IOM Provides Psychosocial Support for Children from Mosul

Iraq - According to IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking over 25,000 individuals have been displaced from west Mosul in the last five days alone as fighting between ISIL and Iraqi forces draw closer to the old city where an estimated 118,000 people are believed to be entrapped.

A large percentage of those escaping are children.

In IOM’s constructed emergency site in Qayara’s airstrip, of the 49,564 internally displaced persons (IDPs), 28,387 are children (14,336 boys and 14,051 girls).

In IOM’s second constructed emergency site, Haj Ali, of the 34,561 IDPs, 20,390 are children (10,368 boys and 10,022 girls).

Humanitarian organizations estimate that nearly 55 per cent of Mosul’s IDPs are children.

Most children have gone through a perilous journey when escaping from ISIL reign under which they witnessed horrific acts, from beatings, to executions and displays of violence by the group, against those they deemed sinners.

A mother in East Mosul spoke of how ISIL flogged her 11-year-old boy every time she refused to return to her husband, who had joined ISIL.

Though she was granted permission to separate from her husband by a sharia court as long as she forfeited all rights to financial support or help from him, he continuously tried to force her back to him.

Each time she refused to go back, she said, ISIL would take her son and flog him as punishment.

As battles intensified between the Iraqi military and ISIL, many children have seen their parents, or members of families killed by the militant group while escaping or from improvised explosive devices (IEDs) set to prevent civilians from leaving their homes.

Two children from Mosul recently saw their mother and brother killed when ISIL fired mortar at their house.

The children were trapped alone for hours in the house before neighbors came to their rescue and were able to remove the rubble that blocked the doorway.

With the children now safely reunited with their extended family members, the process of applying for and getting new identification documents to allow them back to school and life in general needs to be sorted, as most of their documents were destroyed in the house.

Infants born under ISIL reign also have to have new documents re-issued by the Iraqi government to replace those issued by ISIL and which bear the group’s registration branding.

Thousands of children have also missed school for the best part of the last four years while living under ISIL.

Many schools had been closed by ISIL, some transformed into and used as training grounds for children, with girls largely banned from getting an education.

Most families stopped their children from attending ISIL-led schools, where the group imposed a rigid and extremist curriculum.

With support from the Office of U.S. Foreign Disaster Assistance (OFDA), IOM is providing psychosocial services at seven centres in five sites which serve displaced people from Mosul: Qayarah Airstrip and Haj Ali emergency sites, and Hasansham, Nergizilya 1 and Chamakor camps.

Activities especially designed for children to help them process and move on from the past include: expressive and creative poetry and singing, collaborative game playing expressive drawing, group support sessions, awareness sessions, relaxation sessions, running and jumping competitions (with psychosocial adjustments), hand crafting, storytelling, tree planting, football, volleyball and teambuilding games.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Children affected by the Mosul conflict have suffered greatly – they have lost family members, had their education interrupted, and been exposed to horrific violence. Despite the traumas they have endured, children from Mosul have shown admirable resilience coupled with an urgency to embrace life and move on. IOM and our humanitarian partners in cooperation with the Government of Iraq, are determined to continue to provide comprehensive assistance and support to help children recover and move on to the next brighter chapter of their lives.”

Last week the United Nations children’s agency warned that Mosul’s children are bearing the brunt of the intensified fighting between the US-backed government forces and ISIL in the city’s western sector.

According to the Government of Iraq’s Ministry of Migration and Displacement (MoMD), a total of 630,039 people have fled west Mosul since the start of the operation on February 19th and cumulatively, 806,189 people have been displaced since the start of the military operations to retake Mosul city began.

IOM’s DTM actively monitors displacement across Iraq. The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement across Iraq are available at: http://iraqdtm.iom.int.

Cumulatively, from 18 October 2016 to 8 June 2017, IOM Iraq’s DTM has tracked and confirmed the location of more than 548,000 displaced individuals (91,336 families) from Mosul. Of these, more than 411,000 are currently displaced and more than 145,000 have returned.

 

For further information, please contact IOM Iraq:

Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int or

Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * *

المنظمة الدولية للهجرة تقدم الدعم النفسي - الإجتماعي للأطفال من الموصل

العراق -  وفقاً لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في حالات الطوارىء فإن أكثر من 25,000  فرداً نزحوا من غرب الموصل في الأيام الخمسة الأخيرة وحدها مع إقتراب القتال بين داعش والقوات العراقية من المدينة القديمة حيث يعتقد أن  ما يقدر بنحو  118,000 شخص لا يزالوا عالقين هناك.

وأَنَ  نسبة كبيرة من أولئك الهاربين هم من الأطفال.

وفي موقع الطوارى الذي أنشأته المنظمة الدولية للهجرة في مطار القيارة يشكل الأطفال 28,387  (14,336 من الفتيان و 14,051 من الفتيات) من أصل 49,564  من الأفراد النازحين داخلياً.

ففي موقع  حاج علي  وهو موقع الطوارىء الثاني الذي أنشأته المنظمة الدولية للهجرة   يشكل الأطفال  20,390 ( 10,368  من الفتيان  و 10,022 من الفتيات)   من أصل  34,561  من الأفراد النازحين داخلياً.

وتقدر المنظمات الإنسانية  أن حوالي 55% من النازحين داخلياً في الموصل هم من الأطفال.

لقد مرّ معظم الأطفال برحلة محفوفة بالمخاطر عندما هربوا من  سيطرة داعش والذي شهدوا فيه أعمالاً مروعة من الضرب والإعدام و مشاهد العنف من قبل الجماعة ضد أولئك الذين يعتبرون مذنبين.

وتحدثت أمٌ في شرق الموصل عن كيفية  قيام داعش  بجلد ابنها البالغ من العمر 11 عاماً في كل مرة كانت ترفض العودة لزوجها الذي كان قد قرر الإنضمام الى داعش.

وعلى الرغم من أنها حصلت على إذن بالإنفصال عن زوجها عن  طريق  محكمة شرعية  طالما أنها  تنازلت عن جميع حقوقها  في الحصول على الدعم المالي  او أي مساعدة منها فقد حاول زوجها بإستمرار بإجبارها على العودة اليه.  وقالت، في كل مرة رفضت فيها العودة فإن داعش يأخذ ابنها ليتم جلده كعقوبة.

ومع إشتداد  المعارك بين الجيش العراقي وتنظيم داعش فإن العديد من الأطفال شهدوا  مقتل آبائهم أو أفراد أسرهم الذين قتلتهم الجماعات المسلحة أثناء فرارهم  أو من جراء عبوات ناسفة  محلية الصنع لمنع المدنيين من مغادرة منازلهم .

وقد شهد طفلان من الموصل مؤخراً مقتل امهما وشقيقهما عندما أطلقت داعش قذائف الهاون على منزلهما.

حيث بقي الطفلي عالقين لوحدهم لعدة ساعات في المنزل قبل أن يأتي الجيران الى إنقاذهم وتمكنوا من إزالة الانقاض التي أغلقت المدخل.

ومع لم شمل الأطفال الآن، بأمان مع أفراد أسرتهم و أقربائهم فإن عملية تقديم الطلب و الحصول على وثائق شخصية جديدة تسمح لهم بالعودة الى المدرسة والحياة بشكل عام تحتاج الى فرز لأن معظم وثائقهم  كانت قد دُمِرت في المنزل.

يتعين على الأطفال المولودين تحت حكم داعش أن يحصلوا على وثائق جديدة  يُعاد إصدارها من قبل الحكومة العراقية لتحل محل الوثائق الصادرة عن داعش والتي تحمل علامة تسجيل التنظيم.

كذلك فإن آلاف الأطفال فاتهم الجزء الأهم من المدرسة خلال السنوات الأربع الماضية عندما كانوا يعيشون تحت حكم تنظيم داعش.

وكان تنظيم  داعش قد أغلق العديد من المدارس، حيث تم تحويل بعضها الى أماكن استخدموها لتدريب الأطفال مع فرض حظر الى حد كبير على الفتيات الحصول على التعليم.

و قد توقفت معظم الأسر من الحاق أطفالها بالمدارس التي يقودها داعش لأن التنظيم فرض منهجاً جامداً ومتطرفاً.

و بدعم من مكتب مساعدة الكوارث الخارجية للولايات المتحدة، فإن المنظمة الدولية للهجرة تقدم الخدمات النفسية - الإجتماعية في سبعة مراكز في خمس من مواقع الطوارىء التي تخدم النازحين من الموصل  وهي : مطار القيارة  وحاج علي  ومخيمات حسن شام  ونرجزليه 1  ومخيم  شاماكور.

وتشمل الأنشطة المصممة خصيصاً للأطفال  لمساعدتهم على المضي قدماً : الشعر التعبيري والإبداعي والغناء، اللعبة التعاونية التي  تعبر عن الرسم التعبيري، دورات دعم  جماعي، جلسات التوعية، جلسات الإسترخاء، مسابقات الجري والقفز (مع العلاج النفسي - الاجتماعي)، الحرف اليدوية، رواية القصص، زراعة الإشجار، كرة القدم، الكرة الطائرة و ألعاب بناء الفِرق.

قال رئيس المنظمة الدولية للهجرة توماس لوثر فايس: " إن الأطفال المتأثرين بالنزاع الدائر في الموصل يعانون بشدة – فقد فقدوا أفراداً من أسرهم و توقف تعليمهم وتعرضوا الى عنف مروع. و بالرغم من الصدمات التي تحملوها فإن أطفال الموصل أظهروا قدرة على التكيف تثير الإعجاب الى جانب الحاجة الملحة الى إحتضان الحياة والمضي قدماً. المنظمة الدولية للهجرة وشركائنا الإنسانيين وبالتعاون مع حكومة العراق عازمون على مواصلة تقديم الدعم الشامل و مساعدة الأطفال على التعافي والانتقال نحو فصل مُشرق من حياتهم".

حذرت وكالة الأمم المتحدة للأطفال الأسبوع الماضي من أن أطفال الموصل يحملون وطأة القتال المكثف في الجزء الغربي من المدينة  بين القوات الحكومية المدعومة من قبل الولايات المتحدة وداعش.

ووفقاً لوزارة الهجرة والمهجرين التابعة للحكومة العراقية، فإن ما مجموعه 630,039 شخصاً قد لاذ بالفرار من غرب الموصل منذ بدء العملية في 19 شباط / فبراير و بشكل تراكمي فقد نزح 806,189 شخصاً منذ بدء العمليات العسكرية لإستعادة مدينة الموصل. 

إن مصفوفة تتبع النزوح للمنظمة الدولية للهجرة تقوم بمراقبة عملية النزوح في أنحاء العراق بفاعلية. أحدث أرقام تتبع النزوح في حالات الطوارئ في أنحاء العراق متوفرة من خلال الرابط التالي: http://iraqdtm.iom.int.

وبشكل تراكمي، من 18 تشرين الاول  2016 إلى 8 حزيران 2017، قامت المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتتبع و تأكيد موقع أكثر من 548,000  نازح (91،336 عائلة) من الموصل. ومن بين هؤلاء، فإن هناك أكثر من 411,000 نازح حالياً وإن أكثر من 145,000 شخص قد عاد.

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int أو

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int