Two Months into Mosul Operations, Over 99,300 Iraqis Displaced

Iraq - Two months into Mosul operations, which began on 17 October, more than 99,300 Iraqis are currently displaced. Over 53,700 are from the central Mosul sub-district of Merkaz Mosul.

Displacement continues with a net increase of over 5,800 individuals over the last three days (since 13/12.) Cumulatively, more than 106,400 individuals have been displaced by Mosul operations since 17 October; more than 9,500 of those who were displaced have returned to their places of origin.

“We risked our lives to get out of ISIL territory. In order to make the escape easier we brought only clothes - we couldn’t bring anything else because we had to walk 24 kilometers in the cold at night. Our family members who could not make the trip are still in Mosul,” said Abu Shayma, who arrived with over 300 other families in Hassan Sham camp two days ago. He spoke with IOM staff at a distribution of non-food item kits for the families on 15 December.

To assist Iraqis displaced by Mosul operations, IOM is providing critical humanitarian aid, including shelter, winter emergency household items, health and psychosocial services for more than 240,000 people in newly retaken areas, as well as for those in camps and emergency sites.

More than 22,000 family non-food item kits, including blankets, heaters and mattresses, have been distributed to assist over 130,000 individuals affected by Mosul operations since 16 June. More than 77,000 primary health care consultations have been provided in the districts of Ninewa, Erbil, Salah al-Din and Kirkuk.

The Emergency Site at Al-Qayara Airstrip, established by IOM in cooperation with the Ministry of Displacement and Migration (MoMD), is now hosting more than 10,900 individuals. They are from Mosul and Hatra districts in Ninewa governorate, Hawija district (Kirkuk governorate) and Shirqat (Salah al-Din governorate). IOM staff are rapidly setting up additional tents, delivering non-food item kits, and providing psychosocial services and health services, in cooperation with the Ninewa Department of Health. The camp is managed by humanitarian partners.

The majority of those recently displaced by Mosul operations (84 percent; 83,400 individuals) are currently living in formal camps or emergency sites; 14 percent (13,400 individuals) are in private settings (rented houses, hotels, with host families); 2 percent (1,800 individuals) are in critical shelter arrangements (informal settlements, religious buildings, schools, abandoned buildings); and less than 1 percent (460 individuals) are passing through screening sites. Between 8 and 15 December, the overall population in camps and emergency sites grew by 18 percent (14,700 individuals).

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss said: “As the number of individuals displaced by Mosul operations continues to increase, our humanitarian efforts must also expand. With the support of our donors, humanitarian partners and Government of Iraq, IOM is providing shelter and household items to help the displaced to stay warm in the cold winter weather and rain. We need to continue to increase the scale of our humanitarian efforts to provide the life-saving humanitarian assistance desperately needed.”

The latest Displacement Tracking Matrix (DTM) Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx 

The latest DTM Emergency Tracking Mosul Operations Fact sheet, and "Mosul Operations Data Snapshot" dated 15 December, can be downloaded here:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq_DTM_...

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq_DTM-...

For further information, please contact IOM Iraq. 

Sandra Black, Email: sblack@iom.int, Tel. +964 751 234 2550 
Jennifer Sparks, Email: jsparks@iom.int, Tel. +20 1024 938965
Hala Jaber, Email: hjaberbent@iom.int, Tel. +964 751 740 1654

* * * * * 

مضى شهرين على عمليات تحرير الموصل وأكثر من ٩٩،٣٠٠ عراقي نازح

العراق – بعد مضي شهرين على عمليات تحرير الموصل والتي بدأت يوم ١٧ تشرين الأول، بلغ عدد النازحين أكثر من ٩٩،٣٠٠عراقي نازح. أكثر من ٥٣،٧٠٠ هم من وسط الموصل ناحية مركز الموصل.

ومايزال النزوح مستمرا مع زيادة صافية تبلغ أكثر من ٥،٨٠٠ شخصا خلال الأيام الثلاثة الماضية (منذ ١٣ كانون الأول). تصاعديا، نزح أكثر من ١٠٦،٤٠٠ شخص بسبب عمليات الموصل منذ ١٧ تشرين الأول، وعاد أكثر من ٩،٥٠٠ نازح إلى مسقط رأسهم.

تحدث أبو شيماء الذي وصل مع ٣٠٠ عائلة أخرى إلى مخيم حسن شام خلال اليومين الماضيين مع موظفي المنظمة الدولية للهجرة أثناء توزيعات طرود المواد غير الغذائية لهذه العوائل في ١٥ كانون الأول وقال، " خاطرنا بحياتنا للخروج من الأراض التي يسيطر عليها تنظيم داعش.و من أجل الهروب بصورة أسهل وأسرع لم نجلب معنا أي شئ غير ملابسنا فقط، لأنه كان علينا السير ٢٤ كيلومترا أثناء برد الليل القارس. وبقي بعض أفراد العائلة في الموصل حيث لم يستطيعوا الخوض في هذه الرحلة".

ولمساعدة العراقيين الذين نزحوا بسبب عمليات الموصل، تُقدم المنظمة الدولية للهجرة المساعدات الإنسانية الحرجة، بما في ذلك المأوى، المستلزمات المنزلية الطارئة لفصل الشتاء والخدمات الصحية والنفسية والاجتماعية لأكثر من ٢٤٠،٠٠٠ شخص في المناطق التي تمت استعادتها حديثا، فضلا عن النازحين المتواجدين في المخيمات ومواقع الطوارئ.

أستلمت أكثر من ٢٢،٠٠٠ أسرة طرود المواد غير الغذائية، بما في ذلك البطانيات والمدافئ والفرشات تم توزيعها لمساعدة أكثر من ١٣٠،٠٠٠ شخص متضرر من عمليات الموصل منذ ١٦ حزيران. كما تم تقديم أكثر من ٧٧،٠٠٠ إستشارة متعلقة بالرعاية الصحية الأولية في أقضية محافظات نينوى وأربيل وصلاح الدين وكركوك.

يستضيف الآن موقع الطوارئ في قاعدة القيارة الذي انشأ من قِبل المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين أكثر من ١٠،٩٠٠ شخص، وهم من أقضية الموصل والحضره في محافظة نينوى، قضاء الحويجة (محافظة كركوك) والشرقاط (محافظة صلاح الدين). كما قام موظفي المنظمة الدولية للهجرة بإعداد خيم إضافية بصورة سريعة، وقدموا طرود المواد غير الغذائية، ووفروا الخدمات النفسية والاجتماعية والخدمات الصحية بالتعاون مع مديرية نينوى للصحة. حيث يتم إدارة المخيم من قبل الشركاء في المجال الإنساني.

غالبية الذين نزحوا مؤخرا من قبل عمليات الموصل (٨٤ في المئة، ٨٣،٤٠٠ شخص) يعيشون حاليا في مخيمات رسمية أو مواقع الطوارئ؛ ١٤ في المئة (١٣،٤٠٠شخص) يعيشون في القطاع الخاص مثل (منازل مستأجرة والفنادق أو مع عائلات مضيفة)؛ ٢ في المئة (١،٨٠٠ شخص) يعيشون في ترتيبات المأوى الحرجة (المستوطنات غير الرسمية، والمباني الدينية والمدارس والمباني المهجورة)؛ وأقل من ١ في المئة (٤٦٠ فردا) يمرون خلال مواقع الفحص. وفي الفترة ما بين ٨ إلى ١٥ كانون الأول، ازداد العدد الإجمالي للسكان في المخيمات ومواقع الطوارئ بنسبة ١٨٪ (١٤،٧٠٠ شخص).

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق السيد توماس لوثر فايس، " بما أن عدد الأفراد النازحين الذين نزحوا على خلفية عمليات الموصل في تزايد، فيجب أن نزيد من جهودنا الإنسانية أيضا. فبدعم من الجهات المانحة والشركاء في المجال الإنساني والحكومة العراقية، المنظمة الدولية للهجرة مسرورة بتوفير المأوى والمستلزمات المنزلية لمساعدة النازحين على البقاء دافئا في برد الشتاء القارس والممطر. نحن بحاجة إلى الاستمرار في زيادة حجم جهودنا الإنسانية لتقديم المساعدات الضرورية الإنسانية المنقذة للأرواح".

يمكن إيجاد أحدث الأرقام لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ الخاص بالنزوح الناجم عن عمليات الموصل على هذا الموقع:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

يمكن تحميل أحدث الحقائق لمصفوفة تتبع النزوح والطوارئ و "لمحة سريعة حول بيانات عملية الموصل" بتاريخ ١٥ كانون الأول على هذا الموقع:

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq_DTM_...

https://www.iom.int/sites/default/files/press_release/file/IOM_Iraq_DTM-...

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق :

ساندرا بلاك:  ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+ sblack@iom.int

جنيفر سباركس: ٢٠١٠٢٤٩٣٨٩٦٥+ jsparks@iom.int 

هالة جابر:  ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+ hjaberbent@iom.int