One Third of Iraqis Displaced from Gwer Return as Mosul Displacement Continues

Iraq - As the battle officially began his week to retake the last few neighbourhoods of West Mosul’s old city from ISIL, about 50 kilometres away people have started returning to the increasingly bustling riverside town of Gwer.

About 11,200 of Gwer’s population of 65,000 initially fled after ISIL briefly took control of the town in 2014. Gwer was retaken by the Peshmerga forces a few days later, but the city remained a volatile frontline with ISIL. Only when the militant group was pushed back, in the lead up to Mosul’s liberation in July 2016, did displaced families feel safe enough to return. Nearly a third of those displaced have now returned.

Last week, the city of Gwer hosted a ceremony attended by the Governor of Erbil, dignitaries from Gwer and beneficiaries from the community to celebrate the opening of the primary health care centre which was rehabilitated and refurnished by IOM with financial support from Canada and the UK Department for International Development (DFID).

The care centre aims to provide primary and emergency health services for about 7,000 people inside Gwer and 50,000 individuals in 30 surrounding villages.

Much of Gwer’s infrastructure and its primary health care centre was damaged and looted when ISIL first took and entrenched itself there during the summer of 2014. Although the building itself was not massively damaged, doors and windows were broken, toilets, wash basins and generators destroyed, and electricity cables, health equipment and furniture stolen. 

In August 2016, IOM joined the Erbil Governorate’s Refugee Council for an initial assessment in Gwer, which identified the priority needs for rebuilding the city. After careful consultations with key community stakeholders, IOM decided to rehabilitate critical community infrastructure.

The rehabilitation of the health centre was started in February this year by a contractor, under IOM’s supervision, who used local labourers to complete the three-month work by May.

While the facility was damaged, IOM was providing primary health care to residents of Gwer by regularly sending mobile medical teams to the town. By the time the health centre was ready, IOM mobile medical teams had logged an average of 90 consultations a day and a total of 12,036 during the course of the previous six months.

With all the work completed and equipment installed, IOM handed the health centre back to Iraq’s Ministry of Health. The centre is now up and running and taking in between 100 and 150 cases a day.

Funding from the US State Department’s Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM) helped IOM rehabilitate four school buildings, two Arabic and two Kurdish, in Gwer. The two-month work, carried out by local Gwer labourers and contractors, was completed in April.

To support the livelihoods of people in Gwer, 99 beneficiaries were provided with 74 business support packages and 25 business enhancement packages by IOM, funded by Canada and PRM, which will benefit 594 returnees in total.

“Our house was still standing but it was empty. Our furniture was looted and some parts [of the building] were damaged. Although we were disappointed, we were determined to overcome the situation,” said Zubaida, who was displaced to Kirkuk in 2014 when ISIL overran Gwer, and a member of one of the hundreds of families who have since returned to the town. Zubaida received support from IOM to set up a hairdressing business. “It brought back hope. I have new and more advanced hairdressing tools now. Working is honourable and there should be no difference between men and women,” she said.

From the rehabilitation of community infrastructure, to community engagement and livelihoods, IOM’s involvement has played a major factor in encouraging many of Gwer’s displaced families to return.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “Schools, homes and businesses have been destroyed by ISIL over the last four years. Yet, there is nothing more that IDPs would like than to return to their homes and neighbourhoods. To do so, many need support to rebuild their properties and restart their lives. IOM is resolved, together with our humanitarian partners and the Government of Iraq, to provide what assistance it can to help and encourage Iraqis, displaced by war, embark on the next phase of rebuilding their homes and country.” 

 

Latest on Mosul Displacement

Both the UN and Iraqi government are working on the assumption that between 100,000 to 150,000 individuals remain entrapped in the western sector of the old city of Mosul.

IOM Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking shows a drop in the number of those fleeing western Mosul in the last week with only 15,000 individuals registered between 11 to 18 June. But the last few days saw an increase in the flow of injured civilians out of Mosul, many of them displaying wounds from gunshot, bombs and shelling.

According to the Government of Iraq’s Ministry of Migration and Displacement (MoMD), a total of 694,231 people have fled west Mosul since the start of the operations on 19 February. Cumulatively, 870,381 people have been displaced since the start of the military operations to retake Mosul city.

IOM’s DTM actively monitors displacement across Iraq, with the latest DTM Emergency Tracking figures available at http://iraqdtm.iom.int.

Cumulatively, from 18 October 2016 to 8 June 2017, IOM Iraq’s DTM has tracked and confirmed the location of more than 609,612 displaced individuals (101,602 families) from Mosul. Of these, more than 417,000 are currently displaced and more than 190,000 have returned.

For further information, please contact IOM Iraq:

Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int, or

Raber Aziz, Tel: +964 750 465 9204, Email: raziz@iom.int

* * * * * 

 

مع عودة ثلث العراقيين النازحين من الكوير، النزوح من الموصل مايزال مستمرا

 

مع بدء المعركة بشكل رسمي خلال هذا الأسبوع لإستعادة الأحياء القليلة المتبقية من المدينة القديمة في غرب الموصل من تحت قبضة داعش، وعلى بعد حوالي ٥٠ كيلومترا بدأ الناس بالعودة إلى بلدة الكوير المزدحمة الواقعة على ضفاف النهر.

 ففي البداية نزح حوالي ١١,٢٠٠ شخص من سكان الكوير البالغ عددهم ٦٥ ألف شخص بعد استيلاء داعش خلال فترة وجيزة على البلدة في عام ٢٠١٤. وبعدها ببضعة أيام تم إستعادة الكوير من قِبل قوات البشمركة، لكن ظلت المدينة خطا متقلبا في مواجهة تنظيم داعش. ولم تشعر العائلات النازحة بالأمان الكافي للعودة إلا عند إتمام إبعاد الجماعات المسلحة في الفترة التي سبقت تحرير الموصل في تموز ٢٠١٦. وقد عاد الآن ما يقارب ثلث هؤلاء النازحين.

و خلال الأسبوع الماضي، أقيم في مدينة الكوير مراسم افتتاح مركز الرعاية الصحية الأولية حيث حضرها محافظ أربيل، وكبار الشخصيات من الكوير والمستفيدين من المجتمع للاحتفال بإفتتاح المركز الذي أعيد تأهيله وتجهيزه من قِبل المنظمة الدولية للهجرة بدعم مالي من كندا ووزارة التنمية الدولية البريطانية.

حيث يهدف مركز الرعاية إلى توفير الخدمات الصحية الأولية والطارئة لنحو ٧ آلاف شخص داخل الكوير و ٥٠ ألف شخص في ٣٠ قرية مجاورة.

وقد تعرض جزء كبير من البنية التحتية في الكوير ومركز الرعاية الصحية الأولية للضرر والنهب عند استيلاء تنظيم داعش على البلدة وترسيخ أنفسهم هناك خلال صيف عام ٢٠١٤. وعلى الرغم من أن المبنى نفسه لم يتضرر بشكل كبير، إلا أن الأبواب والنوافذ كُسِرت والمراحيض وأحواض الغسيل والمولدات دمرت، والكابلات الكهربائية والمعدات الصحية والأثاث سُرقت.

 وفي آب ٢٠١٦، انضمت المنظمة الدولية للهجرة إلى مجلس اللاجئين في محافظة أربيل لإجراء تقييم أولي في الكوير، الذي حدد الاحتياجات ذات الأولوية لإعادة بناء المدينة. وبعد مشاورات دقيقة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في المجتمع، قررت المنظمة الدولية للهجرة إعادة تأهيل البنية التحتية الحيوية للمجتمع.

 وقد بدأ إعادة  تأهيل المركز الصحي في شباط من العام الجاري من قِبل مقاول، تحت إشراف المنظمة الدولية للهجرة بالاعتماد على العمال المحليين لاستكمال العمل خلال ثلاثة أشهر أي حتى شهر أيار.

 ففي الوقت الذي أصيب فيه المرفق بأضرار، كانت المنظمة الدولية للهجرة تقدم الرعاية الصحية الأولية لسكان الكوير من خلال إرسال الفرق الطبية المتنقلة بانتظام إلى البلدة. وبعد تجهيز المركز الصحي، قدمت الفرق الطبية المتنقلة التابعة للمنظمة الدولية للهجرة قُرابة ٩٠ استشارة في اليوم وحوالي ١٢,٠٣٦  استشارة خلال الأشهر الستة السابقة.

 وبعد إنجاز جميع الأعمال والانتهاء من تركيب المعدات، سلمت المنظمة الدولية للهجرة المركز الصحي إلى وزارة الصحة العراقية. فالمركز الآن قيد التشغيل ويستقبل ما بين ١٠٠ و ١٥٠ حالة يوميا.

 ساعد التمویل المقدم من قِبل وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة المنظمة الدولیة للھجرة علی إعادة تأھیل أربعة مبان مدرسیة، مدرستين عربيتين وأخرتين كرديتين في الكوير. وقد تم الانتهاء من العمل الذي استمر لمدة شهرين و الذي قام به عمال ومقاولون محليون في غوير خلال شهر نيسان الماضى.

 ومن أجل دعم سبل كسب العيش لسكان غوير، زودت المنظمة الدولية للهجرة  ٩٩ مستفيدا بحوالي ٧٤ حزمة من حزم دعم الأعمال التجارية و ٢٥ حزمة لتعزيز العمل والتي ستعود بالفائدة على ٥٩٤ عائد، وذلك بفضل التمويل المقدم من كندا ووزارة الخارجية الأمريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة.

قالت زبيدة التي نزحت إلى كركوك في عام ٢٠١٤ عند اجتياح داعش لبلدتها وهي واحدة من مئات العائلات التي عادت منذ ذلك الحين إلى البلدة، " كان منزلنا لا يزال قائما لكنه فارغا. أثاثنا نهب وأصيب بعض أجزاء المبنى بالضرر. وعلى الرغم من أننا شعرنا بخيبة أمل، إلا أننا كنا عازمون على التغلب على هذا الوضع". تلقت زبيدة الدعم من المنظمة الدولية للهجرة لإنشاء صالون الحلاقة. واضافت، "عاد الينا الامل. لدي الآن أدوات جديدة وحديثة لتصفيف الشعر. فالعمل مشرف ولا ينبغي أن يكون هناك فرق بين الرجل والمرأة ".

وكان لمشاركة المنظمة الدولية للهجرة في إعادة تأهيل البنية التحتية المجتمعية وإشراك المجتمع المحلي وتوفير سبل كسب العيش، دورا رئيسيا في تشجيع العديد من أسر الكوير النازحة على العودة.

 قال السيد توماس لوثر فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "لقد دمر داعش المدارس والمنازل والمحلات على مدى السنوات الأربع الماضية. ومع ذلك، أكثر ما يريده النازحون هو العودة إلى منازلهم وأحيائهم. وللقيام بذلك، هناك حاجة إلى الكثير من الدعم لإعادة بناء منازلهم أو محلاتهم وبدأ حياتهم من جديد. فقد قررت المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع شركائنا في المجال الإنساني والحكومة العراقية بتقديم المساعدات التي يمكن أن تساعد وتشجع العراقيين الذين نزحوا بسبب الحرب بالشروع  بالمرحلة التالية من إعادة بناء منازلهم وبلدهم".

 

 آخر الاستطلاعات عن نزوح الموصل

 تفترض كل من الأمم المتحدة والحكومة العراقية على أن هناك ما بين ١٠٠ إلى ١٥٠ ألف شخص ما زالوا محاصرين في القطاع الغربي من مدينة الموصل القديمة.

بينت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح والطوارئ بأن هناك انخفاضا في عدد النازحين من غرب الموصل خلال الأسبوع الماضي مع تسجيل ١٥ ألف شخص فقط بين ١١ و ١٨ حزيران. لكن شهدت الأيام القليلة الماضية زيادة في تدفق المدنيين المصابين من الموصل، وكثير منهم تعرضوا لإصابات بسبب الطلقات النارية والانفجارات والقصف المدفعي.

 ووفقا لوزارة الهجرة والمهجرين للحكومة العراقية، نزح قُرابة ٦٩٤,٢٣١ شخصا من غرب الموصل منذ بدء العمليات العسكرية في ١٩ شباط. وبشكل تراكمي، نزح ٨٧٠,٣٨١ شخصا منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة مدينة الموصل.

وبشكل فعال  تراقب مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح حركات النزوح في جميع أنحاء العراق، يمكن الاستطلاع على أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح والطوارئ على: http://iraqdtm.iom.int.

وبشكل تراكمي، منذ ١٨ تشرين الأول ٢٠١٦ إلى ٨ حزيران ٢٠١٧، تتبعت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق وتأكدت من وجود أكثر من ٦٠٩,٦١٢ نازح (١٠١,٦٠٢ أسرة) من الموصل. ومن بين هؤلاء، هناك أكثر من٤١٧ ألف شخص نزحوا مؤخرا مع عودة أكثر من ١٩٠ ألف شخص في الوقت نفسه.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

 هالة جابر، هاتف: 9647517401654+، البريد الإلكتروني: hjaberbent@iom.int أو

 رابر عزيز، هاتف: 9647504659204+، البريد الإلكتروني: raziz@iom.int