UN Migration Agency, Global Fund support Iraqi Ministry of Health in Combatting TB

A patient waits to be screened for TB at a National Tuberculosis Program Center in Erbil, with transportation provided by IOM. Photo: Sarah Ali Abed / UN Migration Agency (IOM) 2017

Iraq - Iraq has one of the highest tuberculosis (TB) prevalence rates in the region, with more than 15,000 individuals infected annually, according to Iraq Ministry of Health. In response, IOM Iraq is providing urgent medical support to TB patients across the country.

Since 2014, IOM’s Emergency Health Program has been supporting the Iraqi Ministry of Health’s National Tuberculosis Program (NTP), focused on assistance to displaced Iraqis, Syrian refugees, and vulnerable host community members, in cooperation with WHO and Health Cluster partners. In the last three months alone, IOM provided initial screening for more than 2,400 presumptive TB cases.

IOM Iraq’s TB in emergencies activities were initially carried out in the Kurdistan Region of Iraq (KRI), and in Kirkuk governorate. This year, working hand in hand with health authorities, IOM expanded its TB activities to operate in 12 governorate across the country: Anbar, Baghdad, Basra, Diyala, Duhok, Erbil, Kerbala, Kirkuk, Najaf, Ninewa, Salah al-Din and Sulaymaniyah. 

“The conflict in Iraq has created enormous humanitarian challenges, including placing additional strain on the health system, and the exacerbation of health needs,” said IOM Iraq’s Chief of Mission, Thomas Lothar Weiss. “IOM Iraq is pleased to work together with Iraq’s Ministry of Health and humanitarian partners to educate vulnerable populations about the risk of Tuberculosis and to support prevention and treatment.”

In 2017 IOM was selected as the principal recipient of the Global Fund to provide support for the Iraqi NTP, through which IOM and NTP designed a major TB program intervention. This program aims for tuberculosis control in Iraq, especially among IDPs, returnees and Syrian refugees.

Efforts include awareness raising, medical staff training, support to screening facilities, and early detection and diagnosis of TB cases among IDPs in emergency sites and camps.

IOM carries out initial screening at camps and in host communities; diagnostic tests to confirm cases are carried out at NTP laboratories. Between 2014 and 2017, IOM supported detection of more than 300 TB cases by NTP health facilities among IDPs and Syrian refugee populations in the KRI and Kirkuk.

Within the last four months, more than 50,000 IDPs, refugees and host community members have been visited by IOM mobile medical teams to raise their awareness about TB. 

According to Iraq’s NTP, in 2016, 7,246 TB cases were identified -- 47% male and 53% females -- with age groups ranging between one to four years old (164 cases) and upwards to 65 and older (1,075 cases).  Of the total 305 individuals were IDPs.

In 2015, of the total number of patients, which reached over 8,000, 29% were cured, 62% successfully completed treatment, and 3% (240 individuals) died; other cases were transferred, or did not complete treatment.

This year, NTP has confirmed a rise in the number of TB cases identified; this is mostly due to TB patients coming from Mosul, and IDPs in remote areas or hard to reach locations, for whom there has been a delay in diagnosis and treatment, or interruption of treatment due to difficulty accessibility to reach health services.

IOM’s TB project involves several steps, starting with awareness campaigns in IDP camps and informal settlements. In coordination with NTP, IOM performs initial screening for all IDPs, who come forth, believing they have symptoms of diseases. An IOM TB team then offers transportation to suspected TB patients from the camp or informal settlement to a NTP center.

At the NTP center a specialist provides patients with a comprehensive physical examination, radiological investigation, tuberculin skin test, sputum smear or culture.

When results are received, NTP identifies those with TB. This year with Global Fund support, IOM is providing anti-TB medication to patients through NTP’s pharmaceutical department.

TB patients are put on a strict 6-month medication plan. Directly observed treatment (DOT) is applied for some patients in need of guidance. Selected vulnerable patients receive high protein TB food packages to enhance their physical strength. 

After two months, IOM brings the patient back to the NTP center for another round of tests. If the results are negative, the patient is deemed cured. If however the results are positive, then the patient will be subjected to NTP treatment protocol. IOM, in coordination with NTP, continues follow up through the entire duration until the patient demonstrates complete recovery.

Due to the Mosul conflict, after months of grinding urban warfare, 824,034 individuals (137,339 families) are still in displacement. 

After a nine-month assault to oust ISIL from the once 2-million strong city, the Government of Iraq declared on Sunday that Mosul has been retaken. Military operations in Mosul led to the displacement of more than one million individuals to camps and out-of-camp locations.

Some IOM Iraq activities in Emergency Sites Qayara and Haj Ali in Ninewa governorate, were temporary paused at the end of last week due to security concerns. As of this week, activities have fully resumed. The two sites together host nearly 80,000 displaced Iraqis.

IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix (DTM) is now weekly releasing figures of IDPs who transit through Hammam al-Aleel screening site —from the beginning of West Mosul operations. The cumulative figure of IDPs from West Mosul, who transited in Hammam al-Aleel (since 25 February 2017), stands at 695,677 individuals.

IOM’s DTM actively monitors displacement across Iraq. The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement across Iraq are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx  

All DTM products and information about the DTM methodology can be found on the DTM portal: http://iraqdtm.iom.int/  

For further information, please contact IOM Iraq:

Hala Jaber, Tel: +964 751 740 1654, Email: hjaberbent@iom.int

Raber Aziz, Tel: +964 750 465 9204 Email: raziz@iom.int

Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550 Email: sblack@iom.int

* * * * *

 

وكالة الأمم المتحدة للهجرة والصندوق العالمي يدعمان وزارة الصحة العراقية في مكافحة مرض السل

 

أفادت وزارة الصحة العراقية أن العراق يعدُ واحداً من أعلى معدلات إنتشار مرض السل في المنطقة  بمعدل إصابة سنوية تقدر بـ 15,000 فرد. وإستجابة لذلك تقدم المنظمة الدولية للهجرة الدعم الطبي العاجل لمرضى السل في أنحاء العراق.

يقدم برنامج المنظمة الدولية للهجرة  للصحة الطارئة الدعم لوزارة الصحة العراقية في برنامج مرض السل الوطني منذ عام 2014 ويركز على مساعدة النازحين العراقيين واللاجئين السوريين وأعضاء المجتمعات المضيفة الضعيفة وذلك  بالتعاون مع  منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجموعات الصحة. وعلى مدى الثلاث أشهر الماضية قامت المنظمة الدولية للهجرة وحدها بتوفير الفحص الاولي لإكثر من 2,400 حالة سل- افتراضية.  

 

تم تنفيذ برنامج المنظمة الدولية للهجرة في العراق للصحة الطارئة أنشطته في منظقة إقيم كردستان بصورة رئيسية ومحافظة كركوك. وفي هذا العام وبالنظر الى العمل الوثيق مع السلطات الصحية وسعت المنظمة الدولية للهجرة من أنشطة برنامج مرض السل ليشمل 12 محافظة في أرجاء العراق وهي: الانبار ، بغداد، البصرة، ديالى، دهوك، اربيل، كربلاء، كركوك، النجف، نينوى، صلاح الدين والسليمانية.

 

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة  في العراق  توماس لوثر فايس " لقد خلق النزاع المسلح في العراق تحديات إنسانية هائلة مما وضع ضغطاً إضافياَ على النظام الصحي وتفاقم الاحتياجات الصحية". " يسر المنظمة الدولية للهجرة ان تعمل مع وزارة الصحة والشركاء في المجال الانساني في توعية السكان الضعفاء عن مخاطر  مرض السل ودعم سبل العلاج والوقاية".

وفي عام 2017، اختيرت المنظمة الدولیة للھجرة کمستلم رئیسي للصندوق العالمي للقضاء على السل لتقدیم الدعم للبرنامج الوطني لمكافحة مرض السل  الذي من خلاله قامت المنظمة الدولیة للھجرة  والبرنامج الوطني بتصمیم تدخل كبير. ويهدف هذا البرنامج إلى مكافحة السل في العراق، وخاصة بين النازحين والعائدين واللاجئين السوريين.

وتتضمن جهود التوعية وتدريب الطواقم الطبية ودعم مرافق الفحص والكشف المبكر عن حالات  مرض السل وتشخيصها بين النازحين في مواقع الطوارىء والمخيمات

وتقوم المنظمة الدولية للهجرة  باجراء الفحص الأولي في المخيمات وفي المجتمعات المضيفة ويتم اجراء الاختبارات التشخيصية لتأكيد الاصابات في مختبرات المركز الوطني  لمكافحة مرض السل التابع  لوزارة الصحة العراقية (NTP).  وفي الفترة ما بين عام  2014 و 2017   قدمت  المنظمة الدولية للهجرة  الدعم في الكشف  عن أكثر  من 300 حالة من مرض السل عن طريق  المراكز  الصحية  التابعة  للمركز الوطني لمكافحة مرض السل (NTP)  بين السكان  النازحين داخلياً واللاجئين السوريين في اقليم كردستان العراق وكركوك.

وخلال الأشهر الأربعة الماضية قامت الفرق الطبية المتنقلة التابعة للمنظمة الدولية للهجرة  بزيارة  أكثر من 50,000  من الافراد النازحين داخلياً  واللاجئين  وافراد المجتمع المضيف  لزيادة  وعيهم  بمرض السل.

ووفقاً  للبرنامج الوطني لمكافحة مرض السل في العراق  (NTP)  تم  في عام  2016  تحديد 7,246 حالة لمرض السل ، 47%  من الذكور و 53%   من الإناث  وتتراوح اعمارهم  بين سنة واحدة  وأربع  سنوات (164 حالة) وصولاً الى عمر 65  سنة فما فوق (1,075 حالة)  ومنهم في المجمل  305  شخص  من النازحين داخلياً .

ومن مجموع عدد المرضى الذين وصل الى أكثر من 8,000   تم  في عام 2015  شفاء  29%  و تلقى 62%  منهم العلاج  بنجاح  و 3% (240 فرداً)  قد لقوا حتفهم  وتم نقل الحالات الأخرى أو لم  يستكمل العلاج .

وقد أكد هذا البرنامج في العام الحالي إرتفاع عدد حالات مرض السل التي تم تحديدها ويرجع  ذلك  في الغالب الى مرضى السل القادمين  من الموصل والنازحين داخلياً في المناطق النائية أو المناطق التي يصعب الوصول اليها والذين  حصل تأخير في التشخيص والعلاج أو توقف العلاج بسبب صعوبة الحصول الى خدمات الرعاية الصحية.

يتضمن مشروع المنظمة الدولية للهجرة  لمرض السل عدة خطوات، بدءاً بحملات التوعية في مخيمات النازحين داخلياً والمستوطنات العشوائية. وبالتنسيق مع  البرنامج الوطني لمكافحة السل التابع لوزارة الصحة العراقية(NTP)  تقوم المنظمة الدولية للهجرة باجراء فحص أولي  لجميع النازحين داخلياً  الذين يتقدمون للفحص ممن يعتقدون بأنهم يعانون من اعراض مرضية.  ويقوم  فريق برنامج مرض السل التابع للمنظمة الدولية للهجرة  بنقل  مرضى السل المشتبه بهم من المخيم أو المستوطنة غير الرسمية الى المركز  الوطني لمكافحة مرض السل  التابع  لوزارة الصحة العراقية (NTP) .

وفي المركز الوطني لمكافحة مرض السل التابع  لوزارة الصحة العراقية (NTP)   يقوم  طبيب اخصائي باجراء الفحص البدني الشامل والاختبار الشعاعي واختبار التوبركولين الجلدي والبصاق.

عند تلقي النتائج  يقوم  المركز الوطني لمكافحة السل في وزارة الصحة العراقية (NTP) بتحديد الحالات التي تعاني مرض السل. وبدعم  من الصندوق العالمي للقضاء على مرض السل تقوم المنظمة الدولية للهجرة  بتوفير ادوية مكافحة  مرض السل للمرضى من خلال قسم الأدوية في المركز الوطني لمكافحة السل في وزارة الصحة العراقية (NTP).

يتم وضع مرضى السل على خطة دوائية صارمة لمدة (6) أشهر . ويتم تطبيق العلاج  عن طريق الملاحظة المباشرة (DOT) لبعض المرضى الذين يحتاجون الى  أرشاد.  ويحصل المرضى الضعفاء منهم على حزم غذائية عالية البروتين  لتعزيز قوتهم البدنية. 

وبعد شهرين،  تقوم المنظمة الدولية للهجرة  بجلب المريض مرة أخرى الى المركز الوطني لمكافحة مرض السل في وزارة الصحة العراقية(NTP)   لاجراء جولة اخرى من الاختبارات.  فإذا كانت النتائج سلبية  عندها يعتبر المريض قد تماثل للشفاء  وأما اذا كانت النتائج ايجابية  عندها سيتم اخضاع المريض لبروتوكول العلاج  الخاص بالمركز الوطني لمكافحة مرض السل في وزارة الصحة (NTP) .  وتواصل المنظمة الدولية للهجرة بالتنسيق الوثيق مع  المركز الوطني لمكافحة  مرض السل (NTP) متابعة  حالة المريض طوال مدة تلقيه العلاج حتى يتماثل للشفاء الكامل. 

وبسبب صراع الموصل وبعد أشهر من حرب المدن الطاحنة لايزال  824,034 من الأفراد ( 137,339 عائلة) في  حالة نزوح.

وبعد  هجوم دام تسعة أشهر للاطاحة  بتنظيم داعش  وطرده من المدينة التي كان عدد سكانها  في السابق  مليوني نسمة  أعلنت الحكومة العراقية يوم الأحد أنها قد استعادت الموصل بالكامل وقد أدت العمليات العسكرية في الموصل الى نزوح أكثر من مليون شخص الى المخيمات والى مواقع خارج المخيمات.

وكانت بعض أنشطة المنظمة الدولية للهجرة في العراق في مواقع القيارة وحاج علي في محافظة نينوى قد توقفت بشكل مؤقت في نهاية الأسبوع الماضي بسبب المخاوف الأمنية.  وأعتباراً من هذا الأسبوع  أُستأُنِفت  الأنشطة بشكل كامل . ويستضيف الموقعان معاً  ما يقارب من  80,000   نازح عراقي. 

تقوم  مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع  النزوح  الآن  وبشكل اسبوعي بنشر اعداد النازحين داخلياً  الذين يعبرون موقع الفرز في حمام العليل ومنذ بداية عمليات غرب الموصل  (25 شباط 2017)  بلغ العدد التراكمي للنازحين من غرب الموصل  والذين عبروا  حمام العليل  695,677 فرداً.

ترصد مصفوفة  المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح عبر العراق بشكل فعال ويمكن الاطلاع على أحدث أرقام النزوح على الموقع التالي  http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx  

 ويمكن الاطلاع على جميع منشورات مصفوفة تتبع النزوح والمعلومات  الخاصة بمنهجية مصفوفة تتبع النزوح على صفحة المصفوفة: http://iraqdtm.iom.int/

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

هالة جابر، موبايل: 9647517401654+,  البريد الالكتروني: hjaberbent@iom.int أو

رابر عزيز: موبايل: 9647504659204+, البريد الالكتروني: raziz@iom.int

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+, البريد الالكتروني: sblack@iom.int