Um Jassim's story

Um Jassim*, a 50-year-old displaced woman, is from the city of Tikrit, in Salah al-Din governorate. Her husband passed away many years ago, leaving her to care for their three young sons. They lived in a mud house with modest means.

Many tragedies have affected the family through the years. One of Um Jassim’s sons was accidentally killed by celebratory gunfire at a wedding. Then in 2008, one of her two surviving sons, Waleed, was kidnapped and killed by armed groups.

In 2014 large areas of Iraq were seized by ISIL, including Tikrit city. Thousands of families fled, but Um Jassim and her son could not run away. “I did not have the means to leave. It was only three months later that we were able to move from the center to the outskirts of the city. I feared that my only surviving son would be kidnapped or recruited by ISIL.”

They moved to Al-Alam town, where they lived for four months with the support of local residents. However, Um Jassim decided it was not safe for them to stay there. They next travelled to Samarra city, in Salah al-Din, where they took shelter in an unfinished room in the extension of a school.

When IOM first visited Um Jassim in February 2016, she said: “Our shelter is just walls and a roof: dirt floor, no doors or windows, no electricity or lighting. There are insects and even animals.”

IOM conducted renovations to the school in March and April, through the support of the EU’s Humanitarian Aid and Civil Protection Department (ECHO). Construction efforts included installation of windows, doors, and partitions for privacy; improvements to the floors, ceilings, and electric system; the rehabilitation of bathrooms and showers, and building additional latrines.

Um Jassim’s room now has a concrete floor, doors, windows and even electricity. “Before we did not have any options to improve our situation. Now we live more comfortably. I thank heaven for these renovations,’’ said Um Jassim with a smile.

*Name changed for privacy reasons.

* * * *

 

أم جاسم نازحة تبلغ من العمر ٥٠ عاما، من مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين. توفي زوجها منذ سنوات عديدة وترك لها ثلاث أولاد صغار السن حيث تتولى رعايتهم. كانوا يعيشون في بيت من الطين ولم تکن بحوزتهم غير بعض الوسائل المتواضعة.

وخلال السنوات الماضية تعرضت الأسرة للكثير من المآسي. واحداً من أبناء أم جاسم قُتل بالخطأ بنيران احتفالية لحفل زفاف. وفي عام ٢٠٠٨، واحداً من أبنائها الناجين، وليد، تم اختطافه من قِبل الجماعات المسلحة ومن ثم قُتِل على أيديهم.

في عام ٢٠١٤ تم الاستيلاء على مناطق واسعة من العراق من قِبل تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام، بما في ذلك مدينة تكريت. آلاف الأسر فروا، ولكن أم جاسم وابنها لم يكن باستطاعتهم أن يفروا. "لم يكن لدي أي وسيلة كي تمكنني من المغادرة. فقط بعد ثلاثة أشهر كنا قادرين على التحرك من المركز إلى مشارف المدينة. لقد خشيت على أبني الوحيد الباقي على قيد الحياة من أن يُخطَف أو يُجَند من قِبل تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام".

وبعدها انتقلوا إلى قرية العلم، حيث عاشوا هناك لمدة أربعة أشهر بدعم من السكان المحليين. ومع ذلك، قررت أم جاسم أن هذا المكان لم يعد آمناً بالنسبة لهم للبقاء فيه. فسافروا بعد ذلك الى مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين، حيث أتخذوا غرفة غير مكتملة في ملحق احدى المدراس كمأوى لهم.

عندما زارت المنظمة الدولية للهجرة أم جاسم للمرة الأولى في شباط عام ٢٠١٦، قالت: " المأوى الذي نعيش فيه عبارة عن جدران وسقف: أرض متربة، بلا أبواب أو نوافذ ولا كهرباء أو إضاءة. كذلك هناك حشرات وحتى تتواجد فيه الحيوانات".

أجرت المنظمة الدولية للهجرة بعض التجديدات على المدرسة في شهري آذار ونيسان، بدعم من المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية. وشملت جهود البناء تركيب النوافذ والأبواب، وحواجز للخصوصية. وكذلك اجراء بعض التحسينات للأرضيات والأسقف، والنظام الكهربائي؛ إعادة تأهيل الحمامات والمرافق وبناء مراحيض إضافية.
لدى غرفة أم جاسم الآن أرضية صلبة أو ملموسة، أبواب ونوافذ وكذلك كهرباء. قالت أم جاسم بابتسامة؛ "لم يكن لدينا أي خيارات لتحسين وضعنا. اصبحت الآن عيشتنا أريح بكثير. أشكر رب السماء لهذه الإصلاحات".

* تم تغيير الأسم لاسباب الخصوصية

 

* * * *

دایکی جاسم ئاوارەیە تەمەنی ٥٠ ساڵە ، خەڵکی شارەوەی تکریتە لە پارێزگای سەڵاحەدینە. هاوسەرەکەی چەندین ساڵ لەمەوپێش كۆچى دواييى كردووە و سێ کوری بەجێهێشت بۆ هاوسەرەکەی کە چاودێرییان بکات. لە خانووێک قوڕاو دەژیان هەروەها تەنها شتی بنچینەییان پێ بووە.

بەدرێژایی ئەم چەند ساڵانەی رابردوو ئەم خێزانە تووشی تراژیدییەکی زۆر بوون. يەكێک لە كوڕەکانی دایکی جاسم بە تەقەکردنەوەی ئاهەنگێكى ژن هێنان بە هەڵەیی كوژرا. لە پاشان لە ساڵی ٢٠٠٨، يەكێک لە دوو كوڕەکانی کە ماوەن، وەليد، گروپە چەکدارەکان فڕاندیان و لەپاشان کوشتیان.

لە ساڵی ٢٠١٤ شوێنێکی زۆر لە عێراق لەلايەن داعش داگیر کراوە، شارەوەی تيكريت یەکێک لەم شوێنانە بووە. هەزاران خێزان ڕایان كردووە، بەڵام دایکی جاسم و كوڕى نەیانتوانی ڕا بكەن. ” هیچ ڕێگایەکم نەبوو تا ڕا بکەم. تەنها لە پاش سێ مانگان توانای جوڵانەوەمان هەبوو لە ناوەراستی شارەکە بۆ دەوروبەری هەمان شار. من ترسم هەبووە لەسەر ئەو تەنها کوڕەم کە ماوە نەکو داعش بیفڕێنن یاخود بینێرن بۆ سەربازی ".

لە پاشان بەرەوە شارۆچكەی ئەلعالەم چوون، کە بۆ ماوەی چوار مانگ لەوێ مانەوە بەهۆی پشتگيريى نيشتەجێبووەکانی ناوچەيى. لەگەڵ ئەوەشدا، دایکی جاسم بڕیاری دا کە هەستی دڵنییایی نەما تا لەوێ بمێننەوە. لە پاشان بەرەو شارەوەی سامەرا لە سەڵاحەدین گەشتيان كرد، لە ژوورێكى تەواو نەكراو لە پاشکۆی یەک لە قوتابخانەکان نیشتەجێبوون.

لە كاتێک کە ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ سەردانی دایکی جاسم کرد بۆ یەکەمین جار لە شوباتی ٢٠١٦، گوتى: "پەناگەکەمان تەنها ديوار و سەربانێكە: زەويى پيسە، بێ دەرگا و پەنجەرەیە، نە كارەبا يان چرای لێیە. مێروو هەروەها ئاژەڵ یاخود گيانەوەرانی لێیە".

ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ نوێكردنەوەیەک بۆ قوتابخانەكە لە مانگى ئازار و نيسان ئەنجام دا بە پشتگیری یەكێتیی ئەوروپا بۆ بەشی كۆمەكیی مرۆیی و پاراستنی مەدةنی. هەوڵى ئاوەدانکردنەوەی چەند شتێک لە خۆ گرت وەکو دامەزراندنى پەنجەرەکان، دەرگاکان، پارچەی دابەشکردن بۆ جیا بوونەوە و تایبەتمەندێتی؛ چاكکردنەوەی زەوى، بنميچ، سيستەمى كارەبا؛ چاکسازی حەمام و شاوەر هەروەها دروستکردنی ئاودەستی زیاد.

ئێستا ژوورەکەی دایکی جاسم زەويێكى كۆنكريتى هەيە، دەرگا، پەنجەرە هەروەها كارەباشی هەیە. دایکی جاسم بە زەردەخەنەيێك گوتی؛ ” ئێمە هیچ بژاردەيێكمان نەبووە بۆ باشترکردنی بارودۆخەکەمان. ئێستا بە شێوەیەکی زۆر باشتر دەژیین. من سوپاسگوزاری خوای ئاسمان دەکەم بۆ ئەم نوێكردنەوانە".

*گۆرینی ناو بەهۆی تایبەتمەندێتی.