IOM Iraq Focuses on Vulnerable Displaced, Minorities

Iraq - On Sunday (10/1) IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss visited Baghdad’s Zayouna Camp with Iraqi Member of Parliament Yunadim Kanna, Al-Russafa Branch Director of the Iraqi Ministry of Migration and Displacement (MoMD) Saffa Hamzeh, Deputy Governor of Baghdad governorate Jassim Al-Blkhati, Bishop Martin Hurmuz, Head of the Iraqi Christian Endowment Raad Jaleel and other members of the local community.

Zayouna Camp hosts some 135 Christian families (525 people), most of whom were displaced from Ninewa governorate after ISIL attacked the area in late 2014. IOM distributed 250 winterized non-food relief item (NFI) kits, including blankets, heaters, stoves and other essential items in and nearby the camp in 2015. 

With more than 3.2 million Iraqis internally displaced, according to the latest IOM Iraq Displacement Tracking Matrix, IOM is committed to assisting the most vulnerable, including minority groups, through distribution of NFIs, livelihoods assistance, and primary health services.

The Office of U.S. Foreign Disaster Assistance (OFDA) also supports IOM Iraq’s psychosocial programming, which focuses mainly on assisting vulnerable and minority populations struggling with the challenges of displacement.

Camp resident Nourvienna Mikhael was displaced along with her husband and three children in August of 2014. “My children used to do very well in school. Now, they are struggling because our caravan is so small that they have nowhere to study. We learned that our home in Ninewa had been demolished by ISIL. We have nowhere to return to and we have no source of income. To see my children in this situation breaks my heart,” she said.

MoMD’s Saffa Hamzeh said: “We are thankful for our close relationship with IOM. IOM has responded to some of our needs within hours and we plan to continue working together in the future.”

“The most important criterion to IOM in responding to crises is vulnerability. We are here to listen and to work hand-in-hand with the government and community leaders to alleviate the conditions of the most vulnerable displaced, including minorities. We hope that 2016 will bring positive changes to the situation in Iraq,” said Weiss.

For further information please contact Sandra Black at IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * *

يتمركز إهتمام بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق على كل من النازحين الأكثر تضرراً في المجتمع والأقليات

العراق- قام رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق الدكتور توماس لوثر فايس يوم الأحد المصادف 10 كانون الثاني بزيارة مخيم زيونة في بغداد مع عضو البرلمان العراقي السيد  يونادم كنا والسيد صفاء حمزة مدير فرع الرصافة في وزارة الهجرة والمهجرين  والسيد جاسم البخاتي نائب محافظ بغداد والمطران مارتن هرمز والسيد رعد جليل رئيس الوقف المسيحي العراقي وغيرهم من أفراد المجتمع المحلي.

يستضيف مخيم زيونة مايقارب 135 أسرة مسيحية (525 فرداً) ومعظمهم نازحين من نينوى حيث نزحوا بعد هجوم الدولة الأسلامية في العراق والشام (داعش) على المنطقة في أواخر عام  2014. وفي عام 2015 قامت المنظمة الدولية للهجرة بتوزيع مايقارب 250 طرداً من مستلزمات الإغاثة غير الغذائية لفصل الشتاء وتشمل البطانيات والمدافئ والمواقد وغيرها من المواد الأساسية في وبالقرب من المخيم.

ووفقاً لأحدث تقرير لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق هناك أكثر من 3.2 مليون نازح عراقي. وبناءً على ذلك تتعهد المنظمة الدولية للهجرة بمساعدة الفئات الأكثر تضرراً في المجتمع بما في ذلك الأقليات من خلال توزيع المواد غير الغذائية وتقديم المساعدة في سبل كسب العيش وكذلك  تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية. 

وكذلك تتلقى البرامج النفسية والاجتماعية التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق الدعم من قِبَل مكتب الخارجية الأمريكية للمساعدات في حالات الكوارث والتي تركز أساسا على مساعدة الفئات الاكثر تضررا في المجتمع والأقليات السكانية الذين يعانون لمواجهة تحديات النزوح.

نورفيينا ميخائيل نازحة مقيمة في المخيم، نزحت هي وزوجها وأطفالها الثلاث في اب 2014. قالت نورفيينا "كان المستوى  الدراسي لأولادي جيد جداً أما الآن فهم يعانون نتيجة لصغر الكرفان الذي نعيش فيه بحيث أنهم لايجدون مكاناً للدراسة، وقد علمنا أن بيتنا في نينوى هُدِم من قبل داعش وليس لدينا مكان لنلجأ أليه ولا أي مصدر للدخل ورؤية أولادي على هذا الوضع يكسر قلبي".

وصرح السيد صفاء حمزة من وزارة الهجرة والمهجرين, "نحن ممتنون لعلاقتنا الوثيقة مع المنظمة الدولية للهجرة وقد استجابت المنظمة لبعض احتياجاتنا خلال ساعات ونخطط لمواصلة العمل معا في المستقبل ".

وصرح فايس, "إن أهم معايير المنظمة الدولية للهجرة في الأستجابة للأزمات هي الفئات الأكثر تضررا في المجتمع. نحن هنا للأستماع والعمل جنبا إلى جنب مع قادة الحكومة والمجتمع المحلي للتخفيف عن معاناة النازحين الأكثر تضرراً بما في ذلك الأقليات ونأمل أن تحدث تغييرات إيجابية في وضع العراق في عام 2016 ".

  لمعلومات اخرى يرجى الاتصال بساندرا بلاك في بعثة العراق للمنظمة الدولية للهجرة.. هاتف +964 751 234 2550 او الايميل sblack@iom.int