IOM Iraq: Displacement Tops 56,000 as Mosul Military Operations Continue

Iraq - The total number of individuals currently displaced in the Mosul emergency now tops 56,400 according to data released today (15/11) by IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking. Since military operations to retake Mosul from ISIL began last month, IOM Iraq tracking shows population movement away from the combat zone has more than doubled in the past ten days, from 22,224 on 4 November to 56,412 last night.

Some 48,750 men, women and children have now been displaced from Mosul district alone. Another almost 5,000 have been displaced from Al-Hamdaniya district, with smaller numbers of people displaced from Telefar, Makhmour and Tilkhaif.

IOM Iraq’s DTM is used by the government and humanitarian agencies to guide the humanitarian response. Emergency Tracking for Mosul began identifying people displaced by military operations around Mosul on 17 October.

On 14 November, approximately 200 families from Markaz, a Mosul sub-district, arrived to Khazer M1 camp. Another approximately 150 families from Baashiqa sub-district moved to Zelikan camp after security screening in Nargazliyah.

“The numbers so far are not as large as expected,” IOM Director General William Lacy Swing said earlier this month. “We'd heard figures all the way up to 500,000 or 700,000. We are trying to prepare accordingly.”

The Displacement Tracking Matrix also indicates that close to 98 percent of all those leaving Mosul are displaced within Ninewa governorate in northern Iraq, where IOM continues to add capacity in shelter and other inputs in anticipation of growing numbers of displaced families.

East of Mosul, IOM is constructing an emergency site at Qayara Airstrip, which initially will comprise 5,000 plots. Some 68 percent of the work had been completed by yesterday (14/11) with 3,600 plots demarcated and 1,200 tents already erected. A total of 3,000 tents will be on site by the end of today (15/11), according to site managers.

Further infrastructure work is also nearing completion, with planning for the next phase, which will extend the site by an additional 5,000 plots, already underway.

At the nearby Haj Ali Emergency Site, preparations to erect 1,000 tents, including earthworks, tent site demarcation, fencing, road and drainage infrastructure are all underway. 

IOM continues to work closely with the Government of Iraq’s Ministry of Migration and Displacement (MOMD) to identify locations and develop emergency sites.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “With the support of the MOMD, preparations at IOM’s emergency sites are well underway. Through IOM’s emergency response, as well as assistance for those displaced longer term, we aim to provide support to improve conditions for those who have suffered so greatly.”

This month IOM Iraq has carried out relief operations in areas newly retaken from ISIL, targeting newly displaced people who have fled to more stable areas. Last week, 110 full winter non-food relief item (NFI) kits were distributed, including blankets, heaters and carpets, to families in the town of Haj Ali. The kits were funded by the UK’s Department for International Development (DFID).

“We were caught in the crossfire – we fled our village on foot. We had to leave everything behind – including our livestock and cars,” said one man from a village west of Mosul, who fled with his 14-member family.

“Once we arrived in safe areas we were transported by truck to Haj Ali. The school where we are sheltering does not have enough space for all the families. The local community has provided some support, but we still urgently need more help.”

IOM Iraq’s emergency response activities include provision of NFIs, shelter support, health and psychosocial assistance, and camp coordination and camp management (CCCM.)

IOM Iraq is also continuing its assistance to those who have been displaced by ISIL over the longer term.

Recent CCCM beneficiaries include 16 Kurdish families who have been living for over two years in an abandoned construction site that literally lies within the shadow of one of Erbil’s most luxurious hotel towers.

The community of displaced Iraqis, one of dozens routinely monitored by IOM Iraq’s CCCM mobile team based in Erbil, includes dozens of children from the Sinjar region of northwest Iraq, who were displaced when the area was overtaken by ISIL in August 2014.

Life, however, goes on for those displaced to Erbil, and on Sunday (13/11) the children received a special treat: new toys delivered by a CCCM team, a gift from the government of South Korea, which collaborates with IOM Iraq on CCCM in the Kurdistan Region of Iraq.

“This is part of our awareness project, to make the children feel better in their temporary home,” explained Husham Abdulsalam, a team leader with IOM Iraq’s CCCM team. “The toys are important to kids. Their parents usually are not working and any money they get has to be spent on food. Toys make kids feel they are being noticed.”

About 17 percent of the internally displaced persons (IDPs) IOM Iraq has identified across the country through the DTM are in “critical shelter” arrangements like this one, including informal settlements, and unfinished or abandoned buildings. Most are home to 10-15 displaced families.

CCCM also includes on-the-job training in building skills: carpentry, plumbing and electricity. “Sealing” teams also identify small informal settlements that can be winterized with heating units, PVC windows and doors and fuel storage. Earlier this month in Erbil’s Ainkawa area, Abdulsalam’s team helped 200 families convert an unfinished hotel into a residence better prepared for the coming harsh winter weather.

IOM CCCM mobile teams are operating in Baghdad, Salah al-Din, Erbil and Anbar governorates; in 2016, CCCM services have improved the living conditions for more than 1,500 displaced families (9,000 individuals).

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss is available for interview in English, French, Spanish and German.

Download Mosul Emergency Tracking Snapshot here.

Watch a video from Hasan Sham camp here. 

For further information, please contact:

Joel Millman, Tel: +41 79 103 8720, Email: [email protected] or

Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: [email protected] or

Jennifer Sparks, Tel: +964 751 740 1642, Email: [email protected]

* * * * * 

المنظمة الدولية للهجرة في العراق: بلغ عدد النازحين 56،400 نازح نتيجة لاستمرارالعمليات العسكرية بالموصل

وفقا لبيانات مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح وتتبع الطوارئ التي نشرت اليوم (15/11)، بلغ العدد الإجمالي للأفراد الذين نزحوا مؤخرا بسبب حالة الطوارئ في الموصل نحو 56،400 نازحا. فمنذ بدء العمليات العسكرية لإستعادة الموصل من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الشهر الماضي، تزايد عدد النازحين إلى أكثر من الضعف خلال العشرة أيام الماضية، أي من 22,224 في 4 تشرين الثاني إلى 56,412 الليلة الماضية وذلك وفقا لتتبع المنظمة الدولية للهجرة في العراق لحركة السكان من أرض المعركة. 

فقد نزح من منطقة الموصل حتى الآن نحو 48,750 نازحا من الرجال والنساء والأطفال. وهناك تقريبا 5,000 آخرين نزحوا من منطقة الحمدانية، مع عدد أقل من الأشخاص نزحوا من تلعفر ومخمور وتلكيف.

يُعتمد على مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة في العراق لتتبع النزوح من قِبل الحكومة والوكالات الإنسانية لتوجيه الإستجابة الإنسانية. بدأ تتبع الطوارئ لموصل بتحديد الأشخاص الذين نزحوا بسبب العمليات العسكرية التي بدأت في 17 تشرين الأول .

في يوم 14 تشرين الثاني ، وصلت قُرابة 200 عائلة من مقاطعة مركز الموصل إلى مخيم خازر M1. بالإضافة إلى ذلك، حوالي 150 عائلة من مقاطعة بعشيقة انتقلوا إلى مخيم زليكان بعد اتمام الفحص الأمني في نرجزيليا.

وقال مدير عام المنظمة الدولية للهجرة السيد سوينغ وليام لاسي خلال زيارته إلى العراق في مطلع هذا الشهر، "إن الأرقام حتى الآن ليست كبيرة كما كان متوقعا". كما أضاف، "لقد سمعنا أرقاما تصل إلى 500،000 أو 700،000، فنحاول أن نستعد وفقا لذلك ".

وتشير مصفوفة تتبع النزوح أيضا إلى أن قُرابة 98 في المئة من جميع أولئك الذين غادروا مقاطعة الموصل فقد نزحوا في غضون محافظة نينوى في شمال العراق، حيث تواصل المنظمة الدولية للهجرة في إضافة الأهلية إلى ترتيبات الإيواء وغيرها من المساهمات تحسبا لتزايد أعداد العائلات النازحة.

وفي شرق الموصل، تقوم المنظمة الدولية للهجرة ببناء موقع الطوارئ في مدرج القيارة للطيران، والتي سوف تشمل في البداية 5,000 قطعة أرض. وقد تم الانتهاء من نحو 68 في المئة من العمل الأمس المصادف (14/11) مع 3,600 قطعة أرض تم تعيينها و 1،200 خيمة نصبت بالفعل. كما ستتواجد 3,000 خيمة في الموقع بحلول نهاية اليوم (15/11)، وذلك نسبة إلى توقعات مديري الموقع.

المزيد من أعمال البنية التحتية على وشك الانتهاء أيضا، مع التخطيط للمرحلة المقبلة حيث سيتم توسيع الموقع بإضافة 5,000 قطعة أرض أخرى، وهي جارية بالفعل.

بالقرب من موقع الطوارئ في حاج علي، تم الانتهاء من البنية التحتية لقُرابة 1,000 قطعة أرض. هناك استعدادات جارية لإقامة 1,000 خيمة، وتشمل أعمال الحفر وتعيين موقع الخيم، التسييج، الطرق والبنية التحتية لمياه الصرف.

تواصل المنظمة الدولية للهجرة بالعمل بشكل وثيق مع وزارة الهجرة والمهجرين للحكومة العراقية لتحديد الأماكن وتنمية مواقع الطوارئ.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "وبدعم من وزارة الهجرة والمهجرين للحكومة العراقية ، الأعمال التحضيرية في مواقع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة جارية بصورة جيدة. ومن خلال إستجابة المنظمة الدولية للهجرة للطوارئ ، وفضلا عن تقديم المساعدة لهؤلاء النازحين على المدى الطويل، نهدف إلى تقديم الدعم لتحسين الظروف المعيشية لأولئك الذين عانوا الكثير".

قامت المنظمة الدولية للهجرة في العراق خلال هذا الشهر بتقديم عمليات الإغاثة في المناطق التي  استعيدت حديثا من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، حيث تستهدف النازحين الجدد الذين فروا إلى المناطق الأكثر استقرارا. ففي الأسبوع الماضي، تم توزيع 110 طردا من طرود الإغاثة للمواد غير الغذائية لفصل الشتاء، بما في ذلك البطانيات والمدافئ والسجاد للأسر في بلدة حاج علي. وقد تم تمويل هذه الطرود من قبل مكتب التنمية الدولية للمملكة المتحدة.

قال رجل من قرية تقع غرب الموصل، الذي فر مع أسرته المتكونة من 14 عضوا، "وقعنا في مرمى النيران، هربنا من القرية سيرا على الأقدام وكان علينا ترك كل شئ، بما في ذلك المواشي والسيارات". كما أضاف، "وبمجرد وصولنا إلى مناطق آمنة، تم نقلنا بالشاحنات إلى حاج علي. كانت مساحة المدرسة التي اتخذناها كمحل إيواء لنا لم  تكفي لإستيعاب جميع الأسرة. وقد قدم المجتمع المحلي الدعم ولكن ما زلنا بحاجة إلى المساعدة بشكل عاجل. فبفضل المنظمة الدولية للهجرة حصلنا على طرود الإغاثة بصورة سريعة حيث تساعدنا هذه الطرود في نزوحنا، وخاصة أغراض الشتاء حيث الطقس بار دا".

وتشمل أنشطة الإستجابة للطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة في العراق طرود المواد غير الغذائية ودعم ترتيبات المأوى والرعاية الصحية والمساعدة النفسية والاجتماعية، وإدارة وتنسيق المخيمات.

المنظمة الدولية للهجرة في العراق مستمرة أيضا في تقديم مساعدتها لأولئك الذين نزحوا على المدى الطويل بسبب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

فالمستفيدون من إدارة وتنسيق المخيمات ومن ضمنهم 16 عائلة كردية كانوا يعيشون لأكثر من عامين في بناء مهجور التي تقع في غضون ظل واحد من أفخم الفنادق في أربيل.

ويُعد مجتمع النازحين العراقيين واحدا من العشرات التي تم رصدها بشكل روتيني من قبل فريق المنظمة الدولية للهجرة في العراق لإدارة وتنسيق المخيمات المتنقل حيث يتواجد مقرها في أربيل، ويتضمن كذلك العشرات من أطفال منطقة سنجار الواقعة في شمال غرب العراق، الذين نزحوا عندما اتخذت المنطقة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في آب 2014.

ومع ذلك تمضي الحياة لأولئك النازحين في أربيل، وفي يوم الأحد (13/11) تلقى الأطفال هدايا خاصة: لعب جديدة تم توصيلها من قِبل فريق إدارة وتنسيق المخيمات ، وتم إهدائها من قِبل حكومة كوريا الجنوبية بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة في العراق في إقليم كردستان العراق.

ووضح هشام عبد السلام، قائد فريق إدارة وتنسيق المخيمات للمنظمة الدولية للهجرة في العراق، "يعد هذا جزء من مشروع التوعية، لتحسين شعور الأطفال في محل إقامتهم المؤقتة". كما أضاف، "إن اللعب مهمة للأطفال. فالوالدين لا يعملون وأي مال يحصلون عليه يتم إنفاقه على الطعام. حيث تعطي هذه اللعب شعورا للأطفال بأهميتهم".

وقد حددت المنظمة الدولية للهجرة في العراق من خلال مصفوفة تتبع النزوح أن هناك تقريبا 17 في المئة من النازحين في جميع أنحاء البلاد هم في ترتيبات الإيواء الحرجة ، بما في ذلك المستوطنات غير الرسمية، والمباني غير المكتملة أو المهجورة. وتتضمن معظم المستوطنات من 10-15 عائلة نازحة.

يشمل فريق إدارة وتنسيق المخيمات أيضا التدريب على العمل لبناء المهارات: النجارة والسباكة والكهرباء. تحدد فرق العدد المستوطنات الصغيرة غير الرسمية حيث ممكن تدفئتها في الشتاء بالمدافئ، نوافذ وأبواب لتعزيز الطاقة  وتخزين الوقود. وفي وقت سابق من هذا الشهر في منطقة عينكاوة في أربيل، ساعد الفريق عبد السلام 200 عائلة حيث حول الفندق الغير مكتمل إلى مكان إقامة أفضل استعدادا لقدوم فصل الشتاء القارس.  

يعمل الفريق المتنقل لإدارة وتنسيق المخيمات للمنظمة الدولية للهجرة في بغداد وصلاح الدين وأربيل والأنبار. حسنت خدمات إدارة وتنسيق المخيمات الظروف المعيشية لأكثر من 1,500 أسرة نازحة (9,000 شخصا) في عام 2016.

 من الممكن إجراء مقابلة مع رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق السيد توماس لوثر فايس باللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

جويل ميلمان، هاتف: ٤١٧٩١٠٣٨٧٢٠+ البريد الإلكتروني: [email protected]

أو ساندرا بلاك، هاتف: ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+، البريد الإلكتروني: [email protected]

أو جنيفر سباركس، هاتف: ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٤٢+، البريد الإلكتروني: [email protected]