IOM Prepares for Expected Mosul, Iraq Displacement

Photo-IOM provides transportation to displaced Iraqis

Iraq - Over 90,000 Iraqis have been displaced in the Mosul Corridor as military operations continue in preparedness for the liberation of Mosul. This includes over 82,600 IDPs who have been displaced from Salah al-Din (Baiji and Al Shirqat districts) and Ninewa (Al Qayara district) since 16 June, as recorded by IOM Iraq Displacement Tracking Matrix, Emergency Tracking.

The recently displaced are in need of life-saving emergency assistance, which includes: non-food items (NFIs), health assistance, transportation and shelter.

As the military operations continue, up to 1.2 million people could be affected. Some formal IDP camps have been established, but they will not have the capacity to accommodate the majority of new displacements.

In response to the overwhelming influx of new IDPs, IOM plans to scale up its shelter and camp coordination and camp management (CCCM) response in an effort to support and improve the living conditions of a minimum of 138,000 families who will be accommodated in unfinished buildings and public structures such as mosques, churches and schools, and to protect them from the harsh seasonal conditions.   

In September 2015, IOM initiated the technical concept of CCCM mobile teams, which was adopted in Iraq by CCCM actors at national level and has been aligned with the national CCCM response plan. A total of 12 CCCM mobile teams are operating across Iraq, in approximately 20 sites in Baghdad, 10 in Salah al-Din, 15 in Erbil, and 20 in Anbar.   

With people fleeing in the hundreds, IOM has been supporting government efforts with transportation of IDPs fleeing ISIL who are held in Hawija to camp locations in Kirkuk, and those fleeing villages in the outskirts of Mosul to camps in Debega. 

Over 6,500 Iraqis have been moved to safety by IOM since March and the Organization is preparing to assist a further 120,000 individuals from front line positions to safety.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “The humanitarian emergency in Iraq continues to intensify, displacing even larger numbers of Iraqis from their homes. We must come prepared with the life-saving assistance that is desperately needed. Additional funding and enhanced coordination among all actors is immediately required to be able to protect and support those fleeing ISIL.”

IOM continues to be one of the lead agencies in non-food relief item (NFI) distribution.  Since the military operations for the liberation of Mosul began in late March, IOM has distributed 18,900 NFI kits to over 114,000 individuals.

As IDPs flee from ISIL-controlled areas, often leaving everything behind, IOM is currently stockpiling over 30,000 NFI kits which will help provide 170,000 IDPs with basic household supplies to help them to survive their displacement.

For further information please contact Sandra Black at IOM Iraq, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int 

* * * *

تستعد المنظمة الدولية للهجرة للنزوح العراقي المتوقع من الموصل

هناك أكثر من 90,000 عراقي نزحوا في مجاز الموصل حيث العمليات العسكرية ماتزال مستمرة في الاستعداد لتحرير الموصل. ووفقا لتدوين مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في حالات الطوارئ هناك أكثر من 82,600 نازح نزحوا من صلاح الدين (منطقة بيجي والشرقاط) ومن نينوى (منطقة القيارة) منذ 16 حزيران.

يحتاج النازحين الذين نزحوا مؤخرا للمساعدات المنقذة للحياة في حالات الطوارئ، والتي تشمل: طرود المواد الغير غذائية والمساعدات الخاصة بالصحة والنقل والمأوى.

قد يتأثر مايقارب 1.2 مليون شخص نتيجة للعمليات العسكرية المستمرة. وبالفعل تم انجاز بعض المخيمات الرسمية للنازحين ولكن ليس لديها القدرة على استيعاب هذا العدد الهائل من عمليات النزوح الجديدة. واستجابة للتدفق الهائل من النازحين الجدد، تخطط المنظمة الدولية للهجرة لزيادة المأوى وادارة وتنسيق المخيمات استجابة لمحاولة تقديم الدعم وتحسين الظروف المعيشية لما لا يقل عن 138,000 أسرة الذين سيقيمون في المباني الغير مكتملة والهياكل العامة مثل المساجد والكنائس والمدارس وكذلك حمايتهم من الظروف الموسمية القاسية.

 في أيلول 2015، بادرت المنظمة الدولية للهجرة بالمفهوم التقني لفرق ادارة وتنسيق المخيمات المتنقلة الذي أعتمد عليه في العراق من قبل الجهات الفعالة لادارة وتنسيق المخيمات على المستوى الوطني والمتماشي مع خطة الاستجابة لادارة وتنسيق المخيمات الوطنية في العراق. هناك 12 فرقة ادارة وتنسيق المخيمات المتنقلة تعمل في جميع أنحاء العراق، حوالي في  20 موقعا في بغداد و 10 مواقع في صلاح الدين و 15 موقع في أربيل و 20 موقع في الانبار.

وفي ظل فرار المئات من العراقيين، تقوم المنظمة الدولية للهجرة بدعم جهود الحكومة ووسائل النقل لنقل النازحين الفارين من تنظيم الدولة الاسلامية في الشام والعراق والذين تم احتجازهم في الحويجة إلى مخيمات في كركوك وهؤلاء الذين فروا من القرى الواقعة في ضواحي الموصل إلى مخيمات في ديبكه. كما تم نقل أكثر من6,500 عراقي من قبل المنظمة الدولية للهجرة إلى بر الأمان منذ شهر اذار, وتستعد المنظمة لمساعدة أكثر من 120,000 فردا لنقلهم من مواقع الخط الامامي إلى ملاذات آمنة.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "لا تزال حالات الطوارئ الإنسانية في العراق مكثفة مما أدى إلى تهجير أعداد كبيرة من العراقيين من ديارهم. ولذلك يجب أن نكون على استعداد لتقديم المساعدات المنقذة للحياة حيث النازحين بأمس الحاجة اليها. ولهذا التمويل الإضافي وتعزيز التنسيق بين جميع الجهات الفعالة مطلوب على الفور لتكون لدينا القدرة على حماية ودعم الفارين من تنظيم الدولة الاسلامية في الشام والعراق".

وتواصل المنظمة الدولية للهجرة لتكون واحدة من الوكالات الرائدة في توزيع المواد الغيرغذائية. ومنذ بدء العمليات العسكرية لتحرير الموصل والتي بدأت في أواخر شهر اذار، وزعت المنظمة الدولية للهجرة مايقارب  18,900 من طرود المواد الغير غذائية لأكثر من 114,000 فردا. ونتيجة لفرار النازحين من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في الشام والعراق وعدم قدرتهم على أصطحاب أي شئ معهم، تقوم المنظمة الدولية للهجرة بتخزين أكثر من 30,000 من طرود المواد الغيرغذائية والتي سوف تساعد على توفير اللوازم المنزلية الأساسية لأكثر من 170,000 نازح لمساعدتهم للبقاء على قيد الحياة.

للمزيد من المعلومات, الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق. ساندرا بلاك, رقم الهاتف 9647512342550, البريد الألكتروني: sblack@iom.int