IOM Director General visits Iraq to assess Mosul readiness

On 5 November, IOM Director General William Lacy Swing visited two emergency sites that are being established by IOM Iraq at Qayara Airstrip and Haj Ali, both in Ninewa Governorate east of Mosul. These sites are being constructed to shelter displaced Iraqis from Mosul.

Passing under the ever-present haze of burning oilfield fires—and pausing for Iraqi Security Forces to detonate two improvised explosive devices found near a temporary bridge spanning the Tigris River—an IOM delegation from Geneva and Cairo spent much of Saturday within a few miles of military operations which are expected to send thousands more internally-displaced Iraqis seeking haven east and south of Mosul.

Director General Swing assessed the progress of the emergency sites to evaluate the situation on the ground and IOM Iraq’s readiness to assist displaced populations—whose numbers as of Monday morning had climbed to 34,038 displaced since 18 October from Mosul district and the adjacent districts of Al-Hamdaniya, Tilkaif and Makhmur, as identified by IOM Iraq's Displacement Tracking Matrix Emergency Tracking. 

“I’ve been very impressed and reassured by what I have seen here today. We have enough tents on the ground at Haj Ali for 300 families. In less than two weeks we will have enough for 2,400 families, so with that progress I’m confident that we will be able to provide shelter for those displaced from Mosul,” said Director General Swing.

IOM is currently constructing two emergency sites. At the Haj Ali site, 100 tents provided by the Ministry of Migration and Displacement and a Rub Hall are currently being installed. At the Qayara Airstrip site 600 IOM-procured tents are due to arrive today, and 600 more later this week; four IOM Rub Halls and an additional two World Food Program Rub Halls have been constructed on site in preparation in order to store supplies.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Weiss, during his visit to the Qayara Airstrip said, “This work has been done very quickly and efficiently. Last week there was nothing here, and now we are ready to install tents.” Weiss added, “As military operations in Mosul corridor continue, IOM is responding to resulting displacement through a range of emergency response services: non-food item kits, shelter, livelihoods assistance, primary health care, psychosocial assistance and displacement tracking.”

IOM needed just eight days to prepare the site—which is 2.7 kilometers long x 300 meters wide, and divided into 250 blocks, each block containing 20 tent plots. Each tent is intended to accommodate one family of six people, allowing for initial accommodation for an estimated 30,000 people.

IOM plans to employ as temporary workers on these sites some 400 laborers, all of whom are from recently retaken areas. Director General Swing remarked that such employment opportunities are key tools to build resiliency in local populations “by putting money directly in peoples’ pockets.”

In addition to assessing the emergency sites, the Director General visited IOM’s mobile health team in Debaga camp. The mobile health teams are available in the camp at all times, and in the last four months have carried out over 35,000 health consultations.

IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix Emergency Tracking has so far identified 34,038 displaced men, women and children since military operations to retake Mosul began on 17 October, with significant population movements seen this past weekend. On Saturday, approximately 850 families from Kokjali (Baashiqa sub-district) and Markaz Mosul sub-district reached Hasansham M1 (MODM), IOM Iraq reported.

Approximately 80% of those recently displaced are from the district of Mosul. A total of 98% are displaced within the governorate of Ninewa (Al-Hamdaniya, Mosul and Tilkaif districts); others are in Fallujah district, Anbar and Makhmur district, Erbil.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss is available for interview in English, French, Spanish and German.

For further information, please contact:

Joel Millman, Tel: +41 79 103 8720, Email: ‪[email protected]

Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: ‪[email protected]

Jennifer Sparks, Tel: +964 751 740 1642, Email: ‪[email protected]

* * * * * 

المدير العام يزور العراق لتقييم الإستعداد في الموصل

زار مديرعام المنظمة الدولية للهجرة السيد وليم لاسي سوينغ يوم 5 تشرين الثاني مواقع الطوارىء التي أنشأتها المنظمة الدولية للهجرة في العراق في قاعدة القيارة الجوية وحاج علي وتقع  كلاهما الى شرقي الموصل في محافظة نينوى. وتقام هذه المواقع لايواء النازحين العراقيين في الموصل .

مروراً تحت الضباب الكثيف الناتج عن اخماد حرائق حقول النفط والتوقف بانتظار قيام قوات الأمن العراقية بتفجير عبوتين ناسفتين وجدت بالقرب من جسرمؤقت على نهر دجلة قضى وفد المنظمة الدولية للهجرة القادم من جينيف والقاهرة يوم السبت فترة طويلة على بعد اميال قليلة من العمليات العسكرية التي من المتوقع أن ترسل الآلاف من العراقيين النازحين داخلياً والذين يطلبون ملاذاً في شرق وجنوب الموصل.  

رصدَ مدير عام المنظمة السيد سوينغ التقدم المحرَز في مواقع الطوارىء لتقييم الوضع على أرض الواقع واستعدادات المنظمة الدولية للهجرة في العراق لمساعدة السكان النازحين والذين ارتفع عددهم صباح الأحد ليصل الى 33,996 نازح منذ 18 تشرين الأول من قضاء الموصل وأقضية الحمدانية وتلكيف ومخمور المتاخمة لها استناداً لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في حالات الطوارىء.

 " أنا مُنبهر جداً وأشعر بالإطمئنان لما شاهدته هنا اليوم. لدينا ما يكفي من الخيم في موقع حاج علي  لإيواء 300 أسرة. وفي أقل من اسبوعين سيكون لدينا مايكفي لايواء 2,400 أسرة،  لذا ومع هذا التقدُم، أنني على ثقة بأننا سنكون قادرين على توفير المأوى للنازحين من الموصل" . هذا ما ذكره المدير العام سوينغ.

تقوم المنظمة الدولية للهجرة حالياً ببناء موقعين للطوارىء. أقيمت في منطقة حاج علي 100 خيمة قدمتها وزارة الهجرة والمهجرين وقاعة تخزين التي يجري تركيبها حالياً. وسوف تصل غداً الى قاعدة القيارة الجوية 600 خيمة، و اربعة خيم كبيرة الي قاعة تخزين كبيرة بالاضافة الى خيمتين كبيرتين من قبل برنامج الغذاء العالمي قد تم انشاؤها في الموقع استعداداً لتخزين الإمدادات.

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق د.توماس فايس خلال زيارته الى القاعدة الجوية في القيارة " لقد أنجز هذا العمل بسرعة وبكفاءة ، حيث لم يكن هناك شيء الاسبوع الماضي والآن نحن مستعدون لنصب الخيام" وأضاف " تستجيب المنظمة الدولية للهجرة للنزوح الناتج عن إستمرار العمليات العسكرية في الموصل من خلال تقديم نطاق من الخدمات للإستجابة الطارئة مثل: حزم المواد الغير غذائية والمأوى و المساعدة على كسب العيش وتوفير الرعاية الصحية الأولية والدعم النفسي الاجتماعي وتعقب النزوح".

تحتاج المنظمة الدولية للهجرة الى ثمانية أيام فقط من أجل تحضير الموقع- وبمساحة 2.7 كم طول Í300 متر عرض وتقسم الى  250 مجموعة، كل مجموعة تحتوي على 20 خيمة وكل خيمة تستوعب عائلة من ستة اشخاص مما يتيح لإستيعاب أولي يقدر بـ 30,000 شخص.

تخطط المنظمة الدولية للهجرة الى توظيف 400 عامل مؤقت في هذه المواقع وجميعهم من أفراد المناطق المستعادة، و أشار السيد سوينغ مدير عام المنظمة الدولية للهجرة إن فرص كهذه  تعتبر أدوات رئيسية لبناء القدرة على التكيف لدى السكان المحليين " عن طريق وضع المال مباشرة في جيوب الاشخاص".

إضافة الى تقييم مواقع الطوارئ، زار مدير عام المنظمة الدولية للهجرة فريق الصحة المتنقل في مخيم ديبكه حيث ان فرق الصحة المتنقلة متواجده في المخيم في كافة الاوقات حيث اجرت الفرق الصحية في الأشهر الأربعة الماضية أكثر من 35,000 استشارة طبية.

حددت مصفوفة تتبع النزوح للمنظمة الدولية للهجرة في العراق التتبع في حالات الطوارئ  لحد الان 33,996 رجل وإمرأة وطفل منذ بدء عمليات إستعادة الموصل والتي بدأت في 17 تشرين الأول مع تحركات سكانية ملحوظة خلال نهاية هذا الاسبوع المنصرم. ففي يوم السبت وصلت ما يقارب 850 عائلة من كوكجالي (ناحية بعشيقة) وناحية مركز الموصل الى حسن شام M1  ( وزارة الهجرة والمهجرين) ذكرت المنظمة الدولية للهجرة في العراق.

ما يقارب 80% من النازحين مؤخراً هم من قضاء الموصل ومامجموعه 98% نزحوا ضمن محافظة نينوى( الحمدانية وأقضية الموصل وتلكيف) والآخرين في قضاء الفلوجة وقضاء الانبار وقضاء مخمور في أربيل.

رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق د. توماس لوثر فايس مستعد لإجراء مقابلات باللغات الانكليزية والفرنسية والاسبانية والالمانية.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

جويل ملمان–هاتف   ٤١٧٩١٠٣٨٧٢٠+ أيميل [email protected]

ساندرا بلاك–هاتف  ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+  ايميل [email protected]

جنيفر سباركس هاتف ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٤٢+  ايميل [email protected]