More Help Needed for Yazidis Struggling to Rebuild in Sinjar: IOM Iraq

Distribution of non-food items in Hardan village near Sinjar. Nima Tamaddon/IOM Iraq, 2018

Hardan, Iraq - As millions of Iraqi returnees grapple with post-conflict realities in areas devastated by war, the UN Migration Agency (IOM) has provided more than 600 Yazidi families with non-food items in villages around the town of Sinjar, about 120 km west of Mosul.

IOM distributed essential household items such as mattresses, blankets, cooking stoves, hygiene kits, rechargeable lights and fans with the financial support of the Office of US Foreign Disaster Assistance.

For the first time since the end of the conflict, IOM last week was able to access Hardan, a village located about 30 km east of Sinjar town. The local Mukhtar (community leader) of Hardan, Qolo Qasem Elyas, explained that about one fifth of families have returned to the village.

“More than 300 families, around 2,100 individuals, used to live in Hardan but to date only about 60 families have returned,” said Elyas. “On 3 August 2014, when ISIL militants attacked and overran Sinjar district, including Hardan, 70 people were killed and 376 kidnapped, many of whom are still missing.”

ISIL executed hundreds of Yazidi men and enslaved thousands of women and children. Escaping widespread violence in 2014, hundreds of thousands of Yazidis and other minorities from the district fled to Mount Sinjar.

Today, thousands of people are still too afraid to leave the mountain, preferring living in tents on Sinjar’s plateau, rather than returning to their villages.

Rebuilding their lives has brought immense challenges for the trickle of families who chose to return. Many have nothing at all; their savings have been depleted, their homes looted and destroyed, and their livelihoods, wiped out.

Where they are available, essential services in these villages are only partially functioning, and the area remains heavily contaminated with the explosive remnants of war and improvised explosive devices. Communities are often a fraction of what they once were and, as people have begun to return, the absence of thousands of family members is palpable.

The Mukhtar of Hardan village explained that neither the school nor the health clinic are functional because the community has no piped water due to infrastructure damage.

Families who invited IOM staff into their homes said that there is little support available to help them cope with their psychological and physical trauma, and they expressed great anxiety about the future.

Over the coming months, IOM will help to improve conditions across multiple sectors in communities of return, repairing essential infrastructure, such as the public water network, supporting the local government to deliver healthcare and other essential services, and facilitating access to livelihoods through cash-for-work projects.

“IOM is providing critical humanitarian assistance to the population in Sinjar, and we expect to scale up this assistance soon,” said IOM Iraq Chief of Mission Gerard Waite. “After more than three and a half years in exile, Yazidis deserve the chance to be able to return and re-establish their lives and communities. Given the scale of damage, much support is needed.”

According to IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix (DTM), in the year since the area was fully retaken from ISIL, most Yazidi families remain unable to return to Sinjar town and surrounding villages; of the 52,158 internally displaced persons (IDPs) who have returned to Sinjar district, less than one fifth have returned to areas south of Mount Sinjar.

 

For more information please contact:

Sandra Black in IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int 

 

* * * * *

المنظمة الدولية للهجرة  في العراق: مطلوب تقديم  المزيد من المساعدات  للأيزيديين الذين يكافحون من اجل اعادة البناء في سنجار

حردان ، العراق -  مع استمرار معاناة ملايين العائدين العراقيين  من واقع ما بعد النزاع في المناطق التي دمرتها الحرب  زودت  وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة IOM    أكثر من 600 عائلة  ايزيدية بالمواد غير الغذائية في قرى حول مدينة سنجار والتي تقع حوالي 120 كم غرب الموصل

قامت المنظمة الدولية للهجرة بدعم مالي من مكتب المساعدات الخارجية للكوارث في الولايات المتحدة بتوزيع الأدوات المنزلية الأساسية مثل المراتب والبطانيات ومواقد الطهي ومجموعات النظافة الشخصية ومصابيح الاضاءة القابلة للشحن والمراوح.  وللمرة الأولى منذ نهاية النزاع ، تمكنت المنظمة الدولية للهجرة الأسبوع الماضي من الوصول إلى  قرية حردان  التي تقع على بعد حوالي 30 كم شرقي مدينة سنجار. وأوضح قولو قاسم الياس المختار المحلي لقرية حردان أن حوالي خمس العائلات قد عادت  إلى القرية.

وقال إلياس: "أكثر من 300 أسرة  أي حوالي 2,100 فرد اعتادوا العيش في حردان ، لكن حتى الآن لم يعد إليها سوى 60 عائلة". "في 3 أغسطس / آب 2014، عندما هاجمت واجتاحت ميليشيات داعش قضاء سنجار بما في ذلك قرية حردان  حيث قُتِلَ 70 شخصا واختُطف 376 شخصاً ولا يزال العديد منهم في عداد المفقودين".

أعدم تنظيم داعش مئات من الرجال الأيزيديين واستعبد آلاف النساء والأطفال. وهربا من العنف الواسع النطاق في عام 2014 ، فر مئات الآلاف من الأيزيديين  والأقليات الأخرى من المنطقة إلى جبل سنجار. واليوم ،ما زال الآلاف من السكان يخشون من مغادرة الجبل مُفضلين العيش في خيام على هضبة سنجار بدلاً من العودة إلى قراهم.

ويصاحب إعادة بناء حياة العائلات القليلة التي اختارت العودة تحديات هائلة. حيث لا يمتلك الكثير منهم شيئاً على الإطلاق.  فقد استنزفوا مدخراتهم  ونهبت منازلهم ودمرت  وفقدوا  سبل كسب  معيشتهم. وحيثما توفرت، فإن الخدمات الأساسية في هذه القرى تعمل بشكل جزئي  ولا تزال المنطقة ملوثة بشدة بالمتفجرات من مخلفات الحرب والعبوات الناسفة.  وتكون المجتمعات الان جزءا صغيراً  مما كانت عليه من قبل  وخاصة عندما بدأ الناس في العودة أصبح غياب الآلاف من أفراد العائلة واضحاً.

أوضح مختار قرية حردان أن  المدرسة والعيادة الصحية على حد سواء لا تعمل  لأن المجتمع لا يوجد لديه مياه مدودة بالانابيب بسبب أضرار البنية التحتية وأفادت  اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﺗﻲ دﻋت ﻣوظﻔﻲ اﻟﻣﻧظﻣﺔ اﻟدوﻟﯾﺔ  للهجرة إﻟﯽ منازلها  أن الدﻋم المتوفر ﻟﻣﺳﺎﻋدتهم  ﻋﻟﯽ اﻟﺗﻌﺎﻣل ﻣﻊ اﻟﺻدﻣﺎت اﻟﻧﻔﺳﯾﺔ والبدنية قليل جداً  وأﻋرﺑوا ﻋن ﻗﻟقهم الشديد بشأن اﻟﻣﺳﺗﻘﺑل.

 ستساعد المنظمة الدولية للهجرة خلال الأشهر القادمة  على تحسين الأوضاع عبر قطاعات متعددة في مجتمعات العودة وإصلاح البنية التحتية الأساسية مثل شبكة المياه العامة ودعم الحكومة المحلية لتقديم الرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الأساسية  وتسهيل الوصول إلى سبل  كسب العيش من خلال  مشاريع النقد مقابل العمل .   

وذكر رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة السيد جيرارد ويت  "إن المنظمة الدولية للهجرة تقدم مساعدات إنسانية هامة للسكان في سنجار  ونتوقع زيادة هذه المساعدات قريبا" و"بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف في المنفى يستحق الايزيديين   الحصول على الفرصة ليتمكنوا من العودة وإعادة تأسيس حياتهم ومجتمعاتهم. وبالنظر إلى حجم الضرر هناك حاجة إلى الكثير من الدعم".

ووفقاً لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق  فإنه في العام الذي أُستعيدت به المنطقة بالكامل من قبضة تنظيم داعش بقت معظم العائلات الأيزيدية غير قادرة على العودة إلى مدينة سنجار والقرى المحيطة بها؛   ومن بين 52,158 نازح داخلي عاد إلى قضاء سنجار، فقد عاد أقل من خمسهم إلى مناطق جنوب جبل سنجار.

وللمزيد من المعلومات يرجى  الاتصال بالانسة ساندرا بلاك لدى  بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق,  هاتف :9647512342550 + , البريد الألكتروني : sblack@iom.int