UN Migration Agency, Iraq Ministry of the Interior Affirm Cooperation in Community Policing Programme

Iraq – IOM Iraq Chief of Mission Thomas Lothar Weiss and Minister of Interior of the Government of Iraq, Qasim Al Araji, have both confirmed continued cooperation to assist communities affected by the ongoing conflict and to enhance security, namely through the Community Policing programme, after meeting recently in Baghdad.

The Community Policing programme is implemented by IOM in partnership with the Ministry of the Interior (MoI) to promote stability in Iraq. The Community Policing model is key to foster stabilization, especially in newly retaken areas. IOM Iraq’s current two-year project ‘Strengthening Community Policing in Iraq’, is funded by the German Government.

“IOM and the Iraqi Government have a common aim, that is, to enhance stability in Iraq. Community policing plays a major role in this effort, with the essential involvement of the Ministry of Interior," said IOM's Weiss. "We look forward to expanding our cooperation to further assist vulnerable people and communities in Iraq. We appreciate the support of the German Government to forward community policing,” he continued.

“In the Middle East, in general, the relationship between police and communities is not strong enough; citizens may feel restricted from communicating with police. In Iraq, there are problems in Mosul and Anbar and in some provinces due to a lack of trust," said Minister Araji. "The role of Community Policing is to strengthen the relationship between police and the community members and serve as a mediator among citizens, tribes, stakeholders and youth, which will lead to fuller cooperation with the police to extend security," he continued.

The Minister added: “The Ministry of the Interior is working hard to win the people’s trust through Community Policing, especially as Community Policing has a significant role after the expulsion of ISIL. The Ministry appreciates IOM’s work on strengthening community policing in Iraq.”

The programme is enhancing knowledge of Community Policing principles through trainings, workshops and conferences; it is also establishing Community Policing Forums (CPFs) that bring together representatives from local communities, police services, civil society organizations, government officials and displaced Iraqis.

The purpose of CPFs is to enhance communication and build trust between local communities and police, thereby creating a safe environment to discuss and develop strategies on security related issues. The forums address issues that concern the community and contribute to improving security through cooperation and information sharing.

A total of 49 CPFs have been established across Iraq; 34 established by IOM’s Community Policing programme, and 15 independently established by local police, building on the CPFs model. CPF locations include the retaken area of Qayara in Ninewa governorate.

Through the Community Policing programme, IOM has conducted 20 trainings, six conferences and six workshops, reaching over 1,100 police officers, community members, law enforcement, civil society and judiciary representatives.

The current project, funded by the German Government, has also provided in-kind support to community policing, including vehicles and technical, security and communication equipment.

Based on the agreement with the Iraqi MoI, IOM will rehabilitate or build additional community policing offices to improve community access to law enforcement services in the governorates of Salah al-Din, Anbar, Diyala and Ninewa and will reconstruct the Community Policing Department Headquarters in Baghdad.

The Community Policing programme is part of IOM Iraq’s integrated approach to community stabilization, which includes working with vulnerable communities and government authorities to provide light infrastructure projects and social cohesion activities, and to expand economic opportunities.

As military operations in the Mosul corridor continue, IOM is responding to resulting displacement through the provision of emergency response services including non-food item kits, shelter, livelihoods assistance, primary health care, psychosocial assistance and displacement tracking.

IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM) has identified more than 3 million currently displaced Iraqis across the country since January 2014. Now more than six months into the Mosul military operations, cumulatively, IOM DTM has identified more than 441,000 individuals displaced from Mosul and adjacent districts since 17 October 2016. Of these, as of 27 April 2017 more than 105,000 have returned to their areas of origin, and as of 2 May, more than 358,000 are still displaced.

The latest DTM Emergency Tracking figures on displacement from Mosul operations are available at: http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

For further information, please contact IOM Iraq: Sandra Black, Tel. +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int or Zeffira Zanfagna, zzanfagna@iom.int

*   *   *   *   *   *   *   *  *   *   *

تؤكد وكالة الأمم المتحدة للهجرة و وزارة الداخلية العراقية على التعاون الوثيق في برنامج الشرطة المجتمعية

إجتمع رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق السيد توماس لوثر فايس مع  السيد وزير الداخلية في حكومة العراق السيد قاسم الأعرجي  في بغداد مؤخرا.  وأكد كلا الطرفين تعاونهما المستمر لمساعدة المجتمعات المتأثرة بالنزاع المستمر وتعزيز الأمن ، ولا سيما من خلال برنامج الشرطة المجتمعية.

تنفذ المنظمة الدولية للهجرة برنامج الشرطة المجتمعية بالشراكة مع وزارة الداخلية لتعزيز الاستقرار في العراق.  ويُعّد نموذج الشرطة المجتمعية عنصراً أساسياً في تعزيز الاستقرار، ولا سيما في المناطق التي  تمت استعادتها حديثاً.  تمول الحكومة الألمانية مشروع المنظمة الدولية للهجرة في العراق" تعزيز الشرطة المجتمعية في العراق" الذي يمتد على مدى عامين. 

قال السيد توماس لوثر فايس، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق:  " أَنَ هدف المنظمة الدولية للهجرة وحكومة العراق مُشتركْ وهو تعزيز الاستقرار في العراق.  ويمكن للشرطة المجتمعية أن تلعب دوراً رئيسيا في هذا المسعى بالمشاركة الأساسية مع وزارة الداخلية.  إذ نتطلع الى توسيع تعاوننا لمواصلة مساعدة الأشخاص والمجتمعات المتضررة في العراق.  نُقّدر دعم الحكومة الألمانية لإعادة توجيه الشرطة المجتمعية."

وقال السيد قاسم الأعرجي، وزير الداخلية:  " في الشرق الأوسط بشكل عام، العلاقة بين الشرطة والمجتمعات ليست قوية بما فيه الكفاية، قد يشعر المواطنون بالتقييد من التواصل مع الشرطة.  ففي العراق هناك مشاكل في الموصل والأنبار وفي بعض  المحافظات بسبب إنعدام الثقة.  إنَ دور الشرطة المجتمعية هو تعزيز العلاقة بين الشرطة وأفراد المجتمع وكذلك تلعب دور الوسيط  بين المواطنين والعشائر وأصحاب المصلحة والشباب، الأمر الذي سيؤدي الى تعاون متكامل مع الشرطة لتوسيع الأمن".  

وأضاف السيد الأعرجي :  " تعمل وزارة الداخلية بجد لكسب ثقة الشعب من خلال الشرطة المجتمعية ، خاصة وأَنَ الشرطة المجتمعية تلعب دوراً هاماً بعد طرد داعش. وتعرب الوزارة عن تقديرها لعمل المنظمة الدولية للهجرة على تعزيز الشرطة المجتمعية فى العراق ".

ويعزز البرنامج معرفة مبادىء الشرطة المجتمعية من  خلال التدريبات وورش العمل والمؤتمرات؛ كما يقوم بانشاء منتديات الشرطة المجتمعية التي تجمع ممثلين عن المجتمعات المحلية وخدمات الشرطة ومنظمات المجتمع المدني والمسؤولين الحكوميين و العراقيين النازحين.

إن  الغرض من منتديات الشرطة المجتمعية هو تعزيز التواصل وبناء الثقة بين المجتمعات المحلية والشرطة، مما يهيىْ بيئة آمنة لمناقشة وتطوير الاستراتيجيات المتعلقة بالقضايا الأمنية.  وتتناول المنتديات القضايا التي تهم المجتمع والمساهمة في تحسين الأمن من خلال التعاون وتبادل المعلومات. 

تم انشاء ما مجموعه ٤٩ شرطة مجتمعية في جميع انحاء العراق؛ ٣٤  منها تم انشاؤها من قبل برنامج الشرطة المجتمعية التابع للمنظمة الدولية للهجرة  و١٥ منها انشأتها الشرطة المحلية بشكل مستقل استناداً الى نموذج الشرطة المجتمعية.  وتشمل مواقع الشرطة المجتمعية منطقة القيارة المستعادة في محافظة نينوى.

نظمت المنظمة الدولية للهجرة من خلال برنامج الشرطة المجتمعية، ٢٠ دورة تدريبية وستة  مؤتمرات و ست ورشات عمل، والتي استفاد منها اكثر من ١,١٠٠ من ضباط الشرطة وأفراد المجتمع المحلي وممثلي إنفاذ القانون والمجتمع المدني والقضاة. 

كما قدم المشروع الحالي، الذي تموله الحكومة الألمانية، دعماً عينياً للشرطة المجتمعية، بما في ذلك المركبات والمعدات التقنية والأمنية والاتصالات. 

وبناءً على الاتفاق مع وزارة الداخلية العراقية، ستقوم المنظمة الدولية للهجرة باعادة تأهيل أو بناء مكاتب شرطة مجتمعية إضافية لتحسين وصول المجتمع الى خدمات إنفاذ القانون في محافظات صلاح الدين والأنبار و ديالى ونينوى وستقوم بإعادة بناء مقر إدارة الشرطة المجتمعية في بغداد.

ويُعّد برنامج الشرطة المجتمعية جزءاً من النهج المتكامل للمنظمة الدولية للهجرة في العراق لتحقيق الاستقرار المجتمعي الذي يتضمن العمل مع المجتمعات المحلية المتضررة والسلطات الحكومية لتوفير مشاريع البنية التحتية الخفيفة وأنشطة التماسك الإجتماعي  وتوسيع الفرص الاقتصادية.

ومع استمرار العمليات العسكرية في ممر الموصل،  تستجيب المنظمة الدولية للهجرة إلى النزوح الناتج عنها من خلال توفير خدمات الإستجابة في حالات الطوارىء بما في ذلك مجموعات المواد غير الغذائية والمأوى ومساعدات  سبل كسب العيش  والرعاية الصحية الأولية والمساعدات النفسية الإجتماعية وتتبع النزوح.

وقد حددت مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح بأن هناك أكثر من ٣ ملايين نازح عراقي حاليا في كافة انحاء البلاد منذ كانون الثاني عام ٢٠١٤.  وبعد مرور أكثر من ستة أشهر على بدء العمليات العسكرية في الموصل حددت مصفوفة  المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح  بشكل تراكمي ما يقدر بنحو أكثر من  ٤٤١ ألف شخص نازح من الموصل والمناطق المجاورة منذ ١٧ تشرين الأول ٢٠١٦.  وقد عاد أكثر من ١٠٥ ألف منهم الى مناطقهم الأصلية اعتباراً من ٢٧ نيسان ٢٠١٧.  ولايزال هناك أكثر من ٣٥٨ ألف نازح  لغاية ٢ آيار.

وتتوفر أحدث ارقام تتبع النزوح في حالات الطوارىء  من عمليات الموصل على : http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx

ولمزيد من العلومات يرجى الاتصال  بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:  ساندرا بلاك ، تلفون +964 751 234 2550    البريد  الألكتروني :   sblack@iom.int        أو  زيفيرا   زانفاجنا  zzanfagna@iom.int