UN Migration Agency Supports Displaced Iraqis in Critical Shelters Improving their Living Conditions

The UN Migration Agency is improving the housing conditions of vulnerable displaced persons living outside camps by providing rehabilitation and construction support for informal sites, training in site management skills, and providing guidance to affected communities to set up adequate structures. Photo: Raber Aziz / UN Migration Agency (IOM) 2017

Erbil – As the displacement of more than 3.2 million people continues in Iraq, the UN Migration Agency is improving the housing conditions of vulnerable displaced persons living outside camps such as in critical shelter arrangements.

Currently, across Iraq, 12 per cent of internally displaced persons (IDPs) are in critical shelters, while 24 per cent are in camps, 49 per cent in private settings, and the housing situation of 14 per cent is unknown. Of the IDPs in critical shelters (413,000 displaced individuals) there are more than 206,000 in unfinished buildings, 100,000 in informal settlements, 86,000 in religious buildings and 11,000 in school buildings.
  
In the past year, since September 2016, IOM Iraq’s Camp Coordination and Camp Management (CCCM) team has assisted nearly 1,500 families (9,000 individuals) living in 135 displacement sites outside formal camps. Activities are carried out across the governorates of Anbar, Baghdad, Erbil, Kirkuk and Salah al-Din in cooperation with the Government of Iraq, Kurdistan Regional Government and local authorities.

IOM’s CCCM programme in Iraq includes the rehabilitation and construction support for informal sites, training in site management skills, and providing guidance to affected communities to set up adequate structures. CCCM maintenance activities include fixing windows and doors, rewiring electricity, erecting partitions for privacy, and rehabilitating latrines. These repairs and structures improve living conditions for the vulnerable populations in these sites, which range in size from five to 50 families.

“Our building was in a poor state, with rudimentary conditions. The IOM team fixed the roof, floor and electric system, and added a water tank and latrine,” said Abu Ahmed, who had been displaced twice in the past two years along with his wife and three children, and finally settled in Baghdad.

“They guided us to nominate site leaders and set up committees of youth and women and for maintenance focal points – who can address and refer concerns,” he added. Abu Ahmed and his family fled first from Talafar and then from Sinjar; they now live in an unfinished building with six other families in Al-Madaen, Al Wihda, Baghdad.

Families living in critical shelter sites receive hygiene kits, fire extinguishers, basic medical equipment and fans; the beneficiaries are also provided with vocational training and tools to maintain and enhance their shelters. 

Site residents are offered opportunities for on-the-job trainings in electricity wiring, piping, repairing water and sanitation infrastructure and garbage disposal. They are also offered a range of trainings in site management skills including registration and reception of new arrivals, identification of special needs for medical care or other referrals, as well as site care and maintenance.

“Attending sessions about firefighting, life skills, health issues, first aid and safety help us to improve our living conditions and equip us to face challenges,” said Ibrahim, a 20-year-old who was twice uprooted by ISIL along with his parents and younger brother, from Abu Ghraib and then Tikrit, before settling in an unfinished building with five other families in Al-Yusufiya, Baghdad governorate.

“Since we were displaced, our family has not had the money to pay for our education; my brother and I appreciate these learning opportunities,” added Ibrahim.

IOM’s CCCM team in Anbar provides similar services in 15 of the governorate’s formal camps, responding to the needs nearly 4,500 displaced families as well as protracted internally displaced persons.

CCCM activities at eight of the 15 sites in Anbar, reaching nearly 1,880 families, and in 55 of the 135 displacement sites, are funded by the US Department of State’s Bureau of Population, Refugees, and Migration (PRM). IOM Iraq CCCM activities are also funded by the US Office of Foreign Disaster Assistance (OFDA), UK Department for International Development (DFID), European Civil Protection and Humanitarian Aid Operations (ECHO) and the Government of Canada.

Video on CCCM in Erbil site : https://www.youtube.com/watch?v=ddpTPPB0aYM&feature=youtu.be

* * * * * * * *

Story: 

For the last four years, brothers Haytham and Jalal and their families lived in a small two-room house made of cinder blocks and mud, with collapsing walls and a shaky roof, on a farm on the outskirts of Erbil. Their living conditions were harsh, but they feel more secure than in the situation they suffered in Babylon.

“We fled long before the emergence of ISIL in Iraq. The militias threatened, abducted and killed people. We stayed in Babylon despite the odds, until they captured my brother, beheaded him and threatened to do the same with us. We packed up and fled, leaving behind our houses and everything that we couldn’t carry,” said Haytham. 

Six families, from Babylon and Salah al-Din governorates, now live on this farm and take care of it in return for accommodations and a modest monthly salary.

IOM Camp Management staff was alerted to the family’s situation, and identified the need for maintenance works and additional rooms. 

Before improvements, Haytham explained, “I have seven children, and my brother has three. There isn’t enough space for all of us. Besides, the house leaks when it rains; you can see holes in the roof and it is almost collapsing. However, our biggest problem in this mud house is scorpions, not the collapsing roof. I think we have broken the record of the most scorpion-stung family. We have been stung so many times that we are becoming famous at Rizgary emergency hospital in Erbil. My wife has been stung at least three times and my eldest daughter twice. I was stung only once, but all my other children have been stung once or twice at least.” 

IOM provided the bricks and mortar to construct a new house and installed a new latrine. IOM engineers worked with the family to provide technical guidance, while involving the adult family members throughout the construction and maintenance process.  

“This new house gives us more space. And because it is made of good material, we will be done with scorpions. My family and I thank IOM for the help they provided,” said Haytham.


For more information please contact IOM Iraq:
Sandra Black, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int or

Raber Aziz, Tel: +964 750 465 9204, Email: raziz@iom.int

* * * * * 

المنظمة الدولية للهجرة تدعم النازحين العراقيين المتواجدين في ترتيبات الايواء الغير ملائمة الواقعة  خارج المخيمات لتحسين ظروف معيشتهم.

مع استمرار نزوح أكثر من 3.2 مليون شخص  في العراق تعمل وكالة الأمم المتحدة للهجرة على تحسين ظروف سكن النازحين الضعفاء الذين يعيشون  خارج المخيمات  مثل ترتيبات الايواء الغير ملائمة.  يوجد حالياً في جميع انحاء العراق  12% من النازحين في ترتيبات الايواء الغير ملائمة في حين يعيش 24% منهم في المخيمات و 49%  في ترتيبات خاصة  و أَنَ أوضاع السكن لـــــ 14% منهم غير معروف.   ووفقاً لمصفوفة تتيع النزوح للمنظمة الدولية للهجرة فإن أكثر من 413,000 نازح   يسكن في ترتيبات الايواء الغير ملائمة وهناك ما مجموعه أكثر من  206,000  في المباني الغير مكتملة البناء  و 100,000 في المستوطنات غير الرسمية و 86,000 في المباني الدينية و 11,000 في المباني المدرسية.

ساعد فريق المنظمة الدولية للهجرة في تنسيق المخيمات وإدارتها (CCCM)  في العام الماضي  ومنذ شهر أيلول 2016  ما يقرب  من  1,500 أسرة (9,000 فرداً)  يعيشون في 135 موقعاً للنزوح خارج المخيمات الرسمية  ويتم تنفيذ الأنشطة في محافظات الأنبار و بغداد و أربيل و كركوك و صلاح الدين بالتعاون مع حكومة العراق  وحكومة اقليم كردستان العراق والسلطات المحلية.

ويشمل برنامج  المنظمة الدولية للهجرة لتنسيق المخيمات وادارتها  (CCCM) دعم إعادة التأهيل والبناء للمواقع غير الرسمية والتدريب على مهارات إدارة الموقع وإسداء المشورة للمجتمعات المحلية المتضررة لإعداد هياكل    تمثيلية. وتتضمن أنشطة تنسيق المخيمات وإدارتها إصلاح النوافذ والأبواب وتجديد أسلاك الكهرباء وإقامة الفواصل للتمتع بالخصوصية وإعادة تأهيل  دورات المياه.  وتعمل هذه  الاصلاحات والهياكل  على تحسين الظروف المعيشية للفئات المستضعفة  من السكان في هذه المواقع التي يتراوح حجمها بين  5  الى  50  أسرة.

" كان المبنى الذي نقطن به في حالة سيئة ووضعه كسكن لنا  كان بدائي. قام فريق  المنظمة الدولية للهجرة  بإصلاح السقف والأرض والنظام  الكهربائي و تم إضافة خزان الماء  ودورات المياه" هذا ما  قاله أبو أحمد الذي نزح مرتين في العامين الماضيين مع زوجته وأطفاله الثلاثة  وإستقر أخيراً في بغداد.

وأضافَ " لقد قاموا بإرشادنا لترشيح قادة المواقع وإنشاء لجان للشباب والنساء وجهات التنسيق الخاصة بالصيانة  -  والذين باستطاعتهم  معالجة القضايا وأحالتها".   فرَ أبو أحمد وأسرته أولاً من تلعفر  وبعدها من سنجار  وهم يعيشون  الآن في  مبنى غير مكتمل  البناء مع ست عائلات أخرى في  المدائن  والوحدة و بغداد  .

وتتلقى الأسر التي تعيش في مواقع الايواء الغير ملائمة طرود النظافة وطفايات الحريق والمعدات الطبية الأساسية والمراوح  وكذلك يتم تزويد المستفيدين بالتدريب المهني  والعدد اللازمة للحفاظ على أماكن  إيوائهم وتحسينها .

ويتاح للمقيمين في الموقع فرص للتدريب أثناء العمل  على تأهيل أسلاك الكهرباء والأنابيب وإصلاح البنية التحتية الأساسية للمياه  والصرف الصحي والتخلص من القمامة.  ويتم أيضاً تقديم  مجموعة من الدورات التدريبية في مهارات إدارة الموقع، بما في ذلك تسجيل واستقبال الوافدين الجدد وتحديد الاحتياجات الخاصة للرعاية الطبية أو الاحالات الأخرى بالاضافة  الى  العناية بالموقع وصيانته .

يقول ابراهيم البالغ من العمر 20 عاماً  الذي شرده داعش برفقة والديه  وشقيقه الأصغر مرتين من أبو غريب  ومن ثم تكريت قبل أن يستقر في مبنى غير مكتمل البناء مع خمس عائلات أخرى في اليوسيفية في محافظة بغداد " إنَ حضور التدريب حول مكافحة الحرائق والمهارات الحياتية والمسائل الصحية والاسعافات الاولية والسلامة يساعدنا على تحسين ظروف معيشتنا وجاهزيتنا لمواجهة التحديات".  ويضيف ابراهيم " منذ  نزوحنا لم  تحصل أسرتنا على المال اللازم لدفع  تكاليف تعليمنا ؛ أنا وأخي نثمن  كثيراً فرصة التعليم هذه".

ويقدم فريق تنسيق و ادارة المخيم التابع للمنظمة الدولية للهجرة في الأنبار خدمات مماثلة في 15 مخيم رسمي في المحافظة،  والاستجابة لإحتياجات ما يقرب من 4,500 أسرة نازحة داخلياً  وكذلك الأشخاص الذين طالت مدة نزوحهم.

وتمول أنشطة تنسيق المخيمات وإدارتها في ثمانية مواقع من أصل 15 موقعاً في الانبار  التي تصل الى  ما يقرب من 1,880 أسرة  وفي 55 موقعاً من أصل 135 موقعاً للنزوح من قبل مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الامريكية (PRM) .  كذلك تمول أنشطة المنظمة الدولية للهجرة في العراق من قبل  المكتب الأمريكي للمساعدة في حالات الكوارث الخارجية (OFDA)   و وزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة (DFID) ومكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الانسانية والحماية المدنية (ECHO) وحكومة كندا.

فيديو  عن تنسيق و ادارة المخيم في موقع أربيل: https://www.youtube.com/watch?v=ddpTPPB0aYM&feature=youtu.be

 * * * * * * *

القصة:

على مدى السنوات الأربع الماضية عاش الأخوين هيثم وجلال وأُسرهم في منزل صغير مبني من  الطابوق المجوف والطين مكون من غرفتين وجدرانٍ آيلةٍ للانهيار  وسقفٌ هش. يقع المنزل في مزرعة على مشارف أربيل و كانت ظروفهم المعيشية صعبة للغاية، ولكنهم يشعرون بأمان أكثر مما كانوا عليه في بابل.

وقال هيثم " حزمنا امتعتنا  وهربنا، وتركنا خلفنا منازلنا وكل شيء لم نتمكن من حمله ".

وتعيش 6 عائلات من محافظتي بابل وصلاح الدين في هذه المزرعة الان وتعتني جميعاً بها مقابل إلاقامة  فيها مع راتب شهري متواضع.

تم تنبيه موظفي إدارة المخيمات التابع للمنظمة الدولية للهجرة إلى وضع الأسرة وحددوا الحاجة إلى أعمال الصيانة وبناء غرف إضافية.

أوضح هيثم قبل التحسينات: "لدي سبعة أطفال، وأخي لديه ثلاثة. ليس هناك مساحة كافية لنا جميعا. الى جانب ذلك عندما تمطر يتسرب ماء المطر الى المنزل. ويمكنك أن ترى الثقوب في السقف وهو على وشك السقوط . ومع ذلك فإن أكبر مشكلة لدينا  في هذا البيت الطيني هو العقارب، وليس السقف الذي على وشك الانهيار. أعتقد أننا قد كسرنا الرقم القياسي للعائلة التي لدغت كثيرا. لقد لدغتنا العقارب عدة مرات و أصبحنا مشهورين في مستشفى طوارئ ريزكاري في أربيل. لُدغت زوجتي ثلاث مرات على الأقل وابنتي الكبرى مرتين وانا لُدغت مرة واحدة فقط وكل اطفالي الآخرين لُدغوا على الاقل مرة او مرتين"

قامت  المنظمة الدولية للهجرة  بتوفير الطوب المجوف والاسمنت لبناء منزل جديد وتشييد دورة مياه جديدة. عمل مهندسو المنظمة الدولية للهجرة مع العائلة لتقديم الارشاد الفني مع إشراك أفراد الأسرة البالغين في جميع مراحل عملية البناء والصيانة.

قال هيثم "يوفر هذا البيت الجديد مساحة أكبر. ولأنه مبني من مادة جيدة سوف نتخلص انا وعائلتي من العقارب. ونتقدم بالشكر للمنظمة الدولية للهجرة على المساعدة التي قدمتها ".

 

وللمزيد من المعلومات يرجى الاتصال  بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int

رابر عزيز: موبايل: 9647504659204+, البريد الالكتروني: raziz@iom.int