor at the Al-Qayara site health clinic, funded by the UK’s Department for International Development (DFID).

“We crossed through Mosul at midnight. After we walked for half a kilometer, a bomb exploded and my uncle was killed. We walked for another half kilometer, it started raining and it was very cold. On the way, we buried one of my sisters, who was also killed by an explosion.

“We walked all night from Mosul to Aljboory. It was still rainy and cold in the morning when we arrived to Aljboory; there another sister passed away due to the hardship of the journey.

“Before we arrived to the security forces, my mother became exhausted, we wrapped her with a blanket and carried her. We would walk for a few minutes and then rest; it took us about five hours to reach the security forces. The mud ruined the women's boots, so they had to walk barefoot.

“When we reached the Security Forces point, they provided us with food, a heater and treatment for the children. After some rest, they referred us to the hospital, where we stayed for one day, and then they brought us to this shelter site.”

Support for Mosul Crisis Response has been provided to IOM through financial and in-kind contributions from the Office of US Foreign Disaster Assistance (OFDA), DFID, the EU’s Humanitarian Aid and Civil Protection Department (ECHO), the US State Department’s Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM), UN-OCHA, and the Governments of Canada, Germany, Kuwait, New Zealand and Sweden.

The IOM Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking has identified more than 163,100 individuals (over 27,190 families) who are still currently displaced by Mosul operations, from 17 October 2016 to 30 January 2017.

Of those currently displaced, 71 percent are living in camp settings, while 15 percent are living in private settings and 13 percent in emergency sites. Around 1 percent are living in critical shelter arrangements such as unfinished or repurposed buildings.

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx.

Please click to download the latest : 

IOM Iraq DTM Mosul Operations - Displacement Snapshot from 31 January 2017 (230 KB file)

IOM Iraq DTM Mosul Corridor Analysis from 30 January 2017 (2.3MB file)

For further information, please contact IOM Iraq:

Sandra Black, Tel. +964 751 234 550, Email: sblack@iom.int

Jennifer Sparks, Tel: +964 751 740 1642, Email: jsparks@iom.int

* * * * *

 

تعزيز الشراكة بين المنظمة الدولية للهجرة ووزارة الهجرة والمهجرين العراقية لغرض توسيع مواقع الطوارئ سريعا

العراق - أكثر من 20,300 نازح عراقي يتخذون من موقع طوارئ القيارة مأوى لهم، كما أن هناك 1,770 نازح في موقع طوارئ الحاج علي، حيث يقعا الموقعين في محافظة نينوى في العراق. تم تشييد المواقع من قبل المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين للحكومة العراقية. هربت كل هذه الأسر من منازلها بسبب العمليات العسكرية في ممر الموصل، الكثير منهم من مدينة الموصل.

ففي بداية هذا الأسبوع، تولى مهندسي المأوى للمنظمة الدولية للهجرة ومهندسي وزارة الهجرة والمهجرين إدارة ورشة عمل مشتركة وكذلك زيارة إلى موقع القيارة، للنظر في المخطط العام للمخيم وطريقة البناء وآليات التصريف الشاملة لإدارة مواقع الطوارئ والمخيمات وفقا لنهج عملي على المدى الطويل، لمنع الفيضانات الناجمة عن أمطار فصل الشتاء.

وقال السيد قحطان هادي طالب، المدير العام لدائرة التخطيط لوزارة الهجرة والمهجرين ورئيس قسم الهندسة للوزارة، "هناك منافع متبادلة في المهارات والخبرات بين مهندسي وزارة الهجرة والمهجرين والمنظمة الدولية للهجرة وذلك لأن أهدافنا واحدة: وهو دعم الأسر النازحة و توفير ظروف معيشية ملائمة لحفظ كرامتهم ".

واضاف السيد طالب، " يسرنا إعادة النظر في تصميم المخيمات المشتركة بين المنظمة الدولية للهجرة ووزارة الهجرة والمهجرين، بما في ذلك نظام تصريف المياه وتصميم الخيام. سيتم تطبيق دروسا حول هذه التصاميم لتحسين المخيمات الأخرى لوزارة الهجرة والمهجرين والشركاء الآخرين. وستواصل الوزارة بدعمها للمنظمة الدولية للهجرة من خلال تسهيل العلاقات مع السلطات المحلية والتعامل مع ما قد يواجهونه من تحديات وحركات خاصة بالظروف الأمنية ".

فقد ازداد عدد السكان في مواقع الطوارئ بصورة سريعة منذ تلقي أولى الأسر النازحة التي وصلت في كانون الأول 2016. حيث يشهد كلا الموقعين سرعة في البناء والتوسع وذلك استعدادا  لنزوح متوقع من النصف الغربي من مدينة الموصل.

موقع طوارئ القيارة الذي بُني على مدرج للطائرات، حيث يحوي على أكثر من 4,500 خيمة جاهزة في الوقت الراهن، 7,000 قطعة أرض تم تجهيزها وتوسيعها لتبلغ 10،000 قطعة؛ فعلاوة على ذلك سيكون هذا الموقع واحدا من أكبر مواقع الطوارئ للمأوى في العراق. لدى موقع طوارئ الحاج علي حاليا أكثر من 1,000 قطعة أرض تم اعدادها وتوسيعها لتشمل 7,500 قطعة. فبدمج هذه المواقع سيكون لديها القدرة على استضافة أكثر من 100،000 شخص.

ساهمت وزارة الهجرة والمهجرين ب 8,000 خيمة للموقعين. حيث تم نصب 1,500 خيمة حاليا في الحاج علي، و 3,200 خيمة في القيارة.

حيث تم تحسين مواقع الطوارئ تدريجيا. فقد تم تجهيز موقع الحاج علي بإنارات الشوارع الكهربائية، أما إنارات الشوارع في موقع القيارة فتم تجهيزها في القطاعات A-E حيث يقيم السكان. تم تمويل إنارات الشوارع من قِبل الحكومة الألمانية، حيث تعتبر هذه الإنارات مهمة جدا لسلامة السكان وخاصة أثناء الليل عند استخدام مراحيض ومرافق الغسيل.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق السيد توماس لوثر فايس، " الحاجة الملحة لإنشاء مواقع الطوارئ تحتاج إلى خبرات فنية وإلى التعاون بين الحكومة والمنظمات الإنسانية والشركاء المحليين والحكومات المانحة. تُعبر المنظمة الدولية للهجرة عن سرورها بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية والجهود المشتركة لإعداد تصميم جيد وسريع لمواقع الطوارئ لإيواء النازحين العراقيين الفارين من الصراع الدائر في ممر الموصل". 

يقوم كوادر المنظمة الدولية للهجرة بنصب خيم إضافية، وتقديم المواد غير الغذائية، وتوفير الخدمات النفسية والإجتماعية والصحية، بالتعاون مع وزارة الصحة لنينوى. تم إدارة تلك المواقع من خلال الشركاء في الوكالات الإنسانية.

روى راعي بيت إحدى العوائل التي وصلت إلى الموقع يوم الاحد حكاية رحلة عائلته. تحدث مع موظفي المنظمة الدولية للهجرة أثناء تلقي أخته المساعدة من طبيب المنظمة الدولية للهجرة في العيادة الصحية في موقع القيارة، وذلك بتمويل من مكتب المملكة المتحدة البريطانية للتنمية الدولية.

"عبرنا الموصل في منتصف الليل. وبعد السير لمدة نصف كيلو متر، انفجرت عبوة ناسفة حيث أصيب خالي ووافته المنية بعدها. ثم واصلنا السير لمدة نصف كيلومتر آخر، فبدأت الأمطار بالهطول وكان الجو باردا جدا. وأثناء رحلتنا، قمنا بدفن واحدة من أخواتي حيث وافتها المنية أثناء انفجار آخر في الطريق ".

وأضاف،" كنا نسير طوال الليل من الموصل إلى ناحية الجبوري ووصلنا هناك في الصباح الباكر، وكان الجو مايزال باردا و الأمطار مستمرة بالهطول، وللأسف توفيت واحدة أخرى من أخواتي بسبب معاناة الرحلة".

" قبل وصولنا إلى قوات الأمن، تعبت والدتي، فكان علينا أن نلفها ببطانية ونحملها. كنا نمشي لبضع دقائق ثم نستريح؛ استغرقنا حوالي خمس ساعات للوصول إلى قوات الأمن. لن يستطعن النساء التواصل في السير بأحذيتهم بسبب الوحل فاضطروا إلى مواصلة السير حافيين القدمين".

وثم أكمل، "عندما وصلنا إلى نقطة قوات الأمن، قدموا لنا الطعام والمدفئة لنتدفأ وتلقى الأطفال العلاج. أخذنا قسط من الراحة، وبعد ذلك تم نقلنا إلى المستشفى حيث بقينا هناك لمدة يوم واحد، ومن ثم تم نقلنا إلى هذا الموقع للمأوى".

تم تقديم الدعم للمنظمة الدولية للهجرة وذلك إستجابة لأزمات الموصل من خلال التبرعات المالية والعينية من مكتب مساعدات الكوارث الخارجية، مكتب المملكة المتحدة البريطانية للتنمية الدولية، المفوضية الأوروبية السامية  للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية، مكتب الخارجية الأمريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، وحكومات كل من كندا، ألمانيا، الكويت، نيوزيلندا والسويد.

فقد حددت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح والطوارئ بأن هناك أكثر من 163,100 فرد (أكثر من 27,190 أسرة) لا يزالوا نازحين بسبب عمليات الموصل، التي بدأت منذ 17 تشرين الأول 2016 حتى 30 كانون الثاني 2017.

ومن النازحين في الوقت الراهن، 71٪ منهم يعيشون في المخيمات، في حين أن 15 في المئة يعيشون في ترتيبات المأوى الخاصة، و 13 في المئة في مواقع الطوارئ. حوالي 1 في المئة يعيشون في ترتيبات المأوى الغير ملائمة مثل المباني غير المكتملة أو المباني المستخدمة لاغراض أخرى.

أحدث الأرقام لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ حول النزوح الناجم عن عمليات الموصل متاحة على هذا الرابط: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

يرجى النقر ادناه لأخر الاصدارات

مصفوفة المنظمة الدولية لتتبع عمليات الموصل - لمحة عن النزوح

أحدث تحليل لمصفوفة تتبع النزوح عن ممر الموصل 

 

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك –هاتف: ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+   بريد الكتروني: sblack@iom.int

 جنيفر سباركس- هاتف: ٢٠١٠٢٤٩٣٨٩٦٥+ بريد الكتروني: jsparks@iom.int