IOM Distributes NFI Kits as Displacement Continues from Fallujah, Iraq (Eng/Arb)

Iraq - After months of being unable to leave the city and living under siege, thousands of Iraqi families are currently fleeing the fighting in Fallujah via two main bridges, which were opened yesterday, 16 June. These displaced Iraqis join the more than 68,000 who already fled the city between 22 May and the morning of 16 June.

IOM continues to closely monitor displacement from Fallujah in response to ongoing military operations in and around the city. Through the morning of 16 June, IOM Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking identified 68,286 individuals (11,381 families) who have fled from in and around Fallujah. This includes more than 35,000 people who have fled Fallujah in the past week (since 11 June).

Over 56,000 of the displaced have fled to Amiriyat Al Fallujah, within Anbar district. The number of displaced in Amiriyat Al Fallujah exceeds available shelter and humanitarian supplies for the displaced. Urgent needs include tents, water, ice and medical assistance; additional needs include food and non-food item kits. As the daily high temperatures are expected to reach well over 40 degrees Celsius this week in Amiriyat Al Fallujah, the displaced struggle to stay cool in the rising heat.

In cooperation with humanitarian partners and government authorities, IOM has distributed non-food item (NFI) kits to over 4,500 recently displaced families from Fallujah since May 29, the majority in Amiriyat Al Fallujah. This includes the distribution of 500 non-food item kits yesterday, sponsored by the EU's Humanitarian Aid and Civil Protection department (ECHO). These kits include essential items, include lightweight summer blankets, towels, plastic mats, a cool box, rechargeable fan, rechargeable light, gas cooker and a hygiene kit, first aid kit, and sewing kit.

NFI distributions are conducted in cooperation with local authorities; donors include the USAID Office of Foreign Disaster Assistance, the US State Department’s Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM), and the Government of Germany. Additional supplies are being transported towards Amiriyat Al Fallujah to facilitate further response.

IOM staff spoke with a female beneficiary who was caring for her two young children, one of whom is disabled, in their temporary shelter in a camp for displaced Iraqis from Fallujah. “When we fled the war zone, crossing the river in a small boat with my daughter Shahad was one of the most difficult things I have ever done. She was afraid of the water, of gunfire, of strangers… everything around her scared her. Last night was our first night in the camp; although I was really tired, I couldn't sleep. I kept praying to God for emergency assistance, so that my children would not have to sleep on the ground anymore. Just fulfilling our basic needs here is so difficult. You only gave us the basics, but we are satisfied with this gesture as it comes from the heart,” said Shahad's mother after receiving a non-food item kit from IOM.

The latest report from IOM Iraq’s DTM, published this past week, updated the figure of internally displaced persons throughout the country to 3,306,822 individuals (551,137 families) from 1 January 2014 through 26 May 2016.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “The scope of this unfolding displacement from Fallujah, which affects tens of thousands of Iraqis, exceeds the supplies and funds we have available to provide the level of care needed for the huge numbers of displaced. Many have endured harrowing journeys in their flight from Fallujah. IOM will continue to cooperate with the UN Humanitarian Country Team, humanitarian partners, government authorities and donors, using all available resources to respond.”

DTM Emergency Tracking, a methodology that aims at tracking sudden displacement linked to emerging crises, provides early field reports on displacement figures at the onset of a crisis. Through DTM Emergency Tracking, IOM gathers, consolidates and disseminates baseline information on displacement. Data are released through daily updates, and are further verified within the two-week DTM reporting cycle.

For further information about the DTM methodology and specifically the DTM Emergency Tracking, please visit http://iraqdtm.iom.int(http://iraqdtm.iom.int/) .

The DTM is funded by the US State Department’s PRM.

For further information please contact:

Sandra Black at IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: [email protected]  or

Laura Nistri, Email: [email protected]

* * * * * 

في خضم استمرار النزوح من الفلوجة, تقوم المنظمة الدولية للهجرة بتوزيع طرود المواد الغير غذائية

17 حزيران 2016

العراق -  يفر الآلاف من الأسر العراقية في الوقت الحالي بسبب القتال الجاري في الفلوجة عن طريق جسران رئيسيان تم فتحهما الأمس ١٦ حزيران بعد العيش تحت الحصار وعدم تمكنهم من مغادرة المدينة لعدة اشهر. أنضم هؤلاء النازحين العراقيين إلى أكثر من ٦٨٠٠٠ نازح والذين فروا من المدينة بين ٢٢ آيار و ١٦ حزيران.

وردا على العمليات العسكرية الجارية في المدينة وحولها تتواصل المنظمة الدولية للهجرة في مراقبة النزوح من الفلوجة عن كثب. وحددت لجنة تتبع الطوارئ لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح عدد النازحين العراقيين الفارين من وحول الفلوجة مايقارب ٦٨,٢٨٦ نازحاً (١١,٣٨١ أسرة) في تاريخ ١٦ حزيران. وهذا يشمل أكثر من ٣٥,٠٠٠ شخص فروا من الفلوجة في الأسبوع الماضي (منذ ١١ حزيران).

أكثر من ٥٦,٠٠٠ نازح فروا إلى عامرية الفلوجة، في الأنبار. حيث تجاوزعدد النازحين في عامرية الفلوجة عدد المأوى  والإمدادات الإنسانية المتاحة للنازحين. وتشمل الاحتياجات الطارئة الخيم والماء والثلج والمساعدات الطبية؛ وكذلك تشمل الاحتياجات الإضافية الأخرى المواد الغذائية والمواد الغير غذائية. حيث من المتوقع أن تصل درجة الحرارة إلى أكثر من ٤٠ درجة مئوية خلال هذا الاسبوع في عامرية الفلوجة، حيث يقاوم النازحون للحفاظ على أنفسهم في ظل درجات الحرارة المرتفعة

وبالتعاون مع الشركاء في المجال الإنساني والسلطات الحكومية، وزعت المنظمة الدولية للهجرة طرود المواد الغير غذائية لأكثر من ٤,٥٠٠ أسرة نزحوا مؤخرا من الفلوجة في تاريخ ٢٩ آيار، وأغلبية النازحين في العامرية. كما يشمل هذا التوزيع ٥٠٠ طردا من المواد الغير غذائية تم توزيعه الأمس وتم تمويله من قِبَل مكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية. وتشمل هذه الطرود المواد الأساسية حيث تتضمن الأغطية الصيفية خفيفة الوزن والمناشف والحصير البلاستيكي وصندوق التبريد ومروحة وضوء قابلين لإعادة الشحن والطباخ وعدة النظافة وعدة الإسعافات الأولية وعدة الخياطة

وتم توزيع المواد الغيرغذائية بالتعاون مع السلطات المحلية وتشمل الجهات المانحة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساعدات الكوارث الخارجية  ووزارة الخارجية الأمريكية مكتب السكان واللاجئين والهجرة والحكومة الألمانية. ويجري نقل إمدادات إضافية نحو عامرية الفلوجة لتسهيل المزيد من الاستجابة للوضع الحالي

وتحدث موظفي المنظمة الدولية للهجرة مع أحد المستفيدات التي تقيم في مأوى مؤقت في مخيم للنازحين العراقيين من الفلوجة حيث تقوم برعاية طفليها الصغيرين، واحد منهم يعاني من الإعاقة. وقالت أم شهد بعد حصولها على طرود المواد الغير غذائية من المنظمة الدولية للهجرة، " من أصعب الأمورالتي مررت بها من أي وقت مضى عندما هربنا من منطقة القتال وعبرنا النهر في قارب صغير مع ابنتي شهد. كانت خائفة من الماء والإطلاقات النارية من الغرباء كل شيء حولها كان مخيفاً. كانت ليلة الأمس هي أول ليلة لنا في المخيم. وعلى الرغم من أنني كنت متعَبة جداً ولكني لم أستطع النوم. ودعيت الله للحصول على

المساعدات الطارئة كي لايناموا أولادي على الارض بعد الآن. ومع ذلك من الصعب جدا أن تتلبى مجرد احتياجاتنا الأساسية في ظل هذه الظروف. قدمتوا لنا الاحتياجات الأساسية فقط ، ولكن نحن راضون جدا عن هذه المبادرة لانها نابعة من القلب"

حدَثّ آخر تقريرصادر عن مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق الذي تم نشره الأسبوع الماضي عدد النازحين داخليا في كل أنحاء العراق بحدود ٣,٣٠٦,٨٢٢ فرداً  (٥٥١,١٣٧ أسرة)  منذ ١ كانون الثاني ٢٠١٤ وحتى ٢٦ آيار عام ٢٠١٦

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "يتجاوز هذا النزوح المستمر من الفلوجة والذي يؤثر على عشرات الآلاف من العراقيين كل الإمدادات والأموال المتوفرة لدينا لتوفير مستوى من الرعاية اللازمة لأعداد هائلة من النازحين. وقد عانى الكثير منهم من الرحلة المروعة من مدينة الفلوجة. ستواصل المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع فريق الأمم المتحدة القطري الإنساني والشركاء في المجال الإنساني والسلطات الحكومية والجهات المانحة باستخدام جميع الموارد المتاحة استجابةً لهذا الوضع"

تهدف منهجية لجنة تتبع الطوارئ لمصفوفة تتبع النزوح إلى تتبع النزوح المفاجئ المرتبط بالأزمات الطارئة حديثا، وتوفير التقارير الميدانية المبدئية عن عدد النزوح منذ بداية الأزمة. ومن خلال لجنة تتبع الطوارئ لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتيع النزوح يتم دمج ونشر المعلومات الأساسية عن النزوح. كما تقوم بنشر البيانات التي يتم تحديثها يومياً، وكذلك نشر دورة تقرير مصفوقة تتتبع النزوح لمدة كل أسبوعين

للمزيد من المعلومات عن منهجية مصفوفة تتتبع النزوح وتحديدا لجنة تتبع الطوارئ لمصفوفة تتبع النزوح يرجى زيارة الموقع: http://iraqdtm.iom.int. يتم تمويل مصفوفة تتبع النزوح من قِبَل وزارة الخارجية الأمريكية – مكتب السكان واللاجئين والهجرة.

للمزيد من المعلومات يرجى الأتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، 2550 234 751 964+   البريد الالكتروني: [email protected]

أو لورا نيستري، البريد الالكتروني: [email protected]