Community Information Centres Serve Affected Communities in Mosul: IOM

More than a million people were displaced from Mosul district due to the conflict with ISIL, which ended in the summer of 2017. Photo: Nima Tamaddon/UN Migration Agency (IOM) 2018

Mosul – After nearly three years under ISIL control – and a nine-month long battle to retake the city – the people of Mosul, including displaced persons returning to their homes, are struggling to access services.

To assist the people of Mosul, IOM, the UN Migration Agency, in cooperation with the Government of Iraq, and humanitarian partners have set up mobile Community Information Centres (CICs).

The CICs operate out of mobile caravans that visit neighbourhoods in Mosul twice weekly. The centres are open to everyone and provide essential information and referrals to services offered by local government and humanitarian organizations including health, legal, employment and livelihoods.

The centres aim to serve large numbers of people, particularly in hard to reach areas, where access to services is hindered by distance, lack of means or lack of security. The centres track requests and services provided, and aim to improve their services based on identified needs and gaps.

“As many Mosul residents return to their areas following displacement, they have a variety of needs, and require information on where to access services,” said IOM CIC staff member Yasmin Rezaq. “The CIC can advise and refer those in need who come to us seeking services. Information is key to recovery for people rebuilding their lives in Mosul.”

“People often request help drafting lease agreements, negotiating with landlords, inheritance issues, land registration, seeking compensation for destroyed property, locating original title deeds, and settling disputes such as forced evictions,” said Nadia Hardman, a Project Manager with the Norwegian Refugee Council (NRC) whose lawyers

provide information and legal counselling in the centres. “Through information and legal counselling, the CICs serve as a communication channel to the communities.”

“I heard from my neighbours about the Community Information Centre… that they facilitate many issues,” said Mohammed Al-Turki from Al-Tahrir district of Mosul. “I asked for help to sort out my marriage certificate which was not completed because of the difficulties we were facing while our area was controlled by ISIL. NRC provided me with legal advice and took my case to court. They even covered the cost of the paperwork and photographs that I needed, so I will have my family documents as well as the marriage certificate soon.”

While Mosul was under ISIL control, Al-Turki got married and became the father of two children. However, he chose not to go to ISIL courts for birth certificates or to register the marriage. He, along with many others in the city, now need to obtain official documents.

The CICs welcome more than 20 visitors per day in the East Mosul neighbourhood of Al-Tahrir neighbourhood and West Mosul neighbourhood of Wadi Hajar. Since the CICs began operations at the beginning of 2018, nearly 300 individuals have visited the centres.

When Iraqi security forces recaptured east Mosul in December 2016, Noora Hamid and her family were displaced for over a month, living in a camp. When they returned they found their house damaged by the conflict and looted.

“One day when I asked a friend about how to find a source of income, someone directed me to the Community Information Centres,” Hamid said. “Later, I received a business package from IOM to run my small home-based bakery. I’m very grateful for the help, which included an oven, a freezer, mincer, saj for baking bread, gas canister and a generator.”

“These centres play a critical role in helping people, when they need guidance,” added Al-Turki. “The thousands who return to Mosul are exhausted after spending months in harsh conditions during displacement. They are often unemployed, have financial difficulties and have no idea how to handle their paperwork, medical issues, legal cases and so on. These centres are essential for meeting their information needs,” he added.

According to IOM Iraq’s Displacement Tracking Matrix (DTM), more than a million people were displaced from Mosul district due to the conflict with ISIL, which ended in the summer of 2017.

For more information on displacement across Iraq, visit the IOM Iraq DTM Portal: http://iraqdtm.iom.int

Click here to watch a video about the Community Information Centres.

 

For more information please contact:

Sandra Black in IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

 

*  *  *  *  *

 

المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات تخدم المجتمعات المتضررة جراء النزاعات في الموصل: وكالة الأمم المتحدة للهجرة

الموصل - بعد سيطرة داعش على المنطقة قُرابة ثلاث سنوات، وبعد المعارك التي استمرت لمدة تسعة أشهر لإستعادة السيطرة على المدينة، فإن سكان الموصل بمن فيهم النازحون العائدون إلى ديارهم، يكافحون من أجل الوصول إلى الخدمات.

ولمساعدة أهالي الموصل، أنشأت المنظمة الدولية للهجرة (وكالة الأمم المتحدة للهجرة) بالتعاون مع الحكومة العراقية والشركاء في المجال الإنساني " المراكز المجتمعية المتنقلة لتقديم المعلومات ."

حيث تتنقل المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات في أحياء الموصل بالكرفانات مرتين في الأسبوع. هذه المراكز مفتوحة للجميع وتوفر المعلومات الأساسية والإحالات إلى الخدمات التي تقدمها الحكومة المحلية والمنظمات الإنسانية بما في ذلك خدمات الصحة والقانونية والتوظيف وسبل كسب العيش.

تهدف هذه المراكز إلى خدمة أكبر عدد ممكن من أهالي المنطقة، لا سيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها، حيث بعد المسافات أو انعدام الوسائل أو الأمن تعوق من وصول الأهالي إلى تلك الخدمات. وكما تتبع هذه المراكز الطلبات والخدمات المقدمة، وتهدف إلى تحسين خدماتها استنادا إلى الاحتياجات والثغرات المحددة.

ووفقا لما ذكرته السيدة ياسمين رزاق، وهي موظفة في المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات التابعة للمنظمة الدولية للهجرة، "فمع عودة العديد من أهالي الموصل إلى مناطقهم بعد النزوح، باتت احتياجاتهم متنوعة، وكذلك حاجتهم إلى المعلومات عن كيفية الوصول إلى تلك الخدمات." وأضافت، "يمكن أن تقدم تلك المراكز المشورة إلى أولئك الذين يأتون إليها وكذلك إحالتهم إلى الخدمات التي يحتاجون إليها. حيث تُعتبر هذه المعلومات هي مفتاح التعافي بالنسبة للأشخاص الذين يعيدون بناء حياتهم في الموصل".

وقالت السيدة نادية هاردمان، وهي مديرة برنامج في الوكالة النرويجية للاجئين الذي يقدم محاموه المعلومات والإستشارات القانونية في هذه المراكز: "غالبا ما يطلب الأهالي المساعدة في صياغة عقود الإيجار، التفاوض مع أصحاب العقارات، الميراث، تسجيل الأراضي، التعويض عن الممتلكات المدمرة، تحديد سندات الملكية الأصلية، وتسوية النزاعات مثل عمليات الإخلاء القسري". وأضافت هاردمان: "من خلال تقديم المعلومات والإستشارات القانونية، تعمل المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات كقناة اتصال للمجتمعات المحلية".

السيد محمد التركي من حي التحرير فى الموصل، وهو أحد مراجعي المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات قال،  "سمعت من جيراني عن هذه المراكز... حيث تساعد في تسهيل العديد من القضايا. لقد طلبت منهم المساعدة في صياغة عقد زواجى الذي لم يكتمل بسبب الصعوبات التى واجهناها أثناء سيطرة داعش على المنطقة ." وأضاف، "حصلت على المشورة القانونية من الوكالة النرويجية للاجئين وأحيلت قضيتي إلى المحكمة، كما قاموا بتغطية تكاليف الأوراق والصور التي كنت بحاجة إليها، لذلك سوف أحصل على وثائق عائلتي وكذلك عقد الزواج قريبا ".

في حين كانت الموصل تحت سيطرة داعش، تزوج تركي وأصبح أب لطفلين. غير أنه اختار عدم الذهاب إلى محاكم داعش للحصول على شهادات الميلاد أو تسجيل عقد الزواج. فهو الآن حاله حال العديد من الآخرين في المدينة ممن هم بحاجة إلى الحصول على وثائق رسمية.

ترحب المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات بأكثر من ٢٠ زائرا يوميا في حي التحرير في شرق الموصل وحي وادي حجر في غرب الموصل. فمنذ أن بدأت هذه المراكز عملها في بداية عام ٢٠١٨، وحتى الآن زار هذه المراكز ما يقرب من ٣٠٠ شخص.

عندما استعادت قوات الأمن العراقية شرق الموصل في كانون الأول ٢٠١٦، نزحت السيدة نورا حامد وعائلتها لأكثر من شهر، حيث عاشوا في المخيم، وعندما عادوا وجدوا أن منزلهم قد تضرر جراء النزاع وكل حاجاتهم نُهِبت.

حيث سردت السيدة نورا قصتها لنا وقالت: "في يوم من الأيام عندما سألت أحد الأصدقاء عن كيفية العثور على مصدر للدخل، وجهني شخص ما إلى المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات ". "وفي وقت لاحق، تلقيت حزمة الأعمال من المنظمة الدولية للهجرة لتشغيل مخبز منزلي صغير. أنا ممتنة جدا لهذه المساعدة، حيث شملت الحزمة: المجمدة، الفرن، مفرمة اللحم، تنور، قنينة غاز ومولدة. "

كما أضاف السيد التركي: "تلعب هذه المراكز دورا حاسما في مساعدة الأهالي عندما يحتاجون إلى التوجيه. فقد استنفد الآلآف من الذين عادوا إلى الموصل بعد أن أمضوا عدة أشهر في ظل ظروف قاسية أثناء النزوح. وهم غالبا ما يكونون عاطلين عن العمل وغير متمكنين ماديا وليس لديهم فكرة عن كيفية التعامل مع الأوراق الخاصة، والمسائل الطبية، والقضايا القانونية وغيرها. ولذلك تُعتبر هذه المراكز ضرورية لتلقي ما يحتاجه أهالي المنطقة من معلومات. "

ووفقا لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح، فقد نزح أكثر من مليون شخص من منطقة الموصل إزاء الصراع مع تنظيم داعش الذي انتهى في صيف عام ٢٠١٧.

وللحصول على المزيد من المعلومات حول النزوح في جميع أنحاء العراق، يرجى زيارة صفحة مصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح في العراق:  http://iraqdtm.iom.int

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو الخاص بالمراكز المجتمعية لتقديم المعلومات

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك، رقم الهاتف. 9647512342550+، البريد الالكتروني: sblack@iom.int

*  *  *  *  *

سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی  خزمەتی کۆمەڵگە زیانلێکەوتووەکان لە موسڵ دەکات: ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ

موسڵ – لەدواى نزيكەى سێ ساڵ لەژێر كۆنترۆڵی داعش، و جەنگێكى درێژى نۆ مانگی بۆ گەڕاندنەوەی موسڵ، خەڵکی موسڵ ئەو ئاوارانەی دەگەڕینەو بۆ ماڵەکانی خۆیان  نەهامەتی دەکێشن بۆ  بە دەستهێنانی خزمەتگوزارییەکان.

بۆ یارمەتیدانی خەڵكى موسڵ، ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ (ئاژانسی نەتەوەی یەککگرتووەکان بۆ کۆچکردن)  بەهاوکاریکردن لەگەڵ حكومەتى عێراقی و هاوبەشانی مرۆيى، سەنتەری زانیاری کۆمەڵگەیی گەڕۆکی دامەزراند.

سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی بە کارەڤانی گەڕۆک هەفتانە دوو جار لە گەڕەکەکانی موسڵ دەگەڕێن. سەنتەرەکان بۆ هەموو کەسێک کراوەتەوە و زانيارى بنەڕەتی دابین دەکەن وە هەروەها خەڵکی ڕەوان دەکەن بۆ خزمەتگوزاریەکان کە لەلایەن حکومەتی ناوخۆیی و ڕێکخراوەکانی مڕۆیی دابینکراوە، هەروەك خزمەتگوزاری تەندروستى، ياسايى، دامەزراندن و دەستەبەرکردنی بژێوی.

ئامانجی سەنتەرەکان خزمەتکردنی خەڵکێکی زۆرە، بەتايبەتى ئەم کەسانە کە بەزەحمەتی دەگەنە ئەم خزمەتگوزاریانە لەبەر دووری ڕێگا یاخود نەبوونی ڕێگا یاخود لەبەر بارودۆخی ئەمنی. سەنتەرەکان بەدوای داواکاری و خزمەتگوزارى دابینکراو دادەچن، و ئامانجیان باشتر کردنی خزمەتگوزاريەكانيانە بەپێی پێداویستی و كەلێنی  ديارى كراو.

” لە پاش ماوەیێك لە ئاوارەبوون ژمارەیەکی زۆر لە خەڵکی مۆسڵ بۆ شوێنەکانی خۆیان گەڕاونەتەوە، بۆیە پێداویستیان جۆراوجۆرە، وە پێویستیان بە زانيارى هەیە لەسەر چۆنیەتی دۆزینەوەی ڕیگا بۆ خزمەتگوزارییەکان،" یاسمین رەزاق کارمەندی سەنتەری زانیاری کۆمەڵگەیی  کە تایبەتە بە ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ گوتی،”هەروەها  سەنتەرەکان توانایان هەیە بۆ دابینکردنی ئامۆژگاری وە ناردنی ئەم کەسانە بۆ خزمەتگوزاریەکان بەپێی پێویستیان. دابینکردنی زانيارى گرنگە بۆ گەرانەوە بۆ باری ئاسایی ئەو خەڵکانەی کە دووبارە ژیانی خۆیان پێکدەهێنن لە موسڵ. “

” زۆربەی جار خەڵكەکە داوای يارمەتيى دەکەن بۆ ڕەشنووسی ڕێككەوتنى كرێنامە، گفتوگۆ لەگەڵ خاوەن زەوى، پێشهاتەکانی ميرات، تۆماركردنى زەوی، داواکردنی قەرەبوو بۆ سامانی وێرانکراو، دەستنیشان کردنی بەڵگەنامەی ئیمزاکراوی بنەڕەتی  ويەكلايى کردنی مشت ومڕ وەكو دەركردنی بە زەبر، “ نادیە هاردمان بەڕێوەبەری پرۆژەیێك لە ئەنجومەنى پەنابەرى نەرويجە کە پارێزەریان زانيارى و ئامۆژگاری ياسايى لە سەنتەرەکان دابین دەکەن. ” بەهۆی زانيارى و ئامۆژگاری ياسايى، سەنتەرەکان هەروەك كەناڵێكى پەيوەندى لەگەڵ کۆمەڵگە خزمەت دەكەن."

” من لە دراوسێيەكانى خۆم بيستم دەربارەی سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی...کە زۆر پێشهات ئاسان دەكەن،“ موحەمەد توركی خەڵکی ناوچەی ئەلتەحریرە لە قەزاى موسڵ گوتی، ” داوای يارمەتیم کرد بۆ چارەسەرکردنی بڕوانامەى هاوسەرگيريیم كە نەمتوانی تەواوی بکەم بەهۆى ئەو بارە سەختانەی  کە ڕووبەڕوومان  بوو لەو كاتەى کە ناوچەکەمان لە ژێر كۆنترۆل داعش بوو. ئەنجومەنى پەنابەرى نەرويج ئامۆژگاريى ياساییان بۆم دابین کرد و کەیسەکەم بۆ دادگا ڕەوان کرا، وە هەروەها  تێچووی نووسینکاری و وێنەشیان بۆ من داوە، وە لەم زووانە بەڵگەنامەی خێزان و بڕوانامەى هاوسەرگيريیم وەردەگرم."

لەو كاتەى کە موسڵ لەژێر كۆنترۆڵی داعش بووە، موحەمەد توركی هاوسەرگیری کرد و بوو بە باوكى دوو منداڵ. لەگەڵ ئەوەشدا، بریاری دا کە کە بڕوانامەى لە دایک بوون بۆ منداڵەکانی یاخود بڕوانامەى هاوسەرگيريی لە ڕیگەی دادگای داعش تۆمار نەکات. خۆی و لەگەڵ زۆر کەسی تر لە شارەکە نەیانویست بەڵگەنامەى فەرمی لەو کاتە بەدەست بهێنێت.

سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی ڕۆژانە بەخێراتنی زیاتر لە ٢٠ کەس دەکات لە گەڕەکی ئەلتەحریر لە خۆرهەڵاتی موسڵ و گەڕەکی وادی حەجەر لە ڕۆژئاوای موسڵ. لە کاتی دەستپێکردنی سەنتەرەکان بە کار لە سەرەتایی ٢٠١٨، تا ئێستا نزیکەی ٣٠٠ تاکە کەس سەردانی سەنتەرەکانیان کردووە.

لەو کاتەی کە ڕۆژهەڵاتی موسڵ لە لایەن هێزەکانی ئەمنی عێراقى لە كانونى يەكەمی ٢٠١٦ گەڕێنرا، نورا حامد و خێزانەکەی بۆ ماوەی زیاتر لە یەك مانگ ئاوار بوون وە لە خێوەتگە نیشتەجێبوون. کە گەڕانەوە بۆ شوێنی خۆیان، خانووەکەیان زيانی پێیگەياندرابوو بەهۆی قەیرانەکە و تاڵانیش کرابوو.

” ڕۆژێك پرسيار كرد لە هاوڕێيێك دەربارەى چۆنیەتی دۆزینی سەرچاوەيێكى داهات، يەكێك ڕێ پێشان دام بۆ سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی،" نورا گوتی.” لە پاشان، من بوخچەيێكى بازرگانى لە ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ وەرگرت بۆ بەڕێوەبردنی کارێکی بچووكی ناو ماڵ بۆ دروستکردنی نان و خۆراکی. من زۆر سوپاسگوزارم بۆ ئەم يارمەتیە. بوخچەکە بریتیە لە فرن، بەفرگر، مەکینەی وردکردنی گۆشت، تەنوور بۆ برژاندنى نان، غاز و مووەلیدە. “

” ئەم سەنتەرانە ڕۆڵێكى گرنگیان هەیە لە هاوكارى كردنى خەڵك، لە كاتێك کە پێویستیان بە ڕێنماییە، “ هەروەها موحەمەد تورکی گوتی. ” ئەم خەڵکانە کە بە هەزاران گەڕاونەتەوە بۆ موسڵ زۆر ماندوون لەدواى بەسەر بردنى چەندین مانگ لە بارودۆخێکی سەخت لەماوەى ئاوارەبوونیان. زۆربەیان بێكارن، وە حاڵەتی دارايیان سەختە و هيچ بيرۆكەيان نيە کە چۆن ڕەفتارەکانیان جێبەجێ بکەن، پێشهاتى پزيشكى، حالەتى ياسايى و شتی تر. ئەم سەنتەرانە گرنگن بۆ دابینکردنی ئەم زانيارييانە کە خەڵکەکە پێويستی پێیە. “

بەهۆی تۆماری ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ بۆ بەدواداچوونی ئاوارەکان، زیاتر لە ملیۆن کەس لە ناوچەی موسڵەوە ئاوارە بوون بەهۆی قەیرانەکان لەگەڵ داعشدا کە لە هاوینی ٢٠١٧ کۆتایی پێ هات.

بۆ زانیاری زیاتر لەسەر ئاوارەبوون لەسەرتاسەری عێراقدا، تکایە سەردانی پۆرتالی تۆماری ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچ بۆ بەدواداچوونی ئاوارەکان: http://iraqdtm.iom.int

 تکایە لێرە کلیك بکە بۆ بینینی ڤیدیۆ لەسەر سەنتەرەکانی زانیاری کۆمەڵگەیی: https://youtu.be/2qultKZFCIc

 

بۆ زانیاری زیاتر تکایە پەیوەندی لەگەڵ ڕێکخراوی نێودەوڵەتی کۆچی عێراق بکە:

ساندرا بلاك، تەلەفۆن: ٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠+، ئیمێل: sblack@iom.int