IOM Iraq Responds to Continuing Needs in Anbar Governorate

Iraq - The UN Migration Agency (IOM) is expanding its programmes in Iraq’s Anbar Governorate, which has been greatly affected by the ongoing humanitarian crisis. The programmes include support for small businesses, job creation and light infrastructure, medical assistance, and community policing.

Due to the current crisis, more than 188,000 individuals remain displaced within Anbar Governorate. But, according to IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM), more than 814,000 displaced Iraqis from Anbar have returned.

The cities of Ramadi and Falluja in Anbar Governorate, retaken in 2016 by Iraqi forces, both suffered severe infrastructure damage. The needs identified during development of the community action plan for Falluja – a process initiated by IOM in cooperation with governorate authorities – include employment and the rehabilitation of essential services including the water system, health centres and schools.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss recently visited Falluja. While there, he discussed the needs and challenges of the displaced and returnee population with governorate representatives. He also reviewed IOM projects, especially those focused on local economic revitalization.

“As head of the crisis cell I realize that circumstances are difficult and needs are extensive, especially in Ameriyat Al Falluja, and the situation is challenging to mitigate,” said Mustafa Al Ersan, Deputy Governor of Anbar. “IOM supported us when we faced large-scale displacement and has played an active role in assisting internally displaced persons. Current infrastructure rehabilitation efforts with the support of IOM are very important. Without their contribution, the many needs of the displaced could not be met,” he added.

"We hope to rebuild this city and better assist the returnees,” said Essa Al Esawi, Mayor of Falluja. “IOM has supported the city with many projects, especially infrastructure rehabilitation.”

Local authorities and IOM staff discussed the expansion of IOM’s Community Revitalization Programme in Anbar to provide more than 250 individuals with livelihood support. Over 200 individuals in selected communities of Falluja are receiving business support packages to start or re-open businesses, along with business development service courses.

While in Falluja, an IOM delegation visited the Women’s Empowerment Centre, which the Agency is helping to rehabilitate and equip. Additional light infrastructure projects in process in Falluja include the rehabilitation of a water drainage station, a water network and a health-care centre.

“It is vital that displaced Iraqis, returnees and host communities are encouraged and assisted in the path to stabilization and recovery,” said IOM’s Weiss. “IOM is resolved to address these requirements, through small business support, job creation, and the re-establishment of essential public services and infrastructure.”

The action plan also identified the need to support community policing in response to security concerns. The IOM Community Policing Programme aims to facilitate dialogue between civil society and police, to contribute to security through establishment of Community Policing Forums. In Anbar Governorate, a total of five forums have been created in Falluja and Ramadi with IOM’s assistance.

In coordination with Anbar Department of Health (DoH), IOM has increased its health support to members of both the displaced and host communities, providing nearly 100,000 primary medical consultations since September 2015 and providing Anbar DoH facilities with medication and equipment.

IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM) actively monitors displacement across Iraq, including in more than 130 locations in Anbar. The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement across Iraq are available at: http://iraqdtm.iom.int.

For further information, please contact IOM Iraq.

Sandra Black,Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int or

Hala Jaber,Tel. +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int

* * * * *

منظمة الأمم المتحدة للهجرة في العراق تستجيب للإحتياجات المستمرة في محافظة الأنبار العراقية

توسع منظمة الأمم المتحدة للهجرة في العراق برامجها في محافظة الأنبار العراقية، التي تأثرت كثيرا بالأزمات الإنسانية المستمرة. وتشمل البرامج دعم الأعمال التجارية الصغيرة، وخلق فرص العمل والهياكل الأساسية الخفيفة، والمساعدات الطبية، والشرطة المجتمعية.

وعقب رصد مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح، لا يزال هناك أكثر من ١٨٨ ألف شخص نازح في محافظة الأنبار بسبب الأزمات الحالية ، ولكن في الوقت نفسه عاد قُرابة ٨١٤ ألف نازح من الأنبار.

 اضرار جسيمة أُلحقت بالبنية التحتية في كل من الرمادي والفلوجة في محافظة الأنبار بعد استعادتهما من قِبل القوات العراقية في عام ٢٠١٦. وتشمل الاحتياجات التي تم تحديدها من خلال مبادرة المنظمة الدولية للهجرة في تطوير خطة عمل المجتمع المحلي في الفلوجة بالتعاون مع سلطات المحافظة، التوظيف وإعادة تأهيل الخدمات الأساسية بما في ذلك شبكة المياه والمراكز الصحية والمدارس.

زار رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس مؤخرا الفلوجة، وناقش أثناء زيارته احتياجات وتحديات النازحين والعائدين مع ممثلي المحافظات وقام أيضا بمراجعة مشاريع المنظمة الدولية للهجرة؛ ولا سيما تلك التي تركز على الانتعاش الاقتصادي المحلي.

وقال نائب محافظ الأنبار السيد مصطفى العرسان: "بصفتي رئيس خلية الازمة، أدركت مدى صعوبة الظروف وكمية الاحتياجات الهائلة وخاصة في منطقة عامرية الفلوجة، ومن الصعب التخفيف من حدة هذا الوضع. لقد تلقينا الدعم من المنظمة الدولیة للھجرة عندما واجهنا نزوح واسع النطاق ولعبنا دورا فعالا في مساعدة النازحین. إن جهود إعادة تأهيل البنية التحتية الحالية بدعم من المنظمة الدولية للهجرة امرا في بالغ الاهمية، وبدون هذا الدعم، لا يمكن تلبية الاحتياجات العديدة للنازحين ".

وقال السيد عيسى العيساوي قائممقام الفلوجة: "نأمل في إعادة بناء هذه المدينة وفي تقديم دعم أفضل للعائدين، وقد دعمت المنظمة الدولية للهجرة المدينة بمشاريع عديدة، وخاصة إعادة تأهيل البنية التحتية."

ناقشت السلطات المحلیة وموظفي المنظمة الدولیة للھجرة توسیع برنامج التنمیة المجتمعیة للمنظمة الدولیة للھجرة في الأنبار لتوفیر الدعم لسبل كسب العیش لأکثر من ٢٥٠ فردا. كما حصل أكثر من ٢٠٠ شخص من مجتمعات مختارة من الفلوجة على حزم دعم الأعمال لبدء أو إعادة فتح محلات تجارية، جنبا إلى جنب مع دورات خدمة تطوير الأعمال.

وفي أثناء وجودهم في الفلوجة، زار وفد المنظمة الدولية للهجرة مركز تمكين المرأة، حيث تساعد المنظمة على إصلاحه وتجهيزه. كما أن هناك مشاريع بنية تحتية خفيفة أخرى قيد التنفيذ في الفلوجة وهي إعادة تأهيل محطة تصريف المياه وشبكة المياه، وإعادة تأهيل مركز الرعاية الصحية.

وقال السید توماس لوثر فايس، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "من الضروري تشجيع العراقيين النازحين والعائدين والمجتمعات المضيفة ومساعدتهم في طريقهم نحو تحقيق الاستقرار والانتعاش. المنظمة الدولية للهجرة عازمة على معالجة هذه المتطلبات، من خلال دعم الأعمال التجارية الصغيرة، وخلق فرص العمل، وإعادة إنشاء الخدمات العامة الأساسية والبنية التحتية."

كما حددت خطة عمل المجتمع الحاجة إلى دعم الشرطة المجتمعية وذلك إستجابةً للشؤون الأمنية. يهدف برنامج الشرطة المجتمعية التابع للمنظمة الدولية للهجرة إلى تيسير الحوار بين المجتمع المدني والشرطة من أجل المساهمة في تحقيق الأمن، من خلال إنشاء منتديات الشرطة المجتمعية. ففي الأنبار، تم إنشاء خمسة منتديات في الفلوجة والرمادي بدعم من المنظمة الدولية للهجرة.

وبالتنسيق مع إدارة الصحة في الأنبار، زادت المنظمة الدولية للهجرة من دعمها الصحي للنازحين وأفراد المجتمع المضيف وذلك بتقديم قُرابة ١٠٠ ألف استشارة طبية أولية منذ أيلول ٢٠١٥، وكذلك دعم إدارة الصحة في الأنبار بتوفير الدواء والمعدات لهم.

تقوم مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح برصد النزوح في العراق، ويشمل أكثر من ١٣٠ موقعا في الأنبار. ويمكن الاطلاع على أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح والطوارئ على العنوان التالي: http://iraqdtm.iom.int

 

لمزيد من المعلومات، لرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int أو

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int