IOM-DTM Workshop Strengthens Humanitarian Response to Gender-based Violence for IDPs in Iraq

A displaced girl from Mosul in Haj Ali emergency site. © Sarah Ali/IOM Iraq, 2017

Iraq - In response to the need to address and mitigate the risk of gender-based violence (GBV) for displaced Iraqis, IOM and humanitarian partners will be more efficiently collecting and analyzing data on population movements as well as on the safety conditions of displacement sites across the country.

A workshop held this week (6-8 June) in Erbil, Iraq, brought together IOM, GBV experts and other partners to find synergies within their respective databases and identify GBV mitigation strategies for field operations.

Throughout the workshop, funded by the Swedish International Development Cooperation Agency (SIDA), partners reflected on data collection for GBV mainstreaming and developed a list of recommendations to improve and facilitate means of data sharing in support of activities on the ground.

Workshop participants included: experts from Displacement Tracking Matrix (DTM-IOM’s body for data collection); Camp Coordination and Camp Management (CCCM); Water, Sanitation and Hygiene (WASH); Protection and Shelter staff; and representatives of local and international NGOs working in the field of gender-based violence response.

GBV Area of Responsibility Coordinator Jennifer Chase said: “Preventing, mitigating, and responding to gender-based violence is the responsibility of the humanitarian community as a whole. Only in this way will we improve the lives of women and girls, in Iraq and globally.”

IOM’s GBV Specialist Monica Noriega said: “Regardless of the sector in which we work, promoting the safety, health, dignity and privacy of the persons we seek to assist is our core responsibility. To prevent and mitigate GBV we act in partnership, and information is key.”

Of the more than three million people internally displaced by the ongoing conflict in Iraq, over 734,000 are currently living in camps and an additional 457,000 are based in critical shelter arrangements. Protection concerns arise in these environments, especially for women and girls, who can be at greater risk of gender-based violence due to lack of gender-segregated showers and latrines, adequate lighting, door locks, privacy for families and access to health and legal services.

“Iraqi women, men, boys and girls who have been forced to flee their homes continue to face further challenges in displacement, including serious protection concerns. IOM Iraq and humanitarian partners strive to identify these vulnerabilities to enhance risk mitigation and operational response. Information sharing facilitates our joint action to protect these populations,” said Thomas Lothar Weiss, IOM’s Chief of Mission for Iraq.

Since 2014, IOM-DTM has worked to improve information gathering and response in Iraq, and in coordination with GBV Specialists, incorporated protection concerns and standard operating procedures (SOPs) that include the Protection Cluster and the Child Protection and GBV Sub-Clusters. 

The SOPs outline: type of data collected, data sharing frequency, levels of data sensitivity and data protection policies; they also facilitate continuous collaboration to ensure capacity for improved data collection on protection-and usage.

These tools are being reviewed and enhanced, to refine and improve indicators, trainings and data collection mechanisms. Data is essential to anticipate and identify concerns and risks that displaced populations may face.

The DTM Integrated Location Assessment analyses displacement and return movements of conflict-affected people, including vulnerabilities and protection issues. The report and data are available at: http://iraqdtm.iom.int/AllLocationAssessment.aspx

With an estimated 90,000 displaced Iraqis living in informal settlements, IOM Iraq DTM ran a second round of the Safety Audit (February-March 2017), focused on identifying GBV risk levels in informal sites in Baghdad, Diyala, Najaf and Salah al-Din governorates. This information is presented in a geo-portal to visualize and facilitate understanding of the most critical protection concerns identified at the informal site level. The Safety Audit and Geo-portal were conducted and developed with support from SIDA and the US State Department, Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM).

IOM’s DTM actively monitors displacement across Iraq. The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement across Iraq are available at: http://iraqdtm.iom.int.

Cumulatively, from 18 October 2016 to 8 June 2017, IOM Iraq’s DTM has tracked and confirmed the location of more than 530,000 individuals (88,486 families). Of these, more than 386,000 are currently displaced and more than 144,000 have returned. This cumulative displacement figure represents an increase of 13,000 individuals over the past week.

Click to download the latest DTM documents:

DTM Mosul Operations Factsheet – 8 June: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/IOM_Iraq-DTM_Mosul_Operation...

DTM Mosul Operations Snapshot – 8 June: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/IOM_Iraq-DTM-Mosul_Operation...

West Mosul Displacement Overview – 8 June: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/WestMosul_Displacement_Overv...

For further information, please contact IOM Iraq:

For media inquiries:
Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int
Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int

For DTM and GBV research inquiries:
Laura Nistri, Email: lnistri@iom.int
Aliyah Sarkar, Email: asarkar@iom.int

* * * * *

تعزز ورشة العمل لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح الإستجابة الإنسانية للعنف القائم على نوع الجنس للنازحين في العراق

إستجابة للحاجة إلى معالجة مخاطر العنف القائم على نوع االجنس والتخفيف من حدته بالنسبة للعراقيين النازحين، ستقوم المنظمة الدولية للهجرة والشركاء في المجال الإنساني بجمع وتحليل البيانات المتعلقة بتحركات السكان بشكل أكثر كفاءة وكذلك الحالة الأمنية لمواقع النزوح في جميع أنحاء البلد.

فقد جمعت ورشة العمل التي عقدت خلال هذا الأسبوع (٦ - ٨ حزيران) في أربيل مابين المنظمة الدولية للهجرة وخبراء العنف القائم على نوع الجنس والشركاء الآخرين لإيجاد أوجه التآزر ضمن قواعد البيانات الخاصة بهم وتحديد استراتيجيات التخفيف من العنف القائم على نوع الجنس للعمليات الميدانية.

ومن خلال ورشة العمل التي تم تمويلها من قِبل الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي، شارك الشركاء في جمع البيانات المتعلقة بتعميم العنف القائم على نوع الجنس ووضعوا قائمة من التوصيات الرامية إلى تحسين وتيسير التقارب بين البيانات دعما للأنشطة المتواجدة على أرض الواقع.

بالإضافة إلى خبراء من مصفوفة تتبع النزوح، وهي مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لجمع البيانات، وإدارة و تنسيق المخيمات ، والمياه والصرف الصحي والحماية والمأوى؛ ضم المشاركون في ورشة العمل ممثلين عن المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية العاملة في مجال التصدي للعنف القائم على نوع الجنس.

وقالت منسقة المسؤوليات الخاصة بالعنف القائم على نوع الجنس السيدة جنيفر تشيس: "إن منع العنف القائم على نوع الجنس والتخفيف من حدته والتصدي له هو مسؤولية المجتمع الإنساني بصورة عامة. وبهذه الطريقة وحدها سنحسن حياة النساء والفتيات في العراق والعالم ".

كما قالت السيدة مونيكا نوريغا، اختصاصية العنف القائم على نوع الجنس التابعة للمنظمة الدولية للهجرة: "بغض النظر عن القطاع الذي نعمل فيه، فمسؤوليتنا الأساسية هي تعزيز السلامة والصحة والكرامة والخصوصية للأشخاص الذين نسعى إلى مساعدتهم. ولمنع العنف القائم على نوع الجنس والتخفيف من حدته، نعمل بصورة مشتركة، وتعتبر المعلومات هي المفتاح الأساسي لحل هذه المسألة".

ومنذ عام ٢٠١٤، عملت المنظمة الدولية للهجرة مع اختصاصي العنف القائم على نوع الجنس على تحسين عملية جمع المعلومات والإستجابة لها في العراق، لتشمل المخاوف المتعلقة بالحماية وكما وضعت إجراءات العمل القياسية مع مجموعة الحماية وحماية الأطفال ومجموعة العنف القائم على أساس نوع الجنس من أجل تحسين الإحالات ووصول الناجين من العنف القائم على نوع الجنس إلى تلك الخدمات.

هذه البيانات ضرورية للمساعدة في توقع أو تحديد المخاوف والمخاطر التي قد يواجهها النازحون. والتأكد من أن هذه البيانات تساعد في تحديد المخاوف المتعلقة بالحماية وأوجه الضعف التي تمكنها من التخفيف من حدة المخاطر، وكذلك إلى زيادة الإستجابة العملية.

ومن بين أكثر من ثلاثة مليون شخص نزحوا بسبب النزاع الدائر في العراق، هناك أكثر من ٧٣٤ ألف شخص يعيشون حاليا في المخيمات؛ في حين أن هناك أكثر من ٤٥٧ ألف شخص يعيشون في ترتيبات المأوى الغير مناسبة.

ويمكن لهذه البيئات أن تُظهر مخاوف الحماية، وخاصة بالنسبة للنساء والفتيات اللواتي يمكن أن يتعرضن لخطر أكبر بسبب العنف القائم على نوع الجنس وذلك بسبب عدم وجود دش ومراحيض منفصلة بين الجنسين، والإضاءة الكافية، وأقفال الأبواب، وخصوصية الأسر، وصعوبة الحصول على الخدمات الصحية والقانونية.

 وفي هذا الصدد قال السيد توماس فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق:  "بالنسبة للنساء والرجال والفتيان والفتيات العراقيات الذين نجوا من النزوح، ما زالوا يواجهون المزيد من التحديات بما في ذلك المخاوف الخطيرة الخاصة بالحماية. وأضاف "إن تبادل المعلومات يسهل عملنا المشترك لحماية هؤلاء السكان".

ومنذ عام ٢٠١٤، ومن أجل تحسین عملیة جمع المعلومات وتنفيذ الإستجابة في العراق، بدأ متخصصي مصفوفة المنظمة الدولیة للھجرة لتتبع النزوح ومتخصصي العنف القائم على نوع الجنس بالعمل معا وذلك بالتعاون مع الشرکاء في المجال الإنساني من خلال نظام مجموعات الأمم المتحدة.

ويجري الآن مراجعة هذه المعدات وتعزيزها، من أجل تحسين المؤشرات والدورات التدريبية وآليات جمع البيانات. وقد استجابت مصفوفة تتبع النزوح عن طريق تعزيز معدات جمع البيانات لتشمل المخاوف الخاصة بالحماية.

وقد وضعت مصفوفة تتبع النزوح إجراءات العمل القياسية مع المجموعات التي تحدد نوع البيانات التي تم جمعها وتردد تبادل البيانات ومستويات حساسية البيانات وسياسة حماية البيانات وتسهيل التعاون المستمر لضمان القدرة على تقديم الحماية وتحسين جمع البيانات واستخدامها.

حدد تقييم الموقع المتكامل لمصفوفة تتبع النزوح المخاوف بين المجتمع المحلي: (http://iraqdtm.iom.int/AllLocationAssessment.aspx)

مع ما يقدر بنحو ٩٠ ألف نازح عراقي يعيشون في مستوطنات غير رسمية، أجرت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق الجولة الثانية من تدقيق السلامة Safety Audit (شباط - آذار ٢٠١٧)، كما ركزت على تحديد مستويات مخاطر العنف القائم على نوع الجنس في المواقع غير الرسمية في بغداد وديالى والنجف وصلاح الدين. ويتم تقديم هذه المعلومات في بوابة جغرافية geo-portal لتصور وتسهيل فهم أهم مخاوف الحماية الحرجة المحددة على مستوى الموقع غير الرسمي. فقد تم إجراء تدقيق السلامة والبوابة الجغرافية بدعم من الوكالة السويدية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية الأمريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة.

تراقب مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح حالات النزوح في العراق. ويمكن الاطلاع على أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح والطوارئ عن حالات النزوح عبر العراق على العنوان التالي: http://iraqdtm.iom.int.

وبشكل تراكمي، في الفترة مابين ١٨ تشرين الأول إلى ٨ حزيران، تتبعت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق وتأكدت من موقع أكثر من ٥٣٠ ألف شخص (٨٨,٤٨٦ أسرة). ومن بين هؤلاء، هناك ٣٨٦ ألف شخص نزحوا مؤخرا، وعاد أكثر من ١٤٤ ألف شخص. ويمثل هذا العدد التراكمي للنزوح زيادة قدرها ١٣ ألف فرد خلال الأسبوع الماضي.

أنقر لتحميل أحدث وثائق مصفوفة تتبع النزوح:

بيان الحقائق لمصفوفة تتبع النزوح عن عمليات الموصل - 8 حزيران: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/IOM_Iraq-DTM_Mosul_Operation...

لقطات لمصفوفة تتبع النزوح عن عمليات الموصل - 8 حزيران: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/IOM_Iraq-DTM-Mosul_Operation...

نظرة عامة حول النزوح من غرب الموصل - 8 حزيران: https://www.iom.int/sites/default/files/dtm/WestMosul_Displacement_Overv...

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

للاستفسارات الخاصة بالإعلام:

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int أو

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int

للاستفسارات الخاصة ببحث مصفوفة تتبع النزوح والعنف القائم على نوع الجنس:

لورا نيستري، البريد الالكتروني: lnistri@iom.int أو

عليا ساركار، البريد الالكتروني: asarkar@iom.int