IOM, Qatar Red Crescent Society Strengthen Partnership to Provide Health Care to Displaced Iraqis (Eng/Arb)

Iraq - More than 100,000 Iraqis have been displaced since 16 June 2016 by military operations to retake ISIL-occupied areas in the Mosul corridor.

IOM’s Displacement Tracking Matrix identified that the majority of the recently displaced are from Salah al-Din governorate (districts of Al-Shirqat – more than 66,600 individuals, and Baiji – 9,800 individuals), Ninewa governorate (sub districts of Al-Qayara – more than16,600 individuals and Al-Hathir – 700 individuals), and from Kirkuk governorate (Al-Hawija district – more than 6,800 individuals).

These recent displacements, in addition to the 3.3 million Iraqis who are already displaced across the country since January 2014, have exacerbated health needs for both internally displaced persons (IDPs) and host communities.

After fleeing their homes, many displaced Iraqis undertake demanding journeys, walking for hours or days, with varying degrees of immediate medical needs after having lived in ISIL-occupied areas where there is limited access to health services.

Since June 2016, more than 18,000 Iraqis have arrived to camps in Makhmour district in the south of Erbil governorate. The population of the Debaga IDP camp in Makhmour has rapidly increased in recent months to more than 37,000 individuals.

In order to support the health response in Debaga, IOM and the Qatar Red Crescent Society (QRCS), are jointly operating the health clinic in Debaga Camp, in coordination with the Erbil and Ninewa Directorate of Health, and the Health Cluster in Iraq. Opened on 1 June, the Debaga primary health care camp clinic is open 24 hours per day, seven days per week, and provides on average of 2,500 consultations per week to vulnerable IDPs.

Since early June the clinic has provided more than 35,000 health consultations to displaced Iraqis. The most common health problems encountered include upper respiratory infections, urinary tract infections, diarrhoea, skin diseases, hypertension and diabetes.  More than 500 patients needing specialized care have been transferred to hospitals in Kirkuk and Erbil, many by ambulance.

The Debaga health clinic provides comprehensive primary care, including pediatric care, obstetrics and gynecological services, dentistry, and has on-site X-ray, ultrasound, laboratory tests, and a minor surgical department. The clinic has both male and female health staff. QRCS provides incentives to clinic staff, who are government employees, and IOM covers the clinic’s running costs.

The manager of the clinic represents the Directorate of Health of Erbil Governorate, which works in cooperation with the Directorate of Health of Ninewa governorate to jointly manage and supervise health services in Debaga. Other health partners operating in Debaga camp to provide specialized services include UNFPA, UNICEF, MSF, Malteser, WAHA and the Emirates Red Crescent, which was responsible for construction of the Debaga health clinic building.

To consolidate its partnership and with a view to enhance and strengthen cooperation for emergency health assistance provision to the crisis-affected populations in Iraq QRCS and IOM signed a memorandum of understanding (MoU) yesterday. The MoU was signed by QRCS Executive Manager General Secretariat Fahad M. S. Al Naimi, represented by Ahmed Al Qahtani, Head of QRCS Delegation, and by IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss.

The MoU includes support of the Ministries of Health of the Government of Iraq and the Kurdistan Regional Government, to strengthen the operational and technical capacities of local health services, and to provide comprehensive health care to vulnerable groups, including IDPs, and host communities.

Head of QRCS Delegation Ahmed Al Qahtani said: "We consider partnerships to be among the most important strategies in our work. Emergency Mosul response operations will require concerted humanitarian efforts. We look forward to further collaboration with IOM Iraq in heath, shelter and WASH to provide assistance to displaced Iraqis."

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “We are pleased to provide life-saving health services in cooperation with the Qatar Red Crescent Society, to assist displaced Iraqis during this time of crisis. Responding to massive health and emergency needs requires cooperation from all humanitarian partners, and even greater commitments as displacement continues.”

IOM has expanded its health programme in Iraq in response to increased displacement. IOM has 24 medical teams around the country, composed of 180 medical staff—doctors, nurses and community health workers—providing health services in three static clinics and in more than 24 locations through Mobile Medical Teams in seven of Iraq’s 18 governorates:  Ninewa, Anbar, Salah al-Din, Erbil, Sulaymaniyah, Kirkuk, and Diyala. Countrywide, IOM’s health teams provide over 30,000 medical consultations per month.

For further information please contact Sandra Black at IOM Iraq. Tel. +964 751 234 2550, Email: [email protected]

* * * * * 

تعزيز الشراكة بين المنظمة الدولية للهجرة وجمعية الهلال الأحمر القطري لتوفير الرعاية الصحية للعراقيين النازحين

أكثر من ١٠٠,٠٠٠عراقي نزحوا منذ ١٦ حزيران ٢٠١٦ بسبب العمليات العسكرية لاستعادة المناطق المحتلة من قِبل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام في ممر الموصل.

حددت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح بأن غالبية النازحين في الآونة الأخيرة هم من محافظة صلاح الدين ( أكثر من ٦٦،٦٠٠ شخص من قضاء الشرقاط و ٩،٨٠٠ شخص من بيجي)، أما من محافظة نينوى (أكثر من ١٦.٦٠٠ شخص من ناحية القيارة و ٧٠٠ شخصا من الحضر)، و محافظة كركوك (أكثر من ٦،٨٠٠ شخصا من قضاء الحويجة).

لقد أدى النزوح الأخير بالإضافة إلى ٣.٣ مليون عراقي الذين نزحوا عبر البلاد منذ  كانون الثاني عام ٢٠١٤ إلى تفاقم نسبة الاحتياجات الصحية لكل من النازحين والمجتمعات المضيفة.

فبعد أن فروا من منازلهم، اضطر العديد من العراقيين النازحين من ان يقوموا برحلة شاقة، مشياً لساعات او لأيام، و مع درجات متفاوتة من الاحتياجات الطبية الفورية بعد أن عاشوا في المناطق المحتلة من قِبل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام حيث شحة الحصول على الخدمات الطبية.

منذ حزيران ٢٠١٦، وصل أكثر من ١٨،٠٠٠ عراقي إلى المخيمات في قضاء مخمور الواقع في جنوب محافظة أربيل. فقد ازداد عدد السكان النازحين في مخيم ديباكه في مخمور بصورة سريعة في الأشهر الأخيرة حيث وصل إلى أكثر من ٣٧،٠٠٠ شخصاً.

من أجل دعم الاستجابة الصحية في ديباكه، قامت المنظمة الدولية للهجرة بالعمل مع جمعية الهلال الأحمر القطري لتجهيز العيادة الصحية في مخيم ديباكه بالتنسيق مع مديريتي الصحة في أربيل و نينوى وكذلك مجموعة الصحة في العراق. تم افتتاح عيادة مخيم ديباكه للرعاية الصحية الأولية في ١ حزيران حيث تفتح العيادة لمدة ٢٤ ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، وتوفر قرابة ٢،٥٠٠ استشارة اسبوعيا للنازحين الأكثر تضررا.

منذ أوائل حزيران قدمت العيادة أكثر من ٣٥،٠٠٠ استشارة صحية للعراقيين النازحين. المشاكل الصحية الأكثر شيوعا هي التهابات الجهاز التنفسي العلوي والتهابات المسالك البولية والإسهال والأمراض الجلدية وارتفاع ضغط الدم والسكري.  تمت إحالة أكثر من ٥٠٠ شخصا من المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية الخاصة الى المستشفيات المتواجدة في كركوك وأربيل، حيث تم نقل العديد منهم بسيارات الإسعاف.

تقدم عيادة ديباكه الصحية الرعاية الأولية الشاملة، بما في ذلك رعاية الأطفال و الولادة والخدمات الخاصة بالنساء، طب الأسنان، الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية، الفحوصات المخبرية، وقسم الجراحة الصغرى. تحوي العيادة كوادر خاصة بالعمل في مجال الصحة من الذكور والإناث. توفر جمعية الهلال الأحمر القطري الحوافز لموظفي العيادة، و الذين هم موظفين حكوميين، اما المنظمة الدولية للهجرة فتقوم بتغطية تكاليف ادارة العيادة.

يمثل مدير العيادة مديرية الصحة في محافظة أربيل والذي يعمل بالتعاون مع مديرية الصحة في محافظة نينوى على إدارة الخدمات الصحية والإشراف عليها في ديباكه. وهناك شركاء آخرين في المجال الصحي يعملون في مخيم ديباكه لتوفير الخدمات الخاصة منهم صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية وصندوق الأمم المتحدة الدولي لحالات الأطفال الطارئة ومنظمة أطباء بلا حدود ومنظمة مولتيزرس لتقديم الخدمات الطبية في حالات الطوارئ وكذلك منظمة التحالف الدولي للنساء والصحة وكذلك الهلال الأحمر الإماراتي الذي كان مسؤولا عن انشاء العيادة الصحية في ديباكه.

تم توقيع مذكرة تفاهم بين الهلال الأحمر القطري والمنظمة الدولية للهجرة يوم امس من اجل دعم الشراكة بينهما و بهدف تعزيز وتقوية التعاون لتوفير المساعدة الصحية الطارئة للسكان المتضررين من الأزمة في العراق. توقيع مذكرة التفاهم تمت من قِبَل المدير التنفيذي للأمانة العامة للهلال الأحمر القطري السيد فهد النعيمي مُمَثلا من قِبَل السيد أحمد القحطاني رئيس وفد الهلال الأحمر القطري و الدكتور توماس لوثر فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق.

تتضمن مذكرة التفاهم تقديم الدعم لوزارتي الصحة في كل من حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان من أجل تعزيز القدرات التشغيلية والفنية للخدمات الصحية المحلية، وكذلك لتوفير الرعاية الصحية الشاملة للفئات الأكثر تضررا بما في ذلك النازحين و المجتمعات المضيفة.

رئيس وفد الهلال الأحمر القطري السيد أحمد القحطاني قال: " نعتبر هذه الشراكة من بين أهم الاستراتيجيات في عملنا. حيث تتطلب عمليات مواجهة حالات الطوارئ في الموصل بذل جهود إنسانية مشتركة. نحن نتطلع إلى المزيد من التعاون مع المنظمة الدولية للهجرة في العراق في مجال الصحة والمأوى والمياه والصرف الصحي لتقديم المساعدات إلى النازحين العراقيين. "

اما رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق السيد توماس لوثر فايس فقال: " نحن مسرورون لتقديم الخدمات الصحية المنقذة للحياة بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر القطري لمساعدة العراقيين النازحين خلال هذه الأزمة. الاستجابة للاحتياجات الضخمة الخاصة بالصحة وحالات الطوارئ بسبب استمرار النزوح تتطلب تعاونا و حتى التزاما اكبر من جميع الشركاء في المجال الإنساني. "

و استجابة لازدياد النزوح وسعت المنظمة الدولية للهجرة برنامجها الخاص بالصحة في العراق. فلدى المنظمة الدولية للهجرة ٢٤ فريق طبي في أنحاء البلاد، مكون من ١٨٠ موظف طبي- الأطباء والممرضين و العاملين في المجال الصحي للمجتمع حيث يقدمون الخدمات الصحية في ثلاث عيادات مستقرة في أكثر من ٢٤ موقعا من خلال فرق طبية متنقلة في سبع من محافظات العراق ال ١٨: نينوى والأنبار وصلاح الدين وأربيل والسليمانية وكركوك وديالى. ويقدم فريق الصحة للمنظمة الدولية للهجرة على النطاق الواسع في البلاد مايقارب ٣٠،٠٠٠ أستشارة طبية شهريا.  

لمزيد من المعلومات الرجاء الأتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق: 

ساندرا بلاك، رقم الهاتف ٠٠٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠ البريد الألكتروني: [email protected]