IOM Plays Key Role in First-Line Response to Mosul’s Humanitarian Emergency

Iraq - A three-car IOM convoy travelled south from Erbil, Iraq, yesterday (27/10) into territory retaken recently from ISIL in Iraq’s Ninewah governorate. The convoy stopped in the district of Qayara to assess damage to schools and a hospital, and as well as to survey a former airstrip that is being prepared as an emergency site for large-scale displacement expected from Mosul in coming weeks.

IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM) also yesterday (27/10) reported the movement of over 5,000 men, women and children – the highest number yet identified in a single 24-hour period since military operations against ISIL began on October 17. Over half of those families identified have been displaced from villages near Mosul and are now in Qayara.

To reach those internally displaced families, the IOM team travelled a torturous path to the district’s urban core, which hugs the banks of the Tigris River. With its main Tigris bridge destroyed in the fighting, vehicles reach the city via a temporary pontoon structure guarded by units of the Iraqi Security Forces. Along the way, the IOM team spotted dozens of homes pockmarked with bullet holes and some large buildings flattened by aerial bombardment.

The outside of the district’s main hospital was riddled with shrapnel from recent combat. Inside the IOM emergency health team found most of the wards’ medical equipment had been looted.

Dr. Abdulrahman Khalaf, an Iraqi health official, explained that his staff had already removed almost 50 explosive devices found hidden on the hospital’s two lower floors and expected to find more.

“This hospital was brand new. ISIL took it over and used it for their forces,” Dr. Khalaf explained, adding that local people were charged fees to access its services in the years before Iraqi forces retook the town.

During the IOM visit to the site, gunfire bursts were heard on a nearby block, which Dr. Khalaf explained may have come from security forces who continue to search for hostiles nearby in densely populated neighborhoods.

IOM team member Dr. Nedal Odeh said that IOM plans to establish a mobile health clinic at the site – the first step towards restoring what was once a showcase facility for health care in the district.

In addition to these site assessments, IOM this week in Ninewah distributed non-food relief items to recently displaced families in three locations. They included winter kits containing carpets, blankets, towels and cooking stoves.

Before leaving the district, IOM visited the Qayara airstrip site, which is expected to receive as many as 60,000 internally displaced persons when an emergency site is erected on what had been a British military installation constructed before World War II.

Graders and other heavy machinery were working on the site on Thursday. Several portable “rub halls” – large temporary buildings – have already been set up.

For further information, please contact IOM Erbil. Joel Millman, Tel. +41 79 103 87 20, Email: jmillman@iom.int or Jennifer Sparks, Tel: +964.751 740 1642, Email: jsparks@iom.int.

* * * * * 

 تلعب المنظمة الدولية للهجرة دوراً أساسياً  في خط  الإستجابة الأول لحالة الطوارئ الانسانية في الموصل 

توجه أمس(27/10) موكب  مكون من ثلاث سيارات تابعة للمنظمة الدولية للهجرة الى جنوب أربيل، العراق الى الأراضي التي تمت استعادتها مؤخراً من تنظيم داعش في محافظة نينوى العراقية. توقف الموكب في منطقة القيّارة لتقييم الأضرار التي لحقت بالمدارس والمستشفيات وكذلك لإجراء إستطلاع لمهبط الطائرات السابق الذي يجري إعداده كموقع طارىء لعمليات النزوح الواسعة النطاق المتوقعة من الموصل في الأسابيع المقبلة.

كما و ذكرت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح يوم أمس (27/10) أن أكثر من 5,000  رجل و إمرأة و طفل - وهو أعلى رقم تم تحديده لغاية الآن خلال فترة الـ 24 ساعة منذ بدء العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش و التي بدأت في 17 تشرين الأول. وأن أكثر من نصف تلك الأسر التي تم تحديدها نزحوا من القرى القريبة من الموصل ونحن الآن في  القيارة.

من أجل الوصول الى تلك الأسر النازحة داخلياً، سلك فريق المنظمة الدولية للهجرة طريقاً ملتوياً لغرض الوصول الى مناطق القضاء الحضرية، و الذي يحتضن ضفاف نهر دجلة. و بسبب تدمير جسر دجلة الرئيسي خلال القتال فإن المركبات تصل الى المدينة عن طريق هيكل عائم مؤقت تحرسه وحدات من قوات الأمن العراقية، وقد رصد فريق المنظمة الدولية للهجرة على طول الطريق عشرات المنازل التي عليها آثار  عيارات نارية وبعض المباني الكبيرة التي دمرها القصف الجوي. 

من الخارج، مزقت شظية من اعمال القتال الأخيرة مبنى المستشفي الرئيسي في القضاء . وفي الداخل اكتشف فريق المنظمة الصحي في حالات الطوارىء أن معظم عنابر المعدات الطبية  قد تعرضت الى النهب. 

الدكتور عبد الرحمن خلف، مسؤول الصحة العراقي، أوضح أن موظفيه قاموا بإزالة ما يقرب من 50 عبوة ناسفة وُجدت مخبأة في إثنتين من طوابق المستشفى السفلى و أنه يتوقع إيجاد المزيد. 

" هذا المستشفى كان جديداً، سيطر عليه تنظيم داعش واستُخدِم لقواته"، أوضح الدكتور خلف، مضيفاً “تم فرض رسوم على السكان المحليين لتلقي خدمات المستشفى في السنوات التي سبقت استعادة  المدينة من قبل القوات العراقية”. 

خلال زيارة المنظمة الدولية للهجرة الى الموقع، سُمِعَ دوي اطلاق نار على منطقة قريبة ، الأمر الذي فسّره الدكتور خلف بأن قوات الأمن العراقية تواصل البحث عن المعتدين في الاحياء القريبة ذات الكثافة السكانية العالية.

وقال عضو فريق المنظمة الدولية للهجرة الدكتور نضال عودة أن المنظمة الدولية للهجرة تُخطط لإقامة عيادة صحية متنقلة في الموقع – وهي الخطوة الأولى لإستعادة ما كان سابقاً مُنشأة  لتقديم الرعاية الصحية في القضاء.

إضافة الى تقييمات الموقع، ستقوم المنظمة الدولية للهجرة خلال هذا الاسبوع في نينوى بتوزيع مواد الاغاثة الغير غذائية على الأُسر النازحة حديثاً في ثلاثة مواقع. وتتضمن طرود فصل الشتاء و التي تحتوي على السجاد والبطانيات والمناشف ومواقد الطبخ.

وقبل مغادرته القضاء، زار فريق المنظمة الدولية للهجرة موقع مهبط الطائرات في القيارة والذي من المتوقع أن يستقبل ما يصل الى 60,000  نازح داخلياً عندما يتم إنشاء موقع طوارىء على ما كان في السابق منشأة عسكرية بريطانية شُيدّت قبل الحرب العالمية الثانية.

آلات تسوية التربة والمعدات الثقيلة الأخرى كانت تعمل في الموقع  يوم الخميس. وقد تم بالفعل إعداد بضع “خيمات كبيرة” متنقلة -   مباني كبيرة مؤقتة.

ولمزيد  من المعلومات  يرجى الإتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في أربيل: السيد جويل ميلمان ، تلفون +42 79 103 87 20

ايميل: jmillman@iom.int    أو جينيفر سباركس، تلفون  +964 751 740 1642   ايميل: jsparks@iom.int.