Personal Accounts of West Mosul Victims of War from IOM Field Hospital

Fatima, 45, walked out of her house in West Mosul in search of water for her children, when a bomb fell nearby, killing her 19-year-old daughter and severely injuring Fatima’s legs. Her youngest boy, 10-year-old Adam, lies by her side, still in shock. Photo: Raber Y. Aziz / UN Migration Agency (IOM) 2017

Mosul – IOM, the United Nations Migration Agency, released data this week from its Displacement Tracking Matrix (DTM) estimating some 839,118 individuals (139,853 families) remain displaced in the aftermath of heavy fighting to retake the northern Iraqi city of Mosul.

According to reports and scenes witnessed by IOM staff working in the zone this month, thousands of people remain buried under the rubble, their untold stories interred amongst the broken bricks and stones of what was once a bustling city of over 1.4 million, whose history dates back to at least 401 BC.

Three survivors who spoke to IOM this week from their hospital beds at IOM's field hospital in Hammam al-Alil gave testimony to the carnage they had witnessed. All three lost family members.

(For more, see video link below.)

* * * * * 

Amira (10)
“ISIL lobbed a mortar on our house. My father was trying to escape with my sisters and younger brother, while mother and I were still behind…Smoke engulfed the house. I could not see anything. Mama was dead lying on the floor. I thought she was alive…”

“I kept on calling out for my mother, shouting for her to help me, but she never answered me. I too had fallen to the ground, my legs were injured. I could not move.”

“I stayed for three days alone in the house calling for my mother, calling to my father, but no one came. I had no food or water… all three days and nights I was alone shouting to anyone, but no one heard me. Mama… I kept on calling, but no answer… I didn’t know she was dead until they rescued me.”

“Three days alone in the house, day and night hearing the bombs outside falling from the skies … all I wanted was for someone to come and get me… It was three days until the army reached our house.”

Niqaa (45-year-old mother)
“I wish I had died with them,” she said unable to mention family members’ names as her sister, from East Mosul, stood by her side listening in tears.

It was 19:15 and Niqaa was in the kitchen preparing dinner for her family with what little ingredients she still had. Her youngest son was standing close by chatting away to her. Telling her how he couldn’t wait for the army to arrive so he would be able to leave and go to East Mosul.

“‘I will buy you water there’, ‘I will buy candies and chocolates for me’,” her son was telling her excitedly. “So I gave him some money to keep him happy.”

“‘Mama, I can’t wait for the army to arrive to go out and shout to them that we are civilians, we are a family and I’ll wave the white flag’,” she recounted him telling her, in a gush of excitement at the news that the Iraqi army was nearby and freedom from ISIL reign close.

At that moment, the house rocked as a bomb hit it.

“The house collapsed above us. They were all killed. My entire family killed in a split second. My husband and six children gone,” she sobbed.

“No one could bury them, there was too much bombing around. Some civilians in the area dragged me outside to a safe place. They tied my bleeding foot and took me to a safer place. It was five days before the military entered our neighbourhood and rescued us.”

At a field hospital in Hammam al-Alil, a surgeon tried desperately to save her foot. It had to be amputated.

“My children and husband are all dead… they are all dead, there is not one of them left alive,” she sobbed.

Sarah (25)
She lay in the ward, her father standing by her side. Both still were trying to make sense of what they had just gone through, and what they had lost. With her mother, a sister and her two children, and three other families with children, they had been trapped inside a house, with ISIL, which was using them as human shields.

The Iraqi army was closing in on the old city with the last few blocks remaining to be taken.

As the women and children huddled indoors, a female ISIL foreign jihadist walked in. She was holding the detonator of the suicide vest she wore.

“’You are all infidels waiting for the infidel army to come and save you,” the ISIL fighter shouted at the terrified women and children before detonating her vest amongst them.

The room collapsed, and Sarah suddenly found herself under the rubble. She felt someone pull her towards a crack in the rubble, where she could breathe. For hours Sarah, with grave injuries to both legs, had lay buried.

“At first I could hear the voices of women shouting from under the rubble… I could hear children crying…” she recalled.

“At first there were survivors. I could hear the children crying at first, the adults calling out… Then their voices slowly faded one by one as they suffocated and died,” she said.

She was the only one pulled out alive.

The interviews with Amira, Niqaa and Sarah can be found here: https://youtu.be/tZJb920pLFY

* * * * * 

The United Kingdom’s Department for International Development (DFID) supports the IOM field hospital in Hammam al-Alil. The hospital continues to provide life-saving assistance to both victims of war and patients.

Since opening in April 2017, IOM surgeons have performed 476 trauma operations (vascular, general, orthopaedic procedures) and 22 non-trauma emergency cases. The hospital has also treated more than 6,200 outpatient and post-operation follow-up cases.

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said, “Harrowing tales from civilians who were caught in West Mosul and the suffering they endured are a reminder that more humanitarian assistance is vital if we are to help them on the route to recovery. Thanks to DFID and our health partners, IOM’s field hospital is able to continue to provide life-saving medical care to the vulnerable.”

Since the beginning of the Mosul operations in October 2016, the number of internally displaced persons (IDPs) whose locations of displacement and/or return have been identified by the IOM Emergency Tracking for Mosul Operations (Displacement Tracking Matrix, or DTM) reached 178,952 families, corresponding to 1,073,712 individuals.

Some 234,594 IDPs (39,099 families) have now returned, with an estimated 80 per cent going back to their districts of origin in East Mosul.

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

 

For more information, please contact IOM Iraq:
Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int
Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * *

 

التجارب الشخصية لضحايا غرب الموصل في الحرب تروى من المستشفى الميداني للمنظمة الدولية للهجرة

المنظمة الدولية للهجرة أصدرت وكالة الأمم المتحدة للهجرة هذا الأسبوع بيانات مصفوفتها  لتتبع  النزوح التي تقدر أَنَ حوالي 839,118 فرداً ( 139,853 عائلة) لا يزالون نازحين في أعقاب القتال العنيف لإستعادة  القسم الشمالي  لمدينة الموصل العراقية.

ووفقاً للتقارير والمشاهد التي شهدها موظفو المنظمة الدولية للهجرة العاملين  في المنطقة  هذا الشهر فإن هناك الآف الأشخاص  الذين  لا زالوا مدفونين تحت الانقاض.  كما أَنَ قصصهم التي لم تُحكى بقيت مدفونة  بين الطوب والحجارة المكسرة لمدينة كانت يوماً ما مفعمة بالحياة   ويقطنها أكثر من 1.4 مليون نسمة  يرجع تاريخها  الى  ما لا يقل عن 401  قبل الميلاد.  

تحدث ثلاثة من الناجين الذين فقدوا أفراد أسرهم مع المنظمة الدولية للهجرة هذا الأسبوع من على أسِرةْ المستشفى حمام العليل الميداني التابعة للمنظمة الدولية للهجرة وقد ادلوا  بشهادتهم على المجازر التي  شهدوها.

* * * * *  

أميرة  ( 10 سنوات)

أطلقَ تنظيم داعش قذيفة هاون على منزلنا. كان والدي يحاول الهرب مع أخواتي  وأخي الصغير  بينما كنت أنا وأمي لا نزال في الخلف  .... الدخان غمر المنزل فلم أتمكن من رؤية أي شيء . ماما  كانت ميتة ملقاة على الأرض.  إعتقدت أنها كانت على قيد الحياة......"

"بقيتُ أنادي على أمي  وأصرخ طالبة منها  أن تأتي لمساعدتي  ولكنها لم ترد عليَ مطلقاً  وسقطتُ أنا أيضاً على الأرض  لقد أُصيبت ساقيَ لم استطع التحرك".

"بقيتُ في المنزل بمفردي  لمدة ثلاثة  أيام وأنا  أُنادي على والدتي  ووالدي ولكن لم يأتِ أحد. لم يكُن لديَ طعام  أو ماء .... طوال ثلاثة أيام وليالي  كُنتُ  وحدي أصرخ وأستغيث بأي أحد ولكن  لم يسمعني أحد. ماما... بقيت أنادي  ولكن لم اتلقى اي جواب ...  لم أكُنْ  أعلم  أنها  قد ماتت  الى أن تم إنقاذي".

"كنت وحدي في المنزل لثلاث أيام وأسمع أصوات القذائف وهي تهوى من السماء الى الارض ليلاً  ونهاراً. جُل ما تمنيت أنذاك أن يأتي أحد ما وينقذني .... وإنقضت الايام الثلاثة حتى وصل الجيش الى منزلنا وأنقذني".

 

نقاء  (45 سنة - أُم)

" كنت أتمنى أن اكون قد توفيت معهم"  قالت  أنها غير قادرة على ذكر أسماء افراد العائلة فيما كانت اختها  من شرق الموصل واقفة بجابنها تستمع اليها بعيون دامعة.

عند الساعة السابعة  والربع  مساءً  فيما كانت نقاء في المطبخ  تقوم باعداد  وجبة العشاء لأسرتها  مع  المكونات القليلة  التي لا تزال لديها . كان إبنها الأصغر  يقف قريباً ويدردش معها ويخبرها  كيف أنه لا يستطيع الانتظار حتى يصل الجيش ليتمكن من المغادرة   والذهاب الى شرق الموصل.

" سأشتري  لك المياه هناك"،  "وسأشتري لنفسي الحلوى والشكولاته"  هذا ما كان يقوله لها إبنها بحماس بالغ.  لذا أعطيته بعض النقود لإبقائه  مسروراً ".  

" ماما، لا يمكنني الانتظار حتى يصل الجيش لأخرج  وأصرخ لهم باننا مدنيون، نحن عائلة وسألوح لهم  بعلم أبيض".  كما أنها روت عنه قوله في إندفاع  مصحوب بالإثارة والبهجة إزاء الانباء التي أفادت بأن الجيش العراقي  كان على مقربة  وأَنَ  التحرر  من داعش باتَ قريباً ".  وفي تلك اللحظة إهتز المنزل عندما اصابته قذيفة.   

تبكي وتقول" تهاوى المنزل فوقنا وقتلوا جميعاً، و عائلتي قُتِلت في ثانية، زوجي وأطفالي الستة رحلوا جميعاً".

لم يتمكن احد من دفنهم كان هناك قصف شديد حولنا وقام بعض المدنيين من المنطقة بسحبي خارج الركام الى مكان آمن وقاموا بربط قدمي التي كانت تنزف وأخذوني الى مكان أكثر أماناً وكان ذلك قبل خمسة أيام من دخول الجيش الى منطقتنا وإنقاذنا".

وفي المستشفى الميداني في حمام العليل عمل الطبيب الجراح كل مابإستطاعته لإنقاذ قدمها لكن في النهاية كان لابد من بترها.

وتكمل حديثها وتبكي" مات زوجي وأطفالي جميعاً....جميعهم ماتوا ولم يبق أحد منهم على قيد الحياة."

 

 سارة ( 25  سنة)

إستلقت في الردهة ووالدها يقف الى جانبها وكان كلاهما لا يزال يحاول فهم معنى  الأحداث التي   مروا  بها وما فقدوه فقد تمت محاصرتهم من قبل تنظيم داعش في منزل وكانوا يستخدموهم كدروع بشرية  مع والدتها وشقيقتها  مع طفليها  وثلاث عوائل أخرى مع اطفالهم  .

بينما كان الجيش العراقي  يضيق الخناق على المدينة القديمة وهو على بعد مجمعات سكنية معدودة متبقية بغية إستعادتها.

وعند تجمع النساء والاطفال في الداخل  دخلت إمرأة جهادية أجنبية تابعة لتنظيم داعش وكانت تحمل  فتيلة لتفجير سترة  الانتحار  التي كانت ترتديها.

" أنتم جميعكم   كُفار  تنتظرون الجيش الكافر ليأتي ويخلصكم"  صرخت مقاتلة  تنظيم  داعش على النساء  والاطفال المذعورين  قبل  تفجير سترتها فيما بينهم.

 تهاوت الغرفة ووجدت سارة نفسها تحت الانقاض وشعرت أن هناك من يدفعها نحو شق في الانقاض حيث يمكنها التنفس. وبقيت لعدة ساعات مدفونة تحت الانقاض وهي تشكو من جروح خطيرة في كلتا ساقيها.

وتستذكر " إستطعت بداية سماع أصوات نساء يصرخون من تحت الركام  وإستطعت سماع بكاء الاطفال."

 وتقول " في البداية كان هناك ناجون وإستطعت سماع بكاء الاطفال وكان الكبار يصرخون طالبين المساعدة ومن ثم بدأت الاصوات تخفت واحدة تلو الاخرى حيث إختنقوا وماتوا" 

كانت سارة هي الوحيدة على قيد الحياة وتم سحبها من تحت الانقاض.

 

 

يمكن العثور على المقابلات مع أميرة، نقاء وسارة هنا: https://youtu.be/tZJb920pLFY

 * * * * * 

تقدم وزارة التنمية الدولية (DFID) في المملكة المتحدة الدعم لمستشفى المنظمة الدولية للهجرة الميداني. ويواصل المستشفى توفير المساعدات المنقذة للحياة لكلا ضحايا الحرب والمرضى.

ومنذ إفتتاح المستشفى في نيسان 2017 نفذ الجراحون 476 عملية شملت( الاوعية الدموية، جراحة عامة، وجراحة العظام) و تم التعامل مع 22 حالة طارئة لا تحتاج الى تدخل جراحي وعالجت المستشفى أكثر من 6,200 حالة في العيادة الخارجية ومتابعة الحالات بعد إجراء العملية.

يقول رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة توماس لوثر فايس " إن القصص المرعبة التي يرويها المدنيين الذين بقوا في غرب الموصل وما قاسوه من مشقة ما هو إلا تذكير بالحاجة الى المزيد من المساعدات الانسانية الضرورية اذا أردنا مساعدتهم في التعافي من الازمة. بفضل وزارة التنمية الدولية(DFID) في المملكة المتحدة وشركائنا في المجال الصحي يتمكن المستشفى الميداني للمنظمة الدولية للهجرة من استمراره في تقديم الرعاية الصحية المنقذة للحياة الى الاشخاص المتضررين."

منذ بدء عمليات الموصل في تشرين الاول 2016، تم تحديد الرقم التراكمي لمواقع نزوح و مواقع عودة النازحين داخلياً من قبل التعقب الطارئ لعمليات الموصل للمنظمة الدولية للهجرة (مصفوفة تتبع النزوحDTM )ووصل الى 178,952 عائلة مما يتطابق مع 1,073,712 فرداً

وعاد بعض من 234,594 فرد نازح داخلي (39,099 عائلة) وما يقدر بـ 80% عادوا الى قضاء الاصل في شرق الموصل 

تتوفر آخر الارقام عن التعقب الطارئ لمصفوفة تتبع النزوح من جراء عمليات الموصل على الرابط أدناه

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

 

 لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـالمنظمة الدولية للهجرة في العراق

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int أو

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int