UN Migration Agency’s Emergency Unit Assists Newly Displaced from Tal Afar, Iraq

A child recently displaced from Tal Afar waits for humanitarian assistance. Photo: Elham Mohamad Taher / UN Migration Agency (IOM) 2017

Erbil – This past week IOM, the UN Migration Agency, sent emergency teams from its Erbil, Iraq, mission to provide front-line non-food item (NFI) assistance to an informal settlement of internally displaced persons (IDPs). The settlers are principally nomadic herders fleeing ISIL’s last remaining major stronghold in Iraq: Tal Afar.

Following the fall of Mosul, 255 families – mostly shepherds with their livestock – fled from villages on the outskirts of Tal Afar to establish an informal camp in Badoush, about 40 kilometres from Tal Afar city, in Iraq’s Ninewa governorate. 

They escaped about six weeks ago.

Iraqi forces are preparing to launch a military offensive on Tal Afar – a city originally of 200,000 people in Iraq’s northern Nineveh province, before ISIL took control of it in mid-2014. Although the militant group has lost nearly two-thirds of the territory it once controlled, it remains active in some of the country’s northern and western areas.

Tal Afar city, with the largest Turkmen population in the country (a mix of Sunni Turkmen and Shia Arabs), is located about 60 kilometres west of Mosul.

According to reports from Tal Afar, where an estimated 10,000 to 40,000 people remain in the city, ISIL is preventing people from escaping, as it did in West Mosul, by shooting at families attempting to flee.

Those managing to flee the city, mostly women, children and the elderly, must take a meandering route to avoid being spotted by ISIL, mostly arriving in the late hours of the night. 

In the early months of the east Mosul operations, IOM was the largest out-of-camp NFI responder, delivering rapid assistance to newly retaken villages, both independently and as part of inter-agency first-line response. 

Five trucks and a group of 12 IOM staffers, from the Rapid Assessment Response Team (RART), visited the Badoush settlement to distribute much-needed NFI assistance to the displaced population, which IOM estimates is about 1,530 individuals. IOM is the first NFI partner to assist here. 

The five items in the mobile kits included mattresses, cool boxes, mats, jerry cans and summer sheets for the pastoralists who opted not to go into camps.

“Their situation is dire,” said one member of the IOM team who visited the area. “They have very little and have only received small amounts of assistance.”

“Most are stuck there because they want to remain with their livestock and cannot go back to their farms. But if their situation does not improve, many say they will have to sell their herds and go to the camps and emergency sites.”

The Mosul response demonstrated that even though a high proportion of IDPs opt for out-of-camp shelter, IOM’s response can be delayed unless the areas are easily accessible. 

Although displacements are ongoing from Tal Afar district, a mass exodus akin to that in West Mosul is not expected. Currently, IDPs are being picked up by the military and moved directly to camp locations. 

Instead, IOM hopes to give priority to these informal sites south of Tel Afar, where limited assistance is available due to the hard-to-reach nature of the location. 

IOM is also looking to prioritize out-of-camp response in hard-to-reach areas for the upcoming Tal Afar operations.

Given the prevalence of pastoralism in the Tal Afar area, there is an increasing trend of families refusing to enter campsites, simply because they want to stay with their livestock. Taking this into consideration, IOM’s Emergency Unit has coordinated with humanitarian partners and requested to be called upon for first line response for out-of-camp populations whose movements are generally more restricted, with no markets available in their locations.  

IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss added: “Out-of-camp populations in Iraq are amongst the most vulnerable. It is imperative that civilians fleeing from the conflict are able to receive humanitarian assistance and that agencies are provided with access to hard-to-reach areas such as the outskirts of Tal Afar.”

Since the start of the operations to retake Mosul in October 2016, IOM’s emergency units and rapid assessment teams have distributed 51,237 NFI kits in Ninewa, 23,808 fuel vouchers, 3,220 sealing-off kits to improve shelter conditions and 6,362 clothing vouchers.

IOM also provided 1,765 emergency shelter kits and 500 bread ovens.

Since June 2016, the organization’s Emergency Unit, responding to the Mosul Corridor in Iraq, has also distributed 62,678 NFI kits, 38,438 kerosene vouchers and fuel assistance kits, 14,415 sealing off-kits and 5,988 emergency shelter kits.

According to IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM), an estimated 837,900 individuals (139,650 families) remain displaced while 239,544 IDPs have now returned, with an estimated 80 per cent going back to their districts of origin in East Mosul.

Of all the IDPs currently displaced by the Mosul operations, over 351,978 (or 42 per cent) live in camps and emergency sites around Mosul. IOM’s emergency sites host nearly 22 per cent of these individuals.

IOM’s DTM actively monitors displacement across Iraq. 

DTM products and information about DTM methodology can be found on the DTM portal at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul are available at:
http://iraqdtm.iom.int/default.aspx

Video taken by RART, compiled by Raber Aziz: https://youtu.be/Uw5NRy1XLWs

Still photos by RART's Elham Mohamad Taher: http://medialib.iom.int/galleries/177/iom-distributes-nonfood-items-in-b...

 

For more information, please contact IOM Iraq:
Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int
Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * *

 

وحدة الطوارئ التابعة للمنظمة الدولية للهجرة تقدم المساعدة إلى النازحين الجدد من تلعفر

 

أرسلت المنظمة الدولیة للھجرة (وكالة الأمم المتحدة للهجرة) في الأسبوع الماضي، فرق الطوارئ التابعة لها في أربیل لتوفير المواد غير الغذائية في الخط الأمامي وذلك إستجابة للنازحين الجدد في المستوطنات غیر الرسمیة. فالمستوطنون هم أساسا من الرعاة الرحل الهاربين من تلعفر، آخر معاقل داعش الرئيسية في العراق.

وفي أعقاب سقوط الموصل، قُرابة ٢٥٥ أسرة معظمهم من رعاة الماشية فروا قبل نحو ستة أسابيع من قرى تقع على بعد حوالي ٤٠ كيلومترا من قضاء تلعفر في محافظة نينوى العراقية، لإقامة مخيم غير رسمي في بادوش.

حيث تستعد القوات العراقية لشن هجوم عسكري على تلعفر في مقاطعة نينوى شمالي العراق. حيث كانت نسبة السكان هناك تقريبا ٢٠٠ الف شخص قبل ان يستولي عليها داعش فى منتصف عام ٢٠١٤. وبالرغم من ان الجماعة المسلحة فقدت ما يقرب من ثلثى الاراضي التى كانت تسيطر عليها من قبل، الا انها مازالت نشطة فى بعض المناطق الشمالية والغربية فى المنطقة.

ويقع قضاء تلعفر التي تضم أكبر عدد من التركمان في البلاد (وهي مزيج من التركمان السنة والشيعة العرب) على بعد حوالي ٦٠ كيلومترا غرب الموصل.

ووفقا للتقارير من تلعفر، لا يزال هناك ما بين ١٠ آلاف و٤٠ ألف شخص في المدينة، حيث يمنعهم تنظيم داعش من الفرار، أي بالضبط كما فعلوا في غرب الموصل، فقد قاموا بإطلاق النار على الأسر التي تحاول الفرار.

فوجب على أولئك الذين فروا من المدينة ومعظمهم من النساء والأطفال والمسنين، أن يتخذوا طريقا متعرجا لتجنب قبضة داعش، فمعظمهم يصلون في ساعات متأخرة من الليل.

ففي الأشهر الأولى من عمليات شرق الموصل، كانت المنظمة الدولية للهجرة أكبر مستجيب لتوزيع المواد غير الغذائية خارج المخيمات، حيث قدمت مساعدات عاجلة من المواد غير الغذائية للقرى المستعادة حديثا، سواء بشكل مستقل أو كجزء من الإستجابة المشتركة للخط الأول بين الوكالات.

فإن هنالك خمسة شاحنات و ١٢ موظفا من فرق التقييم والإستجابة السريعة للمنظمة الدولية للهجرة قاموا بزيارة مستوطنة بادوش لتوزيع مساعدات المواد غير الغذائية الضرورية للنازحين الذين يصل عددهم نحو١٥٣٠ شخص بحسب تقدير المنظمة الدولية للهجرة. تُعتبر المنظمة الدولیة للھجرة ھي أول شریك لتقديم المساعدات الخاصة بالمواد غیر الغذائیة.

وشملت المجموعات المتنقلة خمسة مواد؛ الفرش وصناديق التبريد والحصير عبوة لتخزين المياه والأغطية الصيفية وزعت إلى الرعاة الذين اختاروا البقاء خارج المخيمات.

وقال أحد أعضاء فريق المنظمة الدولية للهجرة الذين زاروا المنطقة "إن حالتهم سيئة". وأضاف "انهم لم يحصلوا سوى على القليل من المساعدات".

كما أضاف، "بأن معظمهم عالقون هناك لأنهم يريدون البقاء مع مواشيهم ولا يمكنهم العودة إلى مزارعهم. ولكن في نفس الوقت، الكثير منهم يفكر في بيع قطعانهم والذهاب إلى المخيمات ومواقع الطوارئ، إذا لم تتحسن أوضاعهم ".

فقد أظهرت إستجابة الموصل أنه على الرغم من أن نسبة عالية من النازحين يختارون المأوى خارج المخيم، فإن إستجابة المنظمة الدولية للهجرة يمكن أن تكون غير كافية إلا اذا كان الوصول إلى هذه المناطق سهلا.

وعلى الرغم من استمرار عمليات النزوح من قضاء تلعفر، فإنه من غير المتوقع حدوث نزوح جماعي مماثل للهجرة الجماعية في غرب الموصل. وفي الوقت الحالي، يتم نقل النازحين من قبل الجيش مباشرة إلى مواقع المخيمات.

وعوضاعن ذلك، تأمل المنظمة الدولية للهجرة في إعطاء الأولوية لهذه المواقع غير الرسمية في جنوب تلعفر، حيث تتوفر مساعدات محدودة فقط بسبب صعوبة الوصول إليها. تتطلع المنظمة الدولية للهجرة إلى إعطاء الأولوية للإستجابة للنازحين خارج المخيمات في المناطق التي يصعب الوصول إليها من أجل عمليات تلعفر القادمة.

وبالنظر إلى انتشار الرعي في قضاء  تلعفر، هنالك اتجاه متزايد نحو رفض الأسر بدخول المخيمات، وذلك ببساطة لأنهم يريدون البقاء مع مواشيهم. وأخذا بعین الاعتبار، قامت وحدة الطوارئ التابعة للمنظمة الدولیة للھجرة بالتنسیق مع الشرکاء في المجال الإنساني وطلبت دعوتھم للإستجابة في الخط الأول للنازحين خارج المخیمات الذین تکون تحرکاتھم أکثر تقییدا بشکل عام مع عدم توفر الأسواق في مواقعھم.

قال توماس لوثر فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق: "يعد النازحين خارج المخيمات في العراق من أكثر الفئات ضعفا. ومن الضروري أن يتمكن المدنيين النازحين من النزاع من الحصول على المساعدات الإنسانية وأن يتم تسهيل وصول الوكالات إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها مثل ضواحي تلعفر".

فمنذ بدء العمليات العسكرية لإستعادة الموصل في تشرين الأول ٢٠١٦، قامت وحدات الطوارئ التابعة للمنظمة الدولية للهجرة وفرق التقييم السريع بتوزيع ٥١,٢٣٧ طردا من المواد غير الغذائية في نينوى و ٢٣,٨٠٨ قسيمة للوقود و ٣,٢٢٠ طردا من مستلزمات تأهيل المأوى لتحسين ظروف المأوى و ٦,٣٦٢ قسيمة للملابس.

کما قدمت المنظمة الدولیة للھجرة مايقارب من ١,٧٦٥ طردا من مستلزمات المأوى الطارئة و ٥٠٠ فرن.

فمنذ حزيران ٢٠١٦، قامت وحدة الطوارئ التابعة للمنظمة بالإستجابة لممر الموصل في العراق وذلك بتوزيع ٦٢،٦٧٨ طردا من المواد غير الغذائية، و ٣٨،٤٣٨ قسيمة للنفط ومستلزمات المساعدة للوقود، و ١٤،٤١٥ طردا من مستلزمات تأهيل المأوى و ٥،٩٨٨ طردا من مستلزمات الإيواء الطارئة.

ووفقا لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة، فإن ما يقدر بنحو ٨٣٧,٩٠٠ شخص (١٣٩,٦٥٠ أسرة) ما زالوا نازحين، وعاد نحو ٢٣٩,٥٤٤ نازح، كما سيعود ما يقدر بنحو ٨٠٪ إلى مناطقهم الأصلية في شرق الموصل.

ومن بين النازحين الذين نزحوا مؤخرا بسبب عمليات الموصل العسكرية، يعيش أكثر من ٣٥١,٩٧٨ (أو ٤٢٪) نازح في المخيمات ومواقع الطوارئ في جميع أنحاء الموصل. وتستضيف مواقع الطوارئ التابعة للمنظمة الدولية للهجرة ما يقرب من ٢٢ في المائة من هؤلاء الأفراد.

تراقب مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح بنشاط حركات النزوح في العراق.

يمكن العثور على اصدارات مصفوفة تتبع النزوح ومعلومات عن منهجيتها على بوابة مصفوفة تتبع النزوح على: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

تتوفر أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح والطوارئ عن حركات النزوح من الموصل على الموقع التالي: http://iraqdtm.iom.int/default.aspx

تم تصوير الفيديو من قِبل فرق التقييم والإستجابة السريعة، وتم انتاجه من قِبل رابر عزيز: https://we.tl/n94pEbxabZ

تم التقاط الصور من قِبل إلهام محمد طاهر (فرق التقييم والاستجابة السريعة).

https://www.dropbox.com/sh/leyar2ghl0kkptz/AAD_FjIUjEQD243sc5Q_GU1Va?dl=0 

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

هالة جابر، رقم الهاتف. 9647517401654+، البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int