IOM Iraq Videos Target Health, Shelter in Communities Affected by Mosul Displacement

Iraq - IOM Iraq’s Communications with Communities (CwC) team has developed three new community engagement videos to train staff and raise awareness among displaced people living inside and out of camps.

The videos are funded by the European Union’s Humanitarian Aid and Civil Protection Department (ECHO), through an IOM project: “Integrated Emergency Response Programme to improve the living conditions of the most vulnerable conflict-affected populations across Central Iraq”.

Two videos are health-related and aim to raise awareness of polio vaccination and treatment of scabies. Both of these diseases are health concerns in the camps, and for those living in informal shelter situations.  Scabies affects many displaced people, and resurgence of polio is an ongoing risk. The scabies video was produced in collaboration with International Medical Corps, which is a co-lead for the Health Cluster.

The third video offers training for setting up Emergency Shelter Kits (ESKs).  It targets new humanitarian staff and displaced people alike, providing a first-of-its-kind resource for public use. Since mid-June IOM Iraq has distributed over 3,800 emergency sealing-off and shelter kits to families displaced by military operations in the Mosul corridor, improving shelter conditions for more than 22,000 individuals.

The videos, which can be seen here, are produced in Arabic with English subtitles. They are especially aimed at populations displaced by Mosul operations. 

“With these short videos, we are engaging with local communities to raise awareness about the importance of disease prevention. It is in the interest of displaced Iraqis as well as the humanitarian community to prevent diseases rather than treat illness. The sealing-off kit training video will contribute to displaced Iraqis constructing more secure shelters when they are not living in camp settings,” said IOM Chief of Mission Thomas Weiss.

Previous CwC videos sponsored by ECHO included fire, electric and kerosene safety, cholera prevention, and waste management guidance. 

There have been relatively modest movements due to Mosul operations over the past five days, with a net increase of almost 1,000 displaced individuals identified between 25-29 November.

The overall number of Internally Displaced Persons (IDPs) has remained relatively constant because of an increase in displaced people returning to their homes, as well as the measured pace of military operations, as the Iraqi army and coalition forces strive to protect civilian lives. Additional data verification has also contributed to figures being readjusted.

IOM has tracked more than 73,900 people currently displaced from Mosul since 17 October. The majority of the displaced are from Mosul district (88 percent, around 65,000 individuals) and the districts of Al-Hamdaniya (4 percent, over 3,200 individuals), Tilkaif (6 percent, over 4,100 individuals), Makhmur (less than 1 percent, 300 individuals) and Telefar (over 1 percent, approximately 1,200 individuals).  

Almost 40,000 of the IDPs are from the sub-district of Mosul, the area which contains Mosul city, and are displaced within Ninewa governorate.

For a Snapshot of displacement in near Mosul please go to: 

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/Nov-29_Snapshot.pdf 

Dr. Weiss is available for interview in English, French, Spanish and German.

For more information, please contact IOM Iraq.

Jennifer Sparks, Email: jsparks@iom.int, Tel.  +964 750 741 1642 or

Sandra Black, Email: sblack@iom.int, Tel. +964 751 234 2550

* * * * *

تم إنتاج ثلاث مقاطع فيديو جديدة لإشراك المجتمع المحلي من قٍبل فريق التواصل مع المجتمعات التابع للمنظمة الدولية للهجرة في العراق وذلك لتدريب الموظفين ورفع مستوى التوعية بين النازحين الذين يعيشون داخل وخارج المخيمات.

وتم تمويل أشرطة الفيديو من قِبل المفوضية الأوروبية السامية  للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية، من خلال مشروع المنظمة الدولية للهجرة: "برنامج الاستجابة المتكاملة للطوارئ لتحسين الظروف المعيشية للسكان الأكثر تضررا من النزاع في جميع أنحاء وسط العراق."

يعد شريطان منهم ذات الصلة بمجال الصحة ويهدف إلى رفع مستوى التوعية حول التطعيم ضد شلل الأطفال وعلاج مرض الجرب حيث يشكلان مخاوف صحية في المخيمات، وكذلك بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في مأوى غير الرسمي. يؤثر مرض الجرب على العديد من النازحين، كما يشكل عودة شلل الأطفال خطرا مستمرا. فقد تم إنتاج الفيديو المتعلق بمرض الجرب بالتعاون مع الهيئة الطبية الدولية المشاركة في قيادة مجموعة من مجالات الصحة.

وأما شريط الفيديو الثالث يقدم التدريب حول كيفية تجهيز معدات مأوى الطوارئ. ويستهدف كل من العاملين الجدد في المجال الإنساني والنازحين على حد سواء، حيث يوفر الموارد الأولى من نوعها للاستخدام العام. فمنذ منتصف حزيران، وزعت المنظمة الدولية للهجرة في العراق أكثر من ٣،٨٠٠ من مستلزمات الإيواء وعِدد تأهيل مأوى الطوارئ للأسر النازحة بسبب العمليات العسكرية في ممر الموصل، وتحسين ظروف المأوى لأكثر من ٢٢،٠٠٠ شخص.

فقد تم إنتاج شريط الفيديو الذي يمكن ملاحظته هنا باللغة العربية مع الترجمة باللغة الإنجليزية. وتهدف بصورة خاصة السكان النازحين بسبب عمليات الموصل.

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة توماس فايس، "نحن منخرطون مع المجتمعات المحلية من خلال أشرطة الفيديو القصيرة التي تهدف إلى رفع مستوى االتوعية حول أهمية الوقاية من الأمراض. ويعود هذا بالفائدة على العراقيين االنازحين فضلا عن المجتمع الإنساني للوقاية من الأمراض بدلا من علاجها. سيساهم شريط الفيديو للتدريب حول كيفية استخدام عِدد تأهيل المأوى في مساعدة النازحين العراقيين الذين يعيشون خارج المخيمات في كيفية اعداد مأوى أكثر أمنا".

وأما أشرطة الفيديو السابقة لفريق التواصل مع المجتمعات تم انتاجها برعاية المفوضية الأوروبية السامية  للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية، حيث استهدفت تلك الاشرطة كيفية الحفاظ على السلامة من الحريق والكهرباء والنفط، والوقاية من الكوليرا، وتوجيه إدارة النفايات.

كانت هناك تحركات متواضعة نسبيا بسبب عمليات الموصل خلال الأيام الخمسة الماضية، مع زيادة صافية قدرها تقريبا ١٠٠٠ نازح تم تحديدهم بين ٢٥-٢٩ تشرين الثاني.

وظل العدد الإجمالي للنازحين داخليا ثابتا نسبيا بسبب زيادة النازحين العائدين إلى ديارهم، وكذلك سرعة قياس العمليات العسكرية، حيث تسعى قوات الجيش العراقي وقوات التحالف إلى حماية أرواح المدنيين. وقد ساهم أيضا االتأكيد من البيانات الإضافية إلى إعادة ضبط الأرقام.

وقد تتبعت المنظمة الدولية للهجرة أكثر من ٧٣،٩٠٠ نازح حاليا من الموصل منذ ١٧ تشرين الاول. غالبية النازحين هم من منطقة الموصل (٨٨ في المئة، تقريبا ٦٥،٠٠٠ شخص) وقضاء الحمدانية (٤ في المئة، أكثر من ٣،٢٠٠ شخص)، قضاء تلكيف (٦ في المئة، أكثر من ٤،١٠٠ شخص) وقضاء مخمور (أقل من ١ في المئة، ٣٠٠ شخص) وقضاء تلعفر (أكثر من ١ في المئة، ١،٢٠٠ شخص).

حوالي ٤٠،٠٠٠ من النازحين هم من ناحية الموصل، المنطقة التي تحوي مدينة الموصل، حيث نزحوا ضمن محافظة نينوى.

للأطلاع على صورة لتفاصيل النزوح في الموصل يرجى الدخول الى الرابط ادناه:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/Nov-29_Snapsh...

الدكتور توماس فايس مستعد لأجراء مقابلة معه باللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

جنيفر سباركس - هاتف + 964 751 740 1642 ايميل jsparks@iom.int

ساندرا بلاك-  – هاتف +964 751 234 2550  ايميل sblack@iom.int