UN Migration Agency Publishes Assessment on Displacement and Returns in Iraq

12 December 2017

Erbil – As the Iraqi Government celebrated its final victory over ISIL this week, IOM, the UN Migration Agency, released a new study, which shows that 90 per cent of displaced Iraqis are determined to return home. This is similar to the long-term intentions recorded in 2016. 

More than 1.3 million internally displaced persons (IDPs) have returned to their places of origin so far in 2017. In total since the start of the crisis in 2014, IOM estimates that more than 2.8 million displaced Iraqis have returned, while more than 2.9 million people remain displaced. 

The IOM study, Integrated Location Assessment (ILA) analyzes both displacement and return movements of conflict-affected people across Iraq. Approximately 2.1 million displaced persons and more than 1.6 million returnees, based in 3,583 locations across Iraq, have been covered in the assessment, which was carried out between March and May 2017.  

Only in Basrah and Najaf did families report that they consider integrating into the local community, where they are displaced.  

According to the findings, Anbar was the single governorate where most returns took place in both 2016 and 2017, followed by Ninewa in 2017.  

Among the main findings, this study identifies that residential and infrastructure damage is widespread. Nearly one third of returnees are reported to have returned to houses that have suffered significant damage, and 60 per cent to moderately damaged residences. Regarding infrastructure, most damage appears to affect roads, followed by the public power grid and water networks.  

The share of displaced Iraqis who have settled in critical shelters and returnees unable to return to their habitual residence seems to have slightly increased compared to 2016. This might be related to the lack of legal documentation for houses, land and property which was reported among the top three challenges in nearly one out of four locations. 

Difficulties in returning to the habitual residence may also be related to the fact that in some cases, those who remain in displacement are among the poorest and most vulnerable families, strained by long years on the move. In locations where there are female-headed households, and particularly households headed by minor females, “lack of money” is consistently among the top three obstacles to return. 

Long-term concerns over economic security persist with 80 per cent of displaced people and 63 per cent of returnees cited access to employment as one of their top three needs.  

However, the main obstacle to return reported by the displaced population remained lack of security in the place or origin, whether due to ongoing conflict, presence of UXO, landmines and militias.   

The ILA Part I: Thematic Overview, the ILA Part II: Governorate Profiles and Questionnaire can be downloaded on the DTM ILA II portal page.

For more information, please contact Sandra Black in IOM Iraq, Tel: +964 751 234 2550, Email: sblack@iom.int

* * * * * 

وكالة الامم المتحدة للهجرة تنشر تقييماً عن النزوح والعودة في العراق

اربيل -  إبان إحتفال الحكومة العراقية بالنصر النهائي على داعش هذا الاسبوع، اصدرت المنظمة الدولية الدولية للهجرة، وكالة الهجرة الدولية دراسة جديدة تُبين ان 90 في المائة من العراقيين النازحين عاقدين العزم على العودة الى موطنهم الاصلي. وهذا يشابه النوايا الطويلة الامد التي سجلت عام 2016.

أكثرمن 1.3 مليون شخص نازح داخلي (IDPs) قد عادوا لحد الان الى موطنهم الاصلي  في 2017 . إجمالا  ومنذ بداية الازمة في 2014  تقدر المنظمة الدولية للهجرة ان اكثر من 2.8 مليون نازح عراقي قد عاد بينما بقي 2.9 مليون شخص نازح.

إن دراسة التقييم المتكامل للموقع (ILA) للمنظمة الدولية للهجرة يُحلل كلا حركات العودة والنزوح للاشخاص المتأثرين من جراء الصراع في انحاء العراق. وتقريبا 2.1 مليون شخص نازح  واكثر من 1.6 مليون عائد في 3,583 موقع في انحاء العراق شملهم التقييم  الذي نُفِذ  بين الفترة آذار وأيار 2017.

أفادت العائلات في البصرة والنجف فقط انها تفكر في الادماج مع المجتمع المحلي الذي نزحوا اليه.

ووفقاً للنتائج كانت الانبار هي المحافظة المنفردة التي حدثت فيها حركات العودة منذ 2016 و2017 وتليها نينوى في عام 2017.

ومن بين النتائج الرئيسية التي توصلت إليها هذه الدراسة كانت الأضرار السكنية والبنية التحتية هي الاكثر انتشارا حيث ان تقريبا ثلث العائدين افادوا انهم عادوا الى مساكنهم لكنها اصيبت بأضرار جسيمة  وافاد 60 في المائة إصابة منازلهم بأضرار معتدلة. وفيما يتعلق بالبنية التحتية، يبدو أن معظم الاضرار أُلحقت بالطرق، تليها شبكة الكهرباء العامة وشبكات المياه.

ويبدو أن حصة النازحين العراقيين الذين استقروا في ايواء غير ملائم  والعائدين غير القادرين على العودة إلى أماكن إقامتهم المعتادة قد إزداد زيادة طفيفة مقارنة بعام 2016. وقد يرجع ذلك إلى عدم وجود الوثائق القانونية للمنازل والأراضي والممتلكات والتي أبلغ عنها ضمن التحديات الثلاثة الأولى في ما يقارب واحد من أربعة مواقع.

وقد تكون صعوبات العودة إلى مكان الإقامة المعتاد مرتبط أيضا بحقيقة أن أولئك الذين لا يزالون في حالة نزوح هم من بين أفقر الأسر وأكثرها عوزاً، والتي أجهدتها سنوات النزوح الطويلة. وفي المواقع التي توجد فيها اناث يعلن اسرهن وخاصة الأسر التي تعيلها اناث قاصرات كان  "عدم وجود المال" هو دائما من بين العقبات الثلاثة الرئيسية التي تحول دون العودة.

ولا تزال المخاوف الطويلة الامد بشأن الأمن الاقتصادي لـ 80 في المائة من النازحين قائمة، وذکر 63 في المائة من العائدين أن الحصول على فرص العمل هي أحد أهم ثلاثة احتياجات.

غير أن العقبات الرئيسية التي ذكرها السكان النازحون وتعترض سبل العودة ظلت هي انعدام الأمن في الموطن الاصلي سواء بسبب النزاع المستمر أو وجود الذخائر غير المتفجرة والألغام الأرضية والميليشيات.

بالامكان تحميل الجزء الاول من دراسة التقييم المتكامل للموقع (ILA): نظرة عامة على الموضوع والجزء الثاني : نبذة عن المحافظة والاستبيان من خلال صفحة بوابة DTM ILA II portal page

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ ساندرا بلاك –المنظمة الدولية للهجرة في بغداد هاتف ٠٠٩٦٤٧٥١٢٣٤٢٥٥٠   ايميل sblack@iom.int