Mosul Emergency Has Now Displaced Over 144,500 Iraqis: IOM

13 January, 2017

Iraq - Nearly 13 weeks into the Mosul military operation against the Islamic State (ISIL) – which began on 17 October – over 144,500 Iraqis are currently displaced. The majority are in desperate need of life-saving humanitarian assistance, especially in the cold winter weather and rain.

According to IOM Iraq’s Displaced Tracking Matrix (DTM) the displacement count from 17 October through 12 January stands at 144,588 people. The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

On Wednesday, 11 January, IOM visited the town of Gogjiali, nearly 10 kilometers from Mosul. Gogjiali has turned into a hub to where Iraqis escaping Mosul arrive. Families who have been separated by ISIL’s occupation of the city often reunite for the first time.

Since it was retaken on 1 November, this strategic town, on the edge of the eastern sector of Mosul, has seen thousands of displaced Iraqis pass through. Some are heading to emergency sites and camps for internally displaced persons (IDPs) across the north of the country.

Others remain in Gogjiali, due to its proximity to Mosul, but conditions are dire. On 11 January IOM distributed 700 winter non-food item (NFI) relief kits to IDPs living in Gogjiali and its environs.

Men, women and children lined up in the early hours of the morning to collect the kits, which included blankets, towels, solar and rechargeable lights, nylon ropes, hygiene kits, kerosene heaters, carpets, sewing kits and plastic sheets.

Most spoke of leaving their neighborhoods to escape from ISIL's random shells and the fear of being buried under the rubble. “What people in Mosul went through was extremely hard… we saw death, hardship, hunger, siege,” said an IDP, Um Omar.

“They are oppressors, who damaged us a lot. For the last two and a half years, our children and university students, have not been able to finish their education. They sat at home, afraid of Daesh (ISIL). They (ISIL) lacked every sense of humanity,” said a mother, Um Salem.

According to IOM’s Emergency Tracking (DTM) between 5 January and 12 January, an additional 2,059 families (12,354 people) have been displaced as a result of Mosul military operations, amid fears that the western sector of the city will soon face a desperate siege.

The spike in Iraqi’s displaced population brought the cumulative numbers of IDPs to 26,862 families (161,172 individuals) since the offensive began on 17 October.  Of these, 24,098 families (144,588 individuals) are still displaced – the rest are considered returnees.

Humanitarian Coordinator for Iraq Lise Grande said that the possibility of a prolonged siege in the western sector can not be ruled out, adding that this would have enormous implications for the civilians trapped there.

Grande described the current operation to retake Mosul from ISIL as “one of the largest urban battles that would have taken place since WWII.”

Planning for the “massive” humanitarian response that began last February has enabled workers to reach 500,000 people, she said.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Humanitarian aid is essential for the survival of the thousands of families displaced by Mosul operations, who have left everything behind to save their own lives.  Assistance must provide for a range of needs – including shelter, household items, health and livelihoods. IOM is pleased to be providing this assistance, in cooperation with the government and humanitarian partners, but funding and humanitarian efforts must be further enhanced, in order to sustain current humanitarian programming, and prepare to provide for further displacement from the ongoing crisis."

At the start of the military operations to retake the city, 1.5 million civilians were living in Mosul. With the re-taking of nearly 80 percent of the eastern sector, nearly 400,000 civilians are no longer under ISIL control.

The emergency site at Al-Qayara Airstrip, established by IOM in cooperation with the Ministry of Displacement and Migration (MoMD), is now hosting more than 15,931 IDPs (2,697 families), occupying the 2,860 plots ready with water and sanitation facilities. More than 350 new arrived families are waiting in six “rub halls” until further plots and tents are ready to move into.

Building capacity for 10,000 plots is ongoing for the expansion phase, in addition to 7,500 plots at IOM’s second constructed emergency site in Haj Ali.  These two sites will provide shelter for over 105,000 individuals.

Last week IOM opened the emergency site in Haj Ali and received its first 74 families (398 individuals). It is expected that by Saturday IOM engineers will complete enough plots to accommodate 120 families at the site.

To assist Iraqis displaced by Mosul operations, IOM is providing critical humanitarian aid, including shelter, winter emergency household items, fuel, health and psychosocial services for more than 240,000 people in newly retaken areas, as well as for those in camps and emergency sites.

Over three quarters of displaced families (over 126,000 individuals) are in camps and emergency sites operated by the government, IOM and other UN agencies and partners. The remainder are sheltering in with host communities, in private houses or public buildings. 

For further information please contact IOM Iraq.

Hala Jaber, Tel. +964 751 740 1654, Email: [email protected] or

Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: [email protected]

* * * * *

الطوارئ في الموصل تسببت بنزوح ما يقارب ١٤٤٫٥٠٠ عراقي: المنظمة الدولية للهجرة

١٣ كانون الثاني ٢٠١٧

ما يقارب ال ١٣ أسبوعاً في عمليات الموصل العسكرية ضد الدولة الإسلامية (داعش) - و التي بدأت في ١٧ تشرين الأول - اكثر من ١٤٤٫٥٠٠ عراقي نازح حالياً. الأغلبية هم في حاجة ماسة الى المساعدة الإنسانية المنقذة للأرواح، خاصةً مع الشتاء البارد و الأمطار.

و حسب مصفوفة تتبع النازحين للمنظمة الدولية للهجرة - العراق (DTM) فإن أعداد النزوح للفترة من ١٧ تشرين الأول مروراً ب١٢ كانون الثاني تقف عند ١٤٤٫٥٠٠ شخص. آخر أرقام مصفوفة تتبع النزوح (DTM) تتبع الطوارئ بخصوص النزوح من عمليات الموصل متوفرة عند الرابط: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

في يوم الأربعاء، ١١ كانون الثاني، قامت المنظمة الدولية للهجرة بزيارة بلدة كوكجالي، حوالي ١٠ كيلومترات من الموصل. تحولت كوكجالي الى محور حيث يصل العراقيين الفارين من الموصل، و غالباً ما يجتمع شمل العوائل التي افترقت  لأول مرة بسبب احتلال داعش للمدينة.

منذ استعادتها في ١ كانون الأول، شهدت هذه المدينة الإسترتيجية التي تقع على حافة الجزء الشرقي من الموصل عبور المئات من العراقيين النازحين. البعض يتجهون الى مواقع الطوارئ و الى المخيمات للأشخاص النازحين داخلياً (IDPs) عبر شمال البلد.

الآخرين الباقين في كوكجالي و نظراً لقربها من الموصل، و لكن الظروف رهيبة. و في ١١ كانون الأول وزعت المنظمة الدولية للهجرة ٧٠٠ حصة  اغاثية شتوية غير غذائية الى النازحين الذين يعيشون في كوكجالي و محيطها.

الرجال، النساء و الأطفال يصطفون في ساعات الصباح الباكرة لإستلام الحصص، و التي تتضمن البطانيات، المانشف، مصابيح شمسية و قابلة لإعادة الشحن، حبال من النايلون، تجهيزات صحية، مدافئ نفطية، موكيتات، عدة الخياطة و افرشة بلاستيكية.

الأغلبية يتحدثون عن مغادرة أحيائهم فراراً من قذائف داعش العشوائية خوفاً من ان يُدفنوا تحت انقاض المباني. “ما مر على الناس في الموصل كان صعباً جداً… لقد رأينا الموت، المشقة، الجوع، الحصار،” ما قالته النازحة، ام عمر.

طبقاً لمصفوفة تتبع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة، للفترة بين  ٥ - ١٢ كانون الثاني، نزحت ٢٫٠٥٩ عائلة اضافية (١٢٫٣٥٤ شخص) نتيجة عمليات الموصل العسكرية، وسط مخاوف ان يكون الجانب الغربي من المدينة تحت الحصار قريباً.

الإرتفاع في جموع العراقيين النازحين اتى بتراكم أعداد النازحين الى ٢٦٫٨٦٢ عائلة (١٦١٫١٧٢ فرد) منذ بدء الهجوم في ١٧ تشرين الأول.   ٢٤٫٠٩٨ عائلة (١٤٤٫٥٨٨ فرد) لا يزالون نازحين - اما البقية فيعتبرون عائدين.

المنسق الإنساني للعراق ليز غراند قالت إن احتمال حصول حصار في الجزء الغربي من المدينة كان “حقيقياً جداً”، ما يصيف آثاراً هائلة على النازحين العالقين هناك.

وصفت غراند العنليات الحالية لإستعادة الموصل من داعش بأنها “واحدة من اكبر المعارك الحديثة التي حدثت منذ الحرب العالمية الثانية.”

و قالت ايضا، ان التخطيط للإستجابة الإنسانية “ الضخمة”  التي بدأت في شباط الماضي مكن العاملين من الوصول الى ٥٠٠٫٠٠٠ شخص.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس: "المساعدات الإنسانية ضرورية لبقاء الآلاف من الأسر النازحة ، الذين تركوا كل شيء وراءهم بسبب العمليات الموصل. يجب أن تتوفر  المساعدة لمجموعة من الاحتياجات - بما في ذلك المأوى والمستلزمات المنزلية والصحة وسبل العيش. حيث المنظمة الدولية للهجرة مسرورة لتقديم هذه المساعدة، بالتعاون مع الحكومة والشركاء في المجال الإنساني، ولكن التمويل والجهود الإنسانية يجب أن تعزز، من أجل الحفاظ على البرامج الإنسانية الحالية، والاستعداد لتوفير المزيد تحسبا للنزوح من الازمة الحالية ".

في بداية العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة، كان هنالك 1.5 مليون من المدنيين الذين يعيشون في الموصل. مع إستعادة بما يقارب من ٨٠ بالمئة من القطاع الشرقي،  و ما يقرب من ٤٠٠٫٠٠٠ من المدنيين لم يعدوا تحت سيطرة داعش.

ان موقع الطوارئ في مدرج القيارة الذي انشئ من قبل المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع وزارة الهجرة و المهجرين يستضيف الان اكثر من ١٥،٩٣١ نازح (٢٫٦٩٧ اسرة) ، وامتلاك بما يقارب ال٢٫٨٦٠ قطعة جاهزة مع تصريف المياه و المرافق و التصريف الصحي. اكثر من ٣٥٠ عائلة وصلت و ينتظرون حاليا في الخيمات الكبيرة حتى اكتمال الخيم والاستعداد للانتقال اليها.

ان قدرة البناء الحالية هي ل١٠٫٠٠٠ قطعة وقابلة للتوسع بالاضافة الى ٧٫٥٠٠ قطعة ارض في موقع الطوارئ الثانية التي شيدت من قبل المنظمة الدولية للهجرة في حاج علي و توفر هذين الموقعين المأوى لاكثر من ١٠٥٫٠٠٠ شخص.

فتحت المنظمة الدولية للهجرة في الاسبوع الماضي موقع الطوارئ في حاج علي و تم استقبال اول ٧٤ عائلة تتكون من (٣٩٨ فرد) ، ،يتوقع مهندسين المنظمة الدولية للهجرة ان يكتمل عدد من القطع لاستيعاب ١٢٠ اسرة في الموقع.

لمساعدة العراقيين النازحين بسبب عمليات الموصل، تهتم المنظمة الدولية للهجرة على تقديم المساعدات الإنسانية الحرجة، بما في ذلك المأوى في الشتاء، و توفير المستلزمات المنزلية الضرورية والوقود والخدمات الصحية والنفسية والاجتماعية لأكثر من ٢٤٠٫٠٠٠ شخص في المناطق التي اعيدت حديثا، فضلا عن تلك الموجودة في المخيمات ومواقع.الطوارئ.

أكثر من ثلاثة أرباع الأسر النازحة (أكثر من 126،000 شخص) يعيشون في مخيمات ومواقع الطوارئ التي تديرها الحكومة، المنظمة الدولية للهجرة وكالات الأمم المتحدة الأخرى والشركاء. ما تبقى لجأوا الى المجتمعات المضيفة، في المنازل الخاصة أو المباني العامة.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق.

هالة جابر، هاتف. ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+، بريد الكتروني:[email protected]

او ساندرا بلاك، هاتف. ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+، بريد الكتروني: [email protected]