IOM Iraq Sees Surge of Internally Displaced from Mosul as Fighting Intensifies

Iraq - Since the February 19 start of Iraqi forces’ efforts to retake Mosul’s western sector, IOM reports over 10,000 men, women and children now have been displaced in the zone, according to Iraq’s Ministry of Migration and Displacement (MoMD).

Along with the 3,000-4,000 internally displaced persons (IDPs) already arrived at emergency locations established by an array of humanitarian agencies, the MoMD reports at least another 6,000 individuals were waiting on Monday evening at two separate checkpoints, hoping to find shelter during the night.

IOM reported some 1,650 people arrived yesterday at the Hamam al-Aleel facility, and nearly 2,800 arrived at Qayara air strip on Sunday night. Both these locations are in Nineweh governorate southeast of Mosul.

The MoMD estimates another 3,000 individuals are already moving towards the checkpoints and are expected to arrive tomorrow.

These numbers, among the largest in weeks, are just a fraction of the 250,000 or more people who could yet be displaced from West Mosul as fighting escalates to retake the city, according to IOM Iraq press officer Hala Jaber.

“There is serious concern for the 750,000 trapped in the densely populated western sector, with conditions worsening daily, according to reports and testimonies from those who have managed to escape,” she said.

IOM’s Jaber recounted the ordeal of 10-day-old Hajir and the infant’s five siblings, who fled Mosul after losing a father and two uncles when a shell believed to have been fired by ISIL forces landed on their house. “This occurred just hours before arriving at IOM’s emergency IDP site late last night,” Jaber explained.

Hajir and her siblings were among nearly 400 families (2,400 individuals) who were forced to escape the Hay al-Maamoun district yesterday, as ISIL and the military engaged in ferocious fighting before the army re-took the district. 

She added that the tiny baby’s mother was critically injured and, in the chaos of their escape, the family lost track of her, later hearing that she was evacuated by Iraqi soldiers to a hospital. They later learned that she had sustained a serious neck injury caused by shrapnel.

By late Monday afternoon, they still did not know whether she had survived or died from her wounds. Hajir’s grandfather was out looking for her in hospitals near the emergency site. Hours after arriving by bus at IOM’s Qayara emergency site, the family still had no word on her fate. 

But that was not the end of Hajir’s ordeal. She had not been breast-fed for hours. She was hungry, weak, dirty – in short, in an extremely fragile state. “She will die if she is not taken care of, please help us to get her milk,” a relative pleaded with an emergency site resident, Khalaf, who was working as a day labourer at Qayara.

Khalaf took the baby to his tent, woke his wife, Hanan, and explained the emergency. Since escaping ISIL in November and arriving at the IOM emergency site in December, Hanan had given birth to their own baby, Fatima, an hour after arriving at the emergency site. Fatima was the first child born in the emergency site.

But Hanan could not nurse Hajir, because the stress of escaping Mosul had dried up her breast milk. However, the couple did manage to find Hajir milk formula, a change of clothes and disposable diapers. “She is like our own Fatima,” Hanan said with a smile, as she fed Hajir from a bottle. 

Many who arrived at IOM’s Qayara air-strip yesterday, including children, spoke of seeing dead bodies on the streets as they escaped. Many corpses, they said, were ISIL fighters; others civilians killed by Improvised Explosive Devices (IEDs) laid by militants.

Homes, shops and warehouses of those who escaped are confiscated by ISIL. ISIL is apparently also raiding the homes of the well-off, who have stockpiled food supplies, and confiscating their stocks.

Leaflets have also been dropped on some of the captured areas on the east side, warning people that unless they leave they will be regarded as ‘enemies’.  

The Government of Iraq has decided, initially, to transport people displaced from western Mosul to camps in the east, while new capacity is being added in the south.  

What is threatening to become a humanitarian crisis for the civilians of West Mosul has IOM, UN and other humanitarian agencies working round the clock to expand the camps and secure stocks in the warehouses to meet the needs of the displaced.

IOM’s Qayara air strip site, where IOM now has a four-person team handing out essential non-food aid items to displaced families arriving at night, is currently providing shelter for 4,472 displaced families (25,344 individuals), with a planned capacity to hold 10,000 families (60,000 individuals).

Haj Ali emergency site is currently hosting 1,565 displaced families (6,994 individuals), with a planned capacity for 7,000 (40,000 individuals).

A total of 37,330 families (223,980 individuals) have been displaced from Mosul Corridor since the military operations started on October 17, 2016. Of these 29,426 families or 176,556 individuals remain displaced. The majority are from Mosul district.

Iraqi forces seized a damaged Mosul bridge on Monday which could link up their units on either side of the Tigris river, allowing for thousands of civilians to escape the fighting engulfing ISIL’s remaining strongholds.

Testimonies from the newly displaced spoke of worsening conditions in West Mosul, ranging from food, fuel, medicine and water shortages, rocketing prices, and ISIL threats against civilians even contemplating escaping.

Um Mahmoud, 50, who escaped, arrived at IOM’s Qayara site on Sunday night. She said that those inside Mosul are having to improvise to find fuel for heat and cooking.

Food for those who cannot afford the rocketing prices is nearly unobtainable. A bottle of cooking oil now costs 18,000 Iraqi Dinar (more than ten times its normal price). Flour now costs IQD 120,000 per 50 kilos – a 1,000 percent mark-up. A kilo of sugar is IQD 20,000. Um Mahmoud said people are now using sweet vanilla essence used in sweets as a sugar substitute.

Mosul residents have also been cooking a root vegetable that is generally pickled. “We cook it as we would potatoes by boiling it, even though it’s tasteless. But at least it’s filling,” Um Mahmoud explained.

Um Mahmoud displayed hands blackened by petroleum residue and said everyone’s voices have become hoarse from the unhealthy smoke enveloping the town.   “We stayed out of fear of ISIL. People escaping were caught – their men killed and women left tied out in the cold as punishment,” she said.

Escapees have described how cars are chosen randomly to be used as booby traps against the approaching troops. The car bomb detonations are then followed by suicide bombers.

Escapees also report militants have forced residents to remove front gates from their homes, in order to facilitate their movement in and out of houses, and to make their escape when the Iraqi army approaches.  

Families escaping with children are reportedly taping their mouths with duct tape to ensure they don’t cry or make a sound that would alert ISIL. Other families are giving their children sleeping pills or Valium to keep them quiet during their escape.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss noted: "The stories of the survivors are heart-breaking. Our IOM teams and other humanitarian partners on the ground witness every day the unspeakable tragedy that has befallen the people from Mosul. We are very worried about the fate of the tens of thousands of families still trapped inside of West Mosul. In partnership with the Iraqi government, we are working around the clock to help and appeal for continued generosity and support from the international community."

The DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx .

The latest full DTM report and data set on displacement and returns across Iraq are available on the DTM website: http://iraqdtm.iom.int 

DTM Mosul Operations Snapshot (Feb. 28): 
https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq-DTM_...

DTM Mosul Corridor Displacement Analysis (Feb 27):
https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq-DTM-...

For further information, please contact IOM Iraq: Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: [email protected] or Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: [email protected]

* * * * * 

تشهد المنظمة الدولية للهجرة في العراق موجة النزوح من الموصل بسبب تكثف القتال

وفقا للأرقام التي قدمتها وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، صرحت المنظمة الدولية للهجرة بان هناك أكثر من ١٠،٠٠٠ من الرجال والنساء والأطفال نزحوا في المنطقة منذ بداية جهود القوات العراقية لاستعادة السيطرة على القطاع الغربي للموصل في ١٩ شباط.

هذا بجانب  ٣٠٠٠-٤٠٠٠ نازحا وصلوا بالفعل إلى مواقع الطوارئ التي أسستها مجموعة من الوكالات الإنسانية، وكما تبين في تقارير وزارة الهجرة والمهجرين هناك  ما لا يقل عن ٦٠٠٠ فردا ينتظرون منذ مساء يوم الاثنين في نقطتي تفتيش منفصلة، على أمل العثور على مأوى خلال الليل.

 وذكرت المنظمة الدولية للهجرة عن وصول ١٦٥٠ نازحا يوم امس إلى حمام العليل، وقرابة ٢٨٠٠ وصلوا إلى قاعدة القيارة يوم الاحد ليلا. تقع كل من هذه المواقع في محافظة نينوى جنوب الموصل.

وحسب تقدير وزارة الهجرة والمهجرين هناك أيضا ٣٠٠٠ فردا آخرين يتجهون نحو نقاط التفتيش، ومن المتوقع أن يصلوا غدا.

تعد هذه من أكبر الأرقام خلال كل الأسابيع الماضية، ولكنها ليست سوى عدد صغير من بين ٢٥٠،٠٠٠ أو أكثر من الذين من المحتمل أن ينزحوا من غرب الموصل بسبب تصاعد القتال لاستعادة السيطرة على المدينة، وذكرت مسؤولة الصحافة للمنظمة الدولية للهجرة هالة جابر في يوم الاثنين:

 "هناك قلق خطير جدا على حياة٧٥٠،٠٠٠ فردا من المحاصرين في القطاع الغربي المكتظ بالسكان مع تدهور الأوضاع هناك يوميا وذلك وفقا لتقارير وشهادات أولئك الذين تمكنوا من الفرار"

روت السيدة جابر محنة الطفلة هاجر البالغة من عمرها ١٠ أيام فقط مع إخوتها الخمسة الصغار، الذين تركوا الموصل بعد فقدان والدهم واثنين من أعمامهم عندما سقطت قذيفة يعتقد أنها أطلقت من قبل داعش على منزلهم. وأوضحت السيدة جابر "حدث هذا  بساعات قليلة قبل وصولهم إلى موقع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة للنازحين في وقت متأخر من الليلة الماضية".

كانت هاجر وإخوتها من بين ما يقرب من ٤٠٠ أسرة (٢٤٠٠ شخص) الذين أجبروا على الفرار من ناحية حي المأمون الأمس، حيث اشتبك الجيش في معارك ضارية مع داعش قبل سيطرة الجيش على المنطقة.

 وأضافت، أن والدة الطفلة الرضيعة أصيبت بجروح خطيرة وسط فوضى النزوح، وفقدت الأسرة مسار والدة الطفلة هاجر، ومن ثم سمعوا أنها نقلت الى المستشفى من قبل الجنود العراقيين. وفي قت لاحق علمت العائلة بأن الأم تعرضت لاصابة خطيرة في العنق ناجمة عن الشظايا.

وحتى بعد ظهر يوم الأثنين ماتزال الأسرة لا تعلم ما إذا كانت على قيد الحياة أو توفيت بسبب جروحها. وكان جدها يبحث عن والدتها في المستشفيات القريبة من موقع الطوارئ. وحتى بعد ساعات من وصولهم إلى موقع القيارة للطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة بواسطة الحافلات، لا تزال العائلة لم تسمع أي خبر عن مصير أم هاجر.

 لم تكن هذه نهاية محنة هاجر، فهي لم تُرضع منذ ساعات طويلة. كانت جائعة، ضعيفة، متسخة، باختصارفي حالة يرثى اليها للغاية. التمس أحد اقرباء هاجرالمساعدة من نازح يُدعى خلف وهو أحد سكان موقع الطوارئ الذي يعمل بأجر يومي في القيارة وقال له، "انها سوف تموت اذا لم تتلقى رعاية جيدة، أرجو مساعدتها للحصول على الحليب".

أخذ خلف الطفلة إلى خيمته، وأيقظ زوجته حنان وشرح لها عن هذه الحالة الطارئة. فمنذ هروبهم من داعش في تشرين الثاني ووصولهم إلى موقع طوارئ المنظمة الدولية للهجرة في كانون الأول، أنجبت حنان أبنتها فاطمة بعد  ساعة واحدة فقط من وصولهم إلى الموقع. فاطمة هي أول طفلة ولدت في موقع الطوارئ.

لم تستطع حنان زوجة خلف أن ترضع هاجر، فالتوتر الذي انتابها أثناء نزوحهم من الموصل أدى إلى انقطاع حليبها. ولكن تمكن الزوجين من أيجاد حليب لها وتغيير ملابسها والحفاظ. وقالت حنان وهي مبتسمة وكانت ترضع هاجر من زجاجة الحليب،" انها بمثابة ابنتنا فاطمة".

تحدث الكثيرون بمن فيهم الأطفال الذين وصلوا الأمس الى قاعدة القيارة للمنظمة الدولية للهجرة عن رؤية الجثث في الشوارع أثناء النزوح. وعلى حد قولهم العديد من الجثث تعود لمقاتلين داعش، و الجثث الأخرى كانت لمدنيين قتلوا بسبب العبوات الناسفة التي زرعها مقاتلين داعش.

وكل من حاول الهروب من داعش، تتم مصادرة منازلهم ومحلاتهم التجارية والمستودعات وكما كانوا يصادرون الإمدادات الغذائية المخزونة في منزل أولئك ذوي الوضع الميسور أثناء حملات الإغارة.

كما تم رمي منشورات على بعض المناطق التي تم الاستيلاء عليها في الجانب الشرقي لتحذير الناس أنه ما لم يغادروا سيكونون بمثابة "أعداء".

قررت الحكومة العراقية في البداية بنقل النازحين من غرب الموصل الى مخيمات في شرقها بينما يتم إضافة قدرات جديدة في جنوبها.

وفي سبيل عدم تعرض المدنيين في غرب الموصل إلى أزمة إنسانية، قام كل من المنظمة الدولية للهجرة والأمم المتحدة والوكالات الإنسانية الأخرى بالعمل على مدار الساعة لتوسيع المخيمات وتأمين المخزونات في المستودعات لتلبية احتياجات النازحين.

لدى المنظمة الدولية للهجرة في موقع القيارة الآن فريق مكون من ٤ أشخاص  يوزعون المواد الأساسية غير الغذائية على الأسر النازحة الذين وصلوا ليلا، توفير مأوى لحوالي ٤٤٧٢ أسرة نازحة (٢٥،٣٤٤ شخص)، مع التخطيط لإستيعاب ١٠،٠٠٠ أسرة (٦٠،٠٠٠ شخص).

 يستضيف موقع الحاج علي للطوارئ حاليا ١٥٦٥ أسرة نازحة (٦٩٩٤ شخص)، مع التخطيط لإستيعاب ٧٠٠٠ ‌أسرة (٤٠،٠٠٠ شخص).

 تم نزوح قرابة ٣٧،٣٣٠ عائلة (٢٢٣،٩٨٠ شخص) من ممر الموصل منذ بدء العمليات العسكرية في ١٧ تشرين الأول عام ٢٠١٦. ومن بين ٢٩،٤٢٦ عائلة أو ١٧٦،٥٥٦ شخص ما زالوا نازحين، فأغلبية النازحين هم من منطقة الموصل.

 استولت القوات العراقية على جسر الموصل التالف يوم الاثنين، حيث يربط  الجسر وحداتهم على جانبي نهر دجلة، والسماح لآلاف المدنيين بالنزوح من القتال لاجتياح المعاقل الباقية لداعش.

 وتحدث النازحين الجدد عن تدهور الأوضاع في غرب الموصل، بدءا من نقص الغذاء والوقود والدواء والماء، ارتفاع الاسعار وتهديدات داعش ضد المدنيين اذا فكروا في النزوح.

 أم محمود تبلغ من العمر (٥٠ عاما) نزحت ووصلت إلى موقع القيارة للمنظمة الدولية للهجرة ليلة الأحد. وقالت إن هؤلاء الناس المتواجدين داخل الموصل بحاجة إلى العثور على وقود للتدفئة والطبخ.

 وتوفير الغذاء لأولئك الذين لا يستطيعون الحصول عليه تقريبا بسب غلاوة الأسعار. حيث تكلف زجاجة من زيت الطهي الآن ١٨،٠٠٠دينار عراقي (أكثر من عشرة أضعاف سعره العادي)، الطحين يكلف ١٢٠،٠٠٠ لكل ٥٠ كيلو – أي أغلى بنسبة ١،٠٠٠ في المئة. وكيلو من السكر يكلف ٢٠،٠٠٠ دينار عراقي. وقالت أم محمود، الناس يستخدمون الآن خلاصة الفانيلا الحلو كبديل للسكر في صناعة الحلويات.

كما يقوم سكان الموصل بطهي جذور الخضروات التي هي مخللة عموما. "نحن نطهيها كما تكون البطاطا من قبل الغليان، على الرغم من انه لا طعم لها، ولكن على الأقل تملأ بطوننا"، هذا ما وضحته أم محمود.

اسودت أيدي أم محمود نتيجة استخدامها لرواسب الوقود، وأجشت أصوات الجميع بسبب الدخان الغير صحي الذي يخيم على المدينة. واضافت، "بقينا خوفا من داعش لأنه القي القبض على الفارين وقتل رجالهم وتركوا النساء مربطين في البرد عقابا ".

وحسب وصف الهاربين يتم اختيار السيارات بشكل عشوائي ثم يتم استخدام هذه السيارات المفخخة في تفجيرات انتحارية ضد القوات التي تقترب.

كما أبلغونا النازحين أيضا بأن المسلحين يجبرون السكان على إزالة البوابات الأمامية من منازلهم، وذلك لتسهيل حركتهم داخل وخارج المنازل، وليتمكنوا من المغادرة عند اقتراب الجيش العراقي.

وأفيد أن الأسر الهاربة مع أطفالها، يضعون شريط لاصق على أفواه أطفالهم للتأكد من عدم بكائهم أو صراخهم لتوخي الحذر من لفت انتباه داعش. وعائلات أخرى تعطي أطفالها حبوب منومة للحفاظ على هدوءهم أثناء النزوح.

وأشار رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "إن قصص الناجين محزنة للغاية حيث يأسى لها القلب. تشهد يوميا فرق المنظمة الدولية للهجرة والشركاء الآخرين في المجال الإنساني على مأساة لاتوصف حلت بأهالي الموصل. ونحن قلقون جدا حول مصير عشرات الآلاف من العائلات الذين لا يزالون محاصرين داخل غرب الموصل. فبالعمل المشترك مع الحكومة العراقية، نحن نعمل على مدار الساعة من أجل تقديم المساعدات ونناشد باستمرار الدعم المقدم من المجتمع الدولي".

توفر أحدث الأرقام لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ جراء النزوح الناجم عن عمليات الموصل على هذا الرابط:

 http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx .

أحدث تقرير  ومجموعة بيانات متكاملة لمصفوفة تتبع النزوح  حول حركات النزوح والعودة في جميع انحاء العراق متاح على الموقع مصفوفة تتبع النزوح:

 http://iraqdtm.iom.int 

لمحة سريعة عن عمليات الموصل لمصفوفة تتبع النزوح (٢٨- شباط):

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq-DTM_Mosul_Operations_Snapshot-Feb28.pdf

موضوعات تحليلية حول النزوح من ممر الموصل لمصفوفة تتبع النزوح (٢٧-شباط):

http://iraqdtm.iom.int/Downloads/DTM%20Emergency%20Tracking/Mosul%20Cris...

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

 هالة جابر ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+  ايميل: [email protected] 

ساندرا بلاك ٩٦٤٧٥١٢٣٤٥٥٠+   أيميل: [email protected]