UN Migration Agency, Iraqi Government Inaugurate Community Resource Centres in Mosul, Anbar

One of the recently opened Community Resource Centres in Mosul, Iraq. Photo: Nima Tamaddon/IOM Iraq, 2018

Mosul – In the year since Mosul was liberated from Daesh in July 2017, around 870,000 people have returned to the city, according to IOM’s Displacement Tracking Matrix (DTM). 

As part of the effort to support displaced persons returning home and other vulnerable populations in Daesh occupation-affected areas in Iraq, IOM, the UN Migration Agency, and the Government of Iraq’s Joint Coordination and Monitoring Centre (JCMC) launched two Community Resource Centres in Mosul, which suffered widespread destruction at the hands of Daesh and during the military operations to liberate the area. Through the partnership, IOM and JCMC established a third centre in Fallujah, Anbar Governorate.

In many neighbourhoods of West Mosul, homes and shops have been reduced to rubble. Even those citizens with the resources to rehabilitate their property are unable to do so due to fears it has been booby-trapped by Daesh or is contaminated with explosive remnants of war.

The official ceremony to inaugurate the centres took place on Wednesday, 25 July, in west Mosul. The two centres are located in Al-Jadeda, a severely affected neighbourhood in West Mosul, and in Tahrir, a neighbourhood of east Mosul where returnees live alongside internally displaced persons from other parts of Ninewa. The ceremony brought together representatives from the Government of Iraq, international humanitarian agencies and the local community.

“While the Government of Iraq, the UN and NGOs continue to scale up their support to Mosul, we know that returnee families often struggle to find out what services are available, or how these services can be accessed,” said Siobhan Simojoki, the Head of IOM Iraq’s Mosul Office.

“These Community Resource Centres will help to address this issue and provide information, referral, and a priority set of centralized services. The centres will be open to all people in need – whether returnees, host communities or internally displaced,” added Simojoki.

“The road to recovery in Iraq is long and challenging,” said Marwan Hadi Ahmed, assistant director of the JCMC representational office in Ninewa.

“The community-based services that Community Resource Centres are providing will support communities to recover from the consequences of Daesh,” he added.

In addition to the two centres in Mosul, IOM and JCMC have opened another in Fallujah, Anbar Governorate. Fallujah was also on a major fault line in the battle against Daesh and suffered widespread destruction and displacement. Since June 2016, when the city was liberated from Daesh, more than 500,000 people have returned.

Over the coming months, a network of partners will collaborate with the JCMC to establish Community Resource Centres in other areas with a high number of returns. These partners are the ACTED, Danish Refugee Council (DRC), Norwegian Refugee Council (NRC), Terre des hommes (TDH) Lausanne and the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR).

Since Mosul was liberated in July 2017, IOM has implemented 18 community service projects in the city’s most affected neighbourhoods, rehabilitating essential services and infrastructure such as water networks, garbage collection, factories, schools and parks. IOM is also rehabilitating two youth centres in Mosul, supporting families to repair damaged homes, and providing essential medical supplies and health services through two mobile clinics and a specialized ophthalmology unit at Wadi Hajar General Hospital.

“IOM is the first to acknowledge that current support falls short of needs, and that families who have suffered for years in exile or under Daesh occupation need more,” said Gerard Waite, IOM Iraq Chief of Mission. “Despite the significant efforts of the government of Iraq and the generosity of donors however, Mosul’s recovery remains underfunded, and more needs to be done to close the gap.”

 

For more information please contact:
JCMC: Sadiq Jawad al-Zubaidi, jcmccomsec@gmail.com, +964 770 725 4998
IOM: Sandra Black, sblack@iom.int, +964 751 234 2550

*  *  *  *  *

المنظمة الدولية للهجرة والمركز المشترك للتنسيق والرصد في العراق يفتتحان مراكز الموارد المجتمعية في الموصل والأنبار

 

الموصل - بحسب مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في السنة التي تمت فيها تحرير الموصل من تنظيم داعش في شهر  تموز 2017 ، عاد حوالي 870,000  شخص إلى المدينة.

كجزء من الجهود المبذولة لدعم النازحين العائدين إلى ديارهم وسائر المجموعات السكانية الضعيفة في المناطق المتأثرة بإحتلال داعش في العراق، أطلقت المنظمة الدولية للهجرة في العراق وكالة  الأمم المتحدة للهجرة  والمركز  المشترك للتنسيق والرصد لحكومة العراق مركزين للموارد المجتمعية في الموصل  وهي المدينة التي عانت من دمار واسع النطاق على أيدي تنظيم داعش وأثناء العمليات العسكرية لتحرير المنطقة.

في العديد من أحياء غرب الموصل، تم تحويل المنازل والمحلات إلى ركام. وحتى المواطنون الذين يملكون الموارد اللازمة لإعادة تأهيل ممتلكاتهم لا يستطيعون فعل ذلك بسبب المخاوف من المخلفات والعبوات الناسفة التي تركها داعش أو الملوثة بمخلفات الحرب القابلة للانفجار.

أقيم الاحتفال الرسمي لتدشين مراكز الموارد المجتمعية  يوم الأربعاء الموافق 25 تموز في غرب الموصل. يقع مركزي الموارد المجتمعية في الموصل في حي الجديدة الواقع في غرب الموصل والمتضرر بشدة  وحي التحرير الواقع في شرق الموصل حيث يعيش العائدين جنبا الى جنب من النازحين داخليا من مناطق أخرى من نينوى.  وضم الحفل ممثلين عن حكومة العراق والوكالات الإنسانية الدولية وأعضاء المجتمع المحلي.

"وفي الوقت الذي تواصل فيه الحكومة العراقية والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية تعزيز دعمها للموصل ، فإننا نعلم أن العائلات العائدة  غالباً ما تكافح من أجل معرفة ما هي الخدمات المتوفرة  أو كيف يمكن الوصول إلى هذه الخدمات "  هذا ما ذكرته السيدة  شيفان سيميوكي ، مديرة مكتب  الموصل،المنظمة الدولية للهجرة في العراق.

وأضافت سيميوكي: "سوف تساعد مراكز الموارد المجتمعية على معالجة هذه القضية وتقديم المعلومات والإحالة ومجموعة من الخدمات ذات الأولوية. وستكون مراكز الموارد المجتمعية مفتوحة لكافة السكان المحتاجين – سواء كانوا من  العائدين والمجتمعات المضيفة  أو النازحين ".

وقال مروان هادي أحمد، معاون مدير ممثلية المركز المشترك للتنسيق والرصد في محافظة نينوى: "إن الطريق إلى الانتعاش في العراق طويل ومليء بالتحديات  ".

وأضاف أحمد: "إن الخدمات المجتمعية التي توفرها مراكز الموارد المجتمعية ستقدم الدعم للمجتمعات للتعافي من الخراب الذي خلفته داعش".

بالاضافة الى مركزي الموارد المجتمعية في الموصل فقد افتتحت المنظمة الدولية للهجرة والمركز المشترك للتنسيق والرصد مركزا للموارد المجتمعية في  الفلوجة ، محافظة الانبار وكانت الفلوجة الخط الرئيسي في المعركة ضد داعش وعانت من دمار ونزوح واسع.  منذ حزيران2016  عندما تم تحرير المدينة من داعش عاد أكثر من 500,000 شخص.

ستتعاون شبكة من الشركاء مع المركز المشترك لتنسيق الرصد لإنشاء مراكز الموارد المجتمعية في مناطق أخرى مع عدد كبير من العائدين خلال الأشهر القادمة. هؤلاء الشركاء هم وكالة التعاون التقني والتنمية (ACTED) والمجلس الدنماركي لللاجئين (DRC) والمنظمة الدولية للهجرة ووكالة الأمم المتحدة للهجرة والمجلس النرويجي لللاجئين (NRC) وTerre des hommes  (TDH) في لوزان والمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR).

منذ تحرير الموصل في تموز 2017 ، نفذت المنظمة الدولية للهجرة 18 مشروعاً لخدمة المجتمع في الأحياء الأكثر تضرراً في المدينة  وإعادة تأهيل الخدمات الأساسية والبنية التحتية مثل شبكات المياه  وجمع القمامة والمصانع والمدارس والحدائق العامة. كما تقوم المنظمة الدولية للهجرة بإعادة تأهيل مركزين للشباب في الموصل حيث تقدم الدعم للعائلات لإصلاح المنازل المتضررة وتوفير التجهيزات الطبية الأساسية والخدمات الصحية من خلال عيادتين متنقلتين ووحدة  متخصصة في طب العيون في مستشفى وادي حجر العام.

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق جيرارد ويت: "إن المنظمة الدولية للهجرة هي أول من يعترف بأن الدعم الحالي لا يلبي الاحتياجات وأن العائلات التي عانت لسنوات في المنفى أو تحت احتلال داعش تحتاج إلى المزيد من الدعم. وعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة العراق وسخاء الجهات المانحة إلا أن انتعاش الموصل لا يزال يعاني من نقص التمويل وهناك حاجة إلى بذل المزيد لسد الفجوة."

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال على:

مركز التنسيق والرصد المشترك: صادق جواد الزبيدي، ٩٦٤٧٧٠٧٢٥٤٩٩٨+، ايميل jcmccomsec@gmail.com

المنظمة الدولية للهجرة: ساندرا بلاك، ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+،   ايميل: sblack@iom.int