IOM Iraq Facilitates Peacebuilding Activities in Conflict-affected Communities

Iraq - In conflict-affected and retaken areas in Ninewa governorate, Iraq, community members are implementing peacebuilding activities to promote dialogue and enhance social cohesion within their communities.

The peacebuilding activities have been carried out by 10 community “peace builders” trained and mentored by the University of Dohuk’s Center for Peace and Conflict Resolution Studies. The initiative is supported by IOM, with funding from the Government of Japan.

The project is part of IOM’s integrated emergency response and community stabilization plan for displaced families, returnees, and host communities across Iraq. In addition to the social cohesion component, the Japan-funded project included the provision of health assistance, and transitional shelters for displaced families.

In cooperation with community leaders, two volunteer peace builders were selected from within each community. Following an assessment conducted by IOM Iraq and the University of Dohuk, the trained community peace builders are working in five displacement-affected and retaken communities of Mahad, Zelkan, Ain Safni, Raabia and Al-Qosh.

More than 700 community members participated in a total of 15 activities in 2017, involving some 13,000 persons. All activities were conducted in coordination with local civil society and government stakeholders.

Activities included workshops for the promotion of inter-ethnic and inter-religious dialogue, women’s empowerment and civic engagement, training for youth on the use of social media to promote social cohesion, a poetry festival, and a football tournament, among others.

Hussain Ali, one of the peace builders working in Raabia stated: “When we organized the poetry festival we expected 40 participants, but more than 120 came. We were overwhelmed by the interest and people’s enthusiasm to participate. Following the event, participants asked for more festivals and more opportunities where people can express themselves and engage in dialogue. I am pleased to see the new connections that the event created for positive change in the community.”

An initial five-day training for the 10 peace builders took place in December 2016. A follow-up workshop was held in January and February 2017 at the University of Dohuk’s Cultural and Social Center. A “lessons learned” workshop in March explored insights and collected inputs to develop a peace-builders toolkit.

“Overall we have built our self-confidence to help our communities,” said Nifla Alqasnona, a peace builder from Al-Qosh. “We learned how to work together more effectively and how to plan initiatives including various community groups to strengthen the foundations for peace in our communities. In all the activities we hosted, the participants awareness of the culture of peace and their desire to contribute to strengthening social cohesion have increased.”

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Conflict and displacement, especially as currently witnessed in Mosul, deeply affect communities across the country. Supporting community-led peace building efforts is essential to helping bring communities together and strengthening their resilience. IOM Iraq is pleased to work together with local Iraqi authorities and the Government of Japan to support peace building efforts.”

H.E. Mr. Fumio Iwai, Ambassador of Japan to the Republic of Iraq, said, “Japan is keen on reaching out to people in need, not only IDPs and refugees but also host communities and communities in retaken areas. We spare no effort to support reconciliation processes by Iraqi people as part of Japan’s contribution to stabilization in Iraq.”

In Ninewa governorate, where the city of Mosul is located, IOM continues to provide emergency humanitarian assistance, and expand upon two emergency sites constructed by IOM to provide shelter for those fleeing Mosul; the sites already house more than 70,000 people.

More than 304,000 individuals have been displaced by Mosul operations since 17 October 2016, of which 142,000 have been displaced in the past two months. Cumulatively more than 367,000 individuals have been displaced by Mosul operations, and more than 80,000 have returned to their homes. From 25 February to 3 April,  more than 194,000 individuals have been displaced from West Mosul.

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

IOM Iraq DTM Snapshot- April 4

http://iomiraq.net/file/23765/download

IOM Iraq DTM Mosul Operations – Factsheet – March 30

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/pictures/IOM_Iraq_DTM-Mosul_Operations-Factsheet_30March2017.pdf

IOM Iraq DTM Mosul Corridor Analysis – April 3

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/pictures/IOM_Iraq-DTM_Mosul_Corridor_IDPs_Analysis_3_April2017.pdf

For further information, please contact IOM Iraq:

Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int or

Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int

* * * * * 

المنظمة الدولية للهجرة في العراق تسهل أنشطة بناء السلام في المجتمعات المتضررة من النزاعات

العراق - يقوم أفراد المجتمع بتنفيذ أنشطة بناء السلام لتعزيز الحوار والتماسك الإجتماعي داخل مجتمعاتهم، في المناطق المستعادة  والمتضررة من النزاع في محافظة نينوى في العراق.

وقد تم تنفيذ أنشطة بناء السلام من قبل عشر بناة السلام مجتمعيون تم تدريبهم  وتوجيههم من قبل مركز دراسات السلام وحل النزاعات في جامعة دهوك. وتدعم المنظمة الدولية للهجرة هذه المبادرة بتمويل من قِبل حكومة اليابان.

يمثل هذا المشروع جزءا من خطة المنظمة الدولية للهجرة المتكاملة للإستجابة لحالات الطوارئ وتحقيق الاستقرار المجتمعي للأسر النازحة والعائدة والمجتمعات المضيفة في جميع أنحاء العراق. وبالإضافة إلى عنصر التماسك الاجتماعي، شمل المشروع أيضا توفير المساعدات الصحية، والمأوى الانتقالي للأسر النازحة.

وبالتعاون مع قادة المجتمع المحلي، تم اختيار اثنين من بناة السلام المتطوعين في كل مجتمع. وفي أعقاب تقييم المنظمة الدولية للهجرة في العراق وجامعة دهوك، يعمل بناة السلام المجتمعيون المدربون في خمس مجتمعات مستعادة ومتضررة من النزوح في مهاد وزلكان وعين سفني وربيعة والقوش.

شارك أكثر من ٧٠٠ فرد من أفراد المجتمع المحلي في ١٥ نشاطا خلال هذا العام ٢٠١٧، شمل ١٣ألف شخص. وقد أجريت جميع الأنشطة بالتنسيق مع المجتمع المدني المحلي وأصحاب المصلحة الحكوميين.

وشملت الأنشطة ورشات عمل لتعزيز الحوار بين الأعراق والأديان، تمكين المرأة، المشاركة المدنية، وتدريب الشباب على استخدام التواصل الاجتماعي لتعزيز التماسك الاجتماعي، ومهرجان الشعر، ومسابقة كرة قدم وغير ذلك من الانشطة.

قال حسين علي وهو أحد بناة السلام في ربيعة: "عندما نظمنا مهرجان الشعر كنا نتوقع مشاركة ٤٠ شخص، ولكن حضر أكثر من ١٢٠ شخص. لقد غلب علينا اهتمام وحماس الناس للمشاركة. بعد انتهاء المهرجان، طلب المشاركون المزيد من المهرجانات والمزيد من الفرص حيث يمكن للناس من التعبير عن أنفسهم والمشاركة في الحوار. ويسرني أن أرى الروابط الجديدة التي كونها المهرجان من أجل التغيير الإيجابي في المجتمع".

وجرى تدريب أولي لبناة السلام العشرة لمدة خمسة أيام في كانون الأول لعام ٢٠١٦. وتم عقد ورشات العمل للمتابعة في كانون الثاني وشباط  لعام ٢٠١٧ في المركز الثقافي والإجتماعي لجامعة دهوك. واستكشفت دروس ورشة العمل المطلع عليها في آذار الرؤى والمعلومات التي جُمعت من أجل تطوير معدات بناء السلام.

وتقول نيفلة القسنونة، وهي من بناة السلام في قوش: " بصورة شاملة، لقد قمنا ببناء الثقة بالنفس لمساعدة مجتمعاتنا". وأضافت، "لقد تعلمنا كيفية العمل معا بشكل أكثر فعالية وكيفية التخطيط للمبادرات بما في ذلك مختلف الجماعات  لتعزيز أسس السلام في مجتمعاتنا. وفي جميع الأنشطة التي استضفناها، ازداد وعي المشاركين حول ثقافة السلام ورغبتهم في المساهمة في تعزيز التماسك الإجتماعي".

وقال توماس لوثر فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: " النزاع والنزوح، وخاصة مايجري في الموصل حاليا، له تأثيرا عميقا على المجتمعات المحلية في جميع أنحاء البلاد. يعد دعم المجتمع لجهود بناء السلام أمر ضروري للمساعدة على جمع المجتمعات المحلية وتعزيز قدرتها على الصمود. ويسر المنظمة الدولية للهجرة أن تعمل مع السلطات العراقية المحلية وحكومة اليابان لدعم جهود بناء السلام".

وقال معالي سفير اليابان لدى جمهورية العراق  السيد فوميو إيواي، ، " يابان حريصة على الوصول إلى المحتاجين، وليس فقط النازحين داخليا واللاجئين، بل أيضا المجتمعات المضيفة والمجتمعات المحلية في المناطق التي استعيدت. ونخصص جهودنا لدعم عمليات المصالحة بين الشعب العراقي كجزء من مساهمة اليابان في تحقيق الاستقرار في العراق ".

"ففي محافظة نينوى، تواصل المنظمة الدولية للهجرة تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة وتوسيع موقعين للطوارئ اللذان تم انشائهما من قِبل المنظمة لتوفير المأوى للفارين من الموصل. وتضم هذه المواقع حاليا أكثر من ٧٠ ألف شخص".

أكثر من ٣٠٢ ألف شخص نزحوا بسبب عمليات الموصل التي بدأت في ١٧ تشرين الأول، ويمثل الرقم الحالي للنزوح زيادة قدرها ١٤١ ألف شخص خلال الشهر الماضي. وبشكل تراكمي هناك أكثر من ٣٦٧ ألف شخص نزحوا بسبب عمليات الموصل وعاد أكثر من ٨٠ ألف شخص إلى ديارهم. فمنذ ٢٥ شباط حتى ٣ نيسان ، أكثر من ١٩٤ ألف شخص نزحوا من غرب الموصل.

تتوفر أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح والطوارئ حول النزوح الناجم عن عمليات الموصل على:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق \ لمحة سريعة – ٤ نيسان

http://iomiraq.net/file/23765/download

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق \ عمليات الموصل- الحقائق – ٣٠ آذار:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/pictures/IOM_Iraq_DTM-Mosul_Operations-Factsheet_30March2017.pdf

مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق \ تحليل عن ممر الموصل– ٣ نيسان:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/pictures/IOM_Iraq-DTM_Mosul_Corridor_IDPs_Analysis_3_April2017.pdf

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك ٩٦٤٧٥١٢٣٤٥٥٠+   أيميل: sblack@iom.int

أو هالة جابر ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+  ايميل: hjaberbent@iom.int