Iraq Displacement Figures Drop Below Two Million for First Time Since 2014; Nearly Four Million Have Returned Home

Erbil – For the first time in nearly four years, the number of displaced Iraqis has fallen below two million, according to a milestone IOM Displacement Tracking Matrix (DTM) report released today (04/09).

Data collected by IOM staff for the 100th DTM report, concluded that 1,931,868 people remain displaced, the lowest figure since November 2014. Round 100 also reported that nearly four million people have returned home. Publication of this data is significant for IOM, the UN Migration Agency, as it marks more than four years of tracking displacement in Iraq.

Since January 2014, Iraq’s war against ISIL has caused the displacement of six million Iraqis – around 15 per cent of the entire population of the country. In December 2017, Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi declared the end of the country’s war against ISIL.  

Across Iraq, IDPs continue to return home at a steady though slower pace than in 2017. The governorates with the greatest number of returnees are Ninewa (1.49 million), Anbar (1.27 million), Salah al-Din (nearly 553,000), Kirkuk (296,000), Diyala (222,000) and Baghdad (77,000).

Virtually all (97 per cent) have returned to their habitual residences, two per cent to private settings, while one per cent (19,000 individuals) remain highly vulnerable having sought shelter in religious buildings, schools and unfinished or abandoned buildings.

The remaining IDPs are concentrated in: Ninewa (602,000), Dahuk (349,000), Erbil (217,000), Salah al-Din (169,000), Sulaymaniyah (151,000) and Kirkuk (124,000). Of those who continue to be displaced, 1.2 million are in private settings, 574,000 are in camps, and 176,000 are in critical shelters.

According to latest DTM data, returnees cited the improved security situation, availability of housing, lack of financial means to remain in displacement, the encouragement of community leaders and support from friends and relatives as factors in their decision to return.

Obstacles to return for people who remain in displacement include damage or destruction of housing and infrastructure, security concerns and lack of access to income and job opportunities in areas of origin.  

“IOM DTM data has documented the phases of the crisis and has been critical for planning humanitarian assistance,” said Marta Ruedas, the United Nations Humanitarian Coordinator in Iraq. “Data on returns is also essential for this next phase of our support for recovery and reintegration.”

IOM Iraq Chief of Mission Gerard Waite said: “DTM makes an important contribution to humanitarian efforts in Iraq by informing the direction of resources to displaced and returnee populations. Hundreds of thousands of Iraqi families continue to be displaced and face significant obstacles to return. Both displaced and returnee populations are often vulnerable and need humanitarian assistance to regain their livelihoods and support their families.”

The DTM is IOM’s information management system to track and monitor population displacement during crises. Since early 2014 IOM Iraq has been producing data sets, monthly reports and thematic reports, including on the Mosul crisis, obstacles to return, location assessments and emergency tracking. This information is shared publicly to inform humanitarian efforts. 

The IOM Iraq DTM is supported the US Department of State, Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM). 

DTM round 100 can be downloaded at:
http://iraqdtm.iom.int/LastDTMRound/Round100_Report_English_2018_July_31...

IOM Iraq DTM portal address is: http://iraqdtm.iom.int/

 

For more information please contact:

Sandra Black in IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

*  *  *  *  *

انخفاض أرقام النزوح في العراق إلى أقل من مليونين لأول مرة منذ عام 2014 ؛ عودة ما يقارب أربعة ملايين نازح الى دياره

 

أربيل - للمرة الأولى منذ ما يقارب أربع سنوات ينخفض عدد النازحين العراقيين إلى أقل من مليوني شخص وفقاً لتقرير مصفوفة تتبع النزوح DTM الرئيسي للمنظمة الدولية للهجرة الصادر اليوم  4 ايلول.

 توصل تقرير مصفوفة تتبع النزوح DTM رقم 100 من خلال البيانات التي تم جمعها من قبل موظفي المنظمة الدولية للهجرة إلى أن 1,931,868 شخصًا ما زالوا نازحين  وهو أقل رقم منذ تشرين الثاني 2014. كما ذكرت الجولة 100 من مصفوفة تتبع النزوح أن ما يقرب من أربعة ملايين شخص قد عادوا إلى ديارهم.

 تسببت حرب العراق ضد داعش في نزوح ستة ملايين عراقي منذ كانون الثاني 2014  - حوالي 15 في المائة من مجموع سكان البلد. وحالما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كانون الاول 2017 انتهاء حرب البلاد ضد داعش. عاد 736,000 نازح منذ ذلك الوقت. 

يواصل النازحون من جميع أنحاء العراق العودة إلى ديارهم بوتيرة أبطأ من عام 2017 وكانت المحافظات التي تضم أكبر عدد من العائدين هي نينوى (1.49 مليون) والأنبار (1.27 مليون) وصلاح الدين (ما يقرب من553,000)  وكركوك (296,000) وديالى (222,000) وبغداد (77,000).

 عاد تقريباُ جميع هؤلاء (97٪) إلى مساكنهم الاعتيادية أي بنسبة 2 في المائة في ترتيبات خاصة، في حين ظل واحد في المائة (19,000 شخص) في حالة عوز شديد باحثين عن مأوى في المباني الدينية والمدارس والمباني غير المكتملة أو المهجورة.

  يتركز النازحون الباقون في: نينوى (602,000) ، دهوك (349,000) ، أربيل (217,000) ، صلاح الدين (169,000) ، السليمانية (151,000) وكركوك (124,000). ومن بين أولئك الذين لا يزالون نازحين يوجد هناك 1.2 مليون في ترتيبات خاصة و 574,000 في المخيمات  و 176,000 في ايواء غير ملائم.

ووفقًا لأحدث بيانات مصفوفة تتبع النزوح DTM  أشار العائدون إلى تحسن الوضع الأمني  وتوافر السكن وقلة الامكانيات المالية للبقاء في النزوح ، وكان تشجيع قادة المجتمع ودعم الأصدقاء والأقارب عوامل ساعدت على قرارهم بالعودة.

وتشمل العقبات التي تحول دون عودة العائلات التي لا تزال في النزوح هو تضرر أو دمار  المساكن والبنية التحتية ونقص الموارد المالية وفرص العمل والمخاوف الأمنية.

وقالت مارتا رويداس ، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق: "لقد وثقت بيانات مصفوفة تتبع النزوح  DTMالتابعة للمنظمة الدولية للهجرة مراحل الأزمة في العراق وكانت ضرورية في تخطيط المساعدات الإنسانية". "إن البيانات المتعلقة بالعودة ضرورية أيضًا لهذه المرحلة التالية من دعمنا للإنعاش وإعادة الإدماج".

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق جيرارد ويت: "تسهم مصفوفة تتبع النزوح DTM بشكل كبير في الجهود الإنسانية في العراق من خلال توجيه الموارد للسكان النازحين والعائدين. وما زالت مئات الآلاف من العائلات العراقية تعاني من النزوح وتواجههم عقبات كبيرة في طريق العودة. وكثيراً ما يكون كل من النازحين والعائدين في حالة عوز شديد ويحتاجون إلى المساعدة الإنسانية لاستعادة كسب معيشتهم ودعم أسرهم ".

أن مصفوفة تتبع النزوح DTM هو نظام إدارة المعلومات تابع للمنظمة الدولية للهجرة لتتبع ومراقبة نزوح السكان أثناء الأزمات. ﻣﻧذ أواﺋل ﻋﺎم 2014  تُصدر اﻟﻣﻧظﻣﺔ اﻟدوﻟﯾﺔ ﻟﻟﮭﺟرة ﻓﻲ اﻟﻌراق ﻣﺟﻣوﻋﺎت ﺑﯾﺎﻧﺎت  وﺗﻘﺎرﯾر ﺷﮭرﯾﺔ وﺗﻘﺎرﯾر ﻣواﺿﯾﻌﯾﺔ ﺑﻣﺎ ﻓﻲ ذﻟك ﻋن أزﻣﺔ اﻟﻣوﺻل وﻋﻘﺑﺎت اﻟﻌودة وﺗﻘﯾﯾمات اﻟﻣواﻗﻊ والتتبع في اﻟطوارئ حيث يتم مشاركة هذه المعلومات بشكل علني للاطلاع على الجهود الإنسانية.

يعتبر نشر الجولة الـ 100 لمصفوفة تتبع النزوح  DTM أمراً مهماً للمنظمة الدولية للهجرة  لانه يمثل أكثر من أربع سنوات من عمليات النزوح في العراق.

يتم دعم  مصفوفة تتبع النزوحDTM في العراق من قبل وزارة الخارجية الأمريكية مكتب السكان  واللاجئين  والهجرة (PRM).

بالامكان تحميل الجولة 100 من مصفوفة تتبع النزوح من خلال الرابط التالي

http://iraqdtm.iom.int/LastDTMRound/Round100_Report_English_2018_July_31...

  موقع مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق: http://iraqdtm.iom.int/

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int