Thousands of Iraqi Civilians Fleeing Talafar Assisted by UN Migration Agency

Erbil - IOM, the UN Migration Agency’s emergency teams are responding to thousands of civilians fleeing Talafar since the launch of the military campaign to retake the city from ISIL on 20 August.

In cooperation with the Government of Iraq and humanitarian partners, IOM is directly delivering medical assistance, non-food items (NFI) and shelter to vulnerable displaced people from Talafar, most of whom had to walk for hours in arduous conditions before reaching safe areas. Many of the displaced people from Talafar arrive exhausted and in poor health, often with critical levels of malnutrition among children, some unable to move.

Within the past four days (since 18/08) around 1,500 individuals have been received at IOM’s Haj Ali emergency site, and more than 1,700 individuals have also been received at Qayara emergency site; both sites are about 60 km south of Mosul. Thousands more are expected to flee in the coming days. These internally displaced persons (IDPs) carried a minimal amount of clothes; some only had what they wore, some were partially clothed. Haj Ali emergency site is expected to accommodate additional new IDPs as several camps in the area are at full capacity. 

Civilians fleeing Talafar who arrive at military checkpoints and mustering points are bussed by government authorities to areas including Hammam al-Alil, before being transported to camps and emergency sites. A total of 17 recent IDPs from Talafar have been brought to IOM’s field hospital in Hammam al-Alil, some requiring major surgery. Many cases are traumatic injuries, including fractured limbs sustained as a result of the conflict. From the Haj Ali site, the most serious cases were transported to Qayara hospital by IOM ambulance.

During the night shift in Qayara emergency site, IOM medical staff treated 160 of the new arrivals from Talafar. There were several cases of severely malnourished children, gastroenteritis and upper respiratory infections. The Qayara emergency site was built by IOM and has also been receiving IDPs from Talafar.

“I and my eight family members had not had enough food for the past several months. We used to buy wheat, which was very expensive, tossed it with barley and boiled the mixture so that it would be enough to feed us,” said Um Sara, a woman in Qayara who had been displaced from Abu Maria village in Talafar. “The quality of the water in our village was poor and caused us many skin and other diseases. Life was becoming increasingly difficult under ISIL so we decided to flee. We walked for eight hours and reached the Iraqi security forces," she added.

Many IDPs from Talafar arrived to Haj Ali at night and received NFI kits after being registered and given a tent number at the site. These kits included mattresses, fan, cool box, hygiene kit, rechargeable light and solar light, and were provided by the United States Office of Foreign Disaster Assistance (OFDA).

IOM is bringing additional NFI kits to the emergency sites this week, to prepare for the additional expected new arrivals.

* * * * * *

IOM staff spoke with Abo Zaid at Haj Ali emergency site:

“We fled on 14 August from Abu Maria village – between Kasik and Talafar. We walked for seven hours until we reached the Iraqi military. They took us to Hammam Al-Alil and we stayed there for three days, but then we chose to go to Haj Ali because I have relatives there.

"I wish I could go back to our house but the situation there is tragic. We were trapped for nine months and nothing was allowed to reach us – no food, no goods, no clothes. I have six children, aged one year and a half to 11 years, but I didn't let the older ones go to school because ISIL controlled all schools.

"I keep livestock for a living, but sold all my sheep before we fled. We also left behind two cars and our house. We didn't bring anything with us, we fled with only a few bottles of water.

"When my children would hear the bombs falling nearby, they would ask me time and again to leave the village. Almost everyone in the village had left, but we could not just walk out. My children had three sleepless nights because of the sound of shelling.

"When the time came we left in the dark, bringing only water and our personal documents. I put one of my little children on my shoulders, while the youngest was in his mother’s arms. My mother and sister were part of our group. We walked as fast as we could so ISIL members would not catch us. The children were so tired they were almost sleeping as they were walking.

"When we reached the Iraqi security forces, and then Hammam Al-Alil, all the children received vaccinations and the rest of the family, a health checkup. The children were very happy because they were given candies and sweets; it was the first time they had had sweets in a long time because of the siege around our village!

"As soon as we arrived at Haj Ali emergency site, we received a food package. There is water here, and IOM gave us a tent and non-food item kits as well as blankets and mattresses."

For more information please contact Sandra Black at IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * * 

وكالة الأمم المتحدة للهجرة تساعد آلاف المدنيين العراقيين النازحين من تلعفر

أربيل- تستجيب فرق الطوارئ التابعة للمنظمة الدولية للهجرة (وكالة الأمم المتحدة للهجرة) لآلاف المدنيين النازحين من تلعفر منذ بدء الحملة العسكرية (٢٠ آب) لإستعادة المدينة من قبضة داعش.

وبالتعاون مع الحكومة العراقية والشركاء في المجال الإنساني، يقوم موظفو المنظمة الدولية للهجرة بتقديم المساعدات الطبية والمواد غير الغذائية والمأوى مباشرة إلى النازحين الأكثر تضررا من تلعفر، الذين اضطروا إلى السير على الأقدام في ظروف شاقة ولساعات طويلة قبل الوصول إلى المناطق الآمنة. الكثير من النازحين من تلعفر يصلون وهم في حالة صحية سيئة ومنهكة، وغالبا ما يعانون الأطفال من سوء التغذية بمستويات حرجة، كما أن بعضهم غير قادرين على الحركة.

و في غضون الاربع ايام الماضية منذ ١٨ اب، تم استقبال حوالي ١٥٠٠ نازح في موقع الطوارئ للمنظمة الدولية للهجرة في حاج علي , و اكثر من ١٧٠٠ نازح في القيارة اللذان يقعان على بعد حوالي ٦٠ كيلومترا في جنوب الموصل. ومن المتوقع نزوح الآف آخرين في الأيام المقبلة. لم يجلب النازحون الذين نزحوا مؤخرا سوى القليل من الملابس وبعضهم لم تكن بحوذتهم شيئا سوى الملابس التي يرتدونها وبعضهم لم تكن ملابسهم مكتملة أصلا. ومن المتوقع أن يستقبل موقع حاج علي للطوارئ النازحين الجدد حيث أن العديد من المخيمات في المنطقة بكامل قدرتها.

ويحيل المدنيون النازحون من تلعفر الذين يصلون إلى نقاط التفتيش العسكرية ونقاط الحراسة من قبل السلطات الحكومية إلى مناطق معينة من بينها حمام عليل قبل نقلهم إلى المخيمات ومواقع الطوارئ. فقد تم نقل ١٧ نازح نزحوا مؤخرا من تلعفر إلى المستشفى الميداني للمنظمة الدولية للهجرة في حمام عليل، حيث يحتاج بعضهم إلى عمليات جراحية كبرى. وهناك الكثير من الحالات تعاني من إصابات الصدمة، بما في ذلك كسور في الأطراف بسبب النزاع. فمن موقع حاج علي، نقل الاسعاف التابع للمنظمة الدولية للهجرة الحالات الأكثر خطورة إلى مستشفى القيارة.

وخلال النوبة الليلية في موقع الطوارئ في القيارة، عالج الطاقم الطبي للمنظمة الدولية للهجرة ١٦٠ حالة من النازحين مؤخرا من تلعفر. كما كانت هناك عدة حالات من الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد والتهاب المعدة والأمعاء والتهابات الجهاز التنفسي العلوي. كما استقبل موقع الطوارئ في القيارة  الذي تم انشائه من قبل المنظمة الدولية للهجرة النازحين من تلعفر.

قالت أم سارا، وهي نازحة في القيارة التي نزحت من قرية أبو ماريا في تلعفر: "أنا وأفراد أسرتي الثمانية لم نحصل على ما يكفينا من الطعام خلال الأشهر القليلة الماضية. كنا نشتري القمح الذي كان سعره باهظا جدا، نقذفه مع الشعير ومن ثم يغلى الخليط حتى يكفي لإطعامنا". وأضافت أم سارا، "فقد كانت المياه في قريتنا غير صحية وسببت لنا العديد من الأمراض الجلدية وغيرها. لقد أصبحت الحياة أصعب في ظل داعش، لذا قررنا الفرار. وبعد السير على الاقدام لمدة ثماني ساعات، وصلنا إلى قوات الأمن العراقية".

فقد وصل العديد من النازحين من تلعفر إلى حاج علي ليلا وحصلوا على مجموعة المساعدات بعد تسجيلهم وإعطائهم خيمة في الموقع. شملت هذه المجموعات فرشات ومروحة وصندوق التبريد ومجموعة أدوات النظافة والضوء القابل لإعادة الشحن والضوء بالطاقة الشمسية. تم تقديم هذه المجموعات بتمويل من مكتب مساعدات الكوارث الخارجية للولايات المتحدة.

وتقدم المنظمة الدولیة للھجرة مجموعات إضافیة من المواد غیر الغذائیة إلی مواقع الطوارئ خلال ھذا الأسبوع، وذلك تحضيرا للنازحين الإضافیین المتوقع نزوحهم خلال الأيام المقبلة.

* * * * * 

تحدث موظفي المنظمة الدولية للهجرة مع أبو زيد في موقع حاج علي للطوارئ:

"نزحنا في ١٤ آب من قرية أبو ماريا التي تقع بين خاصك وتلعفر. حيث سرنا على الاقدام لمدة سبع ساعات حتى وصلنا إلى الجيش العراقي. ومن ثم أخذونا إلى حمام العليل وبقينا هناك لمدة ثلاثة أيام، لكننا اخترنا الذهاب إلى موقع حاج علي لوجود بعض من أقاربنا هناك.

أتمنى أن أعود إلى منزلنا ولكن الحالة هناك مأساوية. كنا محاصرين لمدة تسعة أشهر ولم يسمح بوصول أي شيء إلينا، لا طعام ولا بضائع ولا ملابس. لدي ستة أطفال، تتراوح أعمارهم بين السنة والنصف إلى ١١ عاما، ولكنني لم ادعهم يذهبون إلى المدرسة لأن جميع المدارس كانت تحت سيطرة داعش.

كانت الماشية التي كنت امتلكها مصدر رزقي، ولكني بعت كل ما عندي من الأغنام قبل نزوحنا. كما تركنا منزلنا وسيارتين لنا. ولم نستطع أن نجلب أي شيء معنا. فهربنا وبحوزتنا بضع زجاجات من الماء فقط.

فعندما كانوا أطفالي يسمعون دوي القنابل التي تقع بالقرب منا، كانوا يطلبون مني مرارا وتكرارا بمغادرة القرية. ففر الجميع تقريبا في القرية، لكننا لم نتمكن من الفرار. ولم يستطع أطفالي النوم لثلاثة ليالي بسبب صوت القصف والانفجارات.

وعندما جاء الوقت المناسب  خرجنا في الظلام، وجلبنا المياه فقط و وثائقنا الشخصية. وضعت أحد أولادي الصغار على كتفي، في حين كان أصغرهم في ذراع والدته. كانت والدتي وشقيقتي معنا. لقد سرنا بأسرع ما يمكن لتجنب الوقوع في قبضة داعش. كان الأطفال متعبين جدا وكانوا على وشك النوم وهم يسيرون.

وعندما وصلنا إلى قوات الأمن العراقية وثم حمام العليل، تلقى جميع الأطفال التطعيمات وبقية أفراد الأسرة فحصا صحيا. كان الأطفال سعداء جدا لأنهم تلقوا بعض الحلوى. كانت هذه هي المرة الأولى منذ وقت طويل التي حصلوا فيها الأطفال على الحلويات بسبب الحصار حول قريتنا!

حالما وصلنا إلى موقع حاج علي للطوارئ، تلقينا المأكل. حيث تتوفر المياه هنا، كما أعطتنا المنظمة الدولية للهجرة خيمة ومواد غير غذائية وكذلك أغطية وافرشة".

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بساندرا بلاك - المنظمة الدولية للهجرة في العراق:

رقم الموبايل. ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int