Thousands of Displaced Iraqis Living with Psychological Toll of Conflict

9-year-old Wasan, who goes to IOM's psychosocial center at Chamakor camp every day, enjoys playing with other children. (Raber Y. Aziz/IOM Iraq, August 2017)

Mosul – Weeks after the retaking of Mosul city, many internally displaced persons (IDPs) are exhibiting signs of stress and anxiety. As the psychological toll of what many had endured over the last three years kicks in, children in particular have been scarred by the violence of life under ISIL. They will need long-term psychological support.

IOM, the UN Migration Agency, has been offering support to IDPs since November 2016 – virtually since the start of the Mosul crisis – by providing integrated psychosocial services to 24,399 internally displaced Iraqis. IOM’s outreach ranges from individual counselling to structured play. Emotional support comes in the form of sporting activities, as well as from guided group discussions and specialized consultations.

With support from the Office of US Foreign Disaster Assistance (OFDA) and the Government of Canada, IOM’s Mental Health and Psychosocial Support programme (MHPSS) now has seven centres catering to IDPs from Mosul and its surrounding areas, between the Qayarah Airstrip and Haj Ali emergency sites, and the Hasansham U3, Nergizilya 1 and Chamakor camps.

IOM’s MHPSS began operating in Iraq in October 2014, when the Organization first established its Psychosocial and Recreational Centre in Erbil. This was followed by the addition of five centers in IDP camps in Dohuk, and the deployment of four mobile teams in the Baghdad, Karbala, Najaf, and Babylon Governorates. Those teams provide services to IDPs camps and host communities.

During nearly three years of operations, IOM MHPSS in Iraq has reached over 50,000 beneficiaries and provided roughly 150,000 different psychosocial support activities. In fact, the average beneficiary can engage in three different types of activities, such as individual counselling, a language course and an arts and crafts workshop, over a period of up to 12 months.

Some months ago, Yunis came to IOM’s MHPSS Center at the Haj Ali emergency site. He was at a critical point in his life: he felt his world was falling apart and his marriage was on the verge of breaking down. Not only had he been displaced twice prior to arriving at IOM’s emergency site, but he had also lost all his possessions. His home was destroyed shortly after ISIL took over the area in 2014 and his small juice shop went out of business – it was the family’s sole source of income.

Unable to lactate due to stress, Yunis’ wife, Umm Ibrahim was unable to breastfeed her baby, Doha. With no money coming in, Yunis was unable to afford the formula milk needed to feed the little baby.

As a last resort, he borrowed money and bought a cow, believing it would provide Doha with essential fresh milk. But the milk was not pasteurized and little Doha soon became very sick with severe diarrhoea and dehydration. 

In an act of desperation, he and his wife sought help from an ISIL-run hospital. But, as Yunis recounts, they refused to help the infant. With the baby in his arms, Yunis begged various pharmacies for an IV to rehydrate his baby.

Yunis carried the little one in his arms while praying. “I felt her die in my arms,” he said. “Her eyes went white as her soul left her and she stopped breathing and her little arm slumped to her side.”

Yunis’ breakdown began there and then. He felt useless, as if he had failed his family and he was riddled with guilt about the death of his four-month-old baby.

When he finally arrived at IOM’s Haj Ali emergency site in Qayara, the toll of events caught up with him and for three days he sat crying and howling in the tent, unable to sleep. Then one morning he went to the medical centre seeking drugs. He was immediately referred to IOM’s MHPSS centre on the site and was taken in charge by one of the psychosocial staff.

The Iraqi father of four, who originally comes from Tal-Afar, told aid workers he was feeling suicidal. Counselling sessions and an integrated psychosocial support were provided to Yunis. He was also hired as a labourer in the camp and began to earn some money.

“I felt better… IOM helped, they restored my confidence and self-esteem and allowed me healing time and provided the necessary support,” he said.

“I now engage with my children, I am no longer angry at them… we play, laugh and joke around,” he continued.

For Yunis, much has changed since he first visited IOM’s MHPSS Center at Haj Ali emergency site. Today he sells sweets at the camp, which helps him provide for his family.

With Mosul finally retaken by the Iraqi forces, Yunis is now more confident that Tal-Afar will follow suit and that he will eventually return to his home where he dreams of reopening his juice shop and rebuilding his house.

Doha’s death is no longer a source of guilt, but now both he and his wife say they feel her presence around them, “like an angel flying between us all.”

IOM staff at MHPSS centres note that many of the IDPs seeking help display symptoms of acute stress such as hyper vigilance, anxiety, depression, anger, memory loss, psychosomatic symptoms and a lack of appetite.

Amongst the many children IOM works with, those from Mosul tend to display symptoms of developmental regression, exhibited by episodes of bed-wetting, severe anxiety, apathy and quickness to get angry or cry.

In cases such as those of Yunis’, IOM concentrates on containment and preventative measures to help the IDPs establish a sense of safety and normalcy. The goal is to empower individuals to see themselves as survivors rather than victims, facilitating acceptance of the new conditions, and to activate resilient strategies to cope with past, present and future challenges.

IOM Iraq Chief of Mission, Thomas Lothar Weiss, said: “Psychosocial services are an essential aspect of assistance to displaced Iraqis, who have experienced unimaginable horrors and pain. Now that Mosul has been retaken, and many IDPs have reached safety, part of the healing process involves assisting individuals to process their grief and loss, and empowering them to take steps to recovery.”

Weiss added, “IOM MHPSS services have assisted thousands of Iraqis affected by the current conflict in the healing process. Hence, IOM will continue to provide these vital services in the immediate stabilization efforts in Mosul, as we consider mental health wellbeing a critical component of the peace building process.”

IOM Iraq has been leading the Mosul MHPSS sub-cluster working group since its inception in November 2016, ensuring coordination among the various humanitarian organizations and institutional counterparts in Ninewa Governorate.

For more information, please contact IOM Iraq:

Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int

Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int.

* * * * *

الالاف من العراقيين النازحين يعانون من اثار الصدمة النفسية بسبب الصراع المستمر

الموصل - بعد استعادة مدينة الموصل، ظهرت علامات التوتر والقلق على عدد كبير من النازحين. وبما أن الخسائر النفسية التي عانى منها الكثيرون على مدى السنوات الثلاث الماضية، فإن الأطفال على وجه الخصوص قد تضرروا من جراء العنف في ظل داعش، وبشكل خاص سيحتاجون إلى دعم نفسي طويل الأمد.

قدمت المنظمة الدولية للهجرة وهي كالة الأمم المتحدة للهجرة الدعم للنازحين منذ تشرين الثاني ٢٠١٦، أي في بداية أزمة الموصل، وذلك من خلال توفير الخدمات النفسية والإجتماعية المتكاملة إلى ٢٤,٣٩٩ عراقي نازح. حيث تتراوح نطاقات التوعية التي تقوم بها المنظمة من تقديم المشورة الفردية والتحرك المنظم. ويأتي الدعم العاطفي في شكل أنشطة رياضية، هذا فضلا عن مناقشات المجموعات الموجهة والمشاورات المتخصصة.

وبدعم من مكتب مساعدات الكوارث الخارجية وحكومة كندا، أصبح لدى برنامج المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي سبعة مراكز للنازحين في الموصل والمناطق المحيطة بها، موزعة بين موقعي الطوارئ في القيارة وحاج علي ومخيمات حسن شام U3 ، نرجزلية 1 وشاماكور.

بدأ برنامج المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي بالعمل في العراق منذ تشرين الأول ٢٠١٤، عندما أنشأت المنظمة مركزها النفسي والإجتماعي والترفيهي في أربيل. وقد أعقب هذه الجهود خمسة مراكز إضافية في مخيمات النازحين في دهوك، ونشر أربعة فرق متنقلة في محافظات بغداد وكربلاء والنجف وبابل. وتقدم هذه الفرق الخدمات إلى مخيمات النازحين والمجتمعات المضيفة.

وخلال ما يقرب ثلاث سنوات من العمليات، وصل برنامج المنظمة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي في العراق إلى أكثر من ٥٠ ألف مستفيد وقدم ما يقرب من ١٥٠ ألف نشاط دعم نفسي وإجتماعي مختلف؛  و في الواقع أن المستفيد لديه فرصة للانخراط في ثلاث مجموعات مختلفة من الأنشطة (مثل المشورة الفردية ودورة اللغة و ورشة الفنون والحرف اليدوية) على مدى فترة تصل إلى ١٢ شهرا.

قبل بضعة أشهر، جاء يونس إلى مركز المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي في موقع الطوارئ في حاج علي. كان يمر بحالة حرجة في حياته: شعر بأن عالمه ينهار وزواجه على وشك الانهيار. ولم يقتصر الأمر على نزوحه مرتين قبل وصوله إلى موقع الطوارئ التابع للمنظمة الدولية للهجرة، ولكنه فقد أيضا جميع ممتلكاته. فقد دمر منزله بعد وقت قصير من استيلاء داعش على المنطقة في عام ٢٠١٤، كما تم تطويق متجره الصغير للعصائر وهو مصدر دخل الأسرة الوحيد.

كما أن زوجة يونس (أم إبراهيم) كانت غير قادرة على إرضاع طفلتها ضحى بسبب الإجهاد الذي تعرضت له . وبسبب عدم توفر المال، لم يتمكن يونس من تحمل تكلفة الحليب اللازم لإطعام ابنته.

وكحل أخير لانقاذ رضيعته، اقترض المال واشترى بقرة، معتقدا أنها ستزود ابنته بالحليب الطازج. ولكن الحليب لم يكن مبستر وسرعان ما مرضت ضحى وعانت من الإسهال الشديد والجفاف. فذهب يونس إلى صيدليات مختلفة وتوسل اليهم وهو حامل ابنته بين ذراعيه للحصول على مغذي  لحقنه في جسمها وتزويدها بالسوائل المفيدة للتخلص من الجفاف

حمل يونس الصغيرة بين ذراعيه أثناء الصلاة. وقال "شعرت انها تموت بين ذراعي". وأضاف، " اصبحت عيونها بيضاء وكأنما روحها قد خرجت من جسمها وتوقفت عن التنفس واسترخت ذراعها".

بدأ يونيس بالانهيار وشعر بخيبة أمل كما شعر بالذنب إزاء وفاة طفلته البالغة من العمر أربعة أشهر.

وعندما وصل أخيرا إلى موقع الطوارئ في حاج علي التابع للمنظمة الدولية للهجرة في القيارة، وبسبب الأحداث التي تعرض لها، جلس يبكي ويعول في الخيمة لمدة ثلاثة أيام وغير قادر على النوم. ثم ذهب صباح يوم إلى المركز الطبي للحصول على الدواء. فقد تمت إحالته علی الفور إلی مركز المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي في الموقع، وتولى أمره أحد الموظفین النفسیین الإجتماعیین.

حيث أخبرونا موظفي الإغاثة عن يونس الوالد العراقي لأربعة اطفال وهو أساسا من تلعفر بأنه يريد الانتحار. فقدمت له جلسات المشورة والدعم النفسي والإجتماعي المتكامل. كما تم تعيينه كعامل في المخيم وبدأ يكسب بعض المال.

فقال بعدها، "لقد تحسنت حالتي ... فالمنظمة الدولية للهجرة ساعدتني، وأعادوا لي ثقتي بنفسي واحترامي لذاتي، واهبوني وقت للشفاء ووفروا لي الدعم اللازم".

وأستمر في الكلام،"ها أنا الآن اتعاطى مع أطفالي، ولم أعد أشعر بالغضب عليهم ... نلعب ونضحك ونلقي بالنكات مابيننا".

فبالنسبة إلى يونس، فقد تغير كثيرا عن زيارته الأولى لمركز الصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي التابع للمنظمة الدولية للهجرة في موقع الطوارئ في حاج علي. فهو اليوم يبيع الحلويات في المخيم، مما يساعده على توفير الدخل لعائلته.

فمع استعادة الموصل من قِبل القوات العراقية مؤخرا، أصبح يونس الآن أكثر ثقة بأن تلعفر سوف يحذو حذوه وأنه سيعود في نهاية المطاف إلى بيته حيث يحلم بإعادة فتح متجر العصائر وإعادة بناء منزله.

لم يعد موت ابنته يشعره بالذنب، ولكن هو وزوجته يشعران بوجودها حولهما، "وكأنه ملاك يطير حولنا".

یشیر موظفي المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي إلی أن العدید من النازحین الذین یطلبون المساعدة تظهر عليهم أعراض الإجھاد الحاد مثل الیقظة المفرطة والقلق والاكتئاب والغضب وفقدان الذاكرة والأعراض النفسیة ونقص الشهیة.

 ومن بين العديد من أطفال الموصل الذين تتعامل المنظمة الدولية للهجرة مع حالتهم الصحية تظهر عليهم أعراض الانحدار التنموي حيث يبتل فراشهم بصورة متواصلة، القلق الشديد، اللامبالاة وسرعة الغضب أو البكاء. وفي حالات مثل یونس، ترکز المنظمة الدولیة للھجرة علی الاحتواء وإجراء التدابیر الوقائیة لمساعدة النازحین علی إرساء الشعور بالأمان والحیاة الطبیعیة. والهدف من ذلك هو تمكين الأفراد من رؤية أنفسهم على أنهم ناجون بدلا من الضحايا، وتسهيل قبول الشروط الجديدة، وتفعيل استراتيجيات مرنة لمواجهة التحديات الماضية والحالية والمستقبلية.

قال السيد توماس لوثر فايس، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "إن الخدمات النفسية والإجتماعية هي جانب أساسي من جوانب مساعدة العراقيين النازحين الذين عانوا من فظائع وآلام لا يمكن تصورها. أما الآن بعد أن تم استعادة الموصل، ووصول الكثير من النازحين إلى بر الأمان، فجزء من عملية الشفاء ينطوي على مساعدة الأفراد على معالجة حزنهم وفقدانهم، وتمكينهم من اتخاذ خطوات للانتعاش. فقد ساعدت خدمات برنامج المنظمة الدولية للهجرة للصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي الآلاف من العراقيين المتضررين من النزاع الحالي في عملية الشفاء. ومن ثم ستواصل المنظمة الدولية للهجرة في تقديم هذه الخدمات الحيوية لتحقيق الاستقرار الفوري في الموصل، حيث تعتبر الصحة النفسية عنصرا حاسما في عملية بناء السلام" .

 تقود المنظمة الدولیة للھجرة في العراق مجموعة العمل الفرعیة لبرنامج الصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي في مدینة الموصل منذ تأسیسھا في تشرین الثاني ٢٠١٦، مما یضمن التنسیق بین مختلف المنظمات الإنسانیة ونظرائهم من المؤسسات الأخرى في محافظة نینوى.

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int